دنقلا‎

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 

النمل الأبيض والقرش الأسود
بقلم : بدر الدين صالح
قريبا
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات


 
العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > المنتديات الرئيسية > المنتدى العــــــام
 

المنتدى العــــــام لتحاور في مواضيع عامه ، نقاشات ساخنه ، الاتجاه المعاكس ، مقالات عامة ، حوارات هادفه ، حرية الرأي و الرأي الآخر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 23-12-2018, 09:19 PM   #1
 
علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً

إحصائية الترشيح:
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح :
علي عبدالوهاب عثمان is on a distinguished road
افتراضي اربعائية في المطار القديم نعاود الذكريات

هديه من علي عبدالوهاب ( آرتاوي ) لقراء منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ

كايل أمبس .. وينك في الاربعائية .. ومعاك ناس شرق النيل ..
بعد طول هجر عاد الشغف باللاربعائية .. هذه الجلسات التي أصبحت في ذرات التكوين الجسدي تنساب في الأوردة الشرايين من صعب مقاومتها لأنها العالم الوحيد الذي يخرجنا من دوائر الاحباط والهم والغم الذي يتناب الناس هذه الايام ..
أدرت محرك سيارتي بعد صلاة المغرب وتوجهت إلى الهنداوية من أجل لزوم التعازي ثم عرجت إلى المقهى ولكني فؤجئت بغياب تام لهؤلاء النفر الكريم ( ملح الأرض) وجاءني الخبر بأن معظهم غادر إلى الوطن .. وبدأت أستحضر جمال وطيبة ونقاء هؤلاء الأخوة الكرام .. فكانت ذكرياتي مع الاخ الجميل محمد احمد ( بدين) وأذكر تلك الامسية عندما خرجنا من المسجد بعد صلاة العشاء .. فكان غاضباً من الامام وسألته عن السبب فقال لي (( هذا الامام يردد دائما .. اللهم بلغنا رمضان )) تعجبت من كلامه وقبل أن أسترسل معه قال (( عشان أنا إقامتي تنتهي في رمضان )) هكذا كانوا من أبسط الناس وأجملهم .. حفظ الله اخي محمد وأنت بين النخيل والنيل وأرض الكرام .. وفي تلك اللحظة تقصمت شخصية الشاعر جدنا الكبير ( عنترة بن شداد ) حيث قال : هل غادر الشعراء من متردم .. ولكن الفرق أن جدنا عنترة أتى بهذا البيت ضمن قصيدة يدعي أن فيها أنه يحب ( كفيلته عبلة) وأحسب أن جدي عنترة كان يعمل سائق خاص لناقة الشيخة ( عبلة ) ولكنها أظهرت له نوع من الود النسائي الخبيث وكأنها تحتاج إلى إعلام ودعاية وترويج لتنتشر سمعتها وصيتها وأوصاف جمالها بين القبائل حيث كان الشعراء هم وسائل الاعلام الاسرع في ذلك الزمان .. فانطلت المكيدة على جدنا ( طيب القلب ) عنترة فكانت النهاية تماماً مثل الفيلم الهندي يقوم الدرويش بجمع الحبيب والحبيبة ومن ثم يختفي تلقائياً وهو ينقر على الطبل .. وكان مسرح القصة في الجواء اليوم (عيون الجواء) ومازالت الحياة فيها على نفس المنوال .. ولو كان مسرح الحدث في الحجاز لكان أرحم .. لأنني عشت في تلك المنطقة قبل اكثر من ثلاثين عاماً حتى الامامة لمن هم من أمثلنا لم تكن متاحة ولا تجوز للاجنبي لأنه تحت كفيل .. عفواً أيها الاحباب لقد أطلقت العنان لأفكاري بدون كابح بعيداً عما جئت أكتب عنه .. ربما هي العفوية .. وهذه سمة الكتابة التي تعلمناها من الاربعائية حرية التفكير وإبداء الرأي الفكري حسب الفهم والادراك وبالأدوات المعرفية المتاحة لكل فرد ولا مكان للنظريات والتخصصات الاكاديمية والخطوط الحمراء التي تحجب الصفاء الفكري وتكبل حرية الانطلاق في الكتابة والخطابة وتجعلها في دائرة النخب المتكلسة .. فقد أتاحت لنا هذه المنظومة أن نتحدث في حضرة أستاذة أجلاء من محاضري الجامعات وحملة الشهادات المعتبرة .. فإنكسر القيد عنا وزال الوجل والخوف.
أصابتني الحيرة لأن جمعية مشو لم تعد ناشطة شفاك الله يا السمد شرفي .. فإتجهت إلى جمعية سقدان حتى يحين موعد الاربعائية .. وبعد التواصل مع سيف الدين ( عمدنتود) ومحمد عبده تحركت صوب الاربعائية .. فكان حرصي على هذه الاربعائية بسبب أننا موعودن بذلك الخطيب المفوه صاحب كلمة والفكرة حبيبنا سيد .. فهكذا سيف الدين يغوص في اعماق المواهب ليخرج لنا منهم اللآليء والدرر .. وصلت إلى المطار القديم حيث الجلسة الاخوانية .. فمن البعد رأيت أحد أقطاب الاربعائية بل هو من مؤسسيها ومبدعيها ورغم صغر سنة وحداثة تجربته إلا أننا تعلمنا منه طريقة تلخيص الاربعائية .. فهو صاحب كلمة رشيقة وأسلوب سلس جداً بعمق فيه فيض الاخوانيات .. عبدالله الخبير .. جلسنا في أريحية ويبدو أن سيف الدين كان مرهقاً قليلاً تبدو عليه آثار النعاس فتمدد قليلاً ثم إعتدل في جلسته فكان حضور الاخ الطاهر الذي أثرى الليلة بطرحه في كل ما نتطرق إليه .. ثم كان حضور الاخ سيد محاضر الاربعائية مما زاد الجلسة ألقاً وعمقاً .. فبدأنا تناول المواضيع بدون تحديد أو سقف كل يدلي بما يدور في خلده فأعجبتني ذكريات سيد الذي كان يصبو إلى الغناء ولكن أحجمه والده الذي وصفه بأنه كان من حفظة القرآن الكريم .. وكما جرت العادة أخذ سيف المبادرة وأغرقنا في مكنونات الأدب العربي وطرائف المتنبي وقصته مع كافور الاخشيدي هذا الموقف الذي بدأ هذه الايام يطفو على السطح – مع زيارة البشير إلى سوريا – وطريقة سيف في المحاضرة تميل إلى رشاقة اللفظ وتناول الصعب من المعاني والألفاظ في إطار كوميدي يسهل إستيعابه ومعايشته بعيداً عن الغلظة والتجهم وكأنه تأثر بأستاذه الدكتور عبدالله الطيب الذي جعل شرح القرآن في متناول العامة بشرحه المبسط والمحبب إلى النفس .. ثم أطل علينا الحكيم محمد يوسف .. صاحب فكرة الاربعائية مؤسسها .. والحكيم رجل واقعي سديد الرأي .. وبمجرد حضوره قاد الجلسة إلى الأوضاع التي تعصف بالوطن وكأنه أراد أن يقول دعونا للحظات نعيش واقعنا ونرى كيف سنتصرف مع هذه الاحداث .. وكانت مداخلته في منتهى الجدية .. فكل واحد منا طرح رأيه في الموضوع وأتفقوا على شرعية الخروج إلى الشارع لأن قسوة المعيشة فاقت كل المقاييس ولا يمكن تحملها والبعض إستنكر الحرائق والاعتداء ولكن الخبير أصر على أن هذه الافعال رد فعل للمعاناة فالجائع لا يعرف ما هو الصحيح وما هو الخطأ فقط يكون حلمه الطعام له ولأبنائه ولكن اتفقنا جميعاً أننا ماضون إلى المجهول ولا بد من التغيير ..
ثم بدأ سيف الدين في تقديم الاخ سيد لإلقاء المحاضرة .. ولكني للأسف الشديد شعرت بآلام في الأذن ولم أكد أسمع شيئاً .. وإنسحبت من الجلسة وأنا في ظل ألم مبرح حتى أتناول قطرة من مسكن الألم في الأذن .. سبحان الله فأكثر شيء مؤلم لا يمكن تحمله هو الألم في القناة السمعية فهي منطقة حساسة جداً .. ولحكمة من الله سبحانه وتعالى عاقب النمروذ بن كعنان بدخول حشرة صغير في مجرى القناة السمعية ليعاقب هذا الظالم بحشرة صغيرة لا ترى بالعين المجردة .. حتى أنني لم أستطيع أن أودع الاخوان أو أستأذنهم ..
غاب عن الاربعائية الزول الجميل كايل ... ومجموعة ( شرق النيل ) جاح ومصطفى وسيداحمد وشريف .. ربما لم يتمكنوا من الحصول على خطاب تنقل من وزارة الداخلية لأنهم في النطاق الأحمر .. وبما أن لدينا خبرات واسعة في مجال الحصول على الاذن فسوف نقوم بعقد دورة تدريبية لهم في كيفية اللف والدوران على وزارة الداخلية .. والموقف المهم والأهم هو لحظة الوصول إلى المنزل وفتح الباب بعد أنصاف الليالي ومع بشائر الصباح .. والاخ سيف الدين لديه نوادر جميلة في هذا المجال ..
لم اراجع لأن المراجعة أحياناً تذهب ببعض الاشياء العفوية .. خليها كده ..






علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:23 AM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

دردشة دردشه