دنقلا‎

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 

وقفة عند محطة «شخوص في الذاكرة»
بقلم : بدر الدين صالح

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات


 
العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > المنتديات الرئيسية > المنتدى العــــــام > قسم المواضيع المنقوله
 

قسم المواضيع المنقوله قسم خاص بكل المواضيع التى تنقل من اماكن اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 31-07-2018, 01:13 PM   #1
الصورة الرمزية بدر الدين صالح
 
بدر الدين صالح غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح:
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
بدر الدين صالح is on a distinguished road
افتراضي التنابلة ليسوا طرفا في صدام أو تصالح الحضارات

جعفـــــــر عبــــــــاس
Cant See Links

أسوأ نماذج عربية التقيت بها في لندن، هي تلك التي حصلت على حق اللجوء السياسي بالأوانطة، وكي لا أطلق الحديث على عواهنه، أقول بقلب جامد إن عددا كبيرا من السودانيين الذين يتمتعون بحق اللجوء السياسي في لندن «لاجئون اجتماعيون»، ولا يعرفون – أو تفرق معهم ما إذا كان رئيس السودان الحالي هو عمر البشير أم مهاتير، ووصمتهم بالسوء لأنهم وبعد انكشاف ألاعيبهم تسببوا في حرمان مستحقي اللجوء السياسي، لأنهم ملاحقون ومهددون بالسجن أو ما هو أسوأ، من الفوز بذلك الحق، ولأنهم يستمرئون حياة التبطل والعيش عالة على دافع الضرائب البريطاني، واللاجئ السياسي ينال الجنسية البريطانية بعد انقضاء سبع سنوات كحد أقصى على نيله حق الإقامة في البلاد كلاجئ، ولكن هناك كثيرون من تلك الفئة أدمنت التنبلة وبمجرد حصولهم على الجواز البريطاني، يقومون بتسجيل اسمائهم في هيئة الضمان الاجتماعي لينالوا مساعدات أسبوعية مع سكن مجاني بوصفهم عاطلين عن العمل، وحقيقة الأمر أن كثيرين منهم لا يجدون أعمالا لأنهم – ببساطة لم يكتسبوا أي مهارات خلال سنوات التنبلة والعيش كلاجئين، وحتى من كانت لديه صنعة قبل دخول بريطانيا لا يجد صاحب عمل يرحب به لأنه -ببساطة أيضا – لم يكسب من الإنجليزية سوى «ثانك يو» وينطقها «سانك يو» وهي أقرب إلى الدعاء على الإنسان بـ«الله يغطسك» لأن «سانك» هي صيغة الماضي لـ«سنك» بكسر السين ومعناها غطس/يغطس، ويغيظني بالمقابل أنه ما من حكومة – بما فيها الحكومة السودانية – تسببت في لجوء بعض رعاياها إلى لندن، إلا وتحدثت عنهم بلغة «أولئك المرتزقة الغارقون في نعيم فنادق لندن»، مع ان الحكومة البريطانية لا تختار للاجئين، على اختلاف درجات استحقاقهم لحق اللجوء، إلا البيوت المكعكعة في الأحياء الشعبية، وبشكل خاص تلك المساكن التي تديرها المجالس المحلية وتسمى الواحدة منها (كاونسل هاوس).

وهناك نماذج مشرفة لشباب نالوا اللجوء السياسي أو الاجتماعي (هذا النوع من اللجوء على أمل الهرب من الفقر وبؤس الحال)، فتجد الواحد منهم يجمع بين وظيفتين، ومنهم من يعمل ويدرس، ومنهم من يعيش على حافة الفقر بالمعونة الأسبوعية ويكرس وقته وجهده لنيل درجات أكاديمية عالية، وبعضهم نجح في الانتقال من فئة مستحقي الزكاة إلى فئة مخرجي الزكاة، لأن قلب الواحد منهم حار وحامي ويتذكر لعمر الفاروق رضي الله عنه، مقولته الشهيرة إنه يسأل ما إذا كان للرجل حرفة، «فإن قالوا لا، سقط من عيني»... وهناك نماذج مشابهة في التنبلة والعصامية وسط كل اللاجئين العرب من صوماليين وعراقيين وغيرهم، ولكن ظاهرة التنبلة لم تتفاقم إلا في التسعينيات، وعندما اكتشفت الحكومة البريطانية أن طوفان طالبي اللجوء صار كاسحا لم تعد تتساهل حتى مع من يستحقون ذلك الحق لأن لهم سجلات تؤكد أنهم ملاحقون.

ويغيظني أكثر أن بعض التنابلة الذين يعيشون عالة على حكومة وشعب بريطانيا لا يفوتون فرصة من دون شتم البريطانيين: أولاد كلب.. عنصريين.. متغطرسين!! فعلا بعضهم كذلك، ولكنك لست مجبرا على البقاء في بريطانيا فلماذا لا تذهب إلى بلاد «أولاد الناس المتواضعين»؟ ولا تنه عن شيء وتأتي مثله فالاستعلاء العنصري والقبلي والجهوي، هو الذي جعل بلداننا تفرمل عند عصر البخار.

وفي السودان الذي اشتق اسمه من لون بشرة أهله، هناك من يعتبر ذوي الأصول الإفريقية الصرفة قوما ذوي مرتبة متدنية في السلم الاجتماعي لا تجوز مخالطتهم والتزاوج معهم، وفي الخليج تسمع كثيرا عن المواطن الأصلي والمواطن الـ«نُص كم»، وللمرة الدشليون أذكركم بعنترة بن شداد الذي كان قومه يستنجدون به كلما تعرضوا لغارة فيفتك بالغزاة، وبحسب المسكين أنه وبحكم أنه فارس بني عبس يستطيع أن يقترن بواحدة من بنات القبيلة، فكان مصيره الحبس والضرب.. ويا ما في كل الدول العربية عناتر، تحجب قاماتهم الشامخة قرص الشمس، ولكنهم يبقون اجتماعيا في الحضيض لأن الشمس شوت وشوشوت جلودهم.






التوقيع:

بدر الدين صالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 01-08-2018, 12:09 PM   #2
 
علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح:
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
علي عبدالوهاب عثمان is on a distinguished road
افتراضي

الحبيب بدرالدين
المرة دي المقال أكثر من رائع
خطير أبوجعفار

شكراً كثير حبيبنا بدر





علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:44 AM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

دردشة دردشه