دنقلا‎

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

 
العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > المنتديات الرئيسية > المنتدى العــــــام > قسم المواضيع المنقوله
 

قسم المواضيع المنقوله قسم خاص بكل المواضيع التى تنقل من اماكن اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 08-04-2019, 04:57 PM   #1
الصورة الرمزية بدر الدين صالح
 
بدر الدين صالح غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح:
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
بدر الدين صالح is on a distinguished road
افتراضي اعتراف بجمائل الحكومة (1)

جعفـــــــر عبــــــــاس
Cant See Links
اعتراف بجمائل الحكومة (1)
كتبت عدة مقالات مؤخرا في إصدارات سودانية إلكترونية، أعرب فيها عن تأييدي التام للحراك الشعبي المطالب برحيل الحكومة السودانية الحالية، وجاءت معظم التعقيبات مؤيدة لما أطرح، ولكن لفت انتباهي قارئ واحد جاء في تعقيبه: أبو الجعافر كتب مرارا بأنه لم يؤيد أي حكومة سودانية عاصرها، وبالتالي فموقفه من الحكومة الحالية قد لا يكون مستندا إلى نفس الأسباب التي جعلت الشباب يخرجون في مواكب تنادي بسقوط الحكومة يوما بعد يوم لأسابيع متصلة.

وبصراحة شديدة فإنني معارض «محترف»، أقصد أنني لم أؤيد أي حكومة سودانية منذ الاستقلال! ولكنني معارضتي للحكومات العسكرية حاسمة وحازمة، بينما معارضتي للحكومات المنتخبة كانت تقوم على رفض بعض سياساتها وليس رفضا للنهج الديمقراطي، ولكن ضميري الذي يستيقظ بين الحين والآخر عذبني أخيرًا وزرع في الإحساس بأنني جاحد وناكر للجميل! لماذا؟ لأن الحكومة لم تقصر معي! فقد تسلمتني وعمري نحو عشر سنوات وزودتني بالسكن والطعام وشوية تعليم! «شوية» لأنني تعلمت معظم الأشياء التي أعرفها اليوم بالعون الذاتي! وهذه معلومة – أعني تعليم الذات- يجب ألا تكون غائبة عن أي شخص، فمهما درست في أرقى الجامعات فإنك- إذا كنت راغبا في التعلم المستمر- تكسب من المعارف في سنة واحدة بعد دخول الحياة العملية، ربما ما لم تقدمه لك الجامعة في سنتين.

ما علينا: وخلونا في جمائل الحكومة؛ فقد التحقت بالمدرسة الوسطى وأسكنوني في داخلية (هكذا نسمي في السودان مباني سكن الطلاب داخل حرم المدرسة)، ومنذ يومها وأنا مدمن العدس والفول! وأذكر أن العدس اختفى ذات سنة من موائد جامعة الخرطوم فأصيب الطلاب باكتئاب جماعي ونشرت مجلة «سلامات» الساخرة وكان المبدع محمد عبدالله الريح (الآن بروفسر في علم الحيوان) أحد أعمدتها، كاريكاتيرا لطالب «خالط» أي يجلس مع زميلة قبالة الشاطئ وهو يقول لها: شايفة العدس يا ليلى؟ المهم أنني ظللت لسنوات أكره أيضا الباذنجان الأسود الذي يسميه الطلاب في جميع أنحاء السودان بالبراطيش! ويخيل إلى أن التسمية تعود إلى أن شرائح الباذنجان تشبه الشبشب ذا السير المقطوع وإلى أنه يستحيل بعد طبخه بالطريقة المكلفتة التي كانوا يطهون بها أكل الداخليات المدرسية إلى شيء يشبه الكرتون المتبل! وسبحان الله صارت سلطة الباذنجان من أشهى الأكلات عندي.

ذاك لا يهم، بل المهم هو أن الحكومة كانت تطعمنا وتعطينا أيضًا صابونا نسميه «حبوبة فاطمة» وكان يصنعه المساجين ويفسر هذا الخشونة العجيبة لذلك الصابون الذي كنا نستخدمه أيضًا لفرك جلودنا الخشنة! ويخيل إلي أن هذا الصابون نسب إلى «حبوبة» التي هي الجدّة، لأن المواد التي كان يصنع منها تعود إلى عهد عاد وإرم ذات العماد! ولا يعني هذا أن أهلنا كانوا يقصرون معنا! حاشا فقد كانوا يزودوننا في كل إجازة بالتمر والقرقوش (نوع من المعجنات البلدية التي يسميها الخليجيون بقصم) وأنواع من الكعك تسبب التهاب الفك وتهتك الحجاب الحاجز! ولأن «الشحدة» أي التسول كانت منتشرة وبائيًا في المدارس فإننا كنا نأكل «زوادتنا» بعد أن يرن «جرس النوم» ويتم فرض حظر التجوال ومصادرة حرية التعبير: يتغطى الواحد منا بالبطانية فيبدأ هرس وطحن تلك المواد شبه المتحجرة! ويصعب في الظلام تحديد مصادر الأصوات وحتى لو نجح أحدهم في تحديد مصدر الصوت واستجدى بعض العينات فإن الرد جاهز: والله أنا حلفت ما «أدي»، أعطي زول!

وكانت الحكومة تعطينا تصاريح سفر مجانية بالقطارات ومبالغ نقدية لركوب الشاحنات (اللوري) حيث لم تكن الحكومة وقتها تعرف أن اللواري مخصصة فقط لنقل البضائع والبهائم! ويا ويل من كان حظه العاثر يوقعه معنا في قمرة القطار: كنا نحرص على التميز بالإكثار من استخدام الكلمات الإنجليزية: أوف كورس... إيمبوسيبل... أي دونت نو! وفي القطار كنا نمارس البذخ ونحرص على شراء «جنى الجداد»، وهي البيض و«جنى» في العامية السودانية هي الابن والابنة، والجداد هو الدجاج! فلسبب غير معروف كانت الحكومة تحرمنا من البيض في المرحلتين المتوسطة والثانوية! ولكنها قرفت عيشتنا في الجامعة بالبيض الذي كان يعد في شكل أقراص سُمك بوصة ونص!.






التوقيع:

بدر الدين صالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 08-04-2019, 09:04 PM   #2
 
علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح:
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
علي عبدالوهاب عثمان is on a distinguished road
افتراضي

يا سلام يا بدر يا رائع جداً
كلنا عشنا ذلك الزمان في الداخليات بنفس المصطلحات
كان زمن جميل الحكومة تستلمك وانت يافع وتسلمك لأهلك وانت راجل
آه يا زمن

أبوجعافر أطال الله في عمره
روعة

وإنت يا بدر زول رائع .. لأنك تنقل لنا الجمال والابداع
تعجز الحروف عن شكرك





علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 PM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون

Security team


دردشة دردشه