المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واوور الحكاوي القديمة ..


الصفحات : 1 2 3 [4] 5 6 7

محمد يوسف محمد احمد
25-11-2008, 09:53 AM
(( انكي تونجي ار اودكرنا وو شافوود )) تمغص العباد بالجمال
(( انكي بوبي تلي كرنا )) لقد جعلت عرق الشباب يتصبب



(( ايوي اندار تيبيل )) اتمني ان تنطلق الزغاريد في بيتنا
(( شنطة دسي اندار تاريل )) ان شاء الله تجينا الشنطة الخضراء ( الخطوبة )
(( صفقة دليب اندار تيبيل )) ويكون في منزلنا صفقة الدليب
(( ووه برو دسي شبال ويكي )) وهو يستجدي شبال من تلك السمراء

أخى الاستاذ القدير على عبد الوهاب
دنقلا التى انجبت امثالك واطلقتهم سفراء لها فى مشارق الارض ومغاربها ، سوف لن تغيب لها شمس بمشيئة الله تعالى .

لك الشكر والتقدير على هذه المحاضرة الادبية الجميلة الشيقة التى اعادتنا الى ايام خلت ، ونحن فى اوربى والكل فى قريته ، نفس المشاعر ونفس التاريخ ونفس الارث الجميل . حتى اننى وانا اقرا بدات اهمهم بتلك المقاطع التى اقتبستها أعلاه ناسيا تماما اننى فى المكتب واذا باحد الاخوة الزملاء يدخل على قائلا ( وإيش بلاك ؟) فشعرت كانما هو ايقظنى من حلم جميل كنت فيه ولا اتمنى نهايته .

اخى الارتاوى الجميل .. اما اقتراحك بعمل جلسة استماعية تطبيقية ، فهذه انا اؤيدها بشدة ، وخاصة الكسر هناك لدى عمدنتود ، لديه كسر ، وما ادراك ما اياه ، ثم هو عازف ماهر فى الكسر .

عمدنتود حضر الزمان والمكان فورا عايزين ندق الالى والهمى والكسر ، انا اقترح نعملها توثيقية قوية ونرتبها مع نور الدين سيد على كذلك .

ما رأيكم ؟؟

محمد يوسف محمد احمد
25-11-2008, 03:56 PM
أيها الاحباب الواووريون

لكم منى المحبة التى تكفيكم وترضيكم .

قرات فيما قرات فى كتاب يتناول العلاقة بين العلم والخرافة ، أن اول من هبط على القمر كان يعلق على عنقه تميمة (حجاب) ، تخيلوا المستوى من العلم الذى وصل اليه حتى هبط على سطح القمر كاول تجربة بشرية ، ومع ذلك يعلق على عنقه تميمة .!!!!!!!

هذه اخذتنى الى دنقلا لعمل مقارنة فى بعض الاضداد ..

كان اهلنا يحبون التعاون ، والتعاون باب من الابواب التى يحث عليها ديننا الحنيف ، وكذلك كانوا يحبون الرسول صلى الله عليه وسلم حبا جما ومحبة الرسول من محبة الله ، حيث عرفوا بمدح الرسول كثيرا كما تعرفون ذلك .

كان اهلنا فى دنقلا يعملون النفير (الفزع) فى كل المناسبات التى تحتاج التى تضافرالجهود لانجاز عمل ما ، مثل حش القمح على سبيل المثال ، هذا بلا شك باب جميل من ابواب التعاون ، ثم وهم يقومون بعملهم كانوا يمدحون الرسول صلى الله عليه وسلم حتى تفيض اعين البعض منهم بالدمع حبا وعشقا . ومحبة الرسول من محبة الله .

ما لفت نظرى ، هو انه فى تلك التظاهرة الدينية الجميلة التى تجمع بين المديح وبين التعاون فى البر ، كانوا يشربون المريسة وهم يقومون بتلك الطقوس ، وكما تعلمون المريسة مسكرة .

سؤالى هو كيف اجتمع الضدان هناك فى دنقلا ، التعاون وحب الرسول والسكر بالمريسه المعتقه .



نحتاج الى بعض الاضاءات فى هذا الجانب .


اخليكم بعافية وكونوا كذلك دائما .

سيف الدين عيسى مختار
25-11-2008, 08:26 PM
الأخوة الكرام..

جميل هذا الربط بين الفن والطبيعة، اذ الفن في أساسه محاكاة للطبيعة في اشكالها المختلفة، الرومانسية منها المتمثلة في خرير المياه وانسياب الجداول الرقراقة ، وهب النسايم في مداعباتها للجريد في الصباحات الندية، او في هدير العاصفة اذ البروق خاطفة، تمايل الأغصان في كرنفال الهمبريب، أو صفير القيردون في صحو الآصال وبهو الشفق، وعلى الأمواج المتتابعة أوزة طافحة الصدر تفرد جناحيها كأنها تصلح شأن ثوبها الأبيض الفضفاض، ترقص في رشاقة.. صوت ملائكي يردده حمد تايتاي .. ألا ترون أنهم يحاكون الطبيعة الآن..
وعلى الرغم من أن الحمامة لها شأن كبير في الفن السوداني، الا أن (شري) يا أيها الأرتاوي لا يقصد بها رقصة الحمامة، فالحمامة في مشيتها بطء، وشري رقصة سريعة، وهي محاكاة صورة المركب التي تمخر عباب النيل في الرياح الصلاح، تميل قليلا ثم تنطلق في موكب احتفالي قلما تجد له نظيرا،
أما الكرير والرقصات المصاحبة له محاكاة لحركة الصيد، واصل الكلمة دنقلاوية من مقطعين (كة) أي أسد و(أيري) أي يزأر، وبذلك فان معنى الكرير هو (زئير السد) وقد دخل هذا الاصطلاح في علم الموسيقى باسم (الكريد) وهو الصوت الحلقي الذي يشبه زئير الأسد، والصورة التامة للرجال وهم يحمحمون والراقصة التي تصدر ايضا صوتا خافتا أثناء رقصتها مع تطويع جسدها اللادن في حركات اشبه بحركة الغزالة التي تطاردها مجموعة سباع. هذا ولا يصاحب الكرير والحمبى عزف بالطمبور أو حتى ايقاع، انما يحمل هذا الفن موسيقاه من اختلاف الأصوات من قرار وجواب والصفقة التي يكون لها ايقاعها الخاص المتميز.
وتلك الأصوات التي تشكل الكرير أو الحمبي ليست أصواتا (خرافية) كما ذكر الحكيم، ولكنها اصوات متناغمة منسجمة عالية التطريب. وقد وضعت "خرافية " بين قوسين، لأن النسبة الى الخراف انتجت كلمة تقودنا الى الخرافة، ذلك لأن النسبة في العربية مفردة، فاذا أردت أن تضيف يا النسبة الى كلمة عليك أن ارجاع الكلمة الى مفردتها ثم صياغة النسبة منها، مثل خراف جمع خروف والنسبة تكون (صوت خروفي وليس خرافي) ويستثنى من ذلك اسم الجمع مثل قوم وعرب فتقول (قومي وعربي ) وهلم جرا.
الغريب في ألمر أن الدناقلة لم يتغنوا بالبطة، بينما تأخذ البطة حيزا مقدرا في فنهم الشعبي (آكلك منين يا بطة).. وذلك لأن السمنة غالبة لديهم اذكر أن أحد سائقي النقل الجماعي من السودانيين كان يقل بعض المصريين فلما وصل أحدهم الى مكان نزوله اصبح يصيح (على جنب .. على جنب يا بطة) .. فأوقف السائق الباص بانفعال شديد وأغلق جميع البواب وقال (والله ماني متحرك من هنا الا أعرف القال يا بطة دا منو .. أنتو ما عارفين يا بطة عندنا عيب كبير).
أما الحمامة فاني كنت أسمع أغنية نبيل شعيل (صادني والله صيدا، مثل صيد الحمامة.. مثل صيد الحمامة) فكنت أعجب كيف يصيدونه مثل صيد الحمامة وهو مثل الفيل؟ فتعجب.. لكن ذلك من مبالغات الفنانين والشعراء فأبو الطيب المتنبي قال
كفى بجسمي نحولا انني رجل
لولا مخاطبتي أياك لم ترني
وقالوا أنه كان بدينا كثير الشحم وبخيلا جدا أيضا، وثد ذكر ابن جني قصة أحد المعجبين بشعر المتنبي، عبر الآفاق ليحظى بمشاهدة المتنبي والجلوس اليه، وبعد صعوبة تمكن من ذلك ، وكان المتنبي عائدا للتو من سيف الدولة بعد أن أهداه هدايا من ضمنها خاتم ذهبي، ويبدو أن الخاتم سقط وضاع بين الفراش في غرفة المتنبي، ولما دخل هذا المعجب وجد المتنبي يبحث عن الخاتم الضائع بحثا دقيقا، وهذا الزائر يسأله: ماذا دهاك؟ فقال له المتنبي (تعال ابحث معي عن خاتم صغير ضاع مني هنا) وقلب المتنبي الغرفة فوق تحت حتى يجد الخاتم ، فلما وجد الخاتم بعد صعوبة التفت فلم يجد الضيف الزائر، واظن ان هذا المعجب ولى هاربا منه وهو يقول (الله ينعل أبو الشعر وابو الليسمعو).وقد سئل المتنبي عن سبب حرصه على المال فقال انه كان بالكوفة وأراد أن يشترى بطيخا، فذهب الى صاحب البطيخ وسأله عن سعر احداهن فأجابه (بعشرة دراهم) واصبح يساومه والتاجر يرفض تخفيض السعر، حتى جاء رجل في موكب من الحشم والخدم ، واختار بطيخة أكبرمن تلك التي اختارها المتنبي فاذا بصاحب البطيخ يبيعها له بنصف السعر الذي عرضه على المتنبي، فسأله المتنبي (لماذا تبيع له بنصف السغر الذي عرضته على ويبدو أنه من أغنياء المدينة؟) فقال التاجر (انت ستأخذ البطيخة وربما لا أراك مرة أخرى أما هذا فان منزله معروف وقد أقصده في اشياء كثيرة أغلى من كل البطيخ الذي معي) ومن يومها قرر المتنبي ان يكون من اصحاب الجاه والمال، وظل يغالب أمرهما حتى مات. (وا الهي أر اكي سندروا)

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

بشير كهران
26-11-2008, 11:04 AM
السلام عليكم ياواوورين
نلاحظ مما ذكره الاخوان ان غالبية الشعر او الاغاني عند الدناقلة كانت في الغزل (الغزل العفيف ) ووصف المحبوبة بكلمة شافة وشافوودد وبرتودا وكنجة
شافة - شافة نلر بود دبويا
شافود – انكى تونجي ار ادكرنا ووشافود
كنجة – ووه كنجة ووه جوبل _ ايقي من تومة قي برتود كجة سلومة قي
كلمات للتصغير والتصغير دلالة على الدلع والشي الجميل مما يدل على حب وعشق الدناقلة للجمال .
(يعني حبوباتنا كانوا في غاية الدلع )
سؤالي للارتاوية هل رقصة الدليب هي رقصة نوبية ؟
وتحياتنا على كل من كتب حرفا او قرأ سطرا في هذا البوست الرائع

kamal ali
28-11-2008, 05:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهل الواوور سرن اقمندو
اخوتى ان النوبه كان لهم المكايل والموازين وايضا علم الحساب مما يدل على ان الحضاره النوبيه كانت حضاره كامله وان صناعة الساقية وبناء الاهرامات تدل ان علم الهندسة بكلياتها كانت معرفة عند النوبه
ولتوثيق جزء من الحضاره اكتب اليكم بعض ما اتذكره فى عملية التقسيم ويخص بالساقيه والارض
* بقد = القسمه .......... بقته =اقسم ...........باق بون = مقسم
الساقية تقسم عند النوبه الى اثنى عشر سهم ويطلق على السهم اقيل ageal لاادرى هل الكتابه صحيحه ايه الارتاوى
*اقيل ويره من يمتلك سهم فى الارض او الساقيه
*اقيل اوه من يمتلك سهمان او السدس ويقال ايضا قرجريه او قرجر وير
* اقيل توسكه من يمتلك 3 اسهم وايضا يقال كمسريه
* اقيل كمسه من يمتلك 4 اسهم ويقال ايضا توسكريه
وايضا لديهم بعض الكلمات فى التقسيم والتمليك
* تن باردون ملكه *اوروكه للمجموعه
* تورتيه النصف
اما فى الشراكه فى البهائم فلهم شراكات
*تين تورتيه نصف البقرة
*توون تورتيه نصف ما تلده البقره او البهيمه لايمتلك فى الاصل
اما فى النخل فلهم تقسيم عجيب
*توسكريه ارندن الثلث لصاحب الارض
*توسكريه شتلدن او كوجندن الثلث لصاحب الشتل
*توسكريه اسندن الثلث للصاحب الرى
اما بيان تود فهو الشخص الذى يشتغل بالاجره اى ليس له فى الملك شئ ودائما يكون كمساعد للمزارع

ربما لم تسعفنى الذاكرة ونرجو من الاخوه فى الواور الاضافة ارتاوى اكيد بتعرف
غفر الله لاهل الواوور جميعا

ابوالطاف
29-11-2008, 09:41 PM
شكرا لك يا كيمو
والله معلوماتك ممتازه وخطير
وبارك الله فيك يا اخي

علي عبدالوهاب عثمان
30-11-2008, 11:30 AM
شكراَ الحبيب بشير كهربان / الموضوع مهم جداً وسمعت بحث موجز عن هذا الموضوع من الاخ / سيف الدين عمدنتود .. أرجو ان يدلي بدلوه ... في موضوع الدليب ..
الاخ / كمال لك التحية والتقدير واصل هذا الكلام الجميل والموضوع مهم وحيوي جداً وسوف نتطرق اليه في الفترة القادمة ..
أبوالطاف أيها الواووري الجميل لك التحية والتقدير ..
ارجو ان تسامحوني لأن الجهاز لدي كان متعطل يوم امس واليوم ضغط عمل رهيب لم استطيع كتابة اي موضوع في الواوور خلال الفترة السابقة مع أنني ممتلء بعدة مواضيع مهمة ( دبر بوري ) ..
أخي بشير صحيح كان زمان التشبيه والدلع دائماً بالاشياء الصغيرة الدقيقة والجميلة ايضاً .. فكان يقال (برو مسود قنتي ) البنت الجميلة ( قنتي ) مرحلة من مراحل نضوج التمر وهي تكون صفراء وتستوي مبكراً .. وايضاً مثال آخر ( شافا سومد ) ومعناها مثل الخرزة .. والخرزة من المقتنيات الجميلة وكانت تجلب من مصر ومنها انواع عديدة .. وعندما تشبه العيون كانت تكون هناك وسعة مثل ( شافا تي مسينجي كول ) عيون البقر وهي العيون الواسعة وربما والعرب كانوا يشبهون عيون النساء بالبقر الوحشي ( ده شغل ناس سيف ) .. الارجل كانت تشبه .. بـ ( أجل Ajol أنقريه ) مثل ارجل السرير المصنوع من خشب التيك حتى (وردي ) في الغناء المحسي لديه تشبيه مثل هذا .. التشبيه غير شاعري وضحل .. ولا أدري لماذا شبهت ارجل النساء بتلك العناقريب التي إذا رايتها في اسواق الخرطوم لكرهت كل الارجل حتى لو ارجل مارلين مونرو .. وإذا كانت البنت جميلة وممتلئة فيقال (( أرمري قورتود )) وهل يا عزيزي رأيت هذا النوع من العجول وهي مازالت في الحبل ( أرمري ) حيث تربط العجول بعد الولادة في الارجل ثم بعد مرحلة معينة ينتقل الحبل الى ( الوجه ) وتسمى ( ارمري ) وفي هذه المرحلة تكون ممتلئة الجسم ويكون لونها لامع واملس ولا تستطيع الامساك بها .. هو ده التشبيه الجميل مش ( أجول نقري ) ..
والفنان العملاق وردي يقول :
(( برو لي بالنق مونو كيوسو )) كبرت البنت فجأة بدون ان نعيرها أي إنتباه
(( أرمدي قور تودا نقوسو )) حتى صارت مثل العجلة الجميلة ..
ويقال عندما تكون الينت ممتلئة الجسم او بوزن زائد .. يطلق مجازاً (( برو كيمكول )) ومعناها (( البنت ذات الاركان )) والاركان ربما قصد بها تضاريس الجسد ( واكيد الترجمة تفسد المعنى )) .. ويقال للبنت الرشيقة (( برول قيل كري )) يعني مثل الغزال ..

لكثرة العمل لا استطيع اكمال المقال .. ولي عودة قريبة إن شاء الله ..

الارتاوي ..

عمر مقاصر
01-12-2008, 11:20 AM
وعلى الرغم من أن الحمامة لها شأن كبير في الفن السوداني، الا أن (شري) يا أيها الأرتاوي لا يقصد بها رقصة الحمامة، فالحمامة في مشيتها بطء، وشري رقصة سريعة،
00000000000000000000000000000000000000000000000000 000000000000000000000000

اخونا الاديب سيف الدين نرجو توضيح معني (شري) اكثر من ذلك ولو سمحت شوية امثلة عشان الواحد اقل حاجة يعرف الرطانة صح ومن زمان نحنا بنقول (( حمامقي شريكرتا)) يعني شري مرتبط بالحمامة وشري ايضاً يستعمل مجازاً لاشياء اخري على حسب المطلوب .
حروف الرطانة وينا يابروف وليه بنكتب الرطانة بحروف العربي مثال موية (اسي) الالف والسين والياء حروف عربية وانا بسمع كتير من الناس بيقولوا او بيطالبوا بتدريس الرطانة في المدارس او اللغة النوبية عشان كدا ورونا حروف الرطانة

kamal ali
01-12-2008, 12:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخ عمر مقاصر هنالك محاوله لكتابة الحروف النوبيه باشكالها ونطقها ونسبة لصعوبة كتابتها عللا الكى بورد نحاول الكتابة بالعربية او الانجليزيه وارجو ان اون وفقت فى التوضيح
الحروف الهجائية
تتألف الحروف الهجائية في اللغة النوبية من نوعين من الحروف :
النوع الأول : الحروف الأصلية:
وهي عشرون حرفاً نها سبعة عشر حرفا معروفة في اللغة العربية وهي :

أ ب ت ج د ر س ش ف ق ك ل م ن هـ و ي
y o h n m L k g f sh s r d j t b a

وثلاة أحرف ليس لها مقابل في اللغة العربية وهي :
ج وهو حرف يمتزج فيه الجيم والشين والتاء
ج وهوحرف يتوسط نطقه بين الجيم والنون
غ ونطقه بين القاف والغين ويستعمل في كلمات نادرة
النوع الثاني : الحروف الداخلية :
وهي الحروف التي ترمز الى اصوات لم يعرفها القدماء ولم تجر على السنتهم وإنما انتقلت اليهم من اللغات الأجنبية ولا سيما اللغة العربية عندما اضطروا الى استعمال بعض كلماتهم في حديثهم وهي :
الثاء والحاء والخاء والالزاي والصاد والضاد والطاء والظاء والعين والغين والزال
فهذه احد عشر حرفا فإذا اضفناها الى الحروف السابقة كانت جملة الحروف في اللغة النوبية الحديثة واحد وثلاثين حرفا .


الحركات

الحركات في اللغة النوبية لا تختلف عنها في اللغة العربية غير أن هنلك حركتين يندر استعمالها في اللغة العربية وهما الضمة الممالة والكسرة الممالة ويقابل الأولى حرف ويقابل الثانية حرف في اللغة الانجليزية . وفيما يلي علامات الحركات التي استعملتها في كتابة اللغة النوبية والحركات التي تقابله في اللغة العربية .
a الفتحة
a الفتحة الممدودة
u الضمة
Ou الضمة الممدودة
O الضمة الممالة
oo الضمة الممالة الممدودة
i الكسرة
ie الكسرة الممدودة
e الكسرة الممالة
e الكسرة الممالة الممدودة

سيف الدين عيسى مختار
01-12-2008, 02:20 PM
الأخ عمر مقاصر
لعل ما يميز اللغة الدنقلاوية ان مفرداتها لديها القدرة على تطويع دلالاتها في اطار المعنى العام حسب مقدرة المتحدث ودرجة القبول التي يحظى بها، ومن ثم قد تكتسب المفردة دلالة جديدة، وهذا ما اشار اليه الأرتاوي في اطار حديثه عن جماليات هذه اللغة. وهذه الميزة هي التى ترفدها بديناميكية وحيوية، ولعل في هذه الخاصية سبب بقائها ومقاومتها للاضمحلال رغم الهجمات الشرسة، فالأمة التي لا يكون لها نصيب وافر واسهام مقدر في حركة العالم من حولها، تعتبر غير مواكبة، فاما أن تذوب في المدنيات المتطورة، واما الانكفاء على نفسها والانعزال عن العالم، وكلاهما مؤثر للغاية في تطور اللغة واستمراريتها.
من تلك المفردان في الدنقلاوية (شري) والتي تعنى في معناها المعجمي (المشي السريع المتراقص)، لكنها في الاستخدام اللعوي لها تكتسب دلالات أخرى، فقد تعنى الفر والكر، فالشريد هو حركة جوقة الصفاقين في تفاعلهم مع الراقصة أمامهم كرا وفرا، والشريد أيضا رقصة النساء على ايقاع الدليب والشريد في المجال الطبي (الشعلقة) خاصة للمرضى المصابين بآلام الظهر، والشري أيضا سير المركب على النيل في يوم صلاح.. وهكذا نجد أن الكلمة يمكن أن تطوع لتعبر عن صور عديدة كلها متقاربة الدلالة.
وذكرنا أن رقصة الدليب، والدليب ايقاع دنقلاوي خالص، تطور عن الجابودي، وهذا الايقاع حمله الرواويس الى المناطق الأخرى التي استولت عليه بالكامل ووضعت عليه اختامها واضافته الى اسمها فأصبح مقترنا بها ضربة لازب في ظل صمت الدناقلة الذين هم أصحاب هذا الايقاع، ذلك لأن الكلمة العربية التي تدثر بها هذا الايقاع كانت من القوة والحيوية بمكان جعلها تعبر عن مشاعر السودانيين جميعا .
أما شري فهي رقصة الدليب بلا منازع، وهي الحركة السريعة الى الامام بارتداد سريع الى الوراء بما يشبه حركة المركب مع الأمواج، خاصة اذا تخيلنا صورة المركب بشراع مفتوح الى حد المنتصف وميلان على الجانب الأيمن، فهي رقصة طبيعية، وما أجملها وأحلاها، وهي ما يغرى الريس ليبدع في هذا الجو أنغاما ملائكية من الطمبور، فكأنه يتخيل المنظر أمامه، فالنيل هو أصل الايقاعات المختلفة في السودان، ولقد ذكرت ذلك في لقاء سابق لي، وقدمت نماذج بالطمبور تدلايلا على ما اقول، وما رقصة الرقبة المشهورة في جميع أنحاء السودان الا تجسيدا لعوم الأوز في النيل، ولذلك جاءت عبارات (الوزين في موجو عام) ، أو (حليلك يوم تعوم غرر الوزازين) وهلم جرا . ولعل من الصور الشعرية الجميلة أغنية للفنان عبد الرحمن عبد الله _جدي الريل) ففيها مقطع تصويري جميل لحمامة اذ يقول ( تفر جنحيها زي توبا) فشبه الحمامة التي ترفع جناحيها تمهيدا للطيران بالفتاة التي تعدل من هيئة ثوبها الأبيض الفضفاض، تماما كما تفعل راقصة الشري حين تعدل من ثوبها أثناء الرقصة فيصبح كأنه قماش مركب نصف مفتوح .. ولله الأمر من قبل ومن بعد

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
01-12-2008, 02:30 PM
الأخ كمال علي
شكرا على هذه الاضافة عن الكتابة بالأبجدية النوبية، ونحن بصدد التنويه عن عمل جليل في هذا الجانب قام به الأخ المهندس عبد العظيم محمد على بالرياض حيث اعتمد على ما انتهت اليه جهود كل من الدكتور كبارة، وجمعية دنقلا للتراث والثقافة، فقام مشكورا بتصميم لوحة مفاتيح (كي بورد) للأبجدية النوبية اعتمادا على كتاب كبارة، مع نطق الأحرف والكلمات بطريقة صحيحة، ثم أورد أيضا في مخططه قاموسا مفتوحا يمكن لأي مستخدم الاضافة فيه، وهو عمل جيد، وقد زودنا الأسبوع الماضي بنسخة من هذا العمل الكبير فعلا المستفيد من التكنولوجيا الى أقصى غايات الاستفادة، ولقد ذكر الستاذ فريد من ابناء آرتقاشه في مقابلة تلفزيونية من قناة الشروق الأسبوع الماضي عن دنقلة أن عدد الذين يكتبون بالحروف النوبية حوالى عشرين ألفا عبر العالم .. نتمنى أن يتمكن الجميع من الكتابة بهذه الأبجدية التي تعتبر أحد أهم الفتوحات المهمة في هذا العصر ، فالتحية للمهندس عبد العظيم ولكل من يساهم في مثل هذه الانجازات العظيمة

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

عمر مقاصر
01-12-2008, 02:42 PM
مشكور اخونا كمال المراقب العام على المداخلة القيمة ونرجو المزيد بس عندي سؤال ليه ماعندنا حروف خاصة بالرطانة
اخونا سيف الدين وفيت وكفيت روح ياشيخ ربنا يخليك لينا ولي بلدنا ولي رطانتنا بس معليش انا الرطانة دي هي لغتي الوحيدة (العربي في المكتب بس) الحمامة انت قلت بطيئة وشري للسرعة ليه زمان كنا بنقول حمامقي شركرتا نرجو التوضيح ومشاركة الاخوان خاصة ناس الجزر

سيف الدين عيسى مختار
01-12-2008, 07:30 PM
ألا يا ايها الحكيم
المريسة: هل هي كلمة نوبية أم عربية دخلت الى النوبية كغيرها من الكلمات العديدة التي استنوبت، أو هي كلمة نوبية استعربت، فمرس التمر أي عجنه بأصابعه، ومنه المريسة وهي خليط من التمر المعجون مثل الهريسة والمريسة أكلة معروفة عند البدو. أما شراب المريسة في السودان فهي المرسى بالدنقلاوية، والمريسي بالشايقية، قال الشاعر الشايقي عندما منع المهدى المريسة وأغلق الدور التي كانت تتاجر فيها:
لا مريسة ولا طتيبير
لا تمباك ولا سجيجير
وده كلو من مهديك الكبير
وعقربا تطقك يا محمد خير
على اعتبار أن محمد خير هو شيخ المهدى الذي تفقه المهدي على يديه
المريسي بالشايقية هي الأقرب الى النطق الدنقلاوي (مرسيه)، وهي قد تكون من كلمتين (مري) الذررة، و(أسي) مدعمتان في (مرسيه) أي شراب الذرة، وعلى ذلك فانها تكون الأصل الذي استلفته بقية اللغات الأخرى ومنها العربية، واذا علمنا أن المرسية انما تصنع من ذريعة الذرة كأساس لها، فان (مرن أسي) هي الأقرب الى وصف هذا الشراب، خاصة اذا علمنا أن المريسة شراب قوم عرفوا الزراعة منذ وقت مبكر، وتفننوا في صنع الأطعمة وأنواع الشراب المختلفة، بالتفنن في استخدام ذريعة الذرة كالآبرى والحلومر وغيرهما.
وهنالك دولة المريس النوبية في أقصى شمال بلاد النوبة في منطقة أسوان الحالية، وأظن أن منها بشر بن غياث المريسي، خاصة وأن المؤرخين وصفوه بأنه كان أسودا غاية في القبح حتى أطلق عليه لقب الغول، وهو علم من أعلام الصوفية يسمونه بشر الحافي، ويرون الروايات في زهده وعلمه وورعه، حتى قالوا انه لم يطأ أهله ليلا مخافة الشبهة، وأنه لم يتزوج الا بمن تصغره بعشرة أعوام مخافة أن تكون رضيعته، وهو عند أهل السنة والجماعة مثل الامام أحمد مبتدع لا تجوز الصلاة خلفه، وكلان مقدما عند الخليفة المأمون، وكان يقول ببدعة خلق القرآن، ذلك لأنه كان من الجهمية الذين نفوا الصفات عن الله، لذلك قالوا بأن القرآن مخلوق وليس كلام الله، وقد ألف أحد الأئمة الكباروهو الشيخ عبد العزيز بن يحي الكناني كتابا أسماه (الحيدة) يروى فيه مناظرته لبشر في مسألة خلق القرآن أمام الخليفة المأمون، وقد انتصر الكناني في تلك المناظرة، وهو كتاب قيم، كان المرحوم الطيب محمج الطيب قد طلب الاطلاع عليه للتحقق من انتماء بشر الى المريس، وقد أحضرته له في زيارته الأخيرة الى جدة من صديق بمكة المكرمة،وفي ذلك الللقاء تحدثنا عن الشيخ ود عيسى كننتود عليه رحمة الله تعالى.
ملحوظة
من الطرائف التي وقعت لهؤلاء الجهمية أصحاب بشر الحافي وتلامذة واصل بن عطاء المعتزلي أن أحدهم جاء الى اب عمرو بن العلاء أحد القراء السبعة وقال له اقرأ ( وكلم الله موسى تكليما ) بنصب اسم الحلالة ليكون موسى هو الذي تكلم لأن الرب عنده لا يتكلم لأن الكلام لا يكون إلا بفم ولسان حسب زعمه ، فقال أبو عمرو : هب أني وافقتك في ذلك فماذا تفعل بقوله : ( وَلمَّا جَاءَ مُوسَي لمِيقَاتِنَا وَكَلمَهُ رَبُّه ) فبهت المعتزلي، وكان واصل بن عطاء الغزال ( 80ه - 131هـ) كان تلميذ الحسن البصري ، وكان مفوها بليغا ، على الرغم من كونه كان عاجزا عن النطق ببعض الحروف ، فكان ينطق الراء غينا ، مثلا كلمة : شراب بارد ، شغاب باغد ، ومن عجيب ما كان من واصل ، أنه كان يخلص كلامه وينقيه من حرف الراء ، لقدرته العجيبة على الكلام ، حتى قال أحد الشعراء يمدحه ، بإطالة الحديث واجتنابه حرف الراء ، على الرغم من كثرة ورودها في الكلام ، كان واصل يتجنبها كأنها ليست فيه فقال هذا الشاعر وهو على عقيدته الاعتزالية
ويجعل البر قمحا في تصرفه : وخالف الراء حتى احتال للشعر
ولم يُطِقْ مطرا والقَولُ يَعْجُلُه فعاذ بالغيث إشفاقا من المطر
لقد عرف أهلنا الداقلة المريسة في المناسبات العامة في الفزعات، والأفراح، والبقانة، لكنهم والحمد لله لم يعرفوا الانداية ابدا، ففي الوقت الذي كانت فيه مدن السودان المختلفة مليئة بالأنادي كانت دنقلا مبرأة منها وذلك لأن دنقلا كانت دار علم وفقه وقرآن والحمد لله تعالى. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

ابوالطاف
01-12-2008, 08:17 PM
التحية لاهل الواوور المبدعين جمعيا
واخص بالذكر الاستاذ الارتاوي وايضا
الاستاذ ابوانس ولكم مني وافر التحية والاحترام

محمد يوسف محمد احمد
02-12-2008, 03:01 PM
اخونا سيف الدين وفيت وكفيت روح ياشيخ ربنا يخليك لينا ولي بلدنا ولي رطانتنا

أخونا عمر مقاصر
وانا اقول آمين .. آمين ، نسال الله ان يمتعه بالصحة والعافية ويكثر من أمثاله ، حقيقة الامم والشعوب تبنى حضاراتها بمثل هذا السيف البتار .

مداخلة .. حضرت ملتقى ثقافى كان يحاضر فيه الاخ الاستاذ سيف الدين عيسى عن الدنقلاوية ، فمال الى احد الذين كانوا يستمعون اليه وكان جالسا بجوارى ، قائلا ، والله يادناقلة لو انتو ناس مشاكل سيف الدين ممكن يكون انجح زعيم تمرد دنقلاوى لكن للاسف انتوا ناس مسالمين .

سيف الدين عيسى مختار
03-12-2008, 12:25 PM
استراحة فنية

بعض الناس لديهم حس فني رفيع، يستمعون الألحان الجميلة فيأخذهم الطرب، ثم يكون بعضهم ذا صوت شجي، يرددون كلمات تلك الألحان، وقد يشكل عليهم نطق بعض الكلمات التي لا يحسن الفنانون نطقها، لكن ذلك لا يقف حجر عثرة في طريق ترديدهم لتلك الأغنيات اذ يبتدعون كلمات مماثلة ينفس الجرس والموسيقى وتكون منسجمة مع اللحن، مثال ذلك أن هذا المقطع من أغنية الكابلي (ومضة عشت على اشراقها) أشكل على أحدا لمغنيين عندنا، فكان يغنيها وعلى المسرح كالتالي (أم بطن عشت على اشراقها)، وآخر كان يردد أغنية الفنان عبد العزيز المبارك (يا عديلة لمت شملنا) فكان يردد (سعدية لمت شملنا)، ربما كانت سعدية أقرب الى تصوره، وآخر لم يستوعب تماما كلمات مثل (يا ضنين الوعد) فكان يردد (يا طنين الرعد) .. وهلم جرا

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
03-12-2008, 02:53 PM
الشاعر الحزين

أحد الشعراء من أمراء البيان، تعود أن ينظم الشعر جزلا في المناسبات العامة، وتعود الناس أن يتلقفوا شعره وينشدونه في المحافل المختلفة ويستشهدون به، ذات صباح ليس كمثله من الصباحات ذهبت زوجته الحبيبة لتملأ جرتها من النيل كعادة نساء القرية، فجرفها تيار النهر، وماهي الا لحظات الا وعانقت المحار والصدف، لتترك ورائها لوعة وأسى عظيمين، والناس يعزون الشاعر في وفاتها، كان هو ساهم الوجه سارحا في خياله يستحضر ذكرياتها الجميلة، ولما حمي وطيس الذكريات انفلت منهم تجاه النهر، خافوا أن يفعل في نفسه شيئا فقد كان يحبها بجنون فتبعوه، لكنه جلس على صخرة يتأمل النهر ويقول (يا بحر .. يا بحر) فانفرجت اسارير الناس وعلموا أن قصيدة فريدة في الطريق، لكنه، نظر اليهم ثم قفل راجعا، في اليوم التالي كرر نفس المشهد وجلس على ذات الصخرة، والناس تجمعوا من حوله بعد أن أحضروا أوراقهم وشحذوا اقلامهم ليظفروا بتلك القصيدة، نظر الشاعر الى النهر وقال (يا بحر .. يا بحر) ثم قفل راجعا، في اليوم الثالث، احتشد الناس وجاءوا عن بكرة أبيهم ، العميان شايل المكسح، فلا بد أن القصيدة قد اكتملت كأروع ما تكون، نظر الشاعر اليهم ثم توجه الى النهر ليقول (يا بحر .. يا بحر.. يا بحر) ثم أطلق آهة حبيسة، أصاخ الناس بأسماعهم وشخصوا بأبصارهم واستحضروا ذاكرتهم، فاذا بالشاعر يخاطب النهر (يا بحر .. اركب هنا) ورفع يده اليمنى في حركة خبيثة، وقبل أن يغادر حثا التراب على النهر وقال (أهنون اكي أورل).. ضج الناس بالضحك الهستيري وانصرفوا

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

ود دياب
03-12-2008, 09:37 PM
التحية والتقدير لكم جميعاً ... أهل الواور ... أتقدم لكم جميعاً بأجمل التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك ( عيد الخروف ) أعاده الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية باليمن والخير والبركات ..

تحياتي ...

علي عبدالوهاب عثمان
04-12-2008, 04:53 PM
الاخ / عمر مقاصر شكراً لك وانت تنهض الهمم في الواوور ونزداد حماساً ورغبة في الكتابة ولك الشكر في كل ما وضحته ..
الاخ / سيف كلام جميل جداً وخاصة عن المريسة .. ولكن قصة هذا الرجل الظريف جميلة جداً وسوف أحكي لك قصة رجل ماتت زوجته ... خليك شوية ..
الاخ / خالد دياب ( كل عام وانت بخير ) كتبت لك رد في الاربعائية عن الانقلاب وهي بمثابة عيدية لك .

يقول اهلنا في المثل :
(( كسو جتا كوشي )) ومعناها (( أن اللحم هو سوس الجسم ))
كان هذا تبريراً لأهلنا في السابق وخاصة في الجزر لتعاطي الكحول بحجة أنه يهضم اللحم ويمنع آلام البطن (( الوتاب )) وحاصة عند قدوم عيد الاضحى كانت التجهيزات تتم بخفاء تام لتجهيز كل انواع المشروبات .. و الظاهر منها (( الشربوت والمريسة والهسوة )) بنوع من الخفاء (( الدكاي )) .. والشربوت معروف انه من التمر والحرجل وهذا الشراب الحلو كان حتى الحريم يتناونله بدون أي تحفظ ((الكلام ده زمان )) المريسة كانت نادرة ولا يحبذها اهلنا (( أما الهسوة فهو شراب الفقرا المشايخ لانها مغذية جداً وبها كمية من البروتين والدهون وأساساً هي من ذريعة الذرة ويخلط بالسمن البلدي وقليل من العطرون (( جدي )) والملاحظ بعد شراب الهسوة يتجمع الدسم حول الفم ولا يزول بسهولة وهو شراب مستساغ جداً ويمكن ان تشرب اكبر كمية منه .. ولكن حذاري إذا تخمر وفات العيار ..
(( الدكاي )) اهم مشروب عند اهل الجزر في ذلك الزمان (( الجميل )) لأن الدكاي سريع التحضير وبدون اي تكاليف ويستوي في فصل الصيف خلال ثلاثة او أربعة ايام ويتخمر ويكون جاهز .. كل هذه الاستعدادات كانت تتم قبل عيد الاضحى .. والغريب في الامر أن الناس كانوا يظنون أن الخمر هو فقط (( العرقي )) أما الباقي حتى إذا كان مسكراً كان مباحاً بدرجة كبيرة .. ولو ان حتى (( عرقي التمر )) في تلك الفترة لم يكن مداناً من قبل المجتمع إلا إذا ارتكب شاربها عيباً أو فعلا مداناً (( وكان يقال به إذا أنت ما راجل ليه تشرب مع الرجال )) أما كلمة (( حرام )) فكان نادراً ما يقال ولله الحمد على النهج الحالي ..
وكل هذا تحت نظرية (( كسو جتا كوشي )) وقد اثبتت كل النظريات الطبية ان اللحوم الحمراء اكبر مشكلة صحية اليوم .. ولكن اقول لأهلي زمان (( ليس كما تعتقدون ان الشراب هو الحل )) وكان يقال (( شراب كوشي تبي )) ومعناها (( الشراب يبيد السوس )) ..
عندما كنا صغاراً كنا لا نحب عيد الاضحى مثل حبنا لعبد الفطر .. لم نكن نلبس الجديد في عيد الاضحى وكنا نلبس نفس الجلابية المفصلة في عبد الفطر وبعد لبسها واستهلاكها لمدة شهر في المدرسة .. لم تكن هناك حلويات مطلقاً في عيد الاضحى .. ولم تكن هناك زيارة للمقابر (( شيخ منور )) ولا سوق العيد .. كنا نشاهد الكبار ( غفر الله لهم ) يتجمعون هنا وهناك او لوحدهم يتناولون ما لذ وطاب ويحتسون الشراب وتجدهم (( يكرعون بأعلى صوتهم )) ضحك وبسط .. وأحياناً يبدأون الذبح من البيت الكبير ( بيت الجد ) ثم بالترتيب فطور غداء عشاء ) أما بالنسبة لنا عندما كنا صغاراً فكان مرض ( الاسهال ) النزلات المعوية مضمونة الف بالمائة .. والعلاج ( جدي و شمار مقلي وكراوية ... الخ ) والى اليوم الثاني او الثالث يتحول الى دوسنتاريا وبدنقلاوية ( إسكيديه ) وبعدها تداوم على بلغ الحلبة النية ..
وكانت الصقور تكثر في جواء الحي (سرريج ) وهي الصقور السوداء وليست ( القوق او فطيس كل ) وهي موسمها في اكل اللحوم الظازجة وهذه كانت رحمة للفئران لتمرح تحت انظار الصقور .. كما يحتفل الصغار بالبالونات الان كنا نحتفل ببالونات محلية وهي اننا كنا نقوم بتنظيف الامعاء الغليظة ( اوفوفي ) ونغسلها بالماء وإمعاناً في نظافتها نملاءها بالماء وبعد التأكد من عدم وجود ثقب كنا نقوم بفخها مباشرة بالفم ورغم أن هذا الجزء من الحيوان هو مستودع المخلفات فتكون ذو رائحة كريهة جداً ولكننا كنا لا نبالي بها أبداً .. هل تصدقون يا أخواني ان هذه كانت بالونات الزينة في عيد الضحية ..
بعد الذبح كان الكبار كالعادة يستولون على المرارة او جلها .. وكانت الكلاوي تعطى للمرأة الحامل إذا كانت هناك حامل في البيت والكلية تمسى عند اهلنا (( جقرتي Gigirrti ) وكنا نسميه (( ميوي تنجا )) ومعناها (( ميو يعني حامل وتنجا يعني الذوق )) .. المهم لم يكن لنا النصيب الكافي من المرارة أما الكبدة بالطوة فكانت من اشياء النادرة جداً ولم نكن نعرفها .. وكنا نكاد نموت شوقاً حتى يستوي اللحم (جكد قيلي أو جهد قيلي ) وكانت الخلطة ( بصل + زيت + بهارات + صلصةجافة ) وكذلك اللحم المحمر (كاشي كريد ) بالزيت او السمن والبهارات ..
وفي كل ايام العبد كان الحي لا يطاق بالروائح التي تتصاعد من بقايا الذبائح وجيوش الذباب واسهالات في كل الازقة والمداخل وخلط شديد بين الاطفال والدجاج والقطط كل يأكل ما يستسيغه .. ولكن بحق كانت أيام جميلة فيها نقاء وصفاء وحب .. والمرض كان مرض شبع ..
أعذروني إذا كان في هذا الكلام نوع من تباين مع هذا الشهر الكريم .. فقد اوردناه كتراث كان عليه اباءنا واجدادنا .. وهناك يا اخواني بعض الاختلاف في المسميات بين المناطق الجزر ..

لكم التحية .. كروي انج نلوي ..

الارتاوي ...

kamal ali
05-12-2008, 06:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهل الواووور كريقى اينج نلويه
للاضحيه قصص كتيره ونحن صغار ويمكن داير احكى شويه الكبار كانو بيغشونا كيف لمن مانرضى من شئ
الواحد بيذكر وهو صغير دايما بيحلقو صلعه وكانوا بيقول ليك لم شعر الراس واعمله مدور زى الكوره وامشى ختو فى وسط نبات الحلفا ولاحظ ليه كل مره علشان شعرك حيبقى بيض زى بتاع الدجاج ولمن يبقى بيض تعال شيلو هل ده كان اسلوب غش للصغير ولا تعليم الصغير كيف يلم الشعر المحلوق وينظف الارض من الشعر ويختو فى وسط نبات الحلفا برضو علشان ما يتشتت افتونا يا اخوان
معروف فى الزريبه لمن نعجه تولد ولا غنمايه تولد دايما بيقولو للصغير فى البيت الجنى بتاع النعجه حقتك وانت بتهتم بيه من سقى وقش خاص لمن يكبر (نوع من التربيه للاهتمام بالحيوان ) وانا بتذكر وانا صغير الوالده ادتنى خروف صغير وقال الخروف ليك وانا مهتم بيه سنه واكتر جا عيد الاضحى وضبحو الخروف وانا كنت معترض بشده على الضبح وكان عندى عمى جاء من السفر للعيد وغشانى قال يا ولدى بعدما نضبح الخروف نديك الدنب بتاع الخروف تمشى تزرعو جنب الحنفيه حيقوم بعدين وانا صدقت وسكت اخدت ضنب الخروف وزرعتو فى جدول الحنفيه من الصباح وعامل حراسه مشدده ومنتظر طبعا بالليل مشيت نمت لمن الصباح جيت اشوف ضنب الخروف لو قام مالقيتو ومشيت لعمى وسالتو وين ضنب الخروف قال الله اعلم يمكن بقا خروف ومشى لزريبه تانيه واخوكم صدق وما عارف انو الكلاب او البعشوم بيكون اخد الضنب بتاع خروفى
غفر الله لاهل الواووور جميعا

ابوالطاف
05-12-2008, 07:13 PM
التحية لكم يا الارتاوي وكمال
علي هذا الوصف الدقيق جدا
علي اللحظات والايام الجميلة0
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
وكل عام وانتم بالف خير

شمس الدين احمد نصر
06-12-2008, 01:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله أهل الواوور الأعزاء .. كل عام وأنتم بخير
الشكر لجميع الأعزاء أصحاب الحروف الرائعة في هذا البوست القيم .. و نجد اليوم تغير بعد العادات في البلد عن السنين التي مضت .. وزمان أول ما كنا نتناوله ( مرارة) ويكون بالشمار والليمون , ويجيبوها مع القهوة مباشرة , وأكل المرارة كانت بتكون وهي نية , لكن العام الماضي حضرت عيد الضحية في البلد بعدما ضبحنا الحروف كنت منتظر المرارة مع القهوة لكن إتفاجئة , قالوا المرارة مافيش السبب قالوا بيسبب الإسهال وغيرها من الأمراض .. وقد يكون ذلك هو السبب في الإسهالات ايام عيد الأضحى.
وكل عام وأنتم بخير ..

احمد بنا
06-12-2008, 02:28 PM
http://asaaayl.com/up/ar/3eed-card-4.gif

واوور نري كورقي آج نلوي
اجنقون باسمنقون برس بلمنقون تن تنقون ورويكونن نلوكدي

عبدالعظيم محمدعلي
06-12-2008, 03:00 PM
تحياتي للاخوة الواوريين ما اروع واووركم فهل تقبلوني عضوا فيه لعلي استفيد وافيد
لعل من اكثر المهددات التي تهدد
لغتنا النوبية زحف اللغة العربية عليها والغاء العديد من مفرداتها فهلا نتعاون معا لاستراد تلك المفردات المفقودة وانا اعلم ان فيكم من هو افضل مني واكثر فصاحة في اللغة النوبية
فهل اجد عندكم مرادف نوبي دنقلاوي لكلمة(نظيف ) و كذلك كلمة (وسخ ) لا مؤاخذة يعني .
صراحة سألت عنها كثيرا فلم اجد من يجيبنى.
ولكم شكري

علي عبدالوهاب عثمان
06-12-2008, 05:27 PM
أخي الحبيب عبدالعظيم لك التحية
لك كل الحق في الواوور وهو بصراحة واوور الدناقلة عموماً
ومليون تحية ومليون تهنئة لك دنقلاوي في هذا الكون بالعيد السعيد ولكافةالمسلمين ..

والوسخ بالدنقلاوية :

معناها ( إرتي ) Erti ( ويقال جتاد إرتي ) ومعناها وسخ الجسم .. ( كا إرتي ) ومعناها ( القمامة ) وسخ البيت ..

وكما كل كلمات بالدنقلاوية فكلمة إرتي تعني ( الثدي ) عند المرأة .. وتعرف معنى الكلمة حسب الاستعمال اذا كان نطق واحد ..

وهناك بفتح الف ( أرتي )اسم الجلالة
وآرتي بالمدة ( الجزيرة ) ..

فهذه اللغة رحبة وبها معاني كثيرة وشاعرية وهي ميزة لهذه اللغة ..

أما نظيف فلم أجد لها مقابل واضح في الدنقلاوية او المحسية مع انني اجيدهما ..
ولكني سوف أبحث عنها حتى اجدها ..
ولكن كلمة ( إرتي ) وهي وسخ فهي كلمة بديهية مستخدمة الى اليوم عندنا ..

لك التحية .. كوري انج نل ..

الارتاوي ..

علي عبدالوهاب عثمان
06-12-2008, 05:31 PM
اليوم أحسست انني شاعر بعظمة ( والعظمة لله وحده ) فكتبت هذه المقالة :

الدناقلة كجزء مهم من الامة النوبية لها خصوصيتها ولغتها ومفرداتها ضمن هذا الكيان الكبير وتأثرت بتداخل اللغات الاخرى من مختلف الجوار العربي والغير عربي لكن تأثيرنا كان اكبر على الآخرين ، لأن اللغة التي تؤثر هي اللغة صاحبة الحضارة الراقية التي تنشأ عن الاستقرار اولاً ثم العلم والبحث .. فكان لنا قصب السبق في هذه اولويات فبرع اجدادنا في كل مناحي الحياة من الطب والهندسة بمختلف انواعها والفنون وكل ضروبها وعلم السياسة وبناء الدولة مع عامل الاخر لا يمكن اغفاله على الاطلاق وهو انهم أعتنقوا كل الديانات السماوية وعن قناعة تامة لأن الثوابت اصلاً كانت موجودة لدى أهلنا ومتأصله فيهم كتراث انساني يميزه عن باقين . وما تلك الحضارة وهذه الثوابت إلا التي عبرت عنها الديانات بمكارم الاخلاق والمقصود بها المجتمع الفاضل الذي يحفظ لكل فرد فيه حقوقه المادية والمعنوية وتكون الخطوط واضحة بين كل ما يدعو الى حب والخير والتسامح وبين ما يؤسس الى النزاع او الكراهية التي هي من الدوافع الرئيسية لانحلال المجتمعات وتفككها بفعل الحروب والمنازعات وشدة الخصومة التي تجعل من الفرد وزهق روحه وسفك دمائه وعرضه مباحاً ومشروعاَ من الطرف القوي الذي يعتمد فقط على شرعية القوة الغاشمة ليمارس كل ضروب القهر والاذلال على طرف الاضعف عدداً وقوة وهذا بعينه هو السلوك المتخلف والمستجهن من كل الديانات السماوية وكل الملل ونحل وكل القيم السماوية والارضية على امتداد هذا الكون وهو بحق يمثل مرحلة موغلة في الجهل تخطتها الحضارة البشرية السوية والتي نأت بنفسها بقدر الامكان عن قانون الغاب ووضعت لنفسها قوانين وممارسات تعاقبت عليها منذ آلاف السنين مما جعلتها متأصلة في انسان المنطقة كسلوك تلقائي . وربما هذا التكوين الفريد الذي لا يوجد مثله في هذا العالم الرحب وهو الذي جعل هذا الانسان مميزاً في كل التجمعات كشخصية فريدة تتمتع في الغالب بإعجاب خفي من كل العناصر الاخرى المشاركة لنا في الوطن الكبير أو من الشعوب الاخرى التي عايشناها في بلاد الاغتراب والمهاجر وقد استفاد إخواننا في الوطن كثيراً من هذا الرصيد الانساني ولم يعانوا في بلاد الاغتراب طالما لم يتعرضوا الى فحص دم في السلوك والامانة والقيم فقد هيأها لهم الرواد من اجدادنا ، ونفس هذا الوضع ينطبق على أوائل المهاجرين من اجدادهم الى ارض الحضارات وممالك النوبة فقد أتوا الينا من حضارات ومجتمعات متخلفة لم ترقى الى المستوى الذي يجد فيه الانسان ضالته ليمارس الحياة الطبيعية . حيث وجدوا كل وسائل الحياة ميسرة من طعام ومسكن وملبس وعقيدة وقيم فما كان عليهم إلا الاندماج والاستمتاع مختصرين على أنفسهم الاف السنين من العمل والعلم ليصلوا الى تلك المرحلة من الرقي الانساني . وهذه رسالتنا تجاه الآخرين أن نؤسس ونبني كل جميل وراقي ليستمتعوا به وليتهم يحفاظون على هذا الارث الجميل ناهيك عن وضع لبنة عليه .
وهذه الريادة التي نتمتع بها والتي تضعنا في مقدمة الركب منذ آلاف السنين والى اليوم لم تأت من فراغ بل هي احدى نتائج هذا التراكم القيمي والاخلاقي الموروث وأعلى هذه القيم هوالايثار أن تؤثر الشيء على نفسك وتهديه لأخيك والمرء لا يؤثر الا فيما يمتلكه وهذه الصفة هي ذروة الايمان في كل الديانات وقمة الرقي الانساني . وعزانا من كل هذا الزخم الجميل الثقة المفرطة التي يتمتع بها انسان المنطقة والامن الدائم في المال والعرض والممتلكات في مجتمعات لم تحدث فيها يوماً من الايام نزاع قبلي ونهب مسلح او حرب الكلأ والماء .. ولعمري ما يجعل اهلنا يغرقون في بحر الاندهاش والاستغراب حتى الثمالة أن يقتل احدا أخاه من اجل بهيمة انعام سائبة او من اجل مساحة عشب لا تسوى شيئاً وبدون أي وازع ولا ندم بل ربما يتفاخر بين صفوف قومه ويسمع أغاني التمجيد من حسناوات القبيلة وتستمر وتيرة القتل وبحور الدماء ويكون القتل على انغام الموسيفي .. هلا عرفتم من نحن و من نكون وهل لنا حق الريادة لقيادة هذه الامة ؟ بكل معطيات التاريخ والحاضر نحن جديرون بذلك ..

الارتاوي ....

ود دياب
11-12-2008, 12:56 PM
لكم التحية والتقدير أهل الواوور وكل عام وأنتم والأمة الإسلامية بألف خير .. شفتو العيد في الغربة يا جماعة ... الأرتاوي قال كان نائم طوال اليوم والخبير كان جالس بمكتبه محاولاً رسم رأس الخروف على الفوتو شوب ...وأنا بصراحة قمت بدري وفطرت بيض مسلوق ... يا حليل العيد وسط أنغام خرفان الجزيرة العملاقة... نسأل الله أن يجمعنا جميعاً بأرض الوطن الحبيب حتى نتذوق طعم العيد وسط الأهل والأحباب ...

تحياتي لكم جميعاً ،،،،

محمد يوسف محمد احمد
11-12-2008, 11:30 PM
الأرتاوى يتساءل فى كتابته السابقة عن الدناقلة :
هلا عرفتم من نحن و من نكون وهل لنا حق الريادة لقيادة هذه الامة ؟ بكل معطيات التاريخ والحاضر نحن جديرون بذلك ..
الارتاوي


أيها الأرتاوى الجميل
نعم نحن جديرون بريادة وقيادة كل الأمم ، نحن امة تملك تاريخ من التراث والقيم يعود الى ما قبل سبعة الاف عام من عمر الزمان ، ونحن تأثيرنا على كل العالم لا تخطئه العين الا من رمد ، ولكن الشىء المؤسف اننا مقصرون فى تاريخنا وحاضرن والادله على ذلك كثيرة .

ولكن طالما صحى المارد الدنقلاوى وخرج من قمقمه سوف يصل باذن الله الى غاياته ، طالما بهذه الامة رجال امثالكم .

لكم التحية اخوتى وكل عام وانتم بالف خير وعافية

وخلوكم مع بعض كما انتم وحدة واحدة ، وكلامكم واحد لنعيد لهذه الامة سيرتها الاولى

مودتى بلا حدود
محمد يوسف

علي عبدالوهاب عثمان
14-12-2008, 02:00 PM
اخوان الواوور
كوري انج نلوي ..
يوم أمس وأنا اوقف سيارتي امام الشقة شاهدت لأول مرة طائر صغير على شجرة حاولت الاقتراب منه صغير الحجم داكن اللون .. قلت في نفسي هل هي (دجا digga ) يمكن بالعربي طير الجنة .. وإذا كان ذلك .. فهذا الطائر فعلاً طير جنة لأنه لا يؤذي ابداً لا يأكل الزرع ولا يخرب كونه اصغر الطيور المعروفة لدينا .. وهناك (دجا) في البيوت و (دجا ) في المزارع .. لذا يشبه الرجل الوديع الذي يسمع كلام زوجته او ينقاد لكلام الاناث (( اوقج دجا )) وهذا النوع الذي يرتاد البيوت يأتي مع باقي السرب من العصافير ( فوجا ) Foga ( الزرزور ) هنالك انثى وذكر حسب اللون ( فوج اوندي ) وهو الذكر ويميل لونه للاحمرار و( فوج كري ) بلون ترابي .. يأتي السرب الى المطبخ بعد فراغ العمل فيه وفي فترة الراحة والعائلة في ( اسمون) او تحت الاشجار في منتصف النهار .. ويأتي هذا الجمع على انقاض أو بواقي الفطور .. ويكون مكون من :
دجا
فوج اوندي
فوج كري
قلو كب
وتجد ان هذا السرب مشكل من ( فوجا ودجا وقلوكب ) لا يأكلون ( رقائق القمح ) او ( انجاويد او إيلي كل ) فقط بقايا الكسرة ( مري أو كل ندي ) أما ونحن اطفال كان دورنا ان نصطاد من هذه الاسراب بعمل فخ او شرك ( بيقيد Beegid ) ولأن الشرك التقليدي ( البقد ) المصنوع من الحديد كان يباع في السوق ( بقرشين او قرش ونصف ) لا يصطاد إلا صيد واحد فقط .. لذا كنا نستخدم ، الطبق ( ادا ADAA ) او بالاحرى ( مشيي Mashaih ) وهو الطبق الذي ينظف به العيش حيث نوقفها بالطول وسندها بالخلف بقطعة صغيرة ربما (اوبرتي Obartiah ) وننثر امام الطبق قليل من فتات الكسرة وعندما تتجمع هذه الطيور نقلب عليها الطبق .. وبعد اصطياد كمية منها تشترط عليك العائلة او الوالدة خاصة ان تطلق سراح اولاً (قلوكب) لأن هذا الطائر يجلب الخير والخبر السار خاصة عودة المسافر او مرسال الخير ( يعني العريس ) كما كان يعتقد اهلنا فلا يتم اصطياده او قتله اواكله وكذلك الـ (دجا) من المحرمات ولكن هذا الشقي (( فوجا )) لا ينال أي عطف من الاهل لأنه يأكل الزرع ويهجم بكميات كبيرة جداً .. كما انه كثير التوالد ..
أما الشرك الآخر ( كروب coroop ) دعني اتحدث قليلاً عن (الكروب ) وهو من نوع الشراك ولتقريب المعني يمكن ان يكون مثل ( الكمين ) ويستخدم للايقاع بالحيوانات الكبيرة بعمل حفرة للايقاع بها .. وهذا النوع مستجهن لدينا وتعتبر جريمة ترتكبها عندما تعمل هذا النوع من الفخ ( كروب ) فأنا أذكر انني تلقيت جلدة ساخنة ومعي اصدقائي لأننا حاولنا ان نعمل كوروب للايقاع بالنعاج التي تأكل زراعتنا .. ربما لأن الكوروب نوع من الخسة وعدم النقاء وإيذاء وغش الى آخره حتى لو كان الفخ لعدو مخرب بمقياس ذلك الزمان فتم تحذيرنا بشدة عن عدم ممارسة مثل تلك الافخاخ مهما كانت الظروف ( والله انها قيم اهلنا النبلاء لأن لديهم شروط وقيم حتى في حالة العداوة ) .. وهو ان تحفر حفرة عميقة وتضع عليها خيش وتضع قليل من القش او باقي الاكل ليأتي الحيوان ويقع فيها وكنا نحتاج للكروب للايقاع ببعض لحملان السريعة جداً التي لا يمكن القبض عليها باليد مباشرة .. والحمل ( كتي Katti ) قبل الولادة الاولى .. ( كتنتود) أملس وجميل وسريع لا يمكن القبض عليها .. وكانت البنت الممتلئة الجسم والحسنة الصحة تشبه ( برو كتنتود القي ) شبه ..
والشرك الاخر كان يستخدم للكلاب .. (( ويلي بقد )) تحفر حفرة في الارض ويوضع عليها مثلث من الجريد ثم حبل للشنق ( شيرتي قوفا Sheerti Goffa ) ويوضع في المحيط فوق الحفرة وفوق المثلث ثم يوضع الطعم داخل الحفرة ( قطعة اكل او لحمة برائحة كريهة ) ويأتي كلب ويدخل رأسه في الحفرة وعندما يرفع يكون الحبل قد انطبق على رقبته .. وكان فقط للكلاب السعرانة او التي تهاجم البهائم وليس الكلب الامين والمسالم او كلب الحراسة يمسى ( ويل سولوقا) ( wel Sologa ) .. وهنالك ( شرك للكلاب ) يصنع من الجريد الجاف وهو خطير جداً حتى بالنسبة للشخص الذي يجهزه ..ويمسى ( كوتي تيب ) وهو في شكل علامة الاستفهام ( ؟ ) ويستخدم نفس الاسم في نوع من السنانير لاصطياد الاسماك الكبيرة الحجم .
للحديث بقية ..
الارتاوي ..

محمد يوسف محمد احمد
14-12-2008, 03:02 PM
حديثك جميل ايها الارتاوى وعلى قول الزعيم محمد ادريس زمراوى (واصل ونحن متابعين ) .. الله يكرمك


وبمناسبة عدم اصطياد الدجة Digga وهذه كان امهاتنا وحبوباتنا عليهن جميعا رحمة الله - يسمونها (دجه كان ارى) وترجمتها الدجة موج البيت - ان صحت الترجمة ، وفعلا كان يمنع اصطياد هذا الطائر او ايذائه باى نوع من انواع الايذاء لانه طائر مسالم وغير ضار كما ذكر الاستاذ على فى مدخلته اعلاه .

ومن الاشاء التى كنا نمنع من الايذاء بها (السحلية ) - جن جنسى - كان امهاتنا وحبوباتنا يمنعوننا من ضرب السحلية وكانوا يقولون لنا ان من يقتل السحلية يصاب برجف فى يده - تن ايى كركرى ، وهذه ربما يقصدون الشلل الرعاشى .

رحم الله تلك الايام الجميلة ، كانت كلها قيم ووفاء حتى مع اصغر الطيور والحشرات والزواحف .

لنا ولها الله تلك الأيام .

عصام دقداق
14-12-2008, 03:31 PM
تحية لكل اهل الواوور ولك خاصة ايها الاصيل الارتاوي اتشوق جدا لمداخلاتك الجميلة ولغتك الجميلة في التعبير والاسلوب القصصي والخبري في سطورك مما يجعل القاري يتابع بكل انتباه لكل حرف ليتمتع بتلك المداخلات
امطرنا

امطرنا

بالجميل

علي عبدالوهاب عثمان
16-12-2008, 11:14 AM
التحية لك أيها الاخ / العزيز عصام وانت رقم مهم في تجمعات الدناقلة وما يمثله هذا المنتدى الرائع الذي تسهرون على تطويره .. لك التحية .. لأنك جميل ترى الجمال .. وهكذا نحن واهلنا وجميع من ينتمي لهذه الامة الدنقلاوية .. لك التحية وسوف آتيك بالمزيد ..

اخي الحكيم ..
نعم لبعض المخلوقات قدسية خاصة ( قل اعتبار خاص كي لا يترجم البعض قدسية لاشياء اخرى اكبر ) ربما تكونت لدى اهلنا هذه قناعة لأن ما يذهبون اليه فعلا مقنع لأن هذه المخلوقات لا تضر بالزرع والضرع والنسل والحرث وهي إذا لم تكن مفيدة فهي غير ضارة على الاطلاق .. وقد يحكون بعض القصص والروايات عن هذه المخلوقات في قالب ديني شيق مؤثر وكثيراً ما تنسب هذه القصص الى بيت النبوة مباشرة ( صلى الله عليه وسلم ) وسوف احاول أن أسوق اليكم بعض هذه الروايات على سبيل التراث فقط .. لانها ربما يكون فيها نوع من المبالغة وعدم المصداقية .. ولكني يا أخواني اكررها هي كتراث فقط ..
الضفدعة ( قوق لتي ) وكنا ونحن صغار نردد ( قوق لتي فقير ) وأن نقيقها او الاصوات التي تنبعث منها إنما تراتيل او صلاة .. ويروي أهلنا (( ان أحد صالحين عندما توفي كان اهله يبكونه بكل حرقة واسف وجاءت ضفدعة لتبكي هذا الشخص الصالح .. وصارت تقفز هنا وهناك لتأخذ حصتها من البكاء والنحيب وفي ذروة هذا الحزن كانت احدى بنات هذا الرجل صالح قد لاحظت الضفدعة فإبتسمت وهي تبكي والدها .. )) وبناء على هذه القصة يقول اهلنا (( أن هناك إبتسامة تأتي في اوج الحزن .. )) كما يقال بالدنقلاوية (( آق ونجقون موسوقجي )) الابتسامة بالدنقلاوية هي (( موسوقجي Mosog Gi )) وبني هذا القول على الضفدعة ..
أما الحرباء (( نوقا Nogga )) ويقال أيضاً (( نوقا دسي )) وفي بعض مناطق الدناقلة ((دنقلسود Dungalesspd )) .. فإذا لاحظت الحرباء تجد في بطنها خط ابيض رقيق ويقال انها بكت هذا الرجل الصالح حتى انشق بطنها وتم ترقيع بطنها بقطعة من كفنه .. أما السحالي فهي كما رواها الاخ / الحكيم يقال أنها تجلب نوع (( الشلل الرجاف )) عند قتلها وغالباً ما تعيش السحالي في اماكن بعيدة عن متناول البشر .. وتكثر في شجرة (( الخرج )) وهي شجرة ثمرتها تسمى (( الهروف )) وربما تكون شجرة في كل ساقية لأنها اصلاً غير مفيدة في أي شي ولا يستخدم حطبها للوقود لأن لهبها يتشظى مثل لحام ((الاوكسجين )) ولا تعرش بها البيوت ولا يقترب منها الناس كثيراً وثمارها تشبه الكعكة فهي مدورة ويتم مص حبوبها .. وهذه الشجرة مشهورة بجذب السحالي إليها .. ويعتقد أهلنا أن هذه الشجرة مسكونة بجن او ارواح .. وتعلق بها بعض فضلات الولادة التابعة للغنم ( برتي تسسي Berti Tissi ) وأقصد بالغنم الماعز ..
وبعض القصص تنسب الى (( فاطمة الزهراء .. رضي الله عنها )) .. مثل قصص جماعات الطيور المهاجرة (( الرهو )) وأجزم ان كلمة رهو دنقلاوية او قل نوبية لأن اهلنا يطلقون عليها (( أرهو Arrahow )) وبعض هذه الطيور تأتي مهاجرة من بلاد بعيدة وعندما تحلق فوق الحي كنا نتجمع في مكان واحد ونردد :
فاطمة النبي برو ..... سلمي
تن كا ..... سلمي
تن إشري ..... سلمي
وكنا نردد كل ادوات المنزل ..
وحسب رواية اهلنا كنا نعتقد ان هذه الطيور هي دجاج (( الزهراء )) وهي ذاهبة او راجعة الى منزلها في مكة .. رغم أن الاتجاه كان العكس .. وكان يقال (( البني برو .. دوماديه))
وما للزهراء ( رضي الله عنها ) مكانة خاصة لدى المسلمين فكانت كل القصص الجميلة ذات النبل والحكمة والشفقة والعطف تنسب اليها .. ربما كان هناك أثر لحكم الفاطميين لمصر لما كان فيهم من نوع من التشيع (( الكلام متروك للاخ / سيف الدين في هذا المجال )) .. أما القطط فكانت لها اعتبارات خاصة حيث يقال ان التوائم في الحي يتقمصون ارواح القطط وكانوا يعتقدون انك إذا آذيت او قتلت احداهن ربما مات ذلك التوأم .. وهناك نوع من القطط يمكن قتلها او التخلص منها وهي (( ساب موري Sab Morri )) وتكون مصابة بنوع السعر وهي تكون شرسة ومضرة جداً .. أما القطة الاليفة او المسالمة يطلق عليها (( ساب مسنقا بتشديد القاف Sab Masangga )) .. وهناك أيضاً نوع الزواحف الصغيرة كانت تظهر بين القساسيب او تحتها وكانوا يعتقدون ان هذا الزواحف تجلب الخير والنماء وهي نوع من الديدان الكبيرة نسبياً وهي مزخرفة وجميلة وتطلق عليها (( انقليس Agilase )) ولا تفارق منطقة القساسيب إلا إذا اوقدت نار مضيئة بالليل .. وعلى ما اعتقد انها تتغذي بنوع من الحشرات التي تعيش في مستودعات الحبوب .. وربما اسم الملائكة ( انجلز ) بالانجليزية مأخوذة من هذا المصدر لأنها بالفعل زواحف جميلة جداً خاصة الموجودة منها في الجزر . أما أكثر الزواحف المفيدة لأهلنا هي الضب (( كورانج Cooranj )) لأن الضب يأكل الحشرات واهمها البعوض والبيت الذي فيه كمية من الضب يقل فيه مرض الملاريا ولكن رغم ذلك فإن الضب مظلوم من قبل اهلنا لأنهم يعتبرونه شيء كريه وسام ويبصق وينفث السم في الطعام .. ولكن اثبت العلم ان هذا الكلام غير صحيح لأن الضب يتغذى على الحشرات الطائرة وخاصة البعوض والحشرات تتجنب اماكن وجود الضب .. وقد سمعت ان محاضراً اوروبياً جاء الى جامعة الخرطوم ليلقي محاضرة عن البيئة وعرف ان الناس يكرهون الضب ويعتقدون انه سام وقيل ان هذا المحاضر طلب صحن من الكاستر ( جلي) المثلج ووضع الضب عليه وأكل كل كمية كاستر ليثبت للناس ان الضب مفيد وصديق وليس عدو وهكذا اثبت هذا العالم أن الضب بريء ولكن من يقنع اهلنا بذلك فمازال الضب متهماً رغم الصك البراءة التي تحصل عليها من هذا الخبير الاوروبي .. ربما لأن مصداقية الاوربيين ضعيفة لدينا .. فيعتقدون الناس انها مؤامرة ... فيتهم الكورانج بأنه عميل ولا بد من ضربه بالحذاء .. وفي الاصل ان اهلنا لا يقتلون الضب إلا بالحذاء إمعاناً في إذلاله .. ولكن الضب الاكبر وجد الحذاء المناسب في العراق ليلة امس .. وهذا هو الحذاء الذهبي وليس الحذاء الذي فاز به كريستيانو رونالدو ..

لكم التحية وقادم اليكم بالمزيد ..

الارتاوي ..

ود دياب
18-12-2008, 12:41 PM
أهل الواووور ... لكم التحية ممزوجة بترانيم صوت مياه النيل في فصل الشتاء ومعطرة بعطر خضار جروفنا ... حقيقةً الحديث هنا في هذا البوست شيق وممتع وذلك لما يدور فيه من مواضيع مهمة ومفيدة .. نسأل الله أن يجمعنا في كل الساحات الإعلامية والفنية والتعليمية ووووو غيرهم .

تحياتي لكم جميعاً ...

علي عبدالوهاب عثمان
21-12-2008, 08:39 PM
التشاؤم والتفاؤل لدى اهلنا :

والطيور او الحيوانات عموماً كان لها تنصيف غريب في بيئتنا ( الكلام ده كله زمان ) فمثلاً طائر مثل ( قلو كب ) وهو اسم نوبي مركب بطريقة جميلة جداً تمثل لنا هذا الثراء الفريد لأن يا أخواني لنا امتداد لغوي يمكن الاستعانة به على امتداد ارض النوبة حتى مصر وهنا يمكن فائدة التحدث بكل اللغات النوبية .. فمثلا ( قلو كب ) قلو معروفة لدينا وهو التمر غير المستوي و(كب) بالمحسية هي ( آكل ) ومعناها تكون ( آكل الرطب ) او التمر .. لذا فللنوبة عموماً مخزون استراتيجي من المفردات ويمكن الاستعانة بها في كل المواقف التي تجافي فيها اللغة الحدث او المسمى .. فلقد فكرت كثيراً وبحثت في أيجاد معنى مباشر لكلمة ( جار ) وهو الذي يسكن الجوار .. ووجدتها مباشرة في المحسية وهي ( تميه Taimiah ) وكذلك الحذاء بالدنقلاوية نطلق على الشبط ( دجا Daja ) ولكن ( الحذاء او الجزمة ) لم أجد له مقابل في لغتنا وفي المحسية ( دير Deer ) .. وهذا الاسم له قصة طريفة معي ( عندما كنت في دنقلا الثانوية .. زمان .. وفي داخلية دقنه .. كان جاري هو احد شباب السكوت واسمه محمد اورسليم .. وفي الصباح وجدته يبحث عن حذائه .. ويردد جملة واحدة هي .. دير انقا .. ولكني افتكرت ان هذا المعتوه .. ربما يسب الدين والايعاذ بالله .. وقلت له يا محمد اصبح الصبح .. يا اخي مالك ومال الدين من الصبح .. فجزع وغضب .. وقال بالحرف الواحد انا ابحث عن حذائي .. إنت ما تعرف ان الحذاء اسمه .. دير .. بالنوبية وسكت ولم اجبه .. ) معتك الله يا محمد بالصحة والعافية .. وهو مهندس مطارات حالياً ..

لنرجع الى عالم الحيوانات لدى اهلنا زمان .. كان هناك طائر اسود صغير تجده بين الاشواك وفي الاماكن الوعرة جداً وهي سريعة المشي والجري قبل الطيران .. وبظهوره يعتقد الناس ان في المنطقة ثعبان واساساً يسمى ( كاك نوقو ) ومعروف ان كاك هو الثعبان ونوقو بمعنى خادم ( خادم الثعبان ) والناس يتشاءمون من هذا المسكين ولا يطلق اهلنا الكلام على عواهنه ولكن بفعل تجارب تراكمية ومن ملاحظات لعدة قرون .. يطلق عليه بالمحسية (اوسور قلا) والترجمة لا تليق .. لأن هذا الطائر يرفع ذيله على الدوام وعورته دائماً مكشوفة من الخلف والمسمى من هذه الصفة .
الطائر الاخر الذي يجلب الشؤم هو ( ايلوم تيسود Eloom Tissod ) وأيلوم معروف بالتمساح وتيسود معناه ابن العم او الخال ..الخ .. ويطلق هذا الاسم على هذا الطائر للعلاقة الحميمة بينه وبين التمساح وإذا كثر عدد هذا الطائر في مكان ما لا بد ان يأتي التمساح ليساعده هذا الطائر في نظافة فمه وجسده .. وقيل انه يدخل الى داخل فمه حتى الحلق ولكنه لا يطبق فمه .. فهذا الوفاء والميثاق الالهي بين المخلوقات وليت البشر جميعهم صاروا في الالفة ايلوم تسود وصاحبه الوحش الكاسر .. والله حكمة .. أما علاقته بالبشر فالناس يستعيذون من هذا الطائر إذا قرب من البيوت او السكن وصار يصدر صوته النشاز ويملأ الدنيا بالضجيج لأن في الغالب يكون قد تم ايذاءه او تم خطف البيض او الصغار بواسطة النسور او الصقور او الاطفال الاشقياء لأنه يتابع صغاره حتى آخر لحظة .. ويتشاءم الناس ويتوقعون ان شيئاً ما سوف يحدث قريباً ..
الآخر طائر البوم ويطلق عليه بدنقلاوية ( برو دورو Broo Doroo ) وهي العانس التي لم تتزوج اطلاقاً ويحكي اهلنا اسطورة هذا الطائر بأنه كان في الصل فتاة جميلة وفاتنة ولكنها لم تكن تسمع كلام امها وتعصيها .. ودعت أمها عليها وقالت ( ارون برو دورون فريل ) سوف تكوني عانس عجوز حتى تطير بجناحيكي .. وقيل ان دعوتها صدقت .. فصارت هكذا تبكي نفسها مع الغروب وكانت صدر حقيقة صوتاً كريهاً ونشازاً لدرجة انك حقاً كنت تخاف وربما تصدق هذه الاسطورة .. وعند سماع صوتها كانوا لا يتركون الحامل تخرج من البيت إلا وعلى رأسها صحن او صينية شاي .. او على الاقل (( توكة حديدة )) لأنهم كانوا يعتقدون انها اذا طارت فوق الحامل فإنها تجهض .. ولا اعرف ما حكمة في وضع هذه المواد ولأن النوبة كانوا حكماء ربما هذا الطائر يصدر نوعاً من الذبذبات او أي مجال كهربائي او مغناطيسي .. ( المهم الموضوع يحتاج الى بحث ) ..
واذكر في السابق اسراب الجراد ( بنقا Banga ) التي كانت تأتي بأعداد كبيرة وكنا ونحن اطفال لا هم لنا إلا تجميع الجراد واللعب بها .. ولكن ما استغرب اله حالياً هو ان اهلنا كانوا يحذروننا من نوع منه وهو النوع الاصفر الصغير وكانوا يقولون ان فمه مليء بالسم وهذا النوع قاتل ويحذرون الاطفال من الامساك به أما النوع الاخر فكان يسمى ( بنقا دودي ) وهو نوع يميل الى البياض واكبر حجماً وفي شمال المملكة لاحظت ان الناس يأكلون هذا النوع الثاني ويباع بالكيلو وبأسعار خيالية .. ولكن هو نوع خاص نفس ما كان يطلق عليه (بنقا دودي) وكان يقال في البلد انه علاج لبعض الامراض مثل سعال الحاد وضيق التنفس وكان يقال للمريض ( بنقا دودي ارجي ) او انتظر موسم الجراد الطيب .. ولكن عامة الناس كانوا لا يأكلونه ..
وايضاً التشاؤم من القط الاسود .. ( ساب اورومي ) وفي المثل يقال ( ساب اورومي دير ) أي مات ميتة القط الاسود .. ولم اشاهد طيلة حياتي في البلد قطة سوداء .. ونفس الامر ينسحب على الكلب الاسود ( ويل اورومي ) .. وقد لاحظت ان اهلنا يصفون ( الابل) بالبشاعة ولايحبونها ولا يأكلون لحمها رغم ما يقال انها طيبة وورد في الاثر .. وفي القران الكريم ورد حكمة خلق الابل .. ولكن اهلنا ينفرون منها ويخافون ان يقتربوا منها ولا يلاطفونها كالحمير والابقار وغيرها .. ويقال في مثل ( كم نها كومتي كفي ) ومعناها ارغى وازبد مثل الجمل الهائج ( والله يا عمنتود كلام جاك عديل ) .. وفي تشبيه يقال ( فلان كم نوندي ) عندما لا يعبه بالمشاعر وردات الفعل ويخوض في الاشياء بدون إذن او سماح .. ويقال (كم نوسكا لي ) بعد الولادة عندما تكون الناقة في شكل أكثرها قبحاً من الفم الى البطن الى الضرع ولا يستسيغ اهلنا لبن الابل ولا لحم ويقال ان لحم الجمال يسقط الجنين ..

راجع لكم بالمزيد ..

الارتاوي ..

محمد يوسف محمد احمد
22-12-2008, 09:42 AM
أخى الاستاذ الكبير على عبد الوهاب عثمان
ايها الارتاوى الجميل

لديك مخزون قوى من الذكريات الجميلة التى ترسلها (ما شاء الله ) كما الفيلم السينمائى ، عندما يقرأ المرأ كتاباتك عن تلك المنطقة ، يعيش لحظات يتمنى ان لا تنتهى لانه - بحق - وليس مجاملة ييشعر وكانه انتقل الى هناك فى نفس المنطقة التى تصفها ويتخيل تلك الطيور وكانما هى تتحرك امامه الان . ويرى الالم تسود وهو داخل فم التمساح ، ويسمع صوت الدرو دولا ويرى القلو كاب .. الخ .

ومن اجمل ما كتبته وصفك لذلك الميثاق الطبيعى الذى لا ينفرط عقده بين الالم تسود والالم ، وتمنيت لو ان كان البشر مثلهم ، لا نيفاشا ولا شهود ولا شىء ، يدخل الطائر الصغير فى فم التمساح ويخرج منه ولا يطبق التمسح فمه عليه .. سبحان الله العظيم ....

لدى اقتراح ارجو ان تتقبله ، ارجو ان ترتب لنا محاضرة بمسمى يوم فى حياة مواطن دنقلاوى ، تسرد فيها حياة الدنقلاوى بكل عبقها منذ ان يصبح ويحمل ابريقه ان كان رجلا او (كوس ارومى ) ان كانت سيدة ، الى ان يرجعوا الى عناقريبهم مساءا بعد يوم طويل من العمل الدؤوب مع كل ما يعتريهم من جمال وصعوبات ، ان تصف اليوم بكل معتقداتهم ، تشاؤمهم وتفاؤلهم ، حبهم وكرههم ، ان يكون اليوم كاملا بكل ما فيه . وسوف نقوم بفتح حوار ومداخلات بعد نهاية المحاضرة ، على ان يتم تسجيل هذا الشريط (كاسيت وفيديو ) ليتم توزيعه على كل المهتمين من ابناء المنطقة ، كشريط وثائقى ، وشريط تعليمى فى نفس الوقت ، ويمكن فى وقت لاحق يتم الاتفاق مع المهندس عبد العظيم ليربط هذا الشريط مع القاموس الجميل الذى هو بصدد تطويره والذى عرضه علينا فى تلك الامسية بحضور رئيسنا الاستاذ سيف الدين عيسى .

ارجو ان لا تاخذ هذا الموضوع هكذا عابرا ، ارجو ان تفكر فيه بجدية وانا على ترتيب القاعة واختيار الحضور ودعوتهم وكافة الترتيبات الاخرى .

مودتى بلا حدود

بشير كهران
22-12-2008, 12:35 PM
السلام عليكم حبايبنا الواوورين

كل عام وانتم بالف خير

عدنا اليكم بعد فترة غياب بسبب زحمة العمل لنستمتع بكتاباتكم الرائعة وزكرياتكم الجميلة . . .

علي عبدالوهاب عثمان
23-12-2008, 06:41 PM
عوداً حميداً اخي بشير كهران ..

( يا هليل يا قوقلتي )

نعم هناك ميثاق بين ( ايلوم ) التمساح والطائر الصديق ( ايلوم تيسود ) قمة وفاء وعدم خيانة بأي حال من الاحوال .. وبين ( كاك ) الثعبان الطائر الصديق ( كاك نقو ) فهذه الطيور تعتبر ايضاً أنذار مبكر لأي خطر .. ولكن في بعض الاحيان تكون في غير صالح الثعبان ( كاك) لأن اهم الصيد بالنسبة ( للثعبان ) الفئران .. وقل ان تجد فأراً في منطقة تواجد ( كاك نقو ) لأنه بالتأكيد سوف يأتي الثعبان ان عاجلاً او آجلاً .. فلله في خلقه شئون وهذا الكون له قوانين وثوابت .. وقد كنا نلاحظ هذه الاشياء ونحن صغار و نسمعه من كبارنا خاصة في الجزر لثراء بيئتها ومن ضمن الطيور التي تنال احترام أهلنا هو (( قوق )) طير البقر ويطلق ايصاً على النسر الاصلع آكل الفطيس .. وهذا الطائر كما تعلمون لا يبتعد عن المزارع كثيراً وأحياناً تجده على ظهر الثور او البقر او الحمير وقد لاحظت ان هذه الحيوانات لا تطأ هذا الطائر بأرجلها حتى إذا كانت في مجموعات مثل الغنم والنعاج وعندما تكون ذاهبة لشرب الماء وتندفع في مجموعات وفي هذه اللحظة لا تعير الحيوانات أي اعتبار لأي شيء تحت رجليها إلا هذا الطائر الصديق فيدورون من حولها .. ومن رقة هذا الطائر انه إذا سمع صوت عالي جداً مثل صوت ( التوكوجي Toukojaih ) وهو مصنوع من الحبل ويتم تدويره بطريقة معينة ويصدر صوت مثل الانفجار ويستعمل لابعاد الطيور عن الزراعة .. والتوكوجي النوع الثاني لقذف الحجز لمسافات بعيدة ويمكن ان يصدر صوت ولكن خافت قليلا عن النوع الاول .. والنوع الاول يماثل حالياً طائرات الحربية التي لا تقصف ولكن تخترق حاجز الصوت فوق المدن .. وعندما كنا أطفالاً نقوم بهذه المهمة وكنا نجد ان هذا الطائر المسكين (طير البقر ) يتمدد في الارض من الصدمة لفترة طويلة ثم يصحو ببطء ومن ثم يبدأ الطيران والعودة مرة اخرى .. فهذا الطائر رقيق جداً لا يتحمل أي ضجيج أو عنف مع أن عمله او طبيعته اكل الحشرات والزواحف الضارة .. هل شاهدت المعركة بينه وبين العقرب ؟؟ كنا نزيح الحجارة ونبحث عن العقارب لنضعها في مواجهة هذا الطائر وتدور المعركة .. والعقرب أعتبرها من اشجع المخلوقات على وجه الارض حيث لم اشاهد عقارباً هربت من المعركة فهي تستخدم سلاحها حتى الرمق الاخير .. يتأتي هذا الطائر ويمد رقبته الطويلة بطريقة يتحاشى بها ذيل العقرب حيث مجمع السموم وثم تلف رقبتها بطريقة كوميدية لتضرب العقرب الارض او تقطع الذيل .. وممكن ان يفعلها الدجاج والبط في المنزل ولكن هذه تتم بطريقة تدعو الى الضحك .. ولكن اذا اردت ان تكره هذا الطائر شاهده وهو يصطاد الضفدعة ويبتلعها بطريقة قميئة جداً حيث يلتقط الضفدعة ويضعها في فمه ثم حلقه ثم يردها مرة اخرى حتى تتشكل كالعجينة وبعد ذلك يبتلعها ( يا حليل يا قوقلتي ) ولم أرى ان هذا الطائر ترك جزءاً من فريسته فهو يبتلع الفريسة كلها سامة غير سامة (العلم عند الله سبحانه وتعالى ) كانت الجزر آنذاك مسرحاً لهذه المعارك اليومية كل يكفاح من أجل البقاء .. واليوم كذلك في كثير منها وقد لاحظت ذلك في جزيرتنا ( ارتقاشا ) بل وصارت اكثر من السابق لأن الناس لم يعد يصطادوا الحيوانات والطيور واصبحت لها الكلمة العليا هناك ..ماعدا الكلاب والقطط فإن اعدادها قليلة جداً ..
وكان هناك الصقر الاسود وهو صديق للبيئة والمزارع لأنه يحدد اماكن الفئران من مسافات عاليه جداً تماماً كطائرات الاستطلاع .. ويعرف اماكن تكاثر الفئران ( كوكوج) شمال دنقلا وجنوب دنقلا ( كوهونج ) ومكان ولادة الفأرة يسمى ( كوكوج كنتا ) عش الفأر تماماً مثل عش الطائرة او (فوجا كنتا ) و ( kenta ) هو العش .. ودائماً ما تكون داخل مزارع القمح تخيل ان الصقر يرى هذا العش من ارتفاع ( عشرات الامتار ) وينزل مباشرة الى حيث الصيد وهذه الممارسة توازن عدد الفئران مع طبيعة حولها .. ولكن ما كان يغظينا ونحن صغار ويجعلنا نحقد على هذا الصقر جمال شكل الفأر الصغير (( كوكوج تود )) ويكون قليل الحجم وجميل المنظر وخاصة العنين اللامعتين والحركة السريعة .. حتى الطفل عندما يكون قليل الحجم ونحيل الجسم ولكن جميل الشكل يقال له انت شبه ( كوكوج تود ) .. اختلت الموازين في تلك السنة من ايام نميري عندما كان ابوقاسم محمد ابراهيم وزير الزراعة تم إحضار فول مصري مطعم بمبيد للقضاء على كميات الطيور وتسممت الطيور واكلتها الصقور وتسممت الصقور وماتت وتكاثرت الفئران بأعداد خيالية .. وصارت الحكاية بلاء محكم في البلد وعقدت لحلقات (( يا لطيف يالطيف )) وكرامات البليلة لعموم المارة .. وكذلك مايسمى ( سقدان قاري Segedan Gari ) نوع من البليلة المشكلة من اربعة حبة من المكادة واللوبيا بعد الغليان يرش في كل الاتجاهات .. لا اعرف من أي موروث هذا .. ولكن جاء الفرج من اناس قدموا الينا من جزء معين من السودان ( وهذه كانت مبالغة من أهلنا .. او نوع من السخرية ) كانوا مهرة في اصطياد الفئران ويسمونه ( حمام الشقوق ) وقضوا على جزء كبير منه .. كلنا شاهدناهم وهم يحملون عصي مثل عصاة ( الجولف ) وايديهم اكياس يصطادون الفئران وكم كان تعجب اهلنا آنذاك .. هل هناك بشر يأكلون الفئران ؟؟ .. نعم يا أبتاه هنالك من يأكلون الارضة ويأكلون الثعابين .. والحمدلله الذي كرمكم بنعمة العقل حتى تسخرون هذه الطبيعة لخدمتكم بعمل السواقي والمراكب والشواديف .. ( هذا ليس مجالنا الآن )
والأخطر منهم والمتخصص في الصيد ( كابشريه Cabeshiriah ) ربما هي ( الحدأة ) سوف ارجع لحبيبنا الاستاذ سيف الدين ( عمنتود ) لمعرفة الاسم بالضبط .. وهذا الطائر وهو نوع صغير من الصقر خطير جداً .. حتى الناس يطلقون على من يخطف الشيء ً وليس ملكه بدون وجه حق ( كابشريه ) ومن النادر ترى هذا الطائر على جذع شجرة بل تراه يطير بسرعة فائقة جداً أين ينام أين يستريح غير معروف ..
وأهلنا لهم تجربة مع الحيوانات وملاحظات متوارثة .. ويقولون لك دائماً ( احذر إناث الحيوانات) او ( كري بالكو ) فالدجاجة اخطر من الديك وهي تتجه للعين مباشرة .. والناقة اكثر عنفاً من الجمل وأي حيوان في مرحلة الوضوع او الحضانة وهي الام غالباً ما تكون من أشرس الحيوانات واكثرها ايذءاً ( كري نقي Karri Neggaih ) تكون خطرة جداً مهما كانت طبيعتها في الايام العادية .. ويبالغ اهلنا في ملاحظتهم ويقولون ان النملة التي تقطع رأسها في جسم الانسان هي النملة الانثى ( Gour Karri ) ...

يا اخواني حضر المدير .. وخرجت من جزيرة ارتقاشا .. الى ... الى ..

قادم بالمزيد ان شاء الله .. ارسلتها لكم بدون مراجعة الاخطاء الاملائية ..

الارتاوي ..

محمد يوسف محمد احمد
24-12-2008, 09:29 AM
الله يخرب بيت المدير قطع الكهرباء والفيلم شغال

منتظرين

علي عبدالوهاب عثمان
26-12-2008, 06:24 PM
اخي الحبيب محمد يوسف لك التحية وانت عاشق لهذا التراث الجميل.. وسوف احاول ان آتيك ببعض الاشياء عن الحيوانات .. مع ملاحظة اننا فقدنا الاخ / سيف الدين عمدنتود وكتابابه الشيقة .. يا ابوي انت وين ....

يورد اهلنا بعض التشبيهات المستقاة من عالم الحيوانات لدينا .. ولما للحيوان من مشاركة فعالة في الحياة اليومية لأهلنا وخاصة لأننا لا نربي الحيوانات فقط للتباهي بالعدد او لاغراض اجتماعية تجد اهلنا اكثر معرفة بصفات الحيوانات وعاداتها وسلوكها وتصرفاتها لأننا ندخل معها في محك يومي من خلال العمل والتسخير لمصلحة المعيشة اليومية .. على عكس الرعاة الذين يستفيدون فقط من ألبانها ولحومها ويقودونها كقطيع فقط بدون أي احتكاك لمعرفة مدى الذكاء وقابلية التدرب والمعرفة لديها .. لذا تجدنا اكثر من يعلم عن صفات الحيوانات ..

فمثلا عند انتهاء موسم الاجازة بالنسبة للمزارع (( ويسمى جاد الحال )) وهي فترة ذروة الفيضان وما قبلها وتمتد في غالب لمدة شهرين قبل زراعة الموسم الشتوي او بالاحرى تجهيز الارض للموسم الشتوي .. وهنا كان صمد الساقية يتحرى طلوع نجمة ( الثريا ) ويطلق عليها ( توريا ) بالتاء وتظهر احياناً لفترة وجيزة في جزء من الصباح الباكر وتختفي ... لنا كان يقال بالدنقلاوية ( تي توقور توريا نل ) ومعناها اذا اردت معرفة طلوع نجم الثريا ( توريا ) ابحث عن مؤخرة البقرة في الزريبة وإذا وجدتها مؤخرتها مبتلة او تسيل منها البول ( كالسلس ) تعرف ان موسم الزراعة قد أتي وليست في اي نوع من الابقار بل في البقرة التي تجر الساقية ويطلق عليها ( تي همرا ) .. فالصمد المحترف لا ينظر الى السماء بحثاً عن النجمة ولكن فقط يرفع ذيل البقرة ويعرف ان الموسم قد حان .. لأن البقرة تعرف انه اجازتها قد انتهت وقد حان وقت العمل وما هذا الرعب الذي ينتابها إلا نوع من الخوف من ثقل الواجبات التي سوف تناط بها ( واصعبها كان جر الساقية ) .. وهذه حكمة الخالق في خلقه .. ويدل على ذكاء اهلنا الخارق لأن الله وهب الحيوانات بعض خصائص الاستشعار بالامر قبل ان يقع .. سبحان الله جل وعلا ..

نأتي للتشبه ويستخدم فيها كل الصفات الجميلة للجمال والقبيحة للقبح والغباء والذكاء .. الخ .. فمثلا يقال للشخص الظالم الذي يختلس او لا يميز بين كسب الحلال والحرام .. فلان ( ايلوم ) او تمساح والتمساح معروف وجباته كبيرة وضخمة ولا يأكل القليل ابداً وهو لا يأكل ولا يمضغ بل يبتلع صيده .. ويطلق على الشخص الذي يحوز على الاشياء بكميات كبيرة دون مراعاة لظروف الغير ..

ولغرض تجريم الانثى في اي سلوك خطأ أو عندما ترتكت الاثنى خطأ اخلاقي تلام الانثى اكثر من الرجل ويقال ( اوقج ويل كري ) الرجل مثل الكلب اذا لم تعشمه على الشيء او تسمح له لا يتقدم خاصة في التعامل مع الانثى ولذا يقول اهلنا أن 90% من الخظأ يقع على الانثى دون الذكر .. ويقال أن المرأة إذا كانت عارية تماماً ومرت من الشارع ولم تسلم ولم تلتفت يمكن للرجل ان يرى عورتها ولكنه من مستحيل ان يبادر الى لمسها او كلام اليها لذا تم تشبيه الرجل في هذا المجال بالكلب .. لأن الكلب إذا لم تمهد له الطريق لا يمكن أن يبادر من نفسه ويعتدي .. وهو ( اوقج ويل كري ) ..

وللفتاة الجميلة الممتلئة الجسم (( برو قورتود فرده كري )) ومعناها هي مثل ( العجلة الوحيدة عند أمها ) وتكون دائماً ممتلئة الجسم ملساء جلدها لا تستطيع الامساك بها وهي كذلك لأنها تتمتع بكل المعطيات لوحدها الرعاية ولبن الرضاعة والعلف لاحقاً ..

ويقال للرجل عندما يكون رقبته ممتلئة ما بين الاذنين والكتف وغالباً ما تجد هذه الصفة في العنصر الافريقي عندنا ..ولأقرب لك التشبية هل شاهدت ما يكل تايسون الملاكم أو بعض اللعيبة النجيريين تجد ان رقابهم ممتلئة .. ويقال عند ( ويلتود فرده قومركول ) ومعناه ان رقبته مثل رقبة ( الجرو الوحيد ) صغير الكلب والكلاب دائماً ما تلد اكثر من واحد ولكن اذا صادف ان ولدت بواحد ينطبق عليه كل ما ذكرناه وقد سمعت هذا التشبيه عندما زار جعفر نميري منطقتنا في 1970م وكان وقتها في عنفوان شبابه ..

ويقال للشخص الذي لا يخاف (( فلان كو كري )) وكو هو الاسد وهو ليس شرطاً ان يكون قوي البنية ولكن يكون شجاعاً لا يهاب .. أو يقال ( كو بتان ) ابن الاسد او الشبل .. وكثير من الناس لقبهم (كو نتود ) او الشبل ربما لشجاعة ابيه .. او لأنه كان مميزاً وشجاعاً في صغره ..

آسف للتوقف وسوف اعود .. اخبرت ان بالبيت ضيوف ولابد من استقبالهم .. لأن اليوم جمعة ..

الارتاوي ..

محمد يوسف محمد احمد
27-12-2008, 10:23 AM
من كتابة الارتاوى اعلاه : - ويقال أن المرأة إذا كانت عارية تماماً ومرت من الشارع ولم تسلم ولم تلتفت يمكن للرجل ان يرى عورتها ولكنه من مستحيل ان يبادر الى لمسها او كلام اليها لذا تم تشبيه الرجل في هذا المجال بالكلب .. لأن الكلب إذا لم تمهد له الطريق لا يمكن أن يبادر من نفسه ويعتدي .. وهو ( اوقج ويل كري ) ..


صدق الله القائل فى محكم التنزيل ( ولاتخضعن بالقول فيطمع الذى فى قلبه مرض ) صدق الله العظيم


لا فض فوك ايها الارتاوى الجميل والله انت مفخرة لكل دنقلاوى على وجه الارض ، ارجو ان لاتذهب هذه الكتابات هكذا يجب ان تسجل وتكتب لتملك للاجيال القادمة لنحافظ على هذه الامة متماسكة ومترابطة وفخوره باصلها وبانها امة مميزة .

كل كتاباتك تتفق مع الكتاب والسنة والتاريخ والاصالة والحضارة
نحن نحبك كثيرا واصل فى هذه الكتابات الجميلة

علي عبدالوهاب عثمان
27-12-2008, 09:06 PM
أخي الحكيم شكراً لك على هذا الاطراء الذي اتمنى أوفي بجزء قليل منه .. لك الحب أيها عاشق الميتم بتراثنا ..

دعنا نعرج قليلاً الى جانب آخر من التشبيهات التي يسوقها أهلنا فيقال للبنت التي تمشى الهوينا ( قيل نها اوسي بتي ) قيل ـ هو الغزال ، أوسي يعني الرجل ، بتي Bitti يعني يلقط او يجمع .. ولكن هنا بمعنى تطأ القدم وطأة القدم هي الحركة البطيئة .. يعني هذه الفتاة تخطو برقة مثل الغزال والغزال رغم سرعته لكن له مشية جميلة عندما يكون مروق وفي مأمن من الوحوش .. كذلك تلك الجميلة المحمية بالرجال والشباب تمشى بتوأدة ورقة .. وعندما يقال فلان ( اوسي بتي ) يعني يمشي بدون ان يصدر أي صوت ربما لتصنت او للمفاجأة او للسرقة او للتلصص وسماع ما لايعنيه او للتجسس ويضمر شيئاً لا يريد ان يراه الناس هنا التشبيه يكون غير مقبول .. اما في الحالة الاولى فقد نسبت الى الغزال لأنه يعتبر عندما حيوان نقي وجميل وقدوة وبه نوع من الطهر والعفة ..

شاعرنا جلال عندما اراد ان يهجو تلك المرأة ( القالاكاك ) قال ( نوقا دسي تبلي كول ) ويعني ان خدودها مثل خدود الحرباء يعني خدود ليست لها أي شكل هندسي ثابت مثلث مربع مستطيل غير معروف .. وأقبح ما في الحرباء خدودها إذا كانت لديها خدود اصلاً وتشبيه الاخر ( كاري كل اوسنجي كول ) يعني ارجل رقيقة وطويله وجافة من غير أي شحوم او لحوم وبها اكواع كأنها مواسير واقبح ما في هذا الطائر ارجله وهي سوداء ومليئة بالقشور .. بالغت يا جلال ..

ويقال للشخص ( هنو نمتي تر تيبل مسنجي كول ) مثل عيون الحمار الذي في عز موسم النمتى وحشرة النمتى معروفة للجميع .. اكثر شيء مزعج في خلق الله هو هذه الحشرة وهذا الوصف يطلق للشخص إذا كانت عينه فيها احمرار .. وطبعاً عيون الحمار المسكين سوف تكون اشد احمراراً من الدم .. بالاضافة الى المعاناة الاخرى منها أن جلده يتحرك على الدوام ويضرب بقدميه الارض ولا يستطيع الاكل حتى لو كان امامه احسن برسيم العالم وهو وضع متعب جداً بالنسبة للحمار .. لأنه يضرب بأرجله الارض .. ويستعمل فمه ولسانه .. ثم يحرك اذنيه في حركة دائمة .. والذنب لا يقف اطلاقاً مثل منشة السيارة في المطر .. ويرقد فترة ويقوم ثم يرقد .. وخاصة إذا كان صاحبه من نوع الذي لا يعرف متى يحلق شعر الحمار .. وهي المصيبة الكبرى عندما يتم حلق الحمار مع قدوم موسم النمتى Nemita .. هكذا بعض البشر بدون توقيت ..

الى المزيد

الارتاوي

pusharhawad
28-12-2008, 11:01 AM
أخي الحكيم شكراً لك على هذا الاطراء الذي اتمنى أوفي بجزء قليل منه .. لك الحب أيها عاشق الميتم بتراثنا ..

دعنا نعرج قليلاً الى جانب آخر من التشبيهات التي يسوقها أهلنا فيقال للبنت التي تمشى الهوينا ( قيل نها اوسي بتي ) قيل ـ هو الغزال ، أوسي يعني الرجل ، بتي Bitti يعني يلقط او يجمع .. ولكن هنا بمعنى تطأ القدم وطأة القدم هي الحركة البطيئة .. يعني هذه الفتاة تخطو برقة مثل الغزال والغزال رغم سرعته لكن له مشية جميلة عندما يكون مروق وفي مأمن من الوحوش .. كذلك تلك الجميلة المحمية بالرجال والشباب تمشى بتوأدة ورقة .. وعندما يقال فلان ( اوسي بتي ) يعني يمشي بدون ان يصدر أي صوت ربما لتصنت او للمفاجأة او للسرقة او للتلصص وسماع ما لايعنيه او للتجسس ويضمر شيئاً لا يريد ان يراه الناس هنا التشبيه يكون غير مقبول .. اما في الحالة الاولى فقد نسبت الى الغزال لأنه يعتبر عندما حيوان نقي وجميل وقدوة وبه نوع من الطهر والعفة ..

شاعرنا جلال عندما اراد ان يهجو تلك المرأة ( القالاكاك ) قال ( نوقا دسي تبلي كول ) ويعني ان خدودها مثل خدود الحرباء يعني خدود ليست لها أي شكل هندسي ثابت مثلث مربع مستطيل غير معروف .. وأقبح ما في الحرباء خدودها إذا كانت لديها خدود اصلاً وتشبيه الاخر ( كاري كل اوسنجي كول ) يعني ارجل رقيقة وطويله وجافة من غير أي شحوم او لحوم وبها اكواع كأنها مواسير واقبح ما في هذا الطائر ارجله وهي سوداء ومليئة بالقشور .. بالغت يا جلال ..

ويقال للشخص ( هنو نمتي تر تيبل مسنجي كول ) مثل عيون الحمار الذي في عز موسم النمتى وحشرة النمتى معروفة للجميع .. اكثر شيء مزعج في خلق الله هو هذه الحشرة وهذا الوصف يطلق للشخص إذا كانت عينه فيها احمرار .. وطبعاً عيون الحمار المسكين سوف تكون اشد احمراراً من الدم .. بالاضافة الى المعاناة الاخرى منها أن جلده يتحرك على الدوام ويضرب بقدميه الارض ولا يستطيع الاكل حتى لو كان امامه احسن برسيم العالم وهو وضع متعب جداً بالنسبة للحمار .. لأنه يضرب بأرجله الارض .. ويستعمل فمه ولسانه .. ثم يحرك اذنيه في حركة دائمة .. والذنب لا يقف اطلاقاً مثل منشة السيارة في المطر .. ويرقد فترة ويقوم ثم يرقد .. وخاصة إذا كان صاحبه من نوع الذي لا يعرف متى يحلق شعر الحمار .. وهي المصيبة الكبرى عندما يتم حلق الحمار مع قدوم موسم النمتى Nemita .. هكذا بعض البشر بدون توقيت ..

الى المزيد

الارتاوي



الأخ الحبيب الأرتاوى ,,,
وفى نفس الإتجاه هناك عبارة (( كشى بتى kushy bitty )) ويقصد بها الجاسوس الذى يجمع الخبر أو المعلومة من جهة , ثم ينقلها لجهة أخرى مناوئة .
ولو تفحصنا معنى وتركيبة الجملة كما هى نجد ان معناها الحرفى أن المقصود بها هو من يلتقط أو يجمع العويش , والعويش هو الناعم أوالخفيف من من مخلفات النباتات التى يتم الإستعانة بها فى الحريق , أو فى جعل النار تبدأ بالإحتراق - ان صح التعبير - مثل سعف الجريد الناشف , أو مخلفان القصب , وهنا نلاحظ التشبيه الجميل والخيال الواسع لأهلنا الدناقلة وهم يشبهون الجاسوس بذلك الإنسان الخفيف الرشيق كالقشة , وأعتقد أن الخفة والرشاقة كانت من مقومات الجاسوسية فى ذلك الوقت الذى لم تكن فيه مقومات التكنولوجيا الحديثة قد ظهرت بعد , وكما هو معلوم فإن الشخص الرشيق سريع الحركة ويستطيع الإعتماد على ساقيه فى الهروب ,,, خاصة اذا كانت فى مثل رشاقتك أيها الأرتاوى الجميل .

علي عبدالوهاب عثمان
29-12-2008, 09:06 PM
الاخ / المستشار / التحية هذه اضافة جيدة تشكر عليها وهكذا كل يكمل الاخر بس المهم انك تواصل لأنك اخ واوور عريق .. لك الشكر ..

آبا سوقر
يوا مشو
دولنق دولقي أيقي سوكي

كنا ونحن صغار ننشد هذه الانغام ونردد تلك الكلمات .. ونقفز في الطين على جانب النهر وخاصة بعد نزول الفيضان والمياه مازالت عكرة لا تصلح للشرب أبداً .. والحل أننا كنا نستخرج الماء الصافي من الطين جانب النهر ومن خلال هذا الطين وبين ذرات الرمل كنا نتحصل على الماء النقي الصافي .. وفي اعتقادي يسمى بالعربي ( الجمام ) بشدة على الميم . ولكن بدنقلاوية يطلق عليه ( دولقي ) Dollgaih وبعد ان نقفز في مكان واحد عدة مرات ثم نحفر حفرة داخل هذا الطين الذي يغلب عليه الماء ننتظر لفترة بسيطة جداً حيث تتجمع المياه الصافية النقية بيضاء .. ربما تتم التنقية من خلال مرور الماء عبر ذرات الرمل والطين والحصى المكون طبيعياً وتجد في الاخير ان الماء صافي ونقي ومستساغ .. وكنا نبدأ بالصغير ونعطيه الاولوية لأننا كنا نعتقد وحسب ما تم تلقيننا به من اهلنا كنوع الفضائل والقيم أن لا تشرب والصغير يعاني من العطش .. ودائماً اللاولوية له وكان يقال إذا لم يشرب الصغير اولاً سوف يجف النهر ( النيل ) ( اورو بو سوي ) قيم سامية جداً جملة بسيطة كنوع التخويف لغرس المباديء والقيم ولكن المعنى الكبير ( اورو بو سوي ) تخيل عندما يجف النيل ماذا سوف يحدث معناها جفت الحياة لا زوع وضرع ولا بشر ولا كائن حي .. الامر لم يكن تهويل او مبالغة ولكن هي قيمة الفضيلة والايثار .. ولماذا الماء ولم يكن الاكل .. لأن يا اخواني من تحمل العطش وتنازل لأخيه ممكن ان يتنازل عن روحه ويقدمه رخصية فداءاً لأهله الضعاف .. هذه هي الحكمة .. والناس لا يطلقون الكلام على عواهنه .. كل هذه القيم النبيلة نختزها ونحن ننشد وبصوت واحد (( آبه سوقر )) أبي ذهب الى السوق ((يوا مشو )) أمي ذهبت الى مشو (( دولنق دولقي ايقي سوكي )) ابتلعني ايها الجمام .. وهنا وكأننا نستدر العطف لأن لا احد في المنزل ولم يجهز الماء لنا .. ولكنا المهم كان الكبير فينا يتباهي انه يراعي الصغير والضعيف ويحفظ حقه كاملاً من بأحرى يعطى حقه مضاعفاً هكذا نشأنا كلنا وهكذا دنقلا .. وو اندا وود نقلا ...
دولقي .. هو الماء شبه السائل وتغلب عليه السيولة أكثر ولا يكون لزجاً بل خليط من الرمل يعطيك نفس ملمس ( مونة الاسمنت ) .. ويقال فلان ( دولوكي Doloki ) وهو ينطبق على الشخص ذو السمنة المفرطة ويكون بطنه كبيرة وغير متماسكه وفيها ارتخاء وهي قبيحة الشكل وغالباً ما تكون هذه المشية وسط الرجال حتى ان المسمى مطابق للحركة كما هي لغتنا وجمالها ويمكن ان تتخيل كل حركة ( دولوك .. دولوك ... دولوك ) وكانت من الاشياء النادرة لدى اهلنا لأن السمنة المفرطة كانت نادرة عندنا والنحافة هي الغالبة على أهلنا .. وهؤلاء الاقوام ظهروا اكثر بعد الاغتراب الى المهاجر والخليج خاصة ..
تيليكي ( Teleki ) ( برو تيليكي ) وهي مشية اناث ومقترنة بالمرأة او الانثى المكتنزة الجسم شحوم ولحوم وكانت ومازالت محببة عند جزء كبير من اهلنا .. وهي مشية تهتز فيها مفاتن الانثى مع كل خطوة تخطوها الانثى لأنها حسب وزنها تمشي هوينا وبتؤدة وبطء .. واحياناً تتعمد ذلك لتغيظ بها اخواتها من النحيلات ذوات الجلد والعظم .. وهي نفس المشية التي وردت في قصيدة ربما الاعشي ( كأن مشيتها من بيت جارتها .... ) الكلام جاك يا سيف الدين عمنتود ..
ومن نوع مسمى المشيات .. ( ساي Saai ) فلان ( آ سايي ) يعني يمشي على راحتة بدون هم وبدون وجل وبكل ثقة واطمئنان ( ار أسايكي سايبو ) الى أين انت ذاهب .. وهناك فرق بين ( ساي ) و ( نوق ) وكلمة ساي فيه نوع من الدلع والاطمئنان .. وبالمناسبة هي تعني نفس المعنى بالمحسية وكل اللغات النوبية .. وهي كلمة مستخدمة كثيراً في الغناء والشعر وفعلاً كلمة شاعرية ( ساي ) يعني كده الواحد يمشي بثقة لا كفيل لا تفتيش لا اقامة لا رخصة ولا خوف ولا حرامي ولا قاطع طريق .. تمشي في بلدك في ساقية جدك وسط نخيل اهلك واثق الخطى وانت ترمي الخطوة بعد الاخرى .. أما خارج بلدك حتى لو كنت في السودان لا تستطيع انت تمارس هذا النوع من المشي إلا داخل املاك ابوك وجدك واهلك .. يعني الواحد عشان يمارس هذه المشية لازم ياخد اجازة سنوية من الغربة عموما .. ُ وأي منطقة خارج دنقلا انا اعتبرها غربة ( حتى الدبة الحبيبة )..
ومن المشيات المعروفة لدينا ( جكي Jaki ) وربما كلمة جكة او الهرولة مأخوذه من الدنقلاوية وعندما يرسلك احدهم وتتأخر في المشي او تتسكع يقال لك ( هي بتان جكي بل ) أو اسرع الخطى .. وجكي بمعنى يضغط بالرجل .. و( جكاد ) باقي القش والقصب الذي يكون تحت ارجل الماشية ولا يؤكل مرة اخرى ويسمى ( جكاد ) .. واكيد ان كلمة جكة الرياضية مأخوذة من الدنقلاوية .. لأن جملة ( جكي بل ) هي اقل من الجري ( بود ) ما بين الجري والمشي السريع ..
وقد لاحظت أن كلمة ( ويري ) Waree وهو جمع واحد في لغتنا ( وير Ware ) هو واحد ( اوقجي ويري ) وهنا انتقلت الترجمة الى العامية العربية وصارت ( واحدين ) فمثلاً نحن نقول ( ويري جوبورا ) تماماً يقال بالعربية العامية ( واحدين جايين ) ولا توجد هذه العبارات إلا في العامية السودانية وهي مأخوذة من صميم لغتنا ولكن عندما تتمعن فيها بالعربية تجد ان هناك قبحاً في التعبير ( واحدين ) حتى أنها استخدمت في مدحة ( السراي الشهيرة ) واحدين يجوك لا بسين مرقوع .. واحدين نايمين فوق الزاد .. ولكن بالدنقلاوية ايما جمال (ويري) وخاصة عندما تكون غير متأكد من الاشخاص .. او احياناً متأكد ولا تريد ان تسميهم ( ويري ) والله جميلة جداً ..
آسف لأي خطأ املائي .. وبعدين حالات المذكر والمؤنث ..

الارتاوي ..

شمس الدين احمد نصر
31-12-2008, 02:16 PM
السلام عليكم أيها الواوريون الأدباء .. العظماء .. لكم التحية
شكرا الأستاذ/ آرتاوي .. على ما تكتبه لنا في صميم تراثنا .. و أنت تعلمنا أشياء لم نراه , أو قد يكون بصورة أقل مما تسرد ه لنا . وهي تنقص كلما تقدمنا إلى عصر العولمة ...
لكن هكذا يبقى في نفوس أمثالكم مهما طرت التقدم التكنولوجي علىيكم بل تستخدمونها في خدمة تراثنا.
ولكم كل الإحترام والتقدير.

سيف الدين عيسى مختار
01-01-2009, 01:14 PM
الأخوة أصحاب الواوور جميعا
أبعث اليكم جميعا أطيب تحياتي وأبثكم أشواقا لا تحملها البواخر النيلية ولا الطائرات النفاثة ، أرجو أن تكونوا جميعا بخير وعافية كما نحن والحمد لله لا ينقصنا الا رؤياكم الغالية التي نتمناها في كل وقت وحين .. تحياتي الى كل من بطرفكم وبلغوهم ان لا يحرمونا من كتاباتكم تحياتي الى كافة الأهل في دنقلا بدون فرز .. الرد في الحين.
ملحوظة
الفنان عثمان حميدة كان معنا أيام العيد .. والله الولد دا غناي جنس غنا.. وناس فرقة تيراب برضو معانا اليومين ديل .. قالوا حيعملوا حفلة كبيرة جدا في جدة في قاعة مذهلة .. وناس تيراب ديل فرقة كوميدية وفنية يقدموا عروض مسرحية راقية وممتعة.. يكفى انو منهم الأستاذ محمد موسى مقدم برنامج (الشروق مرت من هنا) وهو يفكر في تسجيل حلقات لبرنامجه الناجح من حضور الحفل.. وهذه فرصة لأصحاب الواوور المقيمين في جدة للأتقاء في هذا الحفل والذي سيقام يوم الخميس القادم 8 يناير 2008م، الدناقلة هم المتولين أمر الاعداد للحفل، والأرتاوي واحمد شرفي وعبد الله الخبير والحكيم محمد يوسف هم المتولين أمر الاعداد لهذا الحفل الفني الكبير ، نسأل الله لهم التوفيق والنجاح .
وكل عام وأنتم بخير

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
01-01-2009, 01:55 PM
"أوسى بتي" عبارة جميلة تصف المشية المؤنثة باحتشام ، وذات العبارة :قيل نها اوسي بتي: ترجمتها العامية العربية في السودان ب "تمشي الريلة" أو " تمشي قدم قدم" "تمشي الكي قبل" والمعنى نفسه كان الشاعر الجاهلي الشنفرى وهو أحد صعاليك العرب قد تناوله في قصيدته الرائعة (ألا أم عمرو أجمعت فأستقلت) بقوله:
كأن على الأرض نسيا تقصه
اذا ما مشت وليست بذات تلفت
فهي اذن صورة الفتاة التي تمشي في حياء وأدب وجمال. أما تشبيه ساق المرأة بسيقان (الكارى كل) على سبيل الهجاء.. فهو وصف يقصد به الدلالة على نحافة الساقين من كثرة المشي ، وفي هذا القول رمز الى (كثرة الحوامة) والحوامة صفة مذمومة في المرأة يقول المثل السوداني في نفس هذا المعنى :المرأة أم خشما خفيف، وأم ساقا نحيف، لو عصرك المطر والزيف عند خشم بيتها لا تقيف".

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

علي عبدالوهاب عثمان
02-01-2009, 05:11 PM
البنوت سجمكن ..

عبدالسيد شرشورنتود .. كان من اكثر رواة الشعر والدوبيت .. النما .. وهي غالباً ما تكون باللغة العربية وكانت تحرف الى دنقلاوية مع تغيير بعض مخارج الحروف وإضافة بعض الكلمات الدنقلاوية بتزواج لغوي جميل وفريد .. وهذه الروايات لم تكن بتلك الغزارة او الكثرة التي يمكن للشخص ان يستخلص منها بعض الاشياء التراثية .. وبعضهم روى عن عبدالسيد بعض الابيات ووصلت الينا هكذا ربما مبتورة او ناقصة او محرفة .. لا بأس فقط علينا ان نجتهد .. لأن هذه المواضيع لم تكن ضمن اهتمامات اهلنا في السباق بل كانت من سفاسف الامور او اقل من ذلك ..

مطلوب مداخلة من عمدنتود .. للاثراء ..

من روايات عبدالسيد :

يابنوت القيه
اللابس الدبله مع الوقية

ربما في ذلك الوقت كان لا يستطيع احد أن يعبر عن منطقة محددة بإسمها مثلا ( كأرتقاشا او بنا او زورات او ملواد او تيتي ...الخ) فمثلاً لا يمكن ان يقول يا بنوت ارتقاشا او بنوت السير ..الخ وإلا قامت الدنيا ولم تقعد فكانت هذه خطوط حمراء وأكثر ولايمكن لأحد ان يستطيع التطرق الى مثل هذه الشفاقية ونسب الانثى الى قريتها مباشرة مما سوف يجعل اسم القرية مشاعاً بين الناس ويكون من العيب والفضيحة التي لا تنسى الى الابد وتكون وصمة على اهل القرية .. لذا لم يقل عبدالسيد ( بنوت اي من المناطق المعروفة ) لذا ذهب الى ( القيه ) وهي ربما القعب القيه .. بعيداً عن مناطق أهلنا .. أو قصد احدى بنات هذه المنطقة ولكن جاء بـ ( القية ) لأن لا احد ربما سوف يتصدى له نسبة لقلة سكان تلك الواحات ومن بها من الرحل .. ولا سلطان عليها من احد ..

الابس الدبله مع الوقية :

الغريب ان الدبلة تختلف عن الدبلة الحالية التي تلبس في اليد وكانت الدبلة توضع في الانف عبارة عن حلقة صغيرة تربط الفتحة او الفراغ بين البداية والنهاية بخرزة مشهورة مازالت موجوده حتى اليوم وتلبس كحواشي للذهب وتسمى (تيلة ) بالدنقلاوية ولا اعرف مسمى لها بالعربية .. والدبلة هي حلقة صغيرة دائرة في حجم ربع الريال الحالي ومثل الدبلةالتي تلبس في الاصبع .. والدبلة غير الزمام ويختلف عنه قليلاً لأن الزمام كان واصلاً بين الاذن والانف . وكذلك القشة وهي عبارة قطعة صغيرة في نجمة توضع على سطح الانف وتربط من الداخل .. وحالياً توجد القشة ولكن عن طريق اللصق وانتشرت مرة اخرى بعد ان انقرضت ولكن بطريقة حديثة .. واصلها قدم الهند ..
.
الوقية .. دهب الوقية وهي صيغة وزنها تقريباً اوقية او يباع هكذا وغالباً ما يقصد به ( العكش ) او (الهكش) كما يسميه اهلنا .. وهي عبارة عن شكل هلال يعلق في مكان القرط في الاذن وهكش الوقية كانت تلبس بالجوز في كل اذن ( يعني اثنين في كل اذن ) او في المجموع اربعة قطع ( كل قطعة ربع وقية ) وكي لا يتدلى طرف الاذن الى الاسفل كان يربط من فوق الرأس بحرير احمر وكان ذلك امعاناً في الترف ولزوم البهرجة .. حيث كان النساء يتعمدن برمي الثوب من الرأس حتى تظهر العكشات امام الناس ويعرف الناس قدرها وكمية الزينة عندها .. وهذا كان يدل ان وزجها مغترب في مصر واقصد مصر قبل عبدالناصر ايام الملك فاورق وقبله يعني عهد الخديوية وكل هذه المصوغات كانت تجلب من مصر .

ثم تتواصل الرواية :
يابنوت سجمكن
ترقة توب كفنكن

وهنا فيه نوع من الهجاء نتيجة للصد او الحرمان ومثل عبدالسيد كان لا يجد مراده بين هؤلاء النفر في ذلك الوقت وتقريباً حالياً للفوارق الاجتماعية والمجتمع الطبقي الذي كان يقيم بالنسب والاملاك وخاصة امتلاك الجروف على النهر والانتماء بالنخيل والسواقي ..الخ .. اصاب اليأس اخونا عبدالسيد من هذا المجتمع القاسي الذي لايرحم وصار يهجو ( البنات ) يا بنوت سجمكمن .. وكلمة سجم .. مستخدمة عند الدنقلاوية كثيراً وتعني السواد مثل ما يقال (( سجم ان كونجر باجيل )) ومعناها (( سود الله وجهك )) او ما يطلق (( اورمود )) ويقال (( اورمود سولي سجم )) وهو السواد في قعر الحلة ( سولي هي الحلة الفخارية في ذلك الوقت )) وبالتالي السجم هو (( اورمود )) الذي يصنع منه الدواية .. وبعد ان قابلهن عبدالسيد بالسجم دخل الى صغية هجاء مقذع هو (( ان كفن تلك البنوت سيكون من ثوب الترقة )) وترقة او ثوب الزراق وكان لونه ازرق فاقع ينم عن كآبة في النفس والمنظر ووردي من شدة المبالغة يقول في حبيبته انه ثوب الزراق عليها تكون كالحرير (( الزراق فوقا تقول حرير )) والكفن دائماً ما يكون باللون الابيض الناصع وإمعاناً في الهجاء قال عبدالسيد ان كفنكن سوف يكون بالرزاق (( ترقة )) .. رحمك الله يا عبدالسيد شرشورنتود قد ضاع اغلب آثارك وانت كنت الوسيط بين إخواننا العرب على الذين استفروا على تخوم مناطقنا وبين السكان الدناقلة تنقل الحانهم وتقرب المعنى الى اهلنا وكان ذلك الانسجام الجميل والتواصل النبيل الذي وصل الى مراحل الاندماج التام واصبح جزءاً عزيزاً من هذا التكوين الر ائع ..

كفاية كده اليوم .. وجاييكم اكيد .. إن شاء الله ..

الارتاوي ..

ا

ابوالطاف
02-01-2009, 06:27 PM
تحية لك يا استادنا الارتاوي
علي هذا السرد الجميل في الموضوع
وكل عام وانت بالف خير000
ان شاء سنة خيرو بركة علي الجميع

شمس الدين احمد نصر
03-01-2009, 10:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أساتذة الواوور كل عام وأنتم بخير
جعله الله عام خير وبركة ونصر للمسلمين .. وعام وحدة لصفوف المسلمين جمعا
صراحة ياجماعة إبداع منكما الأساتذة/ عمدنتود وآرتاوي .. وكلمات جميلة كنا نسمعها ( شرشير نوسجي كول ) و ( كشمبيل نوسجكول ) .. وصف دقيقة من أهل لذو الساق النحيف ..
وهنا أذكر لكم قصة لأحد الأعمام .. إنه جاء في عام98م للخرطوم لزيارة أحد أعمامي و كانوا محموعة كبير الذين قدموا لزيارته لأنه عاد بعد حادث أليم من السعودية .. وهو رجل يحب الكلام والضحك .. وبعد العشاء جلس طويلا مع عمنا , وبقية المجموعة كل واحد منهم ذهب وأخذوا أسرتهم وناموا وتركوا له سريرا أرضيته من الخشب غير منسوج بالعصب .. ويمتاز ذلك السرير بالصلابة .. وبعد أن إنتهى من حديثه ذهب لسريره ونام , وتعب كثيرا في الليل ولأول مرة ينام على سرير الخشب ... وذهب الصباح إلى عمي . فقال له عمي كيف أصبحت يا عم حسن .. رد عليه قائلا : والله الليلة أنا ما نمت .. فسأله عمي عن السبب .. فقال له : الجماعة خلو لي سرير ( خوجلي حنو جر كري ويكي ) يعني سرير زي ظهر حمار خوجلي .. وقالوا الحمار الذي أخذه في الوصف ما كان يستطيع أحد أن يركبه من شدة نحافته..
غفر الله لنا ولأهل الواوور جميعاً ..

محمد يوسف محمد احمد
03-01-2009, 12:59 PM
كنا فى جلسة جانبية قبل بداية الجلسة الرسمية للاربعائية - مساء الاربعاء الماضى - تداولنا الحديث فيها انا والاتاوى واخونا الاستاذ عوض نميرى العائد لتوه من اجازته التى قضاها فى قرية ود نميرى .

كان الحديث يتمحور حول متى زار دنقلا كل منا اخر مرة ؟ فقلت لهم والله انا اخر مرة ذهبت فيها قبل اكثر من ثلاثون عاما ، فانزعج الاتاوى من ذلك ، وكانه اوشك ان يقول لى انت فى القائمة المميزة فى اصدقائى ولكنى من اليوم سوف اسحب اسمك من تلك القائمة وسوف اتعامل معك وفق البروتوكولات الرسمية الاجتماعات فقط - ما بينى وبينك تانى - ولكن بحمد الله قبل ان ينطق الارتاوى تلك الكلمة ، ويرمى بيمين الطلاق على صداقتنا التى اعتز بها كثيرا - كان الاخ الاستاذ عوض نميرى هو المنقذ بالنسبة لى ، عندما ذكر بان زيارته هذه تعتبر الزيارة الاولى لدنقلا ، حيث انه لم يذهب الى دنقلا قبل ذلك ابدا ، هنا اسقط على الارتاوى ونجوت انا من النحر .بقدرة قادر

هنا تدخل الارتاوى بهدوئه الجميل ، وهو عندما يكون فى قمة الانفعال يكون اكثر هدوؤا ويتحدث اليك وكانه يهمس همسا ، بدأ حديثه لنا ناصحا ، بانكم يجب ان لا تطولوا الغيبة من البلد ، لان البلد كلما طول منها الانسان ، يصبح غريبا ، والغريب هناك يااخوتى والحديث للارتاوى ، الغريب هناك حتى النعاج تجفل منه ، ، وحتى الحمير لا تكون سهلة بالنسبة للغريب ليتمكن من ان يمتطيها ، ليس ذلك فحسب ، بل حتى السحليات التى تخرج رأسها من شقوق الحيطان ، حيطان الجناين ، تلك السحليات طريقة جريها من الغريب تختلف من طريقة خروجها من طريق ابن البلد المألوف ، اذا كانت هذه هى السحالى والنعاج والغنم والحمير ، فكيف باهل البلد والناس الطيبيبن . هل تودون ان تكونوا غرباء فى بلدكم ووسط اهلكم ، لا تطولوا الغيبة ، لابد من السفر الى دنقلا متى ما سنحت الفرصة ، والحديث ما زال للارتاوى ، لان الرجول يا اخوتى تغرف ارض اجدادها ، عندما تضع رجلك فى ساقية ابوك وجدك ، يذهب كل التوتر ، ويرتاح كل القولون العصبى الذى تعانى منه وانت بعيد عن تلك الارض ، ليس ذلك فحسب ايها الاخوة ، حتى الماء الذى تشربه من النيل مقابل ساقية جدك وابوك طعمه غير النيل الذى تشرب منه فى المقرن او فى اى مكان اخر ، مع انه النيل هو النيل ولكن عندما تشرب منه من جرف ابوك وجدك له طعم خاص ، حيث تشعر انت هناك بان هذا النيل هو نيلك ا نت ، ملكك انت وليس لغيرك ، اما النيل من مكان اخر فهو لكل من يشرب منه .

سمعت هذا الكلام من الارتاوى وكانى اشاهد فيلم ابيض واسود ، رجعت بى الذاكرة الى اوائل سبعينات القرن الماضى وانا عمرى وقتها Teen age وكنت فى قريتى الجميلة اوربى ، جاء احد اخوالى الى اوربى لزيارة والدته (جدتى نسبة لمرضها) وكان يقول انه سافر من اوربى فى اوائل الخمسينات ولم يرجع اليها الا الان (يعنى اكثر من عشرين سنة ) وكانت الوالدة رحمها الله توصينى بان اخدمه دائما اقرب له الماء واحضر له الحمار .. الخ . ولكنى كنت منزعجا جدا من هذا الخال الذى بعد عن هذا الجمال لاكثر من عشرين عام ( انا الان للاسف بعدت اكثر من ثلاثين عام) كنت انزعج منه ، لانه عندما يذهب الى (البرود ) حيث النعاج مربطه هناك ، كانت النعاج تجفل منه وتقلع اوتادها وتخرب الزراعة ، عندما احضر له الحمار ، كان الحمار يرميه فى اقرب ملف ويجى راجع من غير سرج ، وانا اقوم باخذ الحمار مرة اخرى وارجع فى نفس الطريق واجده فى الطريق حاملا السرج على راسه راجعا الينا او منتظرا احد ليسعفه . (طبعا ما فى موبايلات عشان يتصل بينا )
والله كنت الاحظ خالى عندما يكون فى الطريق بجوار اسوار الجناين التى عادة تكون بها شقوق ، وهذه الشقوق تعيش بها السحالى (جن جنسى ) كانت هذه السحالى تهرب منه بطريقة مزعجة ، بينما عندما ناتى نحت كانت فقط تخرج من الطريق ولا تجفل ، لا ادرى هل كان ذلك شعورا منا بالالفة ام هو الواقع .

كل هذا المشهد انى تذكرته عندما ذكر الارتاوى ان الغريب حتى الحيوانات لا تالفه .

يا اخوان يا دناقلة والله العظيم نحن ناس غير ، يا اخوانا نحن حتى نعاجنا وحميرنا وسحالينا وحشراتنا تألفنا ، نحن يجب ان نفتخر بانفسنا ونفتخر بانتمائنا ، ونحاول بقدر الامكان ان نكون فى وحدة وترابط ، واذا خرج اى واحد من السكة ندخله ونرجعه لاصله الطيب او نبتره تماما عشان يعرف قيمة اهله .

الكلام كثير ولكنى فقط اردت ان اعبر عن هذه المشاعر الجميلة .

شكرا للارتاوى الجميل على عبد الوهاب ، هذا الرجل الذى يملك المفاتيح التى تفتح كل الارقام السرية لكل الذكريات المخزنة هناك فى ذاكرة كل منا .

سأعود اليكم بمشيئة الله تعالى

مودتى بلا حدود
محمد يوسف محمد احمد

شمس الدين احمد نصر
03-01-2009, 02:00 PM
الأستاذ/ محمد يوسف .. لك التحية , لكن إذا طال غيابك أكثر من ذلك سنطالبك بإسترداد كل التحايا والترحال من وسط الدناقلة .. أنا خائف بعد دا ما تلقى الزول البيجيب ليك الحمار ذاات خالك على الأقل جاء لقاك و خدمت .. يأخي أنا مشيت بعد خمس سنوات النجيل البيقوم بعد موية الفيضانات تقول زهجان مني بقى يشربك في رجلي ويرميني لأنها حسيت من مشينا نحن هم الفي البلد.
وبالمناسبة عندي ليكم نكتة حصل معاي وأنا في الإجازة قبل سنة بالضبط , أنا بنظف في النخل مع الوالد , العقرب لدغني في محلين , وقمت ركبت الحمار ومشيت البيت , غطوني بالبطانبية وجابوا الليمون والدواء البيطلع السم , بعد شوية الناس سمع الخبر وجو , من ضمن الشباب شاب طريف الله يطراه بالخير , بعدما سلم علي قال لي العقرب دا هسع ما جاك طوالي , أولا مشى لأبوك ضرب في رجل وعرف من شقوق رجلين ( أيق ) هو قاعد في البلد خلاه وجاك ولمن جربك , عرفك إنك قريب بدل مرة لدغك مرتين..
لذلك لا أجد غرابة في حديث الأستاذ/ أرتاوي .. وهو الرجل الحكيم الذي يمتلك كل المفاتيح للعبور لعقول . وما ذلك إلا لأنه محب لتراثنا وماضينا ويتحدث من قلبه , وما يخرج من القلب يصل للقلب...
ولكم خالص الود والتقدير...

ابوالطاف
03-01-2009, 08:39 PM
شكرا لكم اهل الواوور
والاخوان 0 شمس 0 ومحمد يوسف 0 سيف عمده0
والارتاوي00 وكمال00 كل عام وانتم بالف خير
ايها المبدعون

علي عبدالوهاب عثمان
03-01-2009, 08:54 PM
شكراً اخي وحبيبي ابوالطاف .. شكراً ايها الاصيل وانت من مواظبين على قراءة الواوور .. يعني بقيت واووري من الطراز الاول وهذا دليل على حبك لتراثك وقيم اهلنا الطيبين .. لك التحية وانت تشجعنا على المزيد .. وارجو ان اكون عند حسن ظنك يا أصيل

شمس والله عمك ده حاضر البديهة وذكي ومعروف عن الدنقلاوي انه يتمتع بذكاء فطري عالي جداً وحمار خوجلي ده كان ظهره يعني زي الموس .. لك الود والتحية على هذه الصورة الجميلة التي تذكرنا به البلد وكأني اقف مع هؤلاء في طرف الطريق واسمع نكاتهم وتعليقاتهم الجميلة لك الود أيها الاصيل ..

والحكيم محمد يوسف هذا الرجل عاشق عاشق لدنقلا .. الزول ده اذا ما كان طلع من دنقلا كان بقى صمد ساقية عديل كل ذرة فيه تجميع دنقلا وهو معلوماته اكثر من المواظبين على دنقلا .. لأن الحكاية بالمناسبة في قلب والتكوين وإذا عززته مرة واخرى بزيارة ميدانية تكون حلوة جداً ..

لك التحية أيها الحكيم الرائع .. لأنك من تدفعنا وتهيأ هذا الكم الهائل من الذكريات لنعيد تدويرها في الذاكرة لك الود أيها الحبيب .. ولأول مرة اكشف هذا السر لأهل الواوور أن من اكتشف كل هذه الذكريات هو محمد يوسف وكان في منزله وفي حضور الاخ سيف الدين .. وأنا اتخاذب معه اطراف الحديث فجأة قفز كأنه إكتشف شيء وقال (( يا اخي حاجات دي لازم نوثقها )) اكتب اكتب اكتب ..

ربما هو لا يذكر ذلك ولكني اتذكره جيداً ..

الارتاوي ..

ابوالطاف
04-01-2009, 05:09 PM
لك الشكر والتحية يا استاذنا الارتاوي
في هذا الكلام الطيب جزاك الله خيرا ايها المبدع

علي عبدالوهاب عثمان
05-01-2009, 01:32 PM
مواصلة ما انقطع عن اخلاص الحمير للبشر ..
نورد بعض الخواطر ..

هنو تن بناقونون مترو تو
هنو تن بتاقونون بحرو تو

الحمارة عشان جناها ممكن تنزل البئر
الحمارة عشان جناها ممكن تنزل البحر


نعم هذا الحيوان وفي ومخلص جداً .. وفي المثل يقول أهلنا (( هنو تن بتانقونن بحرو تو )) يعني الحمارة تنزل الى البحر من اجل ابنها وهذا دليل الوفاء والاخلاص يضرب به المثل .. وأذكر أننا عندما كنا صغار كان مرض السعال الديكي (( كوت كووت )) ينتشر كوباء كل سنة .. ولمن لم يسمع عن السعال الديكي فهو مرض يصيب الصدر وكان المصاب يصدر نوبات عالية من الكحة مع زفير مثل صياح الديك وإذا تجولت في الحي ليلاً اثناء هذا المرض يتخيل اليك انك في حديقة حيوانات من كثرة الاصوات الغريبة التي تصدر من البيوت من جراء هذا المرض اللعين الذي انقرض ولله الحمد .. هنا كان دور الحمار كبيراً في العلاج وكان هذا المخلص الوفي هو المنقذ بعد الله لهؤلاء الاطفال خاصة لأن الدواء والمستشفيات كانت قليلة او نادرة .. فلجأ الناس الى ضرع الحمير لاستدرار اللبن منه وشربه للعلاج وكان يحبذ اللبن من الحمارة التي في مرحلة النفاس والنقاهة (( نقي Negaih )) لأن حليبها كامل الدسم او قل (( دبل دسم )) ولقد شربنا منه الكثير وبشراهة وكنا لا نعلم انه لبن حمير وأذكر طعمه الى اليوم رغم ذلك البعد الزمني .. أذكر كنت أنا واختى اصبنا في فترة واحدة ونحن ربما في سن السادسة وفي منزل جدتي حيث كنا تحت شجرة ليمونة كانت مشهورة في الحي وقد جلب لنا هذا اللبن خالي عبدالمجيد وكان عريس آنذاك وشربنا حتى الثمالة وأذكر انني شربت أكثر من اختى .. والمصدر كان حمارة عمنا محمد عباس ( نفساء في ذلك الوقت ) ومن يومها وأنا كنت مهووس بركوب الحمير وكنت بين اقراني فارساً من فرسان هذا المجال ورغم صغر سني لم اكن اهاب حتى الحمير الحادة الطبع ومن الجماعة الرفس (( على وزن جماعة الرفض )) وذلك النوع الخبيث احياناً والذي كان لا يدع مجال للطفل ان يكون على ظهره وكان يرفس برجليه حتى يقع ذلك المسكين وكان يسمى ( هنو دو تانج ) .. وهناك النوع الفاخر من قبيلة الحمير أبيض اللون (( والبياض عز )) مرفوع الرأس (( حلوة دي )) مستقيم الاذنين يمتاز بالطول والجمال .. وكان يزين بوضع اجمل السروج على ظهره وكذلك الفرو (( برس )) وبدل الحبل العادي حبل من الشعر (( سيير Seer )) وقلادة في غاية الجمال والمخلاية المزكشة (( كيملي Kimmliah )) واللجام إذا كان ذكراً ولكن الانثى لا تحتاج الى لجام .
هل عرف جيل اليوم ما العلاقة بين جيلنا وجيل الحمير هي علاقة اقتصادية مرتبطة بالانتاج والمعيشة اليومية ووسيلة مواصلات للمزارع والعامل والمعلم والتلميذ .. الخ ، ولا تقولوا اننا اخوانهم في الرضاعة وربما أن هذا التقدير والاحترام لذلك الحيوان نشأ نتيجة لوفائه للمجتمع بظهره ولبنه وأحياناً حتى مخلفاته كسماد وأيضاً في بناء افران الخبيز وصنع القساسيب ..

وللحديث بقية .....
التحية كل دنقلاوي في هذا الكون ..

الارتاوي ...

شمس الدين احمد نصر
05-01-2009, 03:29 PM
الأستاذ/ علي عبدالوهاب .. حقا قد أوفيت لهذا الحيوان حقه .. و الحمار هو الوفي الدائم .. و الحمار إذا ذهبت به عدة كيلو مترات يمكن أن يعود إلى مربطه لوحده ..
وهنا يحضرني قصة لأحد أعمامنا الكبار .. أراد أن يأخذ شتلة نخلة من نوعية معينة , ويبدوا أن تلك النوعية من التمر كانت نادرة وجيدة , وذلك من منطقة بنّا ورفض صاحب النخلة أن يعطيه , ولكنه إستخدم ذكاءه , وكان له حمارا ولد حديثا وركب ذلك الحمار بعد أن ترك جناه في موسنارتي , وربط الحمار في مجموعة من جريدة أحد شتول تلك النخلة , وعاد , وبعد كم ساعة قام ذلك الحمار بقطع تلك الشتلة من أمها وأتت بها إلى مربطه , وأخذ هو الشتلة وزرعها , وبعد أن قام الشتلة , ذهب وأخذ العفو من صاحب النخلة..
ويبدوا إنها فكرة عبقرية .. لو دخلوا في مجال الأسلحة والقنابل النووية .. لما تمادى على العرب والمسلمين احد ..

علي عبدالوهاب عثمان
07-01-2009, 11:55 AM
( إر أن برري كم كري )
انت فينا كالجمل .. ظاهر لا تخطئك العين ..


لفت انتباهي اثناء لقاء تلفزيوني لقناة ساهور مسجل من مدينة جدة وبغض النظر عن كل ما دار في الحلقة فقد شد انتباهي مداخلات الاستاذ / سيف الدين مختار الباحث في التراث الدنقلاوي وطرحه في تأصيل المديح في منطقة دنقلا وأن أول من مدح الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) بالدنقلاوية كان سيدنا بلال بن رباح ( النوبي ) والشاهد حسب الرواية المتداولة أن على قبره الموجود في سوريا كلمات بالدنقلاوية مدلولها ( انت فينا كالجمل وفي الجمل كسنام ) وهي بالدنقلاوية ( إر أن برري كم كري .. كميرقون كورونج كري ) هكذا ورد..
ومن المعروف ان الاسلام قد دخل منطقتنا عن طريق صحابة الرسول ( صلى الله عليه وسلم) ديناً نقياً خالصاً قراناً وسنة نبوية وإمتد هذا النقاء العقدي على مر الزمان مما وطد حب الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) في القلوب وشغف الناس بحبه عليه السلام .. وظل هذا التواصل قائماً وللابد إن شاء الله ولأننا اخذنا الدين من الصحابة والتابعين مباشرة من غير أي وسيط او طريقة فيها غلو أو خروج عن المألوف . لم تكن الطرق الصوفية مزدهرة في مناطقنا كطريقة للعبادة ولكن مدح الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) أو ما يسمى (سلاد) بدنقلاوية كان متداولاً ومازال وسط العامة كإنشاد ديني يوقظ فيهم الحمية وحافزاً للمزيد من الجهد في انجاز العمل اليومي او الموسمي فهذا الانشاد ( سلاد ) كان لابد منه مثلاً عند تركيب الساقية او عند تفكيككها ونقلها من مكان لآخر لذا تجد ان المديح عند أهلنا ليس ترفاً يركن اليه الناس ويعقدون له الحلقات الرقص والطار والتمايل والتماوج مع استخدام كل ضروب الايقاعات المختلفة بل مرتبط ارتباط وثيق بالعامل الاقتصادي وجزء معنوي مكمل لعجلة الانتاج .. والمديح (سلاد) مرتبط بمواسم الحصاد وخاصة القمح وهندسة السواقي وانزال المراكب الى النيل وعند درء الفيضانات وعمل السدود وكبح جماح النيل .. أما المديح بالطار فكان مقتصراً على بعض المتسولين الذي يأتون موسم الحصاد على ظهور حميرهم لجمع ما تيسر من المحصول وأذكر ان منهم من كان يحمل معه نوع من الربابة ذو الوتر الواحد ويقف امام المنزل ويستجدي ما تيسر له ونحن صغاراً كنا نركض خلف حماره من منزل الى آخر وكان يسمى ( كيجي كيجي ) نسبة للصوت الذي كان يصدر من تلك الآلة الموسيقية .. وكانوا هؤلاء ليسوا من اهلنا ولا اعرف من أين كانوا يأتون فكان من يمارس المدح بالطار غير محبوب لدى أهلنا وعلى درجة أقل من المستوى وكل ابناء المنطقة يعرفون ما معني ( طار جوم ) عند أهلنا وبعضهم كان يتطرف في وصفهم بأنه ( فتة كلي ) أو همهم من المديح هو الارتزاق به . وهذا يدخل ضمن العقيدة النقية التي تمتع بها أهلنا مع وجود بعض النتوءات هنا وهناك ، وإذا كان هناك بعض التقدير للقباب والمشايخ من قلة قليلة في ذلك الزمان فإن معظم الناس كانوا يتفاخرون بأنهم ينتمون الى تلك القباب كإنتماء اسري وتأكيد لأصالتهم ونقاوة عرقهم ، وكانوا ينسبون القصص لأجدادهم هؤلاء ليس تأليهاً او قداسة دينية ولكن كفخر وسؤدد وريادة ونقاء في الاصل .. فذكاء إنسان المنطقة يقف حائلاً دونه والوقوع في سفاسف الامور والاقتناع بما لا يقبله العقل ، ودعني هنا اختلف قليلاً مع بعض اهلنا فالامام محمد احمد المهدي لم تكن دعوته لتنجح في منطقتنا مهما كانت نوعية الدعوة وتلك الخوارق التي كانت تنسب اليه فهاجر الامام بفكره الى مناطق يمكن ان يجد فيها من يؤازره على تلك الدعوة التي لا شك انها لعبت دوراً اساسياً في بناء السودان الحديث . ولكن رغم ذلك لم تنطلي على اهلنا تلك الخوارق والمعجزات التي كان ينسبها انصاره اليه رغم انه كان لا يدعيها . فكيثر من الدعاة الذي حملوا راية الاسلام في انحاء السودان وافريقيا هم من النوبة عموماً وانشأوا المدن وكونوا المجتمعات الدينية ونشروا ثقافة الخلاوي وقراءة القران في كل بوادي وحضر المليون ميل مربع ..
وهنالك مديح خاص بالاناث ينشد في مناسبات الزواج والافراح ومرتبط أيضاً بنشاطات تهم المرأة مثل ( تنظيف العيش ) وتجهيز الرغيف .. ولياسة البيوت في زمن سابق وفي وداع واستقبال الحجيج ..الخ . واخيراً أقول ان المديح لا يمارس كنوع من الترف والرقص والتماوج لدى اهلنا بل مرتبط تماماً بدورة العجلة الاقتصادية وربما أحياناً لأحياء ذكرى المولد النبوي الشريف إذكاء لروح المحبة ولكن يتم ذلك بإتزان وتعقل ورزانة فيها اجلال للمناسبة ولسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ..


الارتاوي ..

محمد يوسف محمد احمد
07-01-2009, 06:28 PM
نعم أخى على .. أيها الارتاوى الجميل

غيرنا يمتهن مديح الرسول لياكل به عيش (يتسول به ) ، ولكننا فى دنقلا نمدح الرسول رجالا ونساءا حبا فيه ، ونستثمر حماس الحب ومشاعر المحب الدفاقة عند سماع المديح ، فى الانتاج ، فى الزراعة فى الحصاد ، فى تحضير مراسم الزواج ( تنظيف العيش وعمل الشعيرية ... الخ )

نحن فى دنقلا ، نمدح الرسول بطريقتنا و ليس كما يمدح الاخرون بملابسهم المقطعه ، التى يرثى لها العدو قبل الصديق ، نحن نمدح الرسول وعندما ينشط عاشق الرسول ويتدفق حماسا نوجه حماسه للانتاج ، لرفع ساقية ولانزال مركب فى النيل ولحصاد القمح ودق العيش ، ليس كما يفعل الاخرون يمدحون ويتمايلون وياكلون الفتة .

نحن نمدح الرسول ونحى بمدحه الارض كما احيا هو صلى الله عليه وسلم القلوب الميتة بالدين الحق الذى اتى به ، نحن لا نمدح لنتسول بمدحه كما يفعل الاخرون .


لنا ولهم الله .



مودتى بلا حدود
محمد يوسف

سيف الدين عيسى مختار
07-01-2009, 07:14 PM
الأخوة أصحاب الواوور جميعا

القضية كما أشار اليها الأخوان الكريمان الأرتاوي والحكيم تتعلق بالتصوف في دنقلا، وقد ذكرنا في مداخلة سابقة أن التصوف في دنقلا ارتبط بالعمل، فهي صوفية عاملة، وليست تهويمات أو حالات جذب تستغرقها الذات وتنشعل بها عما سواها من الأمور الأخرى، وقد حمل المهدى هذه الفكرة وترجمها في ثورته التي رسمت شكل السودان الجديد، وقصر عن فهمها الآخرون.
في لقاء ساهور حاولت تقديم خطوط عريضة فقط عن الموضوع، فأشرت الى اسهامات أهلنا في الحضارة الاسلامية، واسهاماتهم في نشر الاسلام، وهذا موضوع بحث طويل، ينبغي أن يتناوله كل من يستطيع بشيء من العمق، حتى تكتمل الصورة.
وقد انتحي بى مدير القناة الأستاذ عبد اله الطاهر جانبا عقب انتهاء تصوير الحلقة، وتناقشنا حول القضايا التي طرحتها، وحول اهمال الدارسين والمتخصصين، قصدا أو سهوا، لتاريخ دنقلا. قلت له من غير المعقول أن تحدثنا المصادر التاريخية المختلفة عن معركة ذات الحدق والتي أصيبت فيها مائة وخمسون عينا، ولا تحدثنا عن دفن أي صحابي بدنقلا، فهذا أمر لا يقبله المنطق. اذ لا يعقل أن يكون كل الصحابة المشاركين في الحملة قد رجعوا سالمين، فمصر مثلا حددت مقابر كافة الصحابة والتابعين الذين دفنوا بارضها، وآخرهم الصحابي عبد الله بن الحارث الذي أخذ عنه يزيد بن أبي حبيب. نحن نعرف أن هنالك مناطق سميت على الصحابة، منها قرية الصحابة، والزورات التي سميت بهذا الأسم للزيارات التي كانت تتم لمقابر الصالحين بها، وهنالك منطقة في كلمسيد تسمى(صحابرن كيج) يقال أن بعض الصحابة قد دفنوا بها، وقد ذكر لي الأستاذ محمد محمد نور، من ابناء كلمسيد، أن أحد أبناء المنطقة أراد أن يبني سبيلا في المقابر، فشرع في حفر الأساس في منطقة خالية بالقرب من المقابر، لكنه من أول يوم بدأ فيه بتنفيذ هذا الأمر، أصبح يرى أحلاما مزعجة، صور دماء وجثث، وبصورة متكررة، فاطلع أحد رجال العلم بذلك فقال له، حاول أن تغير مكان السبيل، وبالفعل غير مكان السبيل، فانقطعت الأحلام المزعجة، فأخبر الشيخ بذلك، فقال له (حدثني عن المنطقة ككل) قال الرجل (المأثورات الشعبية تقول أن بعض الصحابة رضوان الله عليهم قد دقنوا بهذه المنطقة) فقال له الشيخ (ينبغي أن تسور تلك المنطقة وأن تحمى من أي عبث بها) لكن الناس لا يهتمون كثيرا ، مع أن مثل هذه الروايات تنتقل من جيل الى جيل.
يجب علينا أن نعاود قراءة كتب السير والتاريخ، لنرصد أخبار الصحابة التي ذكرت المصادر أنهم رافقوا حملات الفتح الاسلامي الى دنقلا، لنعلم أين ماتوا ودفنوا، وبهذه الطريقة نستطيع تحديد الصحابة الذين يحتمل أن يكونوا قد دفنوا بمناطق دنقلا، وأن نجمع المأثورات والروايات الشعبية، ففي الكثر منها حقائق قد تعين على البحث، وهو عمل ليس بالسهل، لكنه عمل مهم للغاية وهو مسئولية الجميع، وكل من يحمل دنقلا في وجدانه حلما ووعدا.
وبعد أن ذكرت له البيت الدنقلاوي الذي روي عن سيدنا بلال رضي الله عنه، قال انه وقف على قبر سيدنا بلال بسوريا ووجد نص البيت مكتوبا على القبر، وكان في معيته الدكتور أحمد على الامام الذي قام بترجمة البيت له، فقلت له أو لا تستحق مثل هذه المعلومة الاشارة اليها في قناتكم الفضائية؟ ان اكتشاف أية معلومة قد تضيف الي سجلنا الحضاري والثقافي هي مفخرة لكل السودان وليس لدنقلا فقط، وهذا ما ظللنا نردده مرارا وتكرارا ولن نمل تكراره وترديده وفي أي موقع وبأي وسيلة متاحة.. والله ولي التوفيق والنجاح

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

عمر مقاصر
10-01-2009, 10:06 AM
الاخوة اصحاب الواوور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اكتب اليكم من دنقلا حارة الولاية الشمالية حيث البرد والسمك اللذيذ والفول العجيب
الاحوال هادئة لكن السوق نار ...... اها نسيت اقول ليكم كل عام وانتم بخير (العيد - وراس السنة الميلادية - والهجرية وعيد السلام والاجازات الطويلة من الخميس الى الاحد ولنا عودة ياسيف بالنسبة للاغاني التراثية التي انتظمت في حاضرة الولاية عامة والقري خاصة ( وا ورويكي دول بللي قربورن ان اهلي اقرسكتي انكرنن جمبورن اناهلي)) وسلام لكل الاعضاء وبالجنب او في الكيم لاخونا علي عبدالوهاب

ابوالطاف
10-01-2009, 04:21 PM
شكرا لك يا عمر
وجزاك الله خيرا
وتحية لاهلنا في مقاصر

ابوالطاف
10-01-2009, 04:41 PM
كل عام وانت بخير
وتحية لاهلنا في مقاصر يا اخي عمرمقاصر

علي عبدالوهاب عثمان
11-01-2009, 10:53 AM
المديح ( السلاد ) له مفعول وقوة دفع هائلة لأهلنا في انجاز اكثر الاعمال الشاقة في حياتهم اليومية فمثلاً عندما يريد الناس تثبيت ( الحلقة ) أرقدي وكما تعلمون وزن هذه الحلقة التي تصعب على الرافعات الحديثة .. كان أهلنا عندما يتقدمون نحو الحلقة لرفعها يقفون فترة يرددون فيه السلاد ( صلوا عليه ) ثم يتجهون نحو ذلك الحمل بإرادة منقطعة النظير ومتشبعين من سحر هذا الموقف وصدى هذا الصوت الشجي الذي يتقدمهم وبحركات رتيبة تصدر من يديه وفي حركة مثل الركوع وكأنه ينهل من ماء باسطاً يديه يرفعها الى فمه وكأنه ينهل من حب رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ويردد )

رمضان تاكون ( الكورس : هو هولي ) قدوم شهر رمضان
تاكن نوكون ( الكورس : هو هولي ) حل الخير ومضى
كري نون تاكون ( الكورس : هو هولي ) قدوم شهر العيد
تاكن نوكون ( الكورس : هو هولي ) حل ومضى
يلا وو بوبي ( الكورس : هو هولي ) أقبلوا أيها الشباب
بلي سوكوي ( الكورس : هو هولي ) أرفعوا هذا الحمل
هت الهاين ( الكورس : هو هولي ) الله يخذل الخائن

وهكذا يقوم المنشد أو حادي هذا الجمع بالتأليف على نفس النغمة والايقاع حسب المناسبة (لكل مقام مقال ) فيه تمجيد لركن الصوم من أركان الاسلام ربما لأنه هذا يحتاج الى الارادة والصدق وفيه خصوصية بين العبد والخالق وشعيرة تحتاج الى القوة والامانة .. وهو تماماً ما سيقدم عليه هؤلاء القوم عندما يكونوا في مجموعة النفير أو الفزع كل يبذل اقصى ما في جعبته من قوة وإرادة في سبيل انجاز العمل وتتكامل هذه القوة وتصبح وكأنها آلة واحدة لا تعرف المستحيل وفي لحظة لا يستطيع أي شخص أن يقدرها أو يشعر بها فإن المهمة تنتهي برفع الحلقة في مكانها وكذلك باقي القطع الثقيلة من الساقية .. ولأن التعداد في مناطقنا كانت ليست بالكثافة المعهودة مقارنة بالمناطق الاخرى ولكن قوة الارادة والقوة الجسمانية لأهلنا من جراء التغذية وأكل البقوليات وفن الطبخ لدى المرأة كل هذه العوامل اوجدت قوة جسمانية هائلة مرشدة ومسخرة لخدمة المجتمع ..
وأكثر ما تتجلى فيها هذه الصورة هي ايام الفيضانات وخاصة المدمرة منها حيث تجد العشرات من الرجال يرفعون اصواتهم بالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم واصواتهم تشق عنان السماء في نغمة واحدة ولحن واحد وقد تسري القشعريرة في جسدك وتدخل في جو ايماني يمتلكك من راسك حتى اخمص قدميك .. ولا تدري بعدها ما تعمل فيمكنك أن تخوض البحر وترفع اضعاف الاحمال من اكياس التراب ولا تهتم بطعنة الاشواك ولدغة الحشرات ولا تشعر بها إلا بعد الانتهاء من العمل ..
وقبل الاعراس والمناسبات تجد عشرات النساء يجتمعن لنظافة العيش للتحضير للمناسبة وتبدأ احداهن بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ..
أكي ويلي قالي
وو النبي عبدالله نتود
ويبدأ العمل بحماس منقطع النظير حيث لا كلام خارج النص ولا أي احاديث جانبية اخرى وتنهمك النساء في العمل حتى تنظيف كميات كبيرة من العيش وتنشد واحدة منهن والباقي يرددن في شكل كورس حتى انتهاء المهمة ..
هذا هو فلسفة المديح ( سلاد ) لدى اهلنا في دنقلا ..

للحديث بقية ..

الارتاوي

سيف الدين عيسى مختار
11-01-2009, 01:13 PM
أيها الأرتاوي الفيلسوف

توقفت طويلا عند تلك العبارة التي تتردد، وهي اللازمة التي تضبط الايقاع في أهازيج /أناشيد الفزغات (هو هولي).. وتفعل في الناس فعل السحر خاصة في الفزعات التي تحتاج الى لياقة بدنية عالية مثل(دق العيش) أي درس محصول الذرة، وكانت تلك الأهازيج عندنا في قرية الزورات تمتزج فيها الدنقلاوية بالعربية فيقولون مثلا:
يا عيش الله
هو هولي
ترقد رمله
هو هولي
القبة الخضرا
هو هولي
يا رسول الله
هو هولي
صلاتي عليك
هو هولي

وهلم جرا ..
هو هولي
البيت الأخير مني، فبعد أن حاولت أن أختم بهلم جرا اقتحمت هو هولي فأثبتها، فتأمل وتعجب.
فما معني (هو هولي) .. هل هي من العبارة العربية (هو لي) أي أن هذا العمل البدني أنا كفيل به، أم هي عبارة التقديس في المسيحية (هللويا) وجدت طريقها الى الانشاد الاسلامي، من ضمن العبارات والممارسات القديمة التي اصطحبها أهلنا عند استقبالهم للاسلام، وما أكثرها. وهذه ظاهرة تستحق الدراسة والبحث، فأجدادنا فرقوا بين ما هو متعلق بالتوحيد والعقيدة من الديانات والمعتقدات السابقة والتي وقفوا ضدها بشدة، ومما يؤكد موقفهم هذا ما فعلوه بعقيدة التثليث في المسيحية (الصليب) فأدخلوا لعن الصليب في عباراتهم اليومية مثل قولهم (صليبك يا أخي .. ويلعن صليبك) حتى ولو حاول البعض أن يغير مسمي الصليب الى (أكاريت) فيقولون (أكاريتك يا أخي) ويعنون (الصليب)... وتبقى عبارة (هو هولي) في حاجة الى المزيد من الشرح والتفسير .. وأهل الواوور أجدر بأن يجدوا تفسيرا معقولا لها

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن أصحاب وصاحبات الواوور أجمعين

استراحة في الجلسات التحضيرية لحفل فرقة تيراب الكوميديا الذي نظمته رابطة أبناء دنقلا، حاول الأرتاوي أن ينبه أعضاء الفرقة الى أن أطفال المغتربين قد يحدثون نوعا من الصخب مما قد يعيق الأداء فأجابه عضو الفرقة محمد موسى (أنا عارف.. المغربين أصلهم، رجالهم كضابين وحريمهم سمان وأولادهم قليلين أدب

شمس الدين احمد نصر
12-01-2009, 02:18 PM
الأدباء .. أرتاوي وعمدنتود .. لكم التحية على هذا السرد الجميل
واصلوا ونحن متابعنكم ..

عمر مقاصر
13-01-2009, 01:59 PM
الأخـــوة في واوور الحكاوي القديمة (تراث بلدنا) عمر مقاصر يحييكم من دنقلا ((حاضرة الولاية )) كما يسمونها الاخوان في المؤتمر الوطني . والهالة نفس الحالة بل اصعب وأشد من الاول بالنسبة لأهلنا البسطاء . السوق يحير ويجنتر ...... لكن تبقي دنقلا عزيزة رغم قسوة المعيشة فيها وبصراحة عايز تستمتع تعال اجازة وعيش في دنقلا بس ماتضايق ووسع صدرك ولنا عودة بكثير من الحكاوي والادبيات واغاني الرطانة التي انتظمت في المناسبات ورقصة الشري ياعلي عبدالوهاب

علي عبدالوهاب عثمان
13-01-2009, 08:41 PM
ملتي اوندي
اور قير
تي قير
الجزر بطبعها تكون مزدحمة جداً وبها حركة دائمة من بواكير اليوم حتى مسائها .. تبدأ بأصوات الحيوانات المختلفة ونداءات المزارعين واصوات السواقي سابقاً مع ( سلاد اروتي ) واصوات حوافر الحمير عبر ( اور درب ) او ( اور قير ) انا مصر ان درب او الطريق بالدنقلاوية قير ( تي قير ) الطريق الذي يسلكه ( الابقار لشرب المياه ) وهذا الطريق دائماً ما تكون بجانب ( ملتي اوندي ) أو الجدول الضكر ( ملتي اوندي ) هو الجدول الرئيسي والخاص لكل ساقية ويفصل ما بين الساقية والاخرى حتى يعرف كل املاكه وحدوده ويتم وراثة هذا الجدول اباً عن جد بدون أي تغيير في خطه او مساره لأن ذلك يكون تعدي على أملاك الاخرين وهو الخط الواصل ما بين النيل والنخيل ويكمل باقي الأملاك بالنواطير حتى داخل الحي .. وفي السابق كان يتم ترميمه او تعميقه او صيانته بأن يقسم الجدول على حسب العائلات التي تملك الساقية وغالباً هم من جد واحد .. ويكون الطريق الوحيد ( قير ) ما بين هذا الجدول و ( توكمات ) الزراعة الخارجية في الغالب لا يفوق عرض الطريق اكثر من مترين أو ثلاثة ويعتبر ملك عام للعائلة ولا يمكن منع أي شخص من مرور عبر هذا الطريق إلا في حالة الخوف من ارتكاب أي خطأ أو تعدي على الزراعة .. لأن هناك ميثاق غير مكتوب متوارث أن هذه الطرق التي تربط الاحياء بالنهر ملك للجميع ولاستعمال الجميع لأنه إذا تم منع احد السكان سوف يقوم هو كذلك بمنع الآخر ويكون هناك حظر تجول كل داخل املاكه ولا يستقيم الامر هكذا .. وما ينطبق على ( جكاد ) و (تي قير) ينطبق على اور قير ( اور درب ) وفي بعض المناطق يسمى ( باشا ن درب ) وهي ترجمة لأور قير .. ويمتد هذا الطريق من الكنج للساب والعكس وبمساحة تكاد تكون متساوية وهناك عرف متبع لدينا وميثاق شرف لا يتم خرقه مهما كان وهو المحافظة على هذه الطرق ويعتبر الناس ان من يضيق الخناق على هذه الطرق غير مرغوب فيه ويكون ربما مكروهاً لدى العموم وينفر منه الناس ولا يبادر هو بذلك حتى لا تكون مذمة له ولعائلته .. لذا لا تجد أي عوائق في هذا الطريق رغم وجود انحناءات حادة احياناً تحكمها تقسيم الميراث في العائلة ومن كثرة استعمال هذا الطريق تجده منخفض عن مستوى الارض قليلاً حتى الضرير في البلد يمكن ان يسلك هذا الطرق بدون أي خوف ولشدة الحركة فيها فهي آمنه من ناحية مرور الحشرات والزواحف ولا تجد فيها العقارب والثعابين وإلا صارت ضحية لحوافر الحمير وغيرها من المواشي ولكن الحذر كل الحذر من جوانبها لأن كل هذه الهوام تهرب من الطريق الى الجنب .. لذا تجد سكان الجزر يتحاشون المشي على طرف الطريق ليلاً ..
هنالك بعض السكان في الجزر من طبقات معينه لا يملكون سواقي واضحة المعالم موروثه من اجدادهم .. يعني ليس لديهم منفذ على النيل هؤلاء لا يعانون ايام ( جاد الهال ) لأن لازراعة ويمكنهم أن يعملوا ما يحلو بهم و ( جاد الهال ) هو موسم اجازات المزارعين إلا من زراعة الربيع او المكادة من قبل النشيط منهم .. ولكن باقي المزارعين يقضون وقتهم مثل الموظفين في دعة وخمول ونوم وونسه امام الدكاكين .. نرجع لهذه الطبقة اعلاه فمثلاً عند زواج احدهم او في الختان او أي مناسبة تتطلب النزول الى النيل او زيارة البحر كما يقولون .. لا يسمح لهم خاصة في موسم الزراعة لأنه لا يرث في الساقية .. والمعروف ان كل عريس او أي محتفى به ينزل الى النيل ( صباحه او زيارة ) من خلال ارض جده وساقية اجداده فهذا نظام متبع .. لأن هؤلاء القوم يمكن ان يتلفوا الزراعة .. تخيل موسم الفول ونزل هؤلاء من ( تي قير ) الى البحر كم من الزراعة سوف يتلفه هذا الجمع لأن الرقص والعرضه وزمان الناس كانوا يتناولون المسكرات في المناسبات يعني ان الموسم قد ضاع .. ولكن كل هذه القوانين تهون عندما يكون تشييع جثمان فلا سؤال للميت .. حيث اننا نحترم الميت أكثر من الحي .. وطقوس الموت عندما اشد صرامة وترتيباً وعناية اكثر من أي زواج او فرح ..

عفواً اقف عند هذا الحد .. وسوف آتي بالمزيد ... وهناك تفاصيل اوفي لـ (تي قير )

الارتاوي ..

محمد يوسف محمد احمد
14-01-2009, 09:57 AM
ما بتحش قش التناقير ****** ما بتشيل جردل على الزير

قش التناقير ، هو القش الذى يقوم فى طريق البقر ، والبنت التى تحش قش التناقير تكون من نوعين من البنات :

الاول انها لا تملك ساقية اى ابوها وجدها لا يملكون ساقية لتتمكن من الذهاب الى تلك الساقية وحش القش منها ، ومن لا يملك ساقية فهو غريب دار والغريب لا يملك فى البلد .

الثانى أنها بنت ليست منعمة وخشنة ، طالما كانت تحش قش التناقير ، وقش التناقير يعتبر قش نتن لان الابقار تقضى حاجتها وهى تسلك ذلك الطريق ، وبالتالى يكون القش القايم فيها قش قوى وذو رائحة كريهة ، والبنت التى تحش هذا القش يعنى انها هى الاخرى خشنة وليست منعمة .

فاذا كانت البنت خشنة وليست منعمة ، ولا تملك ساقية تنزل وتطلع عليها ، من يرغب فيها وفى نسب والدها ، سبحان الله هذه بلاغه قوية حقيقة لا يستطيع ان يتفهمها تماما الا اصحاب نفس البيئة الذين يعرفون التين قير وغيرها من تلك الاسماء التى يذكرها الارتاوى الجميل فى كتاباته التى تجبرك على الوقوف عندها والتعليق عليها .

الأرتاوى وبقية الاخوة ...
نحن ننادى بالعودة الى الجزور والاستقرار فى قرانا الامنة فى دنقلا ، ولكن هل تعتقدون ان كل الناس اذا عادت هل تلك السواقى سوف تكفيهم ، لا أظن لان احد اسباب هجرة الدناقلة وتركهم لقراهم والسفر الى خارج المنطقة بدءا من مصر والى فلسطين ثم الى السعودية ، كل تلك الهجرات بدأت باسباب ضيق الاراضى وكثرة الناس ، وهم زادوا اكثر من ذى قبل ، كيف فى رأيكم يمكننا حل هذه المشكلة ؟

مما سمعته عن تعصب اهلنا للاراضى ، حكى لنا يوما حبيبنا الصمد احمد شرفى ، أن احد اولئك الذين لا يملكون ساقية فى البلد فى قريتهم مشو ، تقدم للحصول على قطعة ارض ليبنى عليها دارا ، فكان المسؤول من ذلك رفض منحه الارض بحجة انه ليس من ملاك السواقى فى مشو ، فما كان من ذلك الرجل الا ان بدا يناقشه ، الارض ارض الله ، اتريد ان تمنعنى الارض ، انك يجب ان تمنحنى ارضا ابنى عليها دارا ، فكان رد المسؤول له ، ان ارض الله فوق (الكرد) يعنى يقصد بعد ان تفارق حدود القرية فى اقصى الغرب فى الخلاء ، هناك ارض الله ، ليس لله ارض هنا ، هنا الاراضى اراضينا ..
شفت كيف مدى التعصب للارض فى دنقلا .

مودتى بلا حدود

علي عبدالوهاب عثمان
14-01-2009, 11:10 AM
أخي الحكيم لك التحية .. بالله شوف الجماعة كما ما يستحوا جمعوها كمان ( التناقير ) هكذا لغتنا يا حكيم تنثر دررها على راس كل سوداني .. لكن الجزء الثاني من كلامك موضع مهم جداً .. ولم نتطرق له في الواوور وشكراً على اثارتك لهذا الموضوع الحيوي ..

محمد الهادى عبد الرحيم
14-01-2009, 04:16 PM
بدعوه كريمة من الاخ احمد شرفى اتابع ماتكتبه اقلام اخوه افاضل على مستوى عالى من الثقافه ، كما الشاهد على العمل العام فاراهم يعملون ليل نهار فريق واحد لهدف واحد
لهم التحيه
تحية وتقدير كبيرين للاخ الاستاذ الاديب سيف الدين عيسى مختار فانا اتابع مايكتبه من قبل
والتحيه والتقدير للاستاذ على عبد الوهاب لما يحمله من ثقافه عاليه وهو بحق باحث فى التراث النوبى
التحيه والتقدير للاخ الحكيم محمد يوسف محمد احمد فهو نعم المثقف ولهم منى التقدير.
والتقدير من بعد ومن قبل للاخ احمد شرفى ولشرحه لى معنى (الواوور) لجهلى بالتراث النوبى واللغه النوبيه من بعد ، وعرفت ان الواوور اشبه بـ (الحمار) عند اهل الحضر وهو ذلك الحمار الخشبى الذى تعلق عليه الملابس
لكم مودتى وشكرا على المجهود الرائع والى الامام

اخوكم
محمد الهادى

محمد يوسف محمد احمد
14-01-2009, 04:46 PM
أهلا بأخونا الكريم الدكتور/محمد الهادى ، اهلا بك ، حللت اهلا ونزلت سهلا

كان ينبغى لى ان اترك امر الترحيب بك لاساتذتى الكبار الاستاذ سيف الدين بن العمدة عيسى مختار والاستاذ على عبد الوهاب عثمان ، فهما كما ترى وتتابع واتابع معك ، استاذين كبيرين ، ومثقفين لا يشق لهما غبار ، الا اننى فضلت ان ابدأ بالترحيب بك لأن الرجلين بالرغم من ثقافتهم العالية الا ان كليهما احيانا ينشغلان وينزويان . أما الصمد الحبيب احمد شرفى فله منا الشكر والتقدير على ان دلك على مكان هذا الواوور الجميل ، وقطعا يا دكتور سوف تجد مكانا فى الواوور لتعلق عليه بعض البدل Suits الجميلة ، اما امر عدم المامك باللغة النوبية فهذا ليس عيبا ، طالما كانت الجينات اصيلة وتاتى بك الى الواوور وامثاله ، فهذه هى الاصالة التى نفتخر بها ، لأن انتماءنا وارتباطنا ببعض لا تحدده اللغة الدنقلاوية فحسب ، بل هى اكثر من ذلك ، هى هناك فى العظام وفى الخلايا ، ومن الصعب اختراقهما .

هكذا تأتى انت الى الواوور يادكتور محمد الهادى ، ليس اتيانا عابرا بل اتيان من يستمتع به ، فهذه هى امتنا امة واحدة .

تابع معنا وننتظر تواصلك معنا باستمرار

مودتى بلا حدود
محمد يوسف

kamal ali
15-01-2009, 07:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخوه فى الواووور سرن بيكومندو
اولا متاسف على الغيبه الطويله لكن متابع كتابات الاستاين الارتاوى وعمدنتود ومداخلات الحكيم وكل الاخوه من رواد الواوور وكل سنه وانتم بخير والتراث بخير
التنقر وقش التناقير
اخى الاستاذ الارتاوى قد اختلف معك بعض الشئ فى التنقر المعنى والمضمون ولكن ليس اختلاف بمفهوم الاختلاف ولكن لكى نصل للصحيح لتوريث هذا الارث الجميل للاجيال القادمه وربما نجد من يدلنا على الصواب
اخى التنقر هى ارض فضاء حول الجدول الرئيسي داخل الحواشه ويمكن ان يمتد من الساقيه الى داخل الحواشات بعرض زراعين اوقصبه
فائدة التنقر
تعمل التنقر فى بداية عمل الجدول وذلك لاحتياط من كسر الجدول (كروكنجى) ومنه يمكن اخذ التراب لقفل الكسره وتجده دائما من الجهتين للجدول يعنى هنا تنقر بمعنى احتياطى وليس درب للبقر اخى لو لاحظت النطق بين (تيي) بمعنى البقر (تن )هنا تجد اختلاف فى النطق وتجده مثل (تن باج )اكتب به
ويستخدم التنقر ايضا لسد الاوبقات وتعديل مستوى التناكد فى البوقه بالكودنشبر تحمل التراب من التنقر وعيب المزارع البياخد التراب من داخل الحوض اثناء البوقه
عند قيام الزرع يلاحظ ملاء الحوض من جهة التنقر او جهة الجدول القراع من الجهة الاخرى
تستخدم التنقر لجمع القش من داخل الاحواض للجمع والربط والتحميل
غالبا يمنع مرور الحيوانات بالتنقير اثناء النضج خاصة ان كان المزروع ذره لانو تلق الذره مال على التنقر ودايما الحمير بتحاول تقطع القناديل وبيكون انجح قندول
قش التناقير
اخى الحكيم تحليلك صحيح ولكن دايما قش التناقير بيكون كملن كنسيه لذا يصعب على البنت الرقيقة ان تحش كملن كنسيه
نتابع
عفا الله عنا وعن اهل الواووور جميعا

علي عبدالوهاب عثمان
15-01-2009, 05:12 PM
شكراً كمال فكلنا نجتهد فهناك مسميات تختلف من منطقة الى اخرى .. فنحن نسمي عندنا هذا الطريق الضيق تي نقيير والمعروف في الدنقلاوية ان ( قيير ) هو الممر .. وهناك اختلاف في المسميات بين المناطق والامثلة كثيرة جداً ونلاحظها عند جلساتنا في الاربعائية .. ولك الشكر والتقدير على حرصك .. المهم ان نستفيد وليس هناك فرق بين بيننا فيما اوردناه المهم أن الممر بين الزراعة هو ( قيير ) .. حتى عندنا ( تن باج ) هو ( كن باج ) ومعناه اكتب به .. إن درب كن نوق ( أسلك هذا الطريق ) وحرف (كن) هي وسيلة .. ربما تنظق ( تن ) في بعض المناطق ..

وتركيبة الكلمة هي تي ( البقر ) ن ( حرف النون) هذه تدل على الملكية أو التخصص ( قيير ) الممر .. يعني تي ن قيير ..

وقش التناقير : لأن قش التنقير دائماُ ما يكون به فضلات الابقار ويكون خشن وبه تعفن .. لذا يستبعد الشاعر ان تحش حبيبته تلك القش .. ولكن ان يكون فيه ( كملن كنسي ) فهي ليست قاعدة ثابته ربما تكون في ارتقاشا .. وفي بدين او في مشو .. ولكن ليس حتماً ان يكون (كملن كنسي ) في منطقة الشايقية أو الجعليين .. ولكن الحتمية ان في كل المناطق ( تي ن قيير ) به فضلات الابقار والحيوانات الاخرى لكثرة مرورها لشرب الماء .. لهذا جعل الشاعر ان ( تي ن تقيير ) قشه لا يصلح وقد ذكره الشاعر على هذا الاساس ... وكمان الشاعر بيقصد ان هذه البنت اصيلة وتملك ساقية ولها املاك وليست مجرد اي بنت تأخذ القش من ( تي ن قيير ) لأنه الشاعر يكرمها بأنها بنت اصول .. ومن يملك الارض لا يحش في مثل تلك الاماكن ..

شكراً أخي كمال والمسألة تجوز في كلا الحالتين المهم أن كلمة لا تنقرض ..

علي عبدالوهاب عثمان
15-01-2009, 05:40 PM
أخي عزيز / محمد الهادي لك التحية
كما قال الحكيم الانتماء في التكوين بغض نظر عن اجادتك للغة من عدمها فهذا لا يضيرك في شيء اخي الكريم لأن الموضوع هو احساس وإنتماء وهذه الاشياء حتماً داخل تكوينك ويجذبك نحو اهلك واخوانك وهذا هو المهم .. الحكاية بما فيها انها جينة موروثة في كل دنقلاوي اصيل فنحن عكس قانون الجاذبية ننجذب لمن يشبهنا يعني ( المتشابهان يتجاذبان ) عكس قانون ( المغناطيس ) .. رغم أني كنت في المساق الادبي لكن لا مانع ياستاذ/ محمد الهادي لقد ادخلتني في العلوم ( هي دي فيرياء او كيمياء ؟؟ ) لأنني كنت اكره حصة الرياضيات والعلوم ..

ودنقلاوية هي لغة ان شاء الله كسائر اللغات النوبية اصبحت مكتوبة ومنطوقة بحروف يمكن للاخ الصمد / احمد شرفي ان يزودك ( سي دي ) ويمكنك ان تتعلمها بدون معلم .. لأن الرغبة شديدة لديك وهي ظاهرة بين حروفك .. وسوف احكي لك قصة احد الاخوان .. تزوج ايرليدنية وانجب طفلين وسماهما ( سمل ) والثاني ( ارصد ) وعندما ساله الناس عن السبب لهذه التسميات التي انقرضت من عشرات السنين .. أجاب الرجل إذا حدث ان جاء اولادي الى السودان فسوف لا يحتاجون الى دليل وان أول شخص سوف يقودهم الى حيث جماعة الدناقلة او يركبهم بصات دنقلا ..

وفي الستينات من القرن الماضي .. جاء احد بناء جزيرة بدين بولدين من زورجته الانجليزية في ليفربول وكان الرجل يعمل في البواخر .. دعني احتفظ بإسمه .. وكان هؤلاء الاطفال لا ينطقون كلمة واحدة غير الانجليزية رغم انهم كانوا كبار في السن ولكن وبمرور الايام والسنين تحولوا من الانجليزية الى المحسبة بدون وسيط او مرور باللغة العربية .. ودخلوا المدارس الوسطى وتعلموا الانجليزية وكأنهم لا يعرفون حرفاً منها ..

شكراً اخي محمد الهادي .. وشكراً للصمد / شرفي الذي قادك الى الواوور وصرت أحد الواوور وسوف ندعوك الى اول تجمع (( للواووريين )) عندما يتم تجميع هذه الكتابات في كتاب موثق نريده ان يكون مرجعية في كل منتديات المعرفة والجامعات ..

علي عبدالوهاب عثمان
20-01-2009, 11:06 AM
الارتاوي .. في الخلا .. جبان ..
اخواني هل تعرفون ان الارتاوي ( او ابناء الجزر يخافون من البر او الصحراء ) .. رغم انهم مقدامون ولا يهابون من اعتى البشر ولكن إذا أردت ان تعرف ان الارتاوي يصيبه الجبن والخوف دعه يبتعد عن القرية قليلاً ولا اقصد داخل الجزيرة ولكن في الصحراء غرباً او شرقاً .. لأن الجزر امان ما دام انها محاطة بالمباه من كل الجهات لذا لا يوجد غريب او من تخاف منه .. وزمان ارتقاشا لا يدخلها الغريب إلا بكفيل حتى يضمنك شخص ومعظم الجزر كانت كذلك .. وهنا اورد اليكم قصة الارتاوي الذي ادركه الليل في المشاريع الزراعية في صحراء البرقيق ..
كان الارتاوي حريص جداً ان يفارق مترته قبل غروب الشمس كل يوم لأن في ذاكرته ان هناك ضباع ووحوش بعد الليل في المشاريع علماً ان هذه الحيوانات غير متاحة لها العيش في الجزر .. فإمتلا ذاكرة الارتاوي بتلك الحكاوي التي يحكيها هؤلاء الحاقدين من سكان الصحراء امعاناً في تخويف هؤلاء السذج من امثلنا والذين لا يملكون الخبرة الكافية للتعامل مع المناطق الموحشة فنحن ابناء النخيل والطيور والسلاد والامان لا يهددنا إلا ما يسمى بالتمساح والذي انقرض تقريباً بعد خزان جبل اولياء الا في بحيرة النوبة ويقضي عمره هناك ..
المهم رغم استعجال الارتاوي لمغادرة مزرعته قبل الشمس ولكن هكذا قدره غربت عليه الشمس فأصاب الرجل الرعب طار عقله فظن انه مأكول مأكول .. وركب دابته وكانت تلك الحمارة لها جحشة صغيرة مازلت ترضع امها وعندما اظلم الليل وبدأ يسمع اصوات الكلاب وصوت الرياح تملكه الخوف تماما ً .. وهو في هذه الحالة ارادت تلك الجحشة الصغيرة اللعينة ان ترضع امها وهي سائرة في الطريق فراحت تشم رجل ذلك الارتاوي بأنفها وظن الرجل ان (( الضبعة )) جاءته وهو لا محالة هالك .. فنزل من حماره وتمدد في الارض وقال (( بدل ان تجرني وترميني من الحمارة احسن تأكلني وانا راقد )) وظل الرجل راقداً والجحشة تشم جسده وتلك الحمارة الوفية لم تفارقه حتى قدم جماعة وعرفوا الرجل اخرجوه من غيبوبته .. واحتفظ الرجل بهذه القصة ولكن حكاها بعد ذلك بفترة .. رحم الله عمنا عبدونتود وأسكنه فسيح جناته .. وقد حلل دكتور ارتاوي هذه الحادثة اخيراً وقال انه مرض يسمى ( الوسواس القهري ) .. لكم التحية ..
الارتاوي ..

سيف الدين عيسى مختار
20-01-2009, 04:53 PM
حتى يستفيق الأرتاوي الذي أراد أن يقدم نفسه قربانا للضباع، ما زلت في قش التناقير .. وما بين تحليل كمال على ، وأتفق معه الى حد بعيد، ورؤية الأرتاوي، يبقى هذا المصطلح هو الأجمل موسيقيا ودلاليا في قصيدة (القمر بوبا) التي تعتبر ساذجة في طرحها، فقيرة في أخيلتها وصورها الجمالية، ولولا أنها كسيت لحنا رائعا وأداء أروع من عبقري الأغنية السودانية الفنان محمد وردي لكانت قد انتهت في وقتها، وهي قصيدة لم ينظمها اسماعيل حسن على وجه التحقيق، فاسماعيل حسن شاعر أعمق في التناول واجمل في الصورة الشعرية وأبلغ من أن يقول (الرقيبة قزازة عصير، والعيون متل الفناجين) وهو في الوقت نفسه أفحل من أن يقول (ووب على أمك .. ووبين على) فهذه عبارة مؤنثة لا يمكن أن تصدر منه، لكن لا علينا من ذلك ، فالشاعر قصد من (لا بتحش قش التناقير) أن يصف امرأة منعمة مدللة مخدومة، فهر لا تحمل جردلا على الزير ولا تحش قش التناقير لأن هنالك من يخدمها ويقوم عنها في تلك الأعمال، ولعل الشاعر هنا لو كان من أولئك الذين يولدون المعاني الجديد لانتبه الى الصورة الجمالية والانوثة الطاغية في عملية حمل الماء، كما فعل الشاعر جلال، الذي برع في وصف الأنوثة المتمثلة في انفعال الجسد بهذه الحركات التي تفرضها مثل هذه الأعمال البسيطة. وهذه الصورة، صورة المرأة التي تنحني لتحمل صفيحة الماء ونصفها بالماء، والنصف الآخر مبلل بما يراق من المياه على صدرها الطافح، وهي تردد في صوت ناعم (شيخ منور .. شيخ منور) هذه الصورة اعتبرها البروفسير هيرمان بيل الذي قام بترجمة قصيدة جلال الى الانجليزية، اعتبرها أجمل شعر انساني يصف الخصوبة والأنوثة والجمال، جمال الطبيعة وجمال الانسان، فأين هذا الوصف من (لا بتشيل جردل على الزير) :مالها ما بتشيل جردل على الزير أصلها محننة أم كسيحة؟: وبعدين (شنو اللى يا قصيبة السكر الني .. نهدك الما رضع جني) وأين هذا من وصف النهود عند جلال وتشبيهه لها بالقراعي البرتقالية اللون التامة التدوير التي يضعها الصياد على شباكه في النيل كعلامات لوقوع السمك في الصيد، ففي هذه العملية خصوبة بالغة وجمال وحركة، أفضل من قول صاحبنا صاحب القمر بوبا (البرتقال نهدك مدردم)، ولعل القبح هنا في قوله (مدردم) فهي عبارة تدل على الجمود والصنعة، وجزى الله التنقير الذي قادنا لكل هذا وما كنا له مدركين.
أميل الى رأي كمال على من أن القير هو الحيز أو المساحة الأرضية التي تخصص للجدول فيصبح بذلك (تنقير) تعني (تن) ضمير الغائب، و(قير) هو الحيز، و(قير) نفسها مشابهة تماما ل(أقر) الذي يعني المكان ، فالكلمة الدنقلاوية قد تتخذ أشكالا متحرفة في النطق في الاستعمال أو عند الاضافة، ومن هذا فليس ببعيد أن تكون (قير) هي نفسها (أقر)، فاذا كان الأمر كذلك فان ذلك مما يؤكد ما ذهب اليه الأخ كمال على وهذا يقودنا أيضا الى تدبر الكلمة (تن) هي ضمير فقط أم لها دلالة أخرى ضاعت مع الزمن ؟ فهنالك العديد من المسميات وخاصة مسميات المناطق على النيل مثل (تنقاسي ) و (تنقسي) (وتمبس) و (تندلتي ) وعيرها نجد عبارة (تن) في أولها، قد تكون كلها ضميرا لشيء معلوم غائب، ففي حالة (تنقير) فان الجدول الكبير (ملتي نور) هو من الشهرة بحيث يصبح علما معرفا يمكن الاشارة اليه ب(تن)، وقالوا في تنقاسي ان أصلها (تين قاشي) أي الأبقار المدللة، وفي تنقسي وتندلتي، تي هنا بمعني (بقرة) وليست ضميرا والأمر يحتاج الى مزيد من البحث من قبل الواووريين الذين ومنهم فقهاء في اللغة الدنقلاوية.

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب وصاحبات الواوور

ابوالطاف
21-01-2009, 09:47 PM
تحية للاهل الواوور
المبدعين 0 ابوانس والارتاوي وكمال0

يا ابوانس بمناسبة ذكر الاستاذ جلال00
رايت لوحة جميلة جدا ومعبرة عند احد الاخوة00

اللوحة يتكون من صورتين وتحت الصورة عبارة
للاستاذ جلال000
يقول فيه00 ويري اسي نيركد ديِكن ويري اسي كِدي ديِرن00
المقصود00 ناس تموت عطشا وناس تموت غرقا؟
ويا ايوانس 00 عبارة لها دلاله عميقة جدا00

الصورة الاولي من دارفور000 يُسحب الماء بالجمال من الآبار
مسافات طويلة؟
والصورة الثانية هي00 كارثة سوناما راحت ضحيتها مئات الالوف
من البشر00 من شدة الفيضانات000
ولكم التحية والتقدير00

علي عبدالوهاب عثمان
22-01-2009, 12:05 PM
أخي كمال واخي سيف الدين الشكر لكم ايها الرائعين وانتما تثريان الواوور بهذه الابدعات وهذه المداخلات التي لا بد منها حتى نثري النقاش وتعم الفائدة على الجميع .. مع تحياتي الخاصة للرجل الذواق والاخ الكريم ابوالطاف هذا الواووري الجميل ..

في البدء أنا اجري بحثي على الجزر فقط .. لذا دعني آخذ شريحة من جزيرة ارتقاشا كمثال .. و ندخل الجزيرة في موسم الشتاء الحالي ونختار ساقية جدنا ( عبدون النور ) في هذه الساقية يا أحباب منذ ان نشات لم أجد في موسم الزراعة متراً واحداً بدون زرع .. في موسم الفول مثلاً لا تجد مساحة خالية اطلاقاً من البحر الى النخل إلا ذلك الطريق الذي نطلق عليه ( تي قير ) والنون يمكن ان تدخل مثل ( اس الملكية في اللغة الانجليزية ) وهي المساحة بين ( ملتي نوندي ) وهنا لاحظ التسمية مختلفة بيني وبين سيف ( ملتي نور ) ونحن نطلق عليه ملتي نوندي .. حتى اخوانا العرب عندما يريدون التهكم بنا يقولون (( وحياة الجدول الضكر )) ويقصد به ملتي نوندي .. هناك اختلاف في المسميات بين الجزر والبر وعندما نتجه شمالاً التأثير النوبي بالمحس والسكوت يغلب على بعض المفردات ..
نرجع مرة اخرى الى ( تي قير ) وهي المساحة الصغيرة جداً التي تستخدم فقط او غالباً لملاك الساقية حيث لا يمكن لأحد غير الملاك ان يعبر به مثلاً وهو يحمل اي شيء يسبب دمار للزراعة أما إذا كان عابراً عادياً بدون زوائد فلا مانع .. يعني لا يمكن لأحد ان يحمل ( ورتابة قصب ) فوق الحمار من خلال هذا الطريق لأن القصب سوف يدمر جزء من الزراعة في الطريف المقابل ( ملتي نوندي ) هذه ليست مبالغة ولكن هي قيمة الارض في الجزر لأنها ليست لها اي امتدادات في الصحراء .. عليه لا يمكن ان تجد مساحة خالية بالقرب من ( ملتي نوندي ) إلا هذا الملتوي الضيق الذي يمكن ان يمرر فقط حمار على ظهره مثلا جوال بلح .. حتى عندما تكون هناك جنازة كان الناس يسلكون طرق السواقي التي لا تكون بها زراعة .. لضيق ( تي قير ) على حاملي الجنازة وهذه ليست مبالغة ولكن الناس في الجزر يعرفون ذلك ولا يتضايقون .. واكبر مشكلة كانت تواجه الناس عندما يريدون تحديد المشرع او مكان ربط المركب ورسوها من ناحية الجزيرة .. وكان السؤال الكبير الذي يختلف فيه الناس بعد صلاة الجمعة .. أين سوف يكون المشرع ؟ في ساقية من ؟ والارتاويين احياناً تجدهم مصرين على رايهم .. فمثلا يقال (( المركب تجي تنزل كل واحد في ساقيته )) بالله ده كلام .. هذا كله بسبب ذلك الطريق (( تي قير )) وخاصة في موسم الشتوي .. ومن جراء ضيق الطريق تجد الناس يمشون في صف كل خلف الاخر مثل اخواننا في قبائل الدنيكا داخل الاحراش .. أما في المناطق الاخرى مثل الزورات والبرقيق وكرمة توجد زراعة على النيل ولكن يمكن لعربات الكارو ان تصل حتى بعد الزراعة وحتى البكاسي .. واجزم لكم إذا حدث هذا في الجزر ايام الشتوي .. سوف تكون معركة اكبر من معركة غرة ..
وتي قير مصممة على قدر حجم البقرة وبطنها التي تأخذ مساحة رجل راكب ويحمل جوال من قش امامه هذه هي المساحة الارضية والفضائية للطريق .. وهو خاص بالابقار لتشرب من النيل طبعاً ..

والاختلاف في المسميات ( متلي نور ) وعندما ( متلي نوندي )
وناس قبلي يطلقون على الطريق الرئيسي في القرية ( اور درب ) وعندما ( باشا درب )

واجزم ان كلانا صحيح ولكن ظروف المنطقة تتحكم في المساحات وتحوير المسميات ..

ولكم التحية ..

الارتاوي

ابوالطاف
22-01-2009, 08:51 PM
لك الشكر و التحية يا استاذنا الارتاوي
في الدقة في الشرح الجميل والواضح
وجزاك الله خيرا00

علي عبدالوهاب عثمان
28-01-2009, 01:07 PM
ابوالطاف شكراً على متابعتك للواوور .. لك التحية وانت الواووري المواظب ..


( مصر ساب )
( مصر كونج )
قيل ان اسم مصر اساساً جاء من اسم الشهر الاخير من الشهور القبطية ( مسرى ) وهذا الشهر يفيض فيه النيل ويرمز الى الخير الكثير والانتاج الوفير ومصر مرتبطة بالنيل .. ويقال عند اهلنا انه الشهر المناسب لشتل النخيل مع ان هذه ليست قاعدة ثابتة ولكن بعض صمود السواقي كانوا يشتلون النخيل في مسرى ..
ونلاحظ في تقسم مصر الى ( وجه قبلي ووجه بحري ) تشابه مع التقسيمات عندنا وخاصة الجزر وتشعر ان هناك ترجمة للمصطلحات المستخدمة عندنا في الجزر مثل ( كونج ) Kong بداية الجزيرة وساب آخر الجزيرة .. ولكن هناك بعض التغيير لأنهم جعلوا الـ ( ساب وكونج ) الوجه القبلي والوجه البحري ولا اعرف كيف يكون هناك وجهان لبلد واحد ومن المفروض ان يكون ( مصر ساب ) و( مصر كونج ) وقد دخلت ترجمة ( كونج) في مصطلح الاتجاهات والبلاد وكلمة ( وجه ) تكاد تكون موجودة في كل البلاد العربية انطلاقاً من مصر طبعا .. ولكن نحن المصدر .
من حكايات اهلنا ان الخنفس ( كوكوندارا ) اراد ان يتزوج القمرة ( اونتي ) فجاء بكل غالي ونفيس كمهر ( للقمرة العروس ) ولكن اهل القمرة .. ردوه الى حيث اتي .. ولأن شكل هذا المخلوق مقزز ولا يرقى الى مستوى (القمرة ) اونتي وللحكمة التي نتمتع بها دائماً .. لم يرفضوا الطلب مباشرة .. ولكن طلبوا منه ان يقوم بنظافة الارض من الوسخ الموجود على سطحه .. وهنا بدأت رحلة ( الكوكوندارا) المسكين ومن يومها وحتى هذا التاريخ تراه منهمكاً يجمع الاوساخ بقايا الحيوانات واحياناً البشر ويكورها في كورة ويدفعها بالارجل الخلفية في شكل ( دحرجة ) وهذا النشاط لم يتوقف واتحدى ان يعرف احد اين نهاية تلك الكورة التي يدحرجها فلا يطعم بها صغاره بل يضعها امام جحره ويذهب الى الداخل ثم يخرج مرة اخرى ويدحرجها .. ( انتهت الحكاية ولكن بها من الحكم الكثير ) ..
سبحان من علم هذا المخلوق ان الشكل الكروي هندسياً اسهل نقله ودحرجته والتعامل معه .. هذا النوع من ( الكوكوندارا ) يسمى ( كوكوندرا قور ) وقور Goor كما هو معروف هو ( الثور ) ويطلق حتى على القملة الكبيرة ( إسي قور ) ويدل على كبر الحجم بالنسبة لباقي الفصيلة .. وعند الدينكا كذلك يطلق (( تور )) على اكبر المجموعة او اقواهم .. كما نقول نحن (( اوقج قور )) هنا المعنى يكون عكس المقصود في حال الترجمة للعربية وتكون صفة ذميمة ( رجل ثور ) والمقصود من لا يفهم مع كبر حجمه .. ولكن ( اوقج قور ) يقصد به الرجل المقدام القوي وخاصة عندما يوظف قوته في خدمة المجتمع ( في نفير السواقي والحصاد وتعريش البيوت ) أما الصفة الاخرى ( اوقج كم ) اوقج (رجل ) كم (جمل ) واوقج كم هو الرجل القوي ظاهر بين الناس شكلاً وموضوعاً وعقلاً وهي من الصفات المحببة ومدلولها جميل .. ( اوقج جابو) وهو الرجل الذي يعشق النساء كثيراً ويكون الجنس اول همه وجابو Gaboo معناها الفحل في الجنس فقط .

للحديث بقية ..
الارتاوي ..

احمد محمد شرفى
28-01-2009, 03:25 PM
كيف فات على ارتينور ان تلك الحشرة هى (ابدوراج بثلاثة نقاط على الحرف الاخير ) ارجو ان يكون الخطأ مدخلا لبحث اخر

علي عبدالوهاب عثمان
28-01-2009, 06:40 PM
وو صمد ارسي
طالت غيبتك عن الواوور .. اهلا بيك ..

هل تعرف أنني كتبت هذه الكلمة ( ابو دورانج ) ووجدت ان 50% من الكلمة عربية ( ابو ) وجاءت كلمة (ابو دورانج ) من خرزة قديمة ( كوفري ) على شكل ( كوكوندارا) وتسمى بالعربي ( جعرانة ) ويقال ان هذه الخرزة تزحف على الارض ومعناها ( اذا وضعتها اليوم في مكان تجدها في مكان آخر ) لذا سميت هذه الخززة ( ابو دورانج ) وهي خليط من العربية والدنقلاوية .. وتجدها في منطقة الدفوفة في كرمة البلد ومنها انتشرت الى مناطق اخرى يعني ( مشهرة ) .. ومن الخرزة انتقل المسمى الى هذا المخلوق المسلط بنظافةالكون ( كوكوندارا قور ) . ويسمى ( كوكوندارا قور ) وباقي اخوانه ( كوكوندارا )


وهذا النوع من الخزر موجود في منطقتنا بكثرة وربما كانت احدى زينات حبوباتنا النوبيات في مملكة كرمة وانا شاهدت واحدة خضراء عند الوالدة ( هذا هو ابو دورانج ) وسبب التسمية العربية 50% جاءت من الخرزة ودورانج صفة لمشي الحشرات اكثر من كونها اسم ..

صدقني انت جميل وتخلي واحد يحك راسه لحد ما يطلع كل اللي عنده ..

نكمل الباقي في الاربعائية .. وننشره بعدين للفائدة ..

الارتاوي ..

علي عبدالوهاب عثمان
31-01-2009, 07:34 PM
يوم امس وانا اقف سيارتي امام المنزل لاحظت ان هناك قطتان ( انثى وذكر ) في غزل وتوادد .. فجأة تركت كل شيء حولي ونسيت كيس الخضار وباقي الطلبات .. و رجعت بذاكرتي الى البلد وكيف يحدد الناس التواريخ بالاحداث التي تقع امامهم .. وبدأت اتذكر آباءنا الذين كنا نجالسهم ونسمع منهم الحكم والطرائف .. هل دخل شهر امشير ؟؟ هل هو أواخر شهر طوبة ؟؟ .. لأن اخر شهر طوبة يكون شوية حر .. ويقول اهلنا ان شهر طوبة به كل فصول السنة شتاء وربيع وصيف .. ويقولون ان من فاته نشر التمر بعد الحصاد مباشرة وهي فترة قليلة ما بين الانتهاء من حصاد التمر والشتاء وهو ( ديابي ) واجمل انواع سيقان الذرة تكون في الديابي ( وما شعر الفنان وردي وتشبيهه لخصلة شعر الحبيبة بأوراق الذرة في موسم الديابي إلا تأكيد لذلك ) وخاصة بعض التمور التي تتأخر في النضوج حيث لم يسمح لهم البرد بنشره داخل الحوش او الجنائن وينتهز الفرصة التي تتاح في آخر العشرة من طوبة .. ومع هذا الجو الدافيء وحتى نهاية امشير يزيد شبق بعض الحيوانات ولم يلاحظ في الحمير والخيول والضأن والغنم ولكن في فصيلة الكلاب والقطط وهي تستمر اياماً في التوادد والغزل لحين موسم التلاقح .. وكذلك وفي اواخر امشير بعض النخيل تبدأ في اخراج ( الهتم ) او ( ايري ) وكان في الماضي يتوافق مع ذلك الحدث وجع العيون ربما كان للبعض حساسية من لقاح النخيل وذراتها وتظهر اسراب حشرة ( النمتا ) تحت القيف او في المحميات وخاصة الجزر الرطبة .. ويقال ان المزارع يسمع صوت خشخشة القمج وهو في سريرة ويشعر بمتعة كبيرة جداً وهو دليل نجاحه وان الحصاد قادم ويكون رائق المزاج .. وباسم الوجه لأن القمح لا يحتاج الى الكثير من المياه والعناية .. الا الحصاد ..

وبقية سوف تأتي ..

الارتاوي

سيف الدين عيسى مختار
31-01-2009, 09:14 PM
خطوات يراعك متسارعة الخطى يا علي.. تصيبني بالاعياء وأنا أحاول أن ألحق ببقية من أطراف قوافلك التي تشرأب أبدا الى مناطق وعرة في دهاليز الابداع ونفاج الذكريات المضمخة بالحب، قد نتفق معك في الذكرى لكنك تسبقنا مسافات بعيدة في تغليف الذكريات بسربال الحب، ربما لأنك لم تكن مثلنا في تلك الأيام التي كنا نعتلك الساعات واللحظات لنندفع الى المستقبل، فقد كنت أنت تعطي كل لحظة حقها من التأمل المحب، تلك أيام عشناها يا على وأعيننا مسمرة الى الغد المأمول، وعشتها أنت ببصيرة أدركت أسرار الجمال الكامن في تلك الحياة، وها أنت ذا تطلب منا أن نجتر الأيام والسنين لنكتشف الجمال بعيون أصابها وعثاء السفر وسوء المنقلب، لك الله لكم ترهقنا يا علي.
وفي الوقت الذي أبحرت فيه بعيدا مع الحياة بالأشهر القبطية أو الدنقلاوية، تراني ما زلت في أول (التنقير) الموصل الى ذلكم الشاطيء الفسيح حيث (كانتين) جعفر حاج نور في أواخر موسم التمر .. أحاول أن استجمع تلك الصور الحبيبة لأخرج على قراء الواوور بلوحة جديدة تامة التصوير، فتأتي أنت بأحاديث كستنائية عن زمن خرافي ..لكنني أعدكم بأن اسير التنقير الى نهايته لأصف لكم مهرجان الكنتين في ذلكم الزمان الوردي .. فترقبوا

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

محمد يوسف محمد احمد
02-02-2009, 05:40 PM
الى حداة الواوور

الاحباب سيف الدين العمدة وعلى ارتينور وبقية العقد الفريد

هل تتذكرون (الكب دكان ) انا اذكر انه من وقت لاخر كانت تأتينا مراكب ، والمركب منه كان عبارة عن دكان متحرك ، كان يحمل فيما يحمل ، الاوانى المنزلية بشكل خاص ، واود منكم ان تخرجوا لنا من تلكم الكوامن لديكم ، اسرار ذلك المركب ، وملاكه هل كانوا من اهل البلد - بمعنى دناقلة - ام كانوا ياتون هكذا متجولون .

احكوا لنا عن (الكب دكان )


مودتى بلا حدود

محمد يوسف

علي عبدالوهاب عثمان
03-02-2009, 01:59 PM
الحكيم الحبيب .. يبدو ان الاخ / سيف عمدنتود مشغول .. وهو سوف يقوم لاحقاً بتأصيل كلمة ( كنتين ) والمسمى لدينا هو ( كنتين كوب ) ..

في تلك الايام الجميلة أيام حصاد النخيل أو الموسم كما كان يمسى .. كان موسم الخير والوفرة وتجمع الاهل من كل حدب وصوب للقسمة ( بقد ) كل يأخذ نصيبه وكانت مناسبة اجتماعية يقضي الناس معظم وقتهم بين اشجار النخيل واذكر ان الوجبة الطعام كانت واحدة ما بين الفطور والغداء منتصف النهار وهذه الوجبة كانت تسمى ( سلي جول ) Sellay Jool يعني بين بين In between ويكمل الباقي بالتمر لأن الناس مشغولون بجمع المحصول حتى الزراعة تكون حاجة ثانوية لأن الجروف تكون فيها الدميرة في شهر ( مسرى ) وسابقاً كان يرزع الـ ( موقود) وهو ضرب من الذرة قوية الساق مثل القنا .. ومع هذا التداخل الجميل بين هذه الممارسات كان همنا الاكبر هو كيف نجمع التمر من (( قولي بنتي )) وهو ما يترك من التمر بين جزع الجريد أو ( الكرامة ) وهي مثل الصدقة توزع على الموجودين في مكان جمع التمر .. وكان هناك تفاوت بين مانح للقليل والكثير .. وعلى ضوء هذا العطاء كنا نخرج بمظاهرات ندين فيها البخل والتقتير ونرفع اصواتنا :

إن بنتي كرامة كومو
كرامة سلامة كومو
سنة جوبلو كوكوندرا بو شيبي (( السنة القادمة سوف تثمر خنافس ))

وما إن تجمع لدينا كمية كنا نركض نحو الشاطيء حيث (( كنتين كوب )) وهي مركب على ظهرها كشك او دكان صغير بها الكثير من البضائع .. إبتداءاً من الادوات المنزلية التي تعشقها النساء وخاصة الفتيات وكن يجمعن منها اكبر كمية انتظاراً لعريس الغد وفتى الاحلام وغيرها من المقتنيات مثل الاكسسوارات ( التوكة للشعر ..الخ ) .. أما نحن فكان همنا في الحلوى ففي ذك الوقت يا اخواني كانت الحلوى قمة الرفاهية .. وانواعها ( حلاوة سمسم وبلي وكراميلا ) هذه اسماء فقط ولكن صناعتها كانت على مستوى متندي وطبعاً ما في حاجة اسمها تاريخ الصلاحية ربما تكون صالحة حتى نقاذ الكمية الموجودة ثلاث مواسم بدون تبريد .. والطحنية وما ادراك ما الطحنية كنا نراها كأكسير الحياة وسر المتعة في هذا الكون وقمة المذاق والطعم .. كنا نستغرب كيف لا يبيع اباءنا كل هذا المحصول ويشترون هذه الطحنية وكأنها هي السعادة ..
( كنتين كوب ) وصاحب الكنتين كان من الحفير وله ذرية من كرام اهل ارتقاشا هو عمنا (( عبدالله )) رحمه الله وكان يلقب بـ ( ابو ما فيش ) .. نحمل التمر (( بالساقر Sagar )) ولا اعرف مدلول الكلمة بالعربية (( الامر متروك للاخ / سيف الدين مختار )) .. ونفرغ كل ما في الساقر امام العم عبدالله وغالباً ما يكون من البركاوي لأن الجاو ليس لها قيمة تجارية .. وبعد ذلك يوزن الكمية بقبضته ثم يدخل يده التي تكون بها من الطين وباقي النشوق وجميع العوالق داخل صفيحة الطحنية ويأتي بجزء قليل جداً منها مقابل (( كرج من التمر )) يعني مقاس سفة كبيرة .. وهذه الكمية الصغيرة تكون لها مفعول السحر في الفم لأنها لا تشبع ولا تروي الغليل فيدخل الشخص في مرحلة شوق الى الطحنية كما انه مدمن مخدرات .. كم كان عمنا (( ابو مافيش )) ذكياً وهو يوقد فينا هذا الشوق ونقوم بجمع التمر احياناً بطرق غير مشروعة مثل ( شوندي Shondi ) وهو هز جريد النخل لاسقاط الثمار او ( سج Saj ) وهو الرمي بالحجارة .. كان قيمة شوال التمر في الموسم كان قيمته حوالي 80 قرش آنذاك وإذا بالغ 120 قرش .. ونرجع مرة اخرى لتجميع التمر وهكذا الى نهاية الموسم حتى اكتوبر نهاية اجازة المدارس زمان . والكنتين كما ذكرنا مركب عليها كشك ترسو في منطقة تكون وسط البلد وبما أن الوقت دائماً ما يكون في ايام الفيضان ترسو في منطقة فيها رصيف او ما يمسمى بـ (( مودم Modam )) ويتم التواصل مع الكنتين في الغالب عن طريق (( ملتي ننودي )) الجدول الرئيسي للساقية لأنه مرتفع فوق مستوى الفيضان وارتفاعه يكون اطول من ( طول رجل ) و ما بين متلي نوندي والكنتين السقالة التي تمشى عليها حتى داخل المركب عني مثل الرصيف من النخيل حتى الكنتين .. ولا تغادر هذه المركب مكانها إلا عند نهاية الموسم مع بداية نسمات الشتاء أو قبلها بقليل في شهر (( توت )) وينصرف الناس للاستعداد للشتوي واعادة عمل السواقي وحفر الكوديك وتجهيز (( كولي تود )) .. وكان هناك ميثاق شرف بين ملاك هذه المراكب كل يبيع في مياهه الاقليمية على امتداد النيل ..

لكم التحية .. آسف للاخطاء الاملائية ..

الارتاوي ..

علي عبدالوهاب عثمان
08-02-2009, 06:03 PM
سوف اواصل رحلة الكنتين ولكن بعد هذه الاستراحة ..


جنائن النخيل ( كيق Kaig ) وهو الاسم الدنقلاوي للجنينه ولكن شرط ان تكون مسورة اما بالطين او بالشوك وتكون ملك لعائلة او فرد .. وهذه الجنائن كانت مهمة جداً مادياً أيام كان للتمر قيمة مادية كبيرة وكان المحصول النقدي الرئيسي لكثير من العائلات غير ان الجنينة ( كيق ) هو عنصر فخر وانتماء ويذكر في جميع المناسبات في مناحات المآتم (( امبس كيق كول )) سيد الجنائن .. وفي الافراح والسيرة ولا ينفع ان تكون لك نخلة او نخلتين ملك خاص او حتى عشرة ولكن ان يكون لك العشر في ثلاثين نخلة يكون افضل لأن المهم السعة وعدد النخيل حتى لو كان لك اقل نسبة .. ومهم ايضاً ان تكون من ملاك الساقية وليس بالشراء لأن الانتماء بالتوارث من الجد الكبير ولكن الشراء بالمال لا يجعل لك انتماء معترف من قبل المجتمع .. و لاتظهر قيمة هذه الاملاك إلا عندما كان الناس يحضرون لجنازة الميت حيث لا ينصب تلك الستارة على عنقريب الجنازة إلا بواسطة جريد مأخوذ من النخيل التابعة للميت ولا يستقيم ان يؤخذ الجريد من ساقية اخرى لا ينتمي اليها الميت وكذلك الجريد الذي يركز في قبر الميت عند الزيارة لا بد ان يكون من نفس المصدر السابق .. وكذلك ما يرفع يوم السيرة الى البحر من الجريد ايضاً بنفس الطريقة .. هكذا كان الناس .. ليست هذه عنصرية او طبقية في المجتمع ولكنها دعوة للاعتماد على النفس والعزة وعدم التهاون وخلق ثوابت اقتصادية للعائلة هكذا كانت نظرة هؤلاء الاذكياء تجاه المجتمع وتماسكه وحذاري ان تنظر الى هذه الممارسات انها عنصرية او متخلفة بل لها قيمها ومدلولاتها في تكوين الشخصية وقوة الارادة والتضحية من اجل من حولك .. هل شاهدت جدك وهو يشتل النخيل وهو في ارذل العمر ويعرف تماماً انه سوف لن يجني منه ثمراً ولا يرى منه محصولاً ولكن سوف يورث العزة والاباء لابنائه .. هؤلاء هم الاجداد الذي غرسوا فينا الفضائل ..
وبالمناسبة غالباً ما تكون معظم الحظائر او الجنائين محاطة بشوك شجر السنط ( جوي ) .. دعنا نشرح قليلا لما كان لهذا الشوك من حماية وفائدة على الامن الاجتماعي والاقتصادي والشوك انواع اخطر الانواع هو ما يسمى بالـ (( كجنين )) وهو من نوع من السنط الغزير الاشواك حتى الفأر لا يستطيع المرور من خلاله دعك من البشر والحيوانات وأكثر الاشواك المؤذية هو شوك شجرة ( الهروج ) واخوانا العرب يطلقون عليه ( الخروج) وثماره هو ( هروف ) ويقال ان شوكه به نوع من السموم المؤذية ولقمة مثالية اهلنا ومراعاة لعدم جلب اي إيذاء حتى للحرامي كان لا يستخدم هذا النوع اطلاقاً وإذا وجد في اي حظيرة او (كيق ) كان الناس يستهجنون صاحب الجنينه ويعيرونه بأنه ضعيف النفس يؤذي الناس من اجل حماية تمره بتلك الاشواك السامة .. والله هذا قمة المثالية والتهذيب النفسي والحضاري .. وربما الامم اخذت منا حظر السلاح المدمر والمؤذي ونظرية قتل العدو برفق ( القتل الرحيم ) نبعت من ارثنا وتاريخنا المجيد ..
خلينا نطلع من كلام الكبير ده ونسرح شوية في بعض التفاصيل الجميلة والمريحة للمزاج .. واكثر حيوان كان يمكن ان يقتحم الشوك هي تلك الخبيثة الجميلة ( النعجة إقد ) وكم مرة عوقبنا بسبب هذه الشقية التي لا تخضع لأي قانون او محاذير لأنها لا تتورع في الوصول الى الهدف مهما كان الثمن ومهما كانت التضحيات فالتمر المنثور على الارض ( شيي shayi ) بفعل الرياح اكثر من مغري لهذا الحيوان العجيب فالنعجه تعتبر واحدة من أكثر الحيوانات التي تستمتع بالأكل واكثرها بحثاً عنه .. واكثرها تنويعاً وأحياناً تتنازل الى درجة ان تأكل مخلفات البشر وهذه الممارسة تتوقف على صاحبها ومدى توفير الطعام واماكن الرعي المناسبة وعدم تركها داخل الحي او في الساقية بدون رقابة وهي تصير كسائبة والسائبة (ترتي كنجي ) مشكلة كبيرة جداً تجلب لصاحبها عدم الاحترام في المجتمع ويمكن ان تجلب اللعتة لذلك الكسول الذي يترك تلك الحيوانات بدون رقابة او طعام .. ومثل هذا الشخص كان لا يعتد به ولا يعتمد عليه وكان مكانه في هامش المجتمع .. وكان من العيب أن يحمل الشخص ماعونه ويبحث عن المعزة لحلبها وهي تأكل من الاملاك الغير .. وكان الناس تهكماً وسخرية يطلقون عليها ( شريف برتي ) بالعربي ( غنماية السيد ) .. وهذا المصطلح كان يمارس زمان في مجتمعات محدودة حيث اغنام الفقراء ورجال الدين يأكلون كما يريدون من المزارع وهؤلاء البسطاء كانوا يعتقدون انها تجلب البركة لهم .. ربما لم تكن الصورة هكذا ولكن هي الروايات ..

آسف للاخطاء الاملائية .. والعتب على النظر ..الارتاوي

محمد يوسف محمد احمد
15-02-2009, 11:39 AM
مما كتبه الارتاوى : (( كنتين كوب )) وهي مركب على ظهرها كشك او دكان صغير بها الكثير من البضائع .. إبتداءاً من الادوات المنزلية التي تعشقها النساء وخاصة الفتيات وكن يجمعن منها اكبر كمية انتظاراً لعريس الغد وفتى الاحلام وغيرها من المقتنيات مثل الاكسسوارات ( التوكة للشعر ..الخ ) ..


بمناسبة فالنتاين ، دعونا نتحدث عن هذا الجانب لدى الدناقلة ..

انظروا كيف كانت تستعد البنت فى انتظار العريس الغائب ، وهى توفر مما لديها وتبدأ فى تجميع الاوانى المنزلية حتى قبل ان ياتى العريس وهو فى علم الغيب ، هذه ليست رومانسية فحسب ، ولكنها جانب من جوانب استقرار المجتمع الدنقلاوى ، انظروا الى هذه الفتاة وهى تجمع الاوانى المنزلية ، مما يؤكد استعدادها لبيت الزوجيه ، والاوانى المنزلية هنا تعنى ان البنت مهيئة لتكون ربة منزل ومنشئة اجيال .

البنات فى الاماكن الاخرى يستعدون للعريس بالخلاعة والكريمات وبناتنا هناك يستعدون للعريس بتحضير الاوانى المنزلية ، ولا ترى البنت أية معاملة من معاملات الجمال والتجميل الا بعد ان يتم التقدم لها للعرس وبعد ذلك تحفظ فى مكان خاص وتعطى اجازة رسمية بل اعفاء من الاعمال الشاقة المعروفة هناك والتى تصل الى حد ان تشارك البنت فى الزراعة والحصاد مثلها من الشباب . وبعد اعفائها من تلك الاعمال وحفظها فى مكان خاص يبدا معها مرحلة التسمين والتجميل ، وكان الوزن الزائد من علامات الجمال لدى النساء قديما .

واذكر ذات مرة ان طلب منى احد الاصدقاء ان اتوسط لوالده ليسمح له بخطوبة فتاة اعجبته ، ووالده يصر على ان يتزوج ابنه من احدى قريباته ، وكان هناك ود بينى وبين والده بالرغم من فارق السن بينى وبينه ، الا اننى وبحكم اننى كنت اعزف له الاوتار التى تروق له فكان لى ود خاص لديه ، وعندما بدات فى مسالة الوساطة لصديقى لدى والده ، فاجأنى والده بانه لا يمانع ان يتزوج ابنه من اى مكان بس عندى شرط واحد .
ان تكون البنت دنقلاوية من اى مكان فى دنقلا ، وعندما اذهب انا واعمامه واخواله لطلب البنت ، يجب ان نجد اعمام البنت واخوالها موجودين بقدر الامكان ، وان يكون حديثنا كله بالدنقلاوية بدون اى كلمة عربية ، اذا كان هذه البنت التى يود الزواج منها من اسرة بهذا الشكل انا لا امانع ابدا ، اما بخلاف ذلك لا وان كانت تاجوج ، وبحمد الله كانت البنت دنقلاوية وبدات المراسم كما طلبها والده .

هذا الاب يعنى عندما يفرض هذا الشرط لانه يعلم ان البنت التى تتربى فى بيئة منثل هذه ، هى التى سوف تنجب له الاحفاد الذين يحملون اسمه واسم عائلته . وبذلك يضمن استمرارية الشهامة والمروءة والاخلاق الدنقلاوية .

ابوالطاف
15-02-2009, 11:39 PM
لك تحية وشكر يا استاذنا محمد يوسف
والتحية موصوله لاستاذ الارتاوي

محمد فضل موسى
16-02-2009, 12:03 AM
الأخوة الواووراب أهل الدار فريق الرواية والتوثيق وايضا القراء ذى حالتنا .
جيناكم يا حبايبنا بعد غربه وشوق نغالب فيه ويغالبا .
عساكم طيبين وما عندكم عوجه .الله لا جاب العوجه ويديكم اللف عافيه.
بصراحه يا أخوتى وحبايبى أنا لسع كلى فى السودان حت الجسم المعاكم ده
يمكن طيف وبس . السودان حلوه ومابتتفارق الا للشديد القوى ذى النحنا فيه ده.
ياريت كنت أديب عشان اقدر انقل ليكم السودان حلوه كيف ...
ربنا يبارك فى عمدنتود وقاشا متابعنكم حرف حرف واصلوا ولى قدام ربنا يديكم الف
عافيه .
تخريمة: بعد ولادة متعثره تأهل الشياطين الحمر لدور ال 16 الف الف الف مبروك.
تحياتى الفلنتاينيه للجميع
كرماوى

علي عبدالوهاب عثمان
16-02-2009, 12:12 PM
كرماوي .. وما حب الديار شغفن قلبي .. ولكن حب من سكن الديارا
ابقى عشرة ..

الاخ / ابوالطاف وينك يا جميل ..

الحكيم لك التحية على هذه المداخلة الاجتماعية .. كنا نرى عظمة امهاتنا واخواتنا .. عندما كان الازواج يسافرون الى مصر زمان.. كانوا يغيبون لسنوات طويلة اكثر من عشرة بل احياناً عشرون عاماً او ربع قرن احياناً .. كنا نرى والواحدة منهن لا تتجمل ولا تتزين راضية معتزة بزوجها وهي تعرف ان هذا الزوج ربما له دروب اخرى في ذلك المهجر رغم ذلك لا تذكره بسوء ولكنها تتحمل الشوق والرغبة بكبت وقوة ارادة مدفوعة من منطلق العفة والاخلاق الحميدة .. وكذلك عندما ظهر الاغتراب الى السعودية في بداية السبعينات سافر عشرات الشباب الخليج تاركين خلفهم اسرهم من الشابات من مختلف الاعمار حتى صار بعض المجتمعات مجتمعاً نسائياً فقط .. ولم يبق في الحي غير المدرسين والحريم .. وهنا حافظ المجتمع على تماسك بصورة غريبة جداً بفعل العفة والطهر ..

وقد لاحظنا ان هناك نوع من النساء في مجتمعاتنا وهي المرأة ( لا اقول مسترجلة ) ولكنها اخت الرجال فمثل هذه المرأة تلعب دور مهم جداً في تماسك المجتمع وتوصيل الرسالة لكلا الجانبين بوضوح وكذلك تحافظ على قوامة السلوك اليومي للمراهقين والمراهقات وحتى المتزوجين ونساءهم .. وهي يمكن ان تتدخل في حياة اي رجل في القرية بطريقة او اخرى حتى اذا مقصر جنسياً تجاه زوجته فهي تعرف بحكم انوثتها وتتدخل لحل المشكلة بطريقة جميلة وعفوية مثل ان تخاطب الرجل (( انت ايام دي مالك .. انت مريض او ... الخ )) وكذلك بالنسبة النساء فهي تحثهن على التجميل والتوادد الى الزوج .. و اذا لاحظت اي سلوك غير قويم من الشباب في تحركاتهم داخل الحي تحذرهم بطريقة تربوية جميلة او في شكل كوميدي مازح (( انت عندك شنو في الشارع ده .. كان داير عرس ما عندنا مانع ... الخ )) هنا يكون الشاب قد شعر بنوع من الخجل او ادرك انه مراقب او ان امره مكشوف .. بل واحياناً تتكلم من غير تحفظ في كل المواضيع حتى الممنوعه منها .. وهي دائماً ما تكون في مواجهة مع الرجل المزواج وكأنها ناطقة رسمية بإسم جميع نساء الحي وتكون المناظرة جميلة وتجذب الحضور وغالباً ما تكون هي المنتصرة لما لها من شخصية فريدة والمام بفنون المناقشة والرأي المضاد واحياناً تتطرق الى نوع من الكلام الاباحي تكشف فيه عن عجز الرجل .. وقد لاحظت ان هؤلاء النوع من الرجال الذين يمثلون العنتريات في جلساتهم تجدهم ينسحبون من امامها خوفاً من الاستسلام والهزيمة .. وقد تطرق الطيب صالح في كاتبه موسم الهجرة الى الشمال لمثل هذه الشخصية ( بت الريس ) ولا تفهموا هذا الموضوع خطأ فهي ليست بها عهر او نقص ولكنها شخصية قوية ومن عائلات محافظة ولها تأثير على من حولها وتحل مشاكل لا حصر لها في المجتمع .. ولا ترضي ان يطلق عليها (( اوقجيل )) او المسترجلة لأنها تتمتع بكامل انثوتها
ولكنها تنشأ هكذا ولا نعرف ما هي الاسباب الاجتماعية والبيولوجية لذلك ..

لكم التحية .. آسف للاخطاء الاملائية ..

الارتاوي ..

سيف الدين عيسى مختار
16-02-2009, 05:09 PM
التعديل بسبب الأخطاء المطبعية

سيف الدين عيسى مختار
16-02-2009, 05:45 PM
شكرا أصحاب الواوور على المشاركات الجادة في تراثنا العظيم.. وكلها موضوعات تتطلب المزيد من القاء الضوء عليها حتى نقدمها ناضجة للقراء الكرام.
كنت أفكر في موضوع (الكنتين العائم) أو (كوب كانتين)، وتساءلت مع نفسي هل الكنتين كمصطلح مستعار من الانجليزية، أم هو أصيل في لغتنا الدنقلاوية؟ فكثير من كلماتنا الدنقلاوية تسربت الى اللغات الأخرى، ولا تكاد تجد لغة في العالم الا وبها عبارات دنقلاوية، حتى الطوارق المعزولون في الصحراء يستخدمون كلمة (أمن) للماء، ولعل بعض القراء قد يعتقدون أن (أمن) محسية بحتة، وهي غير ذلك، كما أن (اسى) ليست دنقلاوية بحتة، فالمحس يستخدمون (أسى) للماء في قولهم (مان نسي) للدموع، وترجمتها (ماء العيون) بينما الدناقلة يستخدمون (أونج مسى) أي رش البكاء باعتبار أن البكاء هو الأكثر اذرافا للدموع والبعض قد ينطقيها (أونبشى)، ويستخدم الدناقلة أيضا (أمن) في قولهم (قومنجي) وأصلها (قون أمن) أي سقيا الصباح الباكر (موية الصباح)، من هنا ندرك ذلكم التداخل الشديد بين المحسية والدنقلاوية باعتبار أن أصلهما اللغوي واحد، فكلاهما يمتح من معجم واحد ومصدر لغوى مشترك. وأمن كاسم للماء لا يستخدمها الطوارق وحدهم بل حتى البربر في المغرب الأقصي يستخدمون نفس العبارة للماء، بل ان في اللغة الأمازيغية العديد من العبارات النوبية البحتة سنعود اليها في مقال لاحق، واذا علمنا بأن أقدم ملحمة حجرية عثر عليها، وهي ملحمة (جلجامش) بها العديد من الكلمات النوبية أدركنا مدى شيوع هذه اللغة وانتشارها وتأثيرها في كافة لغات الدنيا.
كلمة (كنتين) اذن قد تكون نوبية الأصل، خاصة وان من معاني (canteen) الانجليزية الصندوق المغلق، وقريب من هذا المعنى (كونتيه) الدنقلاوية وهو الطبق ذو الغطاء (وكونتيه) أشبه في اللفظ والدلالة ب(Container) الحاوية، كذلك هنالك (كنتى) بكسر الكاف (العش) قال الشاعر نورى السيد:
كنتر فوجه ويقندو
فهذه المترادفات (كنتين) ، (كونته)، (كنتى) مترادفة الدلالة، ونستخلص من ذلك أن (كن) في جذرها المعنوي قد تعني (الشيء المخفي) وتقارب المعني بين هذا اللفظ وبين الكنتين بكل المعاني التي يحملها الكنتين، من صندوق أو مقصف في مركبة أو مكان المؤن في التجمعات العسكرية أو متجر على مركب كما هو الحال بالنسبة للكنتين الذي نقصده.
ولطبيعة البقالات التي كانت سائدة في دنقلا باعتبارها أماكن صغيرة مخفية بين البيوت أو كما وصفها الفنان محمد النصري (دكان الشيخ فوق الواطه كيمان كيمان ما فيهو رفوف)، لذلك كانت البقالات تسمى ب(الكنتين) .. اذا استطعنا أن نثبت وجود هذاالمصطلح قبل دخول الانجليز الى السودان نستطيع أن نؤصل هذه الكلمة بكل ابعادها ودلالاتها المختلفة.
مما سبق يتضح التأثير الكبير الذي تركته النوبية في اللغات الحية ومنها العربية بطبيعة الحال، ولعل اللغة العربية في السودان لم تتأثر على مستوى المفردات فحسب بل على مستوى التراكيب أيضا، نجد مثلا في العامية السودانية نقول (القطر قاعد يمشي، محمد قاعد ياكل) ففعل الصيرورة (قاعد) زيادة في الاستخدام فالأصل (يمشى القطر، ويأكل محمد) فقاعد دخلت من الاستخدام النوبي وفعل الصيرورة (آ) (آكلي) (قاعد ياكل)، كذلك الدلالة المستقبلية للفعل والتي يعبر عنها بالسين أو (سوف) بالعربية، نجد الدنقلاوية تستخدم الحرف (ب) فيقوون (بنوقي) أي (سيذهب) وهذا الاستخدام انتقل الى العربية في السودان فيقولون (بيمشي، بياكل) وهلم جرا، ثم كلمة (راقد) بمعنى موجود في العامية السودانية، ربما لو قلت العبارة التالية لشامي أو خليجي (والله القمح راقد رقاد) لن يفهمك، فهم يقولون في الخليج (واجد) أي كثير، وراقد هذه ترجمة للكلمة الدنقلاوية (تربو) ولعل في هذه العبارة من الجمال والأناقة الشيء الكثير فلو قالو (بو) فقط لاكتمل المعنى، لكنهم يعمقون المعني بكلمة (تر) صيغة مبالغة، ولعل بعض المتكلمين أرادوا نقل هذه العبارة بنكهتها الى العربية فأعياهم ذلك فقالوا (راقد هبطرش) وليس لهبطرش معني انما هو من باب دلالة الغموض على عمق المعني ، وبعضهم قد يقول (راقد خرا فرج) من فرج هذا؟ لا أحد يعلم، قال الشاعر جلال:
سكار انكي تر بون
ترمن سكاركي دامونندا
ونواصل


سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور
استراحة فبراير
أحد الدناقلة العاملين في القصور الملكية بعمان الأردن، كان أثناء عطلاته السنوية يكثر من الحديث عن الملك حسين عليه رحمة الله، عن تصرفاته وأحاديثه، حتى ليخيل اليك أنه صديقه الوحيد، علما بانه لم يره الا في الشاشة البلورية، وحين رجع من احدى أجازاته أراد قريب له بالبلد مراسلته على عنوانه بالأردن، فكتب اليه العنوان التالي (المملكة الأردنية الهاشمية، عمان، القصر الملكي، جلالة الملك حسن ومنه ليد الأخ العزيز فلان) فتأملوا

ابوالطاف
16-02-2009, 06:19 PM
الف حمد لله علي السلامه

ابوالطاف
16-02-2009, 06:36 PM
شكرا لكم اهل الواوور هذا بيتنا
ولك تحية خاصة اخي الارتاوي00

لو نسينا هذا الواوور لحظة اعرف الموت طراني00
مني ليكم مليون تحية 00

kamal ali
16-02-2009, 10:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهل الواووور سرن اقمندو
التحيه للارتاوى وعمدنتود والحكيم والعقد الفريد من اهل الواوور
لك الشكر ايه الحكيم وانت زى الصمد تاشر وتزوغ وتخلينا نحك راسنا علشان نحاول نجارى الارتاوى والاديب سيف الدين
اخوتى حياة البنت عند النوبة مبنيه علشان تكون ست بيت وام لاسره تربى اجيال فالبنت من صغرها تهتم حتى فى العابها بالاسرة فمثلا لديها بنت العاب (حقن برو)مصنوع من قصب الذره فى شكل طفل تقوم بمحكات امها فى تربية الاطفال مع لعبتها وايضا لديها ادوات المطبخ من علب الصلصة وغيرها تقوم بتمثيل عملية الطبخ وحينما تكون كبيره شويه تقوم برعاية اخوانها الصغار وقليلا تدخل المطبخ لعمل الشاى لاخوانها وابيها فى غياب امها
اما استعداد البنت لحياتها المستقبليه وان كان الراجل فى علم الغيب فهى تتعلم اولا عمل البروش وتبداء بكوبشيه ثم برش صلاه لناس البيت وتتقدم بعد ذلك فى نسج انواع جيده من البروش خاص بحياتها وتتعلم كيف يتم تلوين سعف الجريد بالتفته واختيار السعف الجيد ومصاحبة الناس البيقطعوا البلح وعندهم خبره لقطع (قل جريد) وهنا علاقه مباشره بين النخل وحياة البنت وايضا تستفيد من العسد بواقى سيقان القمح قبل ما يتم رعيه بالبقر
تتفنن البنت وتبدع فى انواع البروش حتى تنتهى بها المطاف بنسج سرن نبد بمساعدت امها واخواتها
وتتقن ايضا استخدام الكورشيه لتطريز الملايات وعمل الابره فى خياطة المناديل والطواقى (طقيه قيله)والمنديل والطاقيه هم هدايا البنت للعريس والحبيب فى المناسبات (يا حكيم ايه العلاقه بين الطاقيه الحمراء وهدايا الفلنتاين الحمراء فى اعياد الحب)
وتقوم البنت بجمع حاجيات المطبخ خاصة بعد الخطوبة من كبابى وحلل جميع الاغراض حتى انها كانت بتعمل الاوبرته (ما بعرف بالعربى ) والقوقه وكرن دادى فى بيت ابوها قبل الزواج
غفر الله لجميع اهل الواووور

الدول دول تود
17-02-2009, 01:14 PM
ما احلي الحكاوي عن تلك المنطقة وناسها وما اشد حلاوتها اذا كانت بالرطانة لانها مميزة وخفيفة على النفس ولكن هل يمكن للعربية أن تعبر لنا عن تلك الحكاوي يا ليتها كانت ممكنة .

في هذا الصياغ اذكر ان احد الخطباء في المسجد كان دائما يكرر في خطبه جملة . يا فاطمة يافاطمة يا فاطمة . وكان شيخ كبير من الحضور كثير التردد على المسجد ولكنه كان مستاءا من تكرار هذه الجملة كلما سنحت الفرصةللأمام .

وفي يوم بداء الامام خطبته بنفسالجملة وكان شيحنا قد نزع نعليه بجانبه متشوقا لسماع الدرس ولكن خاب ظنه عندما سمع الجملة المعتادة . فما كان منه الا أن اخذ حذائه بكلتا يديه وهو يردد بالرطان’ ( جانون اكي جم ان فاطمى جمل, ار اصليقي انن غيرك كومين ) ثم انطلق لايلوي علي شي .

سيف الدين عيسى مختار
17-02-2009, 01:56 PM
ألا يا أيها الدول

وهذه حادثة مماثلة وقعت عندنا، وذلك ان أحد الأميين كان يرى أن الامام الذي يؤمهم في صلاة الجمعة ليس له علم، وما كان هذا الأمي قد سمع حديث فضل الأم من قبل، وفي احدى الخطب تناول الامام فضل الأم وذكر الحديث(من أحق الناس برعايتي) قال (أمك) قال ثم من ؟ قال (أمك) وهنا ظن ذلكم الرجل ان الامام قد أخطأ ، فلما ذكر الثالثة (قال ثم من؟) صاح بأعلى صوته (أمك .. أمك .. أمك ده كلو شنو) فرد عليه الامام وكان رجلا سريع الانفعال والغضب (اسكت يا جاهل)..

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

علي عبدالوهاب عثمان
18-02-2009, 12:43 PM
الاخ / ابو الطاف شكراً يا حبيب هو واوورنا وتراثنا اتمنى لك طول العمر وسعادته ..
الاخ / كمال علي وينك يا اخي .. اضافة جميلة وبمداخلتك ذكرتني حاجات كثيرة ..
الاخ / الدول ابن الدول .. شكراً على هذه الطرفة الجميلة التي تجسد عفوية اهلنا الطيبين لا تنقطع ننتظر منكم المزيد والمزيد .. سوف اهديك حكاية من ارتقاشا كعربون محبة ..

اول رحلة للخال ( اهمدون ) الارتاوي خارج ارتقاشا ..

رحم الله اهمدون ( الخال احمد ) نموذج لذلك الانسان البسيط الذي لا يعرف من الدنيا الا ساقيته وانعامه من البهائم .. وليس له قدوة في الحياة إلا ذلك السمد الصارم الوجه والقسمات مرجعيته هو اخوه ( النور ) الذي يفتي له بكل شيء لا يعلمه مع ان النور بالطبع لا يدري اكثر من ( اهمدون ) ولكنه مسيطر عليه بحكم انه منفتح ويعرف القليل من المفردات العربية .. وكان الخال ( اهمدون ) يستغرب على تفوق ( النور ) وكيف انه يخاطب بنات العرب في جزيرة (اورنارتي ) وهن في معية ابائهن يأخذن من الوقود ( اوقولن ) وبعض القصب والقش من امثال اهمدون في ممارسة فيها نوع من الاستغلال للحظات الانبهار والصدمة الجمالية التي يعيشها اهمدون عند لقائهن .. هذه شخصية الخال ( اهمدون ) ذلك النقي الذي لم يتلوث بأي من دنس هذا العالم الكريه المليء بالغش والحقد والضرب تحت الحزام .. ولكن الله سبحانه وتعالى اكرمه بزوجة مخلصة لها من رجاحة العقل الكثير .. وقد حافظت على ( اهمدون ) وضبطت حياته الاجتماعية والاقتصادية والمالية رغم الشح هذه الاخيرة .. وبحكم ان ( الخال اهمدون ) لا يعرف من الارقام إلا عدد اصابع يده الواحدة ولم يكن يفقه في العملات وخاصة والورقية منها ( خمسة وعشرون ) طرادة (والخمسون ) وفئة الجنيه أما فوق ذلك من الخمسة والعشرة لم يكن يصدقها ابداً .. وقصته ان هذا النقي ( اهمدون ) قد اصيب بنكسة عندما مرضت زوجته وهي حياته وأمله .. هب اهمدون بعزم أكيد ليخرج من هذه الدوامة التي يعيش فيها في هامش الحياة وضواحي الحقيقة والجدية .. انتفض رغم انه لا يملك من المعرفة والادوات غير الاخلاص لهذه الزوجة البطلة التي اخذت على عاتقها كل شيء اذكر ذات مرة وانا راجع من المدرسة وكنت معلماً للمراحل الثانوية العامة آنذاك وجدت الخالة (سيلة ) في سوق البرقيق تساوم ذلك ( الترزي ) من أخوانا فلاليح ارقو ( فلاحي مار ) في خياطة سروال الخال اهمدون وهؤلاء البشر لم يكن لديهم أي اسرار او خفايا وخبايا فهم انقياء وكتب مفتوحة .. لنرجع الى انتفاضة ( اهمدون ) وهبته الابية لمساعدة تلك الزوجة المخلصة ( سيله ) طلبت منه العمة سيلة ان يذهب الى الفقير ود غالب في ( السير ) ليحضر له بعض التعاويذ حسب ما كان متبعاً في ذلك الوقت ..اسقط في يد (اهمدون ) لأنه لم يفارق الجزيرة الا لماماً وأبعد مشوار له كان سوق ارقو وبالحمير او المراكب اذا اتيحت له .. جاء ( اهمدون ) وقضى الليلة معنا بالشرق وركب عربات دنقلا ( البوستة ) كما كانت تسمى وفي يده كيس به عدة زجاجات لزوم ( موية الايات المغسولة من اللوح ) .. ورغم أنني سألته هل تعرف مكان ( ود غالب ) اجابني وهو بالكاد يرف طرفه من وعثاء النعاس المبكر خاصة وانني جهزت له من الفرش القطني ( المرتبة ) والمخدة التي كانت قمة الترف بالنسبة له ولم يكن يحلم بها ( حسبي انه ينعم بها في جنة الخلد .. بإذن الله ) اجابني بأنه يعرف كل شيء وكانت الوالدة قد رتبت له اموره فكان يحمل من النقود ( خمسون قرش) عمله ورقية ولكننا اعطيناه خمسة عشرة قرش منفصل ليدفعه لذلك السائق الخبيث الذي ربما لا يتورع إذا وجد ضحية مثل ( اهمدون ) وامعاناً في عدم إستغلاله قمت بدفع مبلغ الذهاب والعودة مقدماً .. واوصيت السائق بأن يوصله الى المكان المحدد ( بيت الفقير ود غالب ) .. كانت العربات تتحرك قبل الفجر ونام احمدون داخل العربة حتى وصل الى السليم لقد تخطى الهدف وفي يده ذلك الكيس وبه الزجاجات الفارغة وخصلة من شعر العمة ( سيلة ) كأثر لود غالب .. وصل الى الهدف المنشود وبكل براءة سأل احد الاشخاص .. أين منزل الفقر (( فقير دا سي )) .. كان اهمدون يعتقد ان منزل الفقير هو نهاية الرحلة ولا يوجد شيء آخر يوجب السفر لأكثر من منزل الفقير واعتبر ان كل هؤلاء الناس ذاهبون الى الفقير الذي يمثل لاهمدون ( قوى عظمى ) ورقم لا يوجد بعده الا اقدس المقدسات .. أصيب الرجل بالذهول وتمتم بكلمات حسب رواية اهمدون انه ( نوع من السباب ) لهؤلاء الناس الذي يستغلون البسطاء ولو بحسن النية واجزم أن ودغالب ذلك العالم الجليل لم يكن من هؤلاء القوم وعلاجه كان بالرقية ومجان في معظم الحالات ما عدا عشرة قروش من بعض المستطيعين وذلك للصرف على ضيافة المرضى والمرافقين أكل وشرب والصرف على بعض ما كانوا يقيمون عنده لفترات طويلة .. اخذ الرجل بيد ( اهمدون ) واكرمه بالفطور ( فول ) الذى كان الخال يصف طعمه وجودته في كل مجلس ومنتدى ولا اعرف كم من الخبز والفول استهلكه (اهمدون ) ووصى ذلك الرجل سائق العربة الا يترك اهمدون ويرجعه الى حيث اتى .. رجع اهمدون بخفي حنين ولكن العمة ( سيلة ) اخذتها الى المستشفى وكان مرضها عبارة عن بدايات مرض الملاريا وكان اول ظهور للملاريا كوباء في ذلك الزمن .. وشفيت تماماً ومازلت تتمتع بصحة جيدة حتى اليوم امد الله في ايامها .. وأكثر ما كان يستغرب له اهمدون من رحلته انه وصل الى اقرب نقطة لمدينة دنقلا ولكن لم يدخلها .. والدهشة القاتلة عندما عرف ان تلك المستودعات والخزانات الضخمة لتخزين الزيت والبترول .. واكثر ما كان يردده كيف ان ذلك الرجل سب الفقير ودغالب وانه عاقبة هذا الرجل سوف تكون وخيمة ..
رحمك الله يا اهمدون وجعل مثواك الجنة .. آسف للاطالة ..

الارتاوي ..

سيف الدين عيسى مختار
18-02-2009, 05:37 PM
في معرض حديثنا عن التأثير النوبي على العامية في السودان، وقد تناول جزءا من هذا الموضوع البروفسير عون الشريف قاسم في كتابه عن الثقافة السودانية، لكنه أجمل الحديث اجمالا، ولعل عدم معرفته للدنقلاوية وقف حائلا دون تكملته لبحثه القيم عن تشكل الثقافة السودانية والعربية في السودان، وكنت قد نشرت عدة مقالات في صحيفة الخرطوم عن الكلمات الدنقلاوية التي دخلت الى العربية في السودان وأصبحت جزءا أصيلا من مكوناتها، ولعل ما ينشر في هذا الواوور يسير في نفس الاتجاه الذي يقصد التأصيل واثبات هذا التأثير الكبير سواء على المستوى الدلالي، أو على المستوى المعجمي والتراكيب البنوية وحتى على مستوى الايقاع الداخلي والجرس اللفظي للكلمات ، وكنت قد ذكرت بأن تلك النبرة المميزة والترتيل الذي ينفرد به السودانيون عما سواهم من الشعوب في تلاوة القرآن الكريم قد تكون ذات صدى من تراتيل نوبية قديمة ، ولا اقصد هنا قراءة ورش، فان القراءات معروفة ومحددة، ولكنني أقصد ذلكم الترنم الذي يختص به السودانيون في قراءة القرآن، وهذا بحث آخر
ولقد ذكرني الأستاذ على عبد الوهاب أن من ضمن الكلمات الدنقلاوية التي دخلت في الاستخدام العامي، كلمة واحدين ، وهي ترجمة حرفية ل(ويري) الدنقلاوية، قال الشاعر نوري السيد

ويرقون انكرم بودرن
ويرقون انكرم ديرن
ويرقون اكي أوتدن

وكلمة واحدين هذه دخلت بقوة في العامية العربية في السودان، بل وأصبحت كلمة شاعرية وقد وردت بكثرة في قصيدة (السراي السراي جافوا النوم وعقدو الراي) وهي المدحة التي شهرها عبد العزيز محمد داوود، ثم تناولها المادحون والمنشدون من بعده ، وقد حكي ابو داوود قصة طريفة عن هذه القصيدة وكيف اكتشفها ، قال أنه تعود أن يحلق شعره عند أحد مشاهير الحلاقين بام درمان ، وذات مرة وأثناء الحلاقة مر بالصالون رجل مجنون وهو ينشد هذه المدحة، فأعجب بها أبو داود وأوقف الحلاق ليلحق بالمجنون ويحفظ منه القصيدة، لكن المجنون حين رآه ولى هاربا منه، ولم يلتقيه الا بعد أسابيع وحفظ منه القصيدة، وبعد اذاعتها جاءه رجل يدعى الشيخ على ليخبره بأنه هو شاعر القصيدة..
ملحوظة .. قد تلاحظون أنني كتبت )داوود) بواوين، وقد يعتقد البعض أن هنالك خطأ، لكن الصحيح أن داوود تكتب بواوين وتنطق بالواو وليس بالهمزة، فالخطأ أن يكتب هذا الاسم وينطق ب(داؤد) بهمزة على الواو ، والأخطر أن البعض يق (داؤد) في القرآن، والصحيح داوود بالواو، وراجعوا المصحف الشريف في هذا الخصوص.

ومن الكلمات المهمة التي دخلت العربية في السودان، (اسكن) و (كدى) بكاف مخفوضة ، فيقولون _كدى تعال، وكدى افتح خشمك؟ على سبيل التهديد، ويقولون (اسكن اتكلم؟) في سبيل التهديد ايضا و (اسكن اعرف الجاي داك منو؟) ، وبعض السودانيين قد يستخدمون (انقر) بدلا من اسكن، أو (حذر) عند المصريين، ولكن اسكن هي الأكثر شيوعا في الاستخدام وهي كلمة دنقلاوية خالصة .. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع اصحاب الواوور

استراحة مهمة
اشار الأرتاوي الى المرأة ذات المكانة المرموقة في المجتمع الدنقلاوي والسوداني عموما، واستشهد بشخصية من رواية الأديب الطيب صالح، وهي (بنت مجذوب) وقد تعرض أديبنا الكبير الى انتقادات حادة بسبب الألفاظ التي أجراها على لسان تلك الشخصية المحورية في موسم الهجرة الى الشمال، فالطيب صالح لم يبتدع تلك الشخصية من خياله، بل هذ صورة واقعية، وقد ذكر الطيب صالح في لقاء معه أنه عندما تم تعيينه مديرا لاذاعة ام درمان، أوقف اذاعة الوفيات في نهاية النشرة، وبعد اصداره للقرار توفي أحد أعمامه بكرمكول، وأراد أن يطبق القرار على نفسه ، ولم يرسل أهله البرقية كالمعتاد الى الاذاعة باعتبار ان الطيب صالح سيتولى ذلك الأمر بنفسه وفي عدة نشرات، والطيب صالح لم يفعل، ثم سافر لتقبل العزاء في عمه، فلم يستقبله أي من أعمامه وأقاربه باعتباره قد ارتكب كبيرة من الكبائر في حق الأسرة، قال الطيب (لم يخلصني من هذه المشكلة الا احدى عماتي وكانت ذات رأي وكلمة مسموعة، جمعت اخوتها واجبرتهم على العفو عني ولم يجرؤ أي منهم على مخالفتها ) رحم الله الأديب الكبير ، الانسان الرائع والكاتب البارع الطيب صالح وأسكنه فسيح جناته، وبوفاته اليوم يفقد السودان صوتا وعلما مهما رفع اسم السودان عاليا بين الأمم ، وسأعود اليه في مداخلة لاحقة فقد كتبت عنه والتقيت به كثيرا في مهرجانات أصيلة، واستمعت الى أنينه وهو يتأوه حزنا وشفقة على بناته من زوجته الانجليزية، وكان يحلم بأن يطل سوداني فتتعلق به ابنته الأستاذة في جامعة اكسفورد وتقترن به، تلك أمنية لم تتحقق وتركت غصة في حلقه، وكان قاب قوسين أو أدني من حصوله على جائزة نوبل في الآداب، لكن ذلك لم يكن يعنيه، بل كان مشعول البال ببناته الثلاثة وهن الآن على مشارف العنوسة رحمه الله رحمة واسعة والهم السودانيين جميعا الصبر والسلوان وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون


سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

خالد ابودنيا
19-02-2009, 04:41 AM
الاخوان الاعزاء

واووركم واوور رهيب ولكني للاسف الشديد كنت من المتاخرين في حضور الاربعائية ولكني ساهرت علي مدي يوميين وقرات كل ما جاء في واوركم وواورنا زي واوكم


واستمتعت جدا مع رواد الواور

شكرا لمؤسس الواوور وروادها المبدعين



وسوف نلتقي دائما انشاءالله

علي عبدالوهاب عثمان
19-02-2009, 10:41 AM
شكراً الحبيب خالد لك التحية من اهل الواوور .. ويشرفنا كثيراً ان تكون احد الواووريين .. وننتظر مشاركاتك معنا .. لك التحية والف مرحب في منتدى الدناقلة .. ومليون تحية لك ولكل دنقلاوي في هذا الكون ..

الارتاوي ..

علي عبدالوهاب عثمان
19-02-2009, 11:54 AM
الاخ / سيف الدين ( عمدنتود ) لك الشكر وانت تنقل الواوور الى هذه النقلة النوعية في التوثيق والعلمية في الطرح .. وشكراً على تناولك للروائي استاذنا الطيب صالح وارجو ان تتحفنا إذا كان لك علم بالجانب الاخر من حياته وهل سوف يضيع نسل هذا الرجل الضخم ..

في البدء حسين اوباما والد الرئيس الامريكي باراك اوباما يذكرني بشخصية مصطفى سعيد في موسم الهجرة الى الشمال ويبدو ان شخصيات رواية الطيب صالح واصعبها تصويراً وجد حالة مطابقة لها في ارض الواقع .. ولكني منبهر بشخصية ( بت مجذوب) .. رغم ان الطيب صالح تعرض الى انتقاد عندما تحدث عن بت مجذوب .. ولكن هناك في مجتمعنا شخصيات شبيهة ببت مجذوب لم يكن الطيب صالح يتحدث من فراغ بل صور الواقع بطريقة تكاد تكون فريدة من نوعها وبأسلوب فريد من نوعه .. وقد سمعت له لقاء تلفزيوني .. أنه استغرب كثيراً عندما تم تكريمه في المانيا بسبب كتاباته تلك .. وقال ان استغرابه هو ان التكريم جاء من المانيا وهم ابعد الشعوب عن السودان وكيف لكاتب امعن في المحلية ان تكون كتبه ضمن افضل مائة كتاب في العالم .. وقد اثبت ان لا بدع مجال للشك ان المحلية وتصويرها تقود الى العالمية ..

دعني اتحدث عن شخصية قريبة من ( بت مجذوب )

هذه الشخصية ما زالت تعيش بيننا (( اليسا بت سعدالله )) كانت تربت ونشأت في بيت العمدة كعاملة في ذلك الزمان .. في يوم من الايام حضرت لها حوار وسجال جميل مع ( ريس المركب ) العم توفيق رحمه الله وكان ملقب ( اومباشا ) وريس المركب وخاصة (المشرع ) يكون مسئول عن المركب والركاب والنظام وحفظ الهدوء ومراعاة الذوق العام وخاصة عندما تكون مركب راسية في منطقة وعرة وتكون حافتها مرتفعة جداً او في نهاية الدميرة عندما ترسو المركب بعيدة عن البر بفعل الطمي ويلجأ الناس الى ان يخوضوا حتى الوصول الى اليابس .. في كل هذه الحالات يظهر بعض الخلط ويكون دور المرأة مثل (بت مجذوب ) او عمتنا ( اليسا ) حاسم ورادع ومساعد في السيطرة على الموقف و في جميع الحالات تعاني النساء في الدخول والنزول من المركب في سبيل المحافظة على عوراتهن وعدم رفع ملابسهن اثناء الخواضة في النيل وعند رفع الاقدام للدخول الى المركب وخاصة ان هناك بعض الرجال من ذوي الغرائز والنيات الخبيثة الرغبة في الاطلاع على المحظور ولا يخلو اي تجمع من امثال هؤلاء .. ولا يردع هذا النوع الا تعليق ساخر وفاضح من واحدة مثل عمتنا ( اليسا ) ولكن بطريقتها الخاصة .. اذكر انها مرة خاطبت جمع من الناس وهم يتنظرون خروج الناس من المركب (( إر اندو اينجي تقو قونجري تيبرو )) ومعناها (( هل انتم هنا لتتفرجون على عورة الحريم )) وكانت تقصد ان يبتعد الناس حتى يخرج جموع النساء وبعد ذلك يتقدم الرجال .. وفعلاً ما كان من هؤلاء الا ان انسحبوا من المكان حتى لو كانوا هناك بحسن نية .. فوجود مثل عمتنا ( اليسا ) كفيل بضبط الموقف ممكن ان نقول نوع من منع المنكر والامر بالمعروف ولكن بطريقة خاصة رادعة تحفظ توازن المجتمع والقيم والفضيلة رغم ان الاسلوب والكلمات المستخدمة تكون من المحرمات .. فهذا توازن غريب .. ولاحظت ان الناس في بيوت الافراح والمناسبات الاخرى وحتى في الاتراح ينتظرون مثل هذه الشخصية الفريدة للبت في امور تخص النساء وحتى بعض الرجال بطريقة حاسمة .. نسيت ان اذكر لكم الحوار الذي دار بين ( اومباشا الريس ) وعمتنا ( اليسا ) .. اشتبك الريس مع النساء بحجة انهن تأخرن في النزول الى المركب .. فأجابت احداهن بنوع من الحدة .. فما كان من ( اومباشا ) إلا ان خاطبها بجملة عادية ( اقل جبل كول ) ومعناها ( فمك واسع ويقصد أنها كثيرة الكلام ) هنا تدخلت ( اليسا ) لتعطي للريس درس في الاخلاق .. وقالت (لا يقال للمراة _ اقل جبل كول ) وان هذا يعني ( تقو جبل كول ) وعيب أن يصدر مثل هذا الكلام من رجل نحو المرأة .. هنا سكت الريس وانتهت المشكلة بتدخل سريع من هذه المرأة العجيبة .. وحسمت الموقف في لحظة .. ومازالت هكذا رغم كبر السن وفعل السنين .. امد الله في ايامها وهي جزء لا يتجزأ من ضبط السلوكيات في المناسبات والمجالس والشارع ..

الارتاوي

سيف الدين عيسى مختار
21-02-2009, 02:28 PM
اللغة النوبية كيف نكتبها

ذكرنا في مقالات عديدة أن الرحالة والمؤرخين العرب وكذا مرافقي الحملات العسكرية المختلفة كتبوا عن النوبة، أما في شكل تقارير عن الأحوال الاقتصادية والسياسية ، واما في شكل بحوث تاريخية ضمن كتبهم التى تتناول جغرافية وتاريخ الأمم مثل الادريسى في نزهة المشتاق وابن خلدون في تاريخه.ويلاحظ في كتابات العرب أنها لم تتناول اللغة النوبية بل وصفت النوبة وبلادهم ، أما الفرنجة فقد عنوا بدراسة عادات النوبة وتقاليدهم وتعمقوا في دراسة اللغة النوبية، فحللوا نحوها وصرفها ووضعوا المعاجم لها.
مما سبق يتضح أهمية هذه المنطقة التى كانت هدفا لزيارات العديد من المؤرخين العرب والغربيين الذي قدموا إليها إما بصحبة الجيوش الغازية ، أو قصدوها لأغراض تبشيرية ، أو مروا بها في طريقهم لاكتشاف منابع النيل ، هذا النهر الذي كان لغزا أغرى العديد من الرحالة لاكتشاف منابعه ، وحسب هدف الزيارات تنوعت كتابات المؤرخين عن النوبة إجحافا وانصافا..
من المؤرخين العرب مؤرخ يدعى ابن سعيد الأندلسي المتوفى سنة 785 هجرية ذكر أن منطقة النوبة بلاد يكثر فيها الناموس والبعوض والحشرات المضرة بالإنسان والحيوان لذلك هرب منها بعض الأمراء إلى مناطق في غرب السودان وتملكوا فيها، هذه الإشارة من ابن سعيد الأندلسي قد تفسر لنا التشابه بين اللغة النوبية وبعض لهجات مناطق جبال النوبة وهى قد تدحض الآراء القائلة بأن النوبة هاجروا من الجبال الى حوض النيل.

ويذكر الرحالة العرب أيضا أن أرض النوبة كانت أرضا خصبة تنتج البقول والقمح والكروم كما وصفها ابن سليم الأسواني كما ذكر أن من دوابهم الخيل والبغال، الغريب إن زراعة العنب اندثرت من منطقة النوبة ، كما أن الخيل والبغال لم تعد من دوابهم، والدليل على أن الخيل كان معروفا ، أن الناعي الذي يقوم بدور الإعلام عن الوفيات في منطقة النوبة يسمى ( الكج) أي الحصان ، لأنه كان في السابق يمتطى حصانا لهذه المهمة ، الان استعاضوا عن الخيول بالحمير، وحتى الحمير فقد كانت مميزة، فالأنواع الجيدة منها كانت تسمى (الخندقاوية) أما الأنواع الأقل جودة تسمى (الداروية) لأنها كانت تأتى من (دراو) بجنوب مصر.

واشاركاتب أندلسي آخر هو أبو القاسم الأندلسي إلى أن السودان( ومنهم النوبة) ليس لديهم ميل طبيعي للفلسفة والعلوم الدقيقة وذلك لأنهم يسكنون خط معدل النهار فغلب عليهم الطيش ، وقد ذكر ابن بطلان المتوفى سنة 1050م إلى أن نساء الزنج غير صالحا للخدمات المنزلية أما النوبيات فهن من أحسن القابلات والحواضن لعواطفهن الجياشة نحو الأطفال، وقال الإدريس في كتابه (نزهة المشتاق) أن النوبيان بارعات الحسن والجمال، ولأن أجحف آبو القاسم في وصفه للنوبة فقد أنصفهم الكاتب ابن خلدون حينما ذكر أن النوبة كانوا أهل حضارة تليدة وتمدن الى أن وفد إليهم الأعراب من جهينة.

وقد روى ابن قتيبة الدينورى حكاية عن أحد ملوك النوبة ويدعى قرياقوس لا بأس من ذكرها لأنها تدل على المستوى الحضاري لملوك هذه الحضارة قال الدينورى على لسان عبد الله بن مروان بن محمد آخر خلفاء بنى أمية حين هرب الى بلاد النوبة املا أن يستجمع قواه لمواجهة العباسيين : ( قدمت أرض النوبة بأثاث سلم لي، فافترشت بها وأقمت ثلاثة، فأتاني ملك النوبة وقد خبر أمرنا فقعد على الأرض ولم يقرب الثياب، فقلت ما يمنعك من أن تقعد على ثيابنا؟ قال لأنني ملك وعلى كل ملك أن يتواضع لعظمة الله إن رفعه0 ثم قال لي لم تشربون الخمر وهى محرمة عليكم ؟ قلت : اجترأ على ذلك عبيدنا وأتباعنا لأن الملك زال عنا ز قال : فلماذا تطؤن الزروع بدوابكم والفساد محرم عليكم في كتابكم ؟ قلت يفعل ذلك عبيدنا وأتباعنا بجهلهم ز قال فلم تلبسون الديباج والحرير وتستعملون الذهب والفضة وذلك محرم عليكم؟ قلت ذهب الملك منا وقل أنصارنا وانتصرنا بقوم من العجم دخلوا في ديننا فلبسوا ذلك على الكره منا. قال فأطرق مليا وجعل يقلب يديه وينكث في الأرض ويقول عبيدنا وأتباعنا دخلوا في ديننا وزال الملك عنا يردده مرارا ثم قال : ليس ذلك كما ذكرت بل أنتم قوم استحللتم ما حرم الله عليكم وركبتم ما عنه نهاكم وظلمتم فيما ملككم فسلبكم الله العز وألبسكم الذل ولله فيكم نقمة لم تبلغ غايتها وأخاف أن يحل عليكم العذاب وأنتم ببلدي فيصيبني معكم وانما الضيافة ثلاثة أيام فتزودوا لما احتجتم وارتحلوا عن بلدى.

وعلى الرغم من أن المصادر التى أوردت القصة المذكورة لم تشر الى اللغة التى تحدث بها ملك النوبة مع الأمير الأموى الا اننى أرجح أن اللغة العربية كانت معروفة ومتحدث بها في منطقة النوبة قبل دخول المسلمين اليها بفترة طويلة خاصة وان الأسرة المالكة بدنقلا كانت تدعى بأنها من حمير باليمن

ويرجع الفرق في طريقة التناول عند كل من العرب والغربيين، إلى أن رحلات الغربيين تمت في زمن أحدث بعد عصر التنوير الذي تميز برفض الأفكار اللاهوتية التى كانت تروج لها الكنيسة لتسيطر على أساليب التفكير التى تدعم من سلطتها على المجتمع. وأدى ذلك الرفض إلى تعاظم الصراع بين العلم والكنيسة تمخض عنه العلمانية والاتجاه العلمي في الفكر الأوربي الحديث، ونتج عن ذلك علم جديد هو علم الانثربولجى الذى يعنى بدراسة الإنسان لتبيان مواطن الضعف والقوة في المجتمعات، وقد استفادت أوربا من هذا العلم وخاصة بعد الحرب العالمية الأولى حيث ارتبط أول استخدام عملي لها ب" إدارة شئون المستعمرات " ويمكن تصنيف معظم الدراسات الغربية التى تناولت النوبة والسودان بصفة عامة الى هذا العلم ، ولعل اشهر كتاب في هذا الخصوص كتاب سلاطين باشا (السيف والنار) ، وكتابي (النيل الأبيض ، والنيل الأزرق ) وغيرها ،

ومن الدراسات الغربية التى تناولت اللغة النوبية نذكر كتاب أمبرستر" قواعد اللهجة الدنقلاوية" C. H. Armbruster, Dongolese Nubian Grammar ، الصادر من كامبردج سنة 1960م، وكتاب آخر لنفس المؤلف بعنوان "Dongolese Nubian Dictionary صدر من كامبردج 1965م، وكتاب آخر لبرا ون " مقدمة في قواعد اللغة النوبية " G. Browne; Introduction to Old Nubian صادر من برلين 1989، ثم كتاب بركهارت الشهير " رحلات في بلاد النوبة "J. L. Burkhardt; Travels in Nubia الصادر من لندن سنة 1822م، ثم الكاتب جريفيث في كتابه " نصوص من اللغة النوبية في العصر المسيحي F. L. Griffith; The Nubian texts of the Christian period ، الصادر من برلين سنة 1913م ، ثم قاموس اللغة النوبية المقارن الصادر من جامعة اكسفورد لمؤلفه موري :G. W. Murray ; An English – Nubian Comparative Dictionary ومن مصر أصدر الكاتب النوبي المصري الدكتور محمد متولي بدر كتابين عن اللغة النوبية عام 1955م وعن حكم وأمثال النوبة عام 1978م، وهناك العديد من المؤلفات الأخرى في اللغة والصوتيات والمعاجم.

وجدير بالتنويه هنا أن معظم هذه الكتب غير متوفرة في المكتبات ، وهى موزعة بين القاهرة وبرلين ولندن والخرطوم، ولكن المؤمل أن تقوم اللجان التى تعنى بالدراسات النوبية مثل مركز الدراسات النوبية والتوثيق ، ولجان إحياء التراث النوبي بالسودان جمع مثل هذه الكتب وترجمتها وطباعتها لتكون متاحة للمهتمين بهذه اللغة العريقة، وقد بدأت الصحوة النوبية في شكل جمعيات للتراث داخل وخارج السودان، منها رابطة أبناء دنقلا الكبرى بجدة وأربعائية الدناقلة، ثم الجعهود الفردية المتمثلة في تلك الاسهامات المقدرة من المتخصصين في المجالات المختلفة، الحاسوب واللغويات ، ومن ذلك البحث القيم للأستاذ عبد العظيم وتجربته في اعداد منهج تطبيقى لكتابة اللغة النوبية بأبجديتها النوبية معتمدا في ذلك على كتاب كبارة الذي سنأتي الى ذكره في سلسلة التعريف هذه،

قي هذه المداخلة سنتناول كتاب " اللغة النوبية كيف نكتبها " الصادر عن مركز الدراسات النوبية والتوثيق بالقاهرة لأحد أبناء النوبة وهو الدكتور مختار محمد مختار كبارة.

ففي يوم السادس من أبريل من عام 1997م كان الدكتور مختار كبارة قد أنهى آخر فقرة من كتابه المذكور طباعة على الكمبيوتر، وكان حلم حياته أن يرى هذا الكتاب ينتشر بين أبناء النوبة، ولكن المنية عاجلته يوم الثامن عشر من نفس الشهر ونفس العام 0 ولئن ثوى الدكتور مختار كباره دون أن يرى حلمه يتحقق، فانه سيبعث كل يوم مع كل طفل نوبي ترضعه أمه حب النوبة لبنا وعشق النوبية شهدا كما قال هو في إهداء الكتاب.

ولد الدكتور مختار محمد مختار خليل كباره في (أبو سمبل) بمصر عام 1952م ، وتلقى تعليمه الجامعي في كلية الآثار بجامعة القاهرة عام 1974م ثم حصل على الماجستير عام 1976م كما حصل على دراسات عليا من جامعة بون عام 1985م للتحضير للدكتوراه ، عمل محاضرا بكلية الآثار بجامعة القاهرة حتى وفاته عام 1997م.

يرجع السبب في تأليفه لهذا الكتاب القيم ما لاحظه من أن تراث النوبة العريق اصبح معرضا لأخطار الوهن والاضمحلال وربما الاندثار والزوال كلية في مستقبل الأيام ، وذلك لأسباب عديدة أهمها عمليات التهجير التى يتعرض لها النوبة إما لأسباب سياسية أو اقتصادية، كذلك تخبط أبناء النوبة في كتابة لغتهم إما بالأبجدية العربية أو اللاتينية الأمر الذي أدى الى " أن يبتدع كل من يريد الكتابة بها لنفسه طريقة خاصة به وحده تستحيل في أحيان كثيرة على غيره قراءة ما كتب، بل وتصعب على كاتبها في بعض الأحيان معاودة قراءتها" (ص 12) ، لذلك كانت غاية كتابه هو " بلوغ أيسر السبل لتدوين وكتابة اللغة النوبية في مرحلتها الحديثة" (ص 27) والمرحلة الحديثة التى يقصدها الدكتور هي العصر المسيحي الذى شهد تدوين اللغة النوبية بأبجدية هي خليط من القبطية القديمة واللاتينية، وكان حلم الدكتور كباره أن يعقب هذا الكتاب كتاب آخر عن قواعد اللغة النوبية حتى يسهل لغير الناطقين بالنوبية تعلم هذه اللغة ولكن المنية لم تمهله لتحقيق ذلك ، فلعل من أبناء النوبة من يكمل هذا المشوار العظيم وخاصة شعراؤها نورى السيد ومكى على إدريس ومحمد فضل ، ومكاوي، وعلى عبد الوهاب وغيرهم من المتمكنين في اللغة والمهتمين بتراثها.

يقع الكتاب في ثمان وتسعين صفحة من الحجم المتوسط ويحتوى على مقدمه وأربعة فصول وخاتمة ، تحدث في الفصل الأول عن تطور الأبجدية النوبية وقصة اكتشاف الأبجدية النوبية على يد الألماني كارل شميت (K. Schmidt ) عام 1906 أثناء زيارته لمصر حيث اشترى مخطوطا مكتوبا على جلد غزال عرض عليه بواسطة تاجر عاديات وكان هذا المخطوط باللغة النوبية، وقد بين في هذا الفصل إن اقدم أبجدية عرفتها النوبة هي تلك المكتوبة بالخط المروى وهى عبارة عن تصوير الطبيعة مثل الهيروغلوفية ثم تطورت الى نوع من الاختصار ثم استخدمت الأبجدية في مرحلتها الحديثة في العصر المسيحى.

في الفصلين الثاني والثالث اقترح أبجدية نوبية مأخوذة من الأبجدية النوبية القديمة ، قسمها الى أربع مجموعات من (26 حرفا) هى: الحروف الساكنة وعددها (19 حرفا) ، الحروف المتحركة (5 أحرف) الحروف نصف المتحركة عددها (2) ثم الحروف المدغمة وعددها (10) وقد قدم في الفصل الثالث أمثلة تطبيقية لهذه الأبجدية وكيفية القراءة والنطق السليم للغة ، أما الفصل الرابع فقد خصصه لكيفية كتابة الأعداد في اللغة النوبية الآحاد والعشرات والالاف.

ولا أخفى على القارئ صعوبة فهم الكتاب، وهو يحتاج الى دراسة معمقة وإلمام جيد بأحد لهجات النوبة، ثم هو بعد ذلك يحتاج الى معلم لشرح طريقة النطق الصحيح، ونرى أن تقوم اللجان المختصة مثل لجنة احياء التراث النوبى بشرح هذا الكتاب باللغتين المحسية والدنقلاوية وتبسيطه وتعميم تعلم الكتابة النوبية حتى تحصل الفائدة مع بحث امكانية جعله مقررا في المدارس السودانية.

رحم الله الدكتور مختار محمد مختار كباره بقدر ما أعطى لهذه اللغة العريقة، والشكر كل الشكر للمخندس عبد العظيم محمد على جميل الذي أنجز دراسة تطبيقية عملية بعنوان (اللغة النوبية كيف نكتبها ونتعلمها ونحافظ عليها) وهو عمل ضخم يحتاج منا جميعا الى تضافر الجخود لاثرائه وتعميمه على كافة المهتمين والراغبين في تعلم هذه اللغة العريقة.

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور أجمعين

سيف الدين عيسى مختار
21-02-2009, 05:15 PM
يسألونني عن أصحاب الواوور


أصحاب الواوور ؟ أولئك فتية عشقوا الدنقلاوية لغة يعبق من متوالياتها تراث تليد وحضارة ضاربة الجذور، وتشربوا الحكايات الدنقلاوية حتى فاض منهم جمال أخاذ وأناقة مبهرة حتى خشينا أن يغازلهم الناس في الشوارع كما يقول الدكتور بشرى الفاضل، انه ذلكم العبق الذي ينبعث من اللوبيا عند الجروف حين يفيض النيل ويحيلها الى أكوام من الكاويق، بعضه يتبعثر على صفحات النيل والآخر تذروه الرياح لتحتضنه جذوع النخل وأطراف الجداول الرقراقة ويملأ عبيرها المكان .

ولم أر مثل هذا الواوور ارشيفا يحتوى على حكايات متنوعة، ومعارف مختلفة، في التاريخ والجعرافية والأدب والمعاجم وفقه اللغة الدنقلاوية ـ، والتراجم والسير والخواطر ، هو ليس كشكولا ،وليس موسوعة لأنه أخف هضما وأعمق اثرا، هو محاولة لترسيخ الشخصية الدنقلاوية في كافة أطوارها وأنماطها، فالواوور هو النفس حين تنطلق على سجيتها دون قيود من قواعد أو تقاليد ، هو اذن سفر الفطرة السليمة التي تتخلص من شوائب العصر واغراءات النفس اللاواعية، وهو الضمير الواعي الذي لا يغفل عن حقوقه ولا يتعدى على حقوق الآخرين.
تعالوا جميعا نحفظ هذا الواوور من عاديات التهكير وقراصنة المواقع الأسفيرية، وذلك بأن يتولى كل المساهمين في هذا السفر الضخم أمر حفظه في اسطوانات ممغنطة يسهل الرجوع اليها حال فقدانه هنا في هذا الموقع والعياذ بالله، فما كتب هنا يتعذر كتابته من جديد، حتى ان جلسنا جميعا مرة أخرى لنعيد كتابة الذي كتبناه من قبل فلن نستطيع الى ذلك سبيلا، فلا الظروف ستكون مواتية ولا المزاج سيكون هو نفسه، ولا الدوافع للكتابة ستكون هي نفسها (فما قد فات ليس يعود يوما والنهر لا يعود الى النبع مرة ثانية) .. تعالوا نقترح الوسائل التي تحفظ هذا الواوور تمهيدا لطباعته في كتاب.. على أن تظل المسيرة مستمرة.

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

ابوالطاف
22-02-2009, 05:25 PM
يحفظكم الله يا استاتذه يا كرام
وحياكم وبياكم ودتم بالصحة والعافية

علي عبدالوهاب عثمان
23-02-2009, 04:18 PM
شكراً اخي ابوالطاف على دعواتك صالحة
شكرا أيها الاصيل وانت تحب اهلك واخوانك وغيور على تراثك بهذه القوة والوضوح ..
ولك هذه ذكريات ولاحظ الفرق بين اهل ارتقاشا .. والبرقيق رغم ضيق فارق المسافة ولكن البعد الثقافي والتمدن ..


اسد يهوذا
وقصر الامبراطور هيلاسي لاسي
والفنان أبوداؤود في بيت عم احمد ( رحمه الله )

قصة آرتاوي في البرقيق والانبهار الحضاري في مجتمع كله من الموظفين والافندية العاملين بالحكومة وهذه الوقائع في البرقيق شياخة العمدة عباس ..


قبل ان تتبخر هذه الحوادث دعني اسطرها لكم ايها الاحباب .. كانت الحكومة في ذلك الوقت ( ايام عبود ) ترسل حملات التوعية والترفيه الى كل مديريات السودان والاصقاع البعيدة في هذا المليون ميل الحبيب .. وكانت الجهة المسئولة عن هذه الحملات وزارة الاستعلامات والعمل ووزيرها محمد احمد عروة ( وزارة الاعلام حالياً ) ومع بداية الاجازة الصيفية كانت اعناقنا تشرئب الى مدخل البرقيق الجنوبي حيث تأتي المفاجآت كنا ننتظر عربة السينما المتجولة وهي عربة سوداء مكتوب عليها من الخارج ( وزارة الاستعلامات والعمل ) السينما المتجولة .. وبمجرد ظهورها كنا نهتف في مجموعات (( سينما .. سينما )) ونركض نحو القيف من جهة الشرق لنخبر اهلنا في ارتقاشا بقدوم عربية السينما وتأتي الاستجابة خاصة من حسن عباس وشلته ونكون هكذا قد بلغنا الرسالة رغم وجود مكبر صوت في عربة سينما تعلن عن قدومهم وعن مكان العرض .. وغالباً ما تكون في المدرسة الاميرية الوسطى خلف فصل الفنون لأنه المكان المناسب حيث يحتاج العرض الى حائط به دهان ابيض ( جير هوكس ) وساحة لجلوس الناس ارضاً وإنتقل مكان العرض بعد ذلك الى طابونة عبدالله هارون بعد بنائها .. يجتمع الناس من وقت مبكر حول المدرسة من ارتقاشا والحواشات والبرقيق وكذلك النساء من لهن بعض الحرية والرغبة في الحضور .. أما عن الافلام التي تعرض على السينما فهي توعوية واخبارية وترفيهيه .. منها فيلم غنائي يعرض كل عام حتى ان ناس عرفوا احداثه بالتفاصيل المملة .. وهو فيلم للفنان حسن عطية يغني فيها اغنيته الجميلة ( خداري ) واللقطة التي يتنظرها الناس بشوق ولهفة هي تلك الفتاة التي تمشي داخل الحديقة وينزلق ثوبها ويشتبك في الشوك ويقوم الفنان حسن عطية بتخليص الثوب من الشوك .. وترمق تلك الحسناء حسن عطية بنظرة فيها حب وغزل .. عندها تنطلق الاهات من الشباب مصحوب بتصفيق مع تعليق من النساء بجمل مثل (( سجمي وو يويو .. اودي .. )) ولكن دون استهجان ظاهر .. شوف الفيديو كليب زمان .. ثم يأتي دور الفكاهة حيث عمنا تورالجر وابوقبورة بسيل من النكات والتعليقات واتحدى ان احداً من اهلنا كان يفهم كلمة واحدة مما يقوله هؤلاء لصعوبة لهجتهم العامية وسرعة الحديث واختلاف بيئة النكتة وكنا نضحك فقط عندما نرى الجاليات الاجنبية واقصد بها الموظفين والافندية يضحكون .. أما اللقطة المشهورة جداً فهي عندما يحضر تورالجر الى العاصمة ويربط حماره في مؤخرة عربة واقفة في الشارع وعند تتحرك العربة يحدث جدال بينه وبين صاحب العربة لحين وصول بوليس المرور .. وكانت هذه اللقطة محفوظة عن ظهر قلب مثل فيلم حسن عطية يحكي الناس احداثها قبل ان تقع ..
وينتقل الفيلم الى الاحداث السياسية وهي زيارة للفريق ابراهيم عبود الى اديس ابابا حيث قصر الامبراطور هيلاسي لاسي ايام كانت للرجل سطوة مطلقة على اثيوبيا وكان يتمثل بأسلافه الاباطرة وشعار الامبراطورية اسد ( يهوذا) كما هو معروف وكان الاسد حياً يتحرك امام القصر .. حيث تم تصوير الاسد بصورة تفاعلية رائعة وتم عرض اللقطة بتقريب الشاشة وتكبيرها ومن كثرة اندماج الناس وتفاعلهم ضاع منهم ظرف المكان والزمان وخيل لهم ان هذا الاسد حقيقي وداخل مدرسة البرقيق الوسطى وفجأة هرب الناس في الصف الاول للوراء واختلط الحابل بالنابل وارتفع صراخ الاطفال وتعابير الخوف من النساء تم اطفاء السينما لفترة بسيطة واعيد تشغيل الفيلم مرة اخرى كي يخرج الناس من هذا الاندماج الى الواقع وتم عرض اللقطة مرة اخرى ومازال الصغار خائفون .. ( شفتوا حكومة عمنا عبود كانت كيف ؟؟ ) .. لم تقتصر المهمة على السينما فقط ولكن امتدت الى الرحلات الترفيهية الفنية .. واذكر ان اتى فنان يدعى بابكر ودالسافل وهو من منطقة الجعليين ضخم الجسم والغريبة انه كان يلبس زي الختمية تماماً وهو زي شبيه بالجلابية السعودية .. والرجل كان يغني اغنية معروفة في ذلك الزمان (( النقلوك من عندنا .. وناري السادة وحشتنا )) لا غبار على ودالسافل واغانيه .. ولكن من اثار الناس في ذلك اليوم هو ذلك الفنان الاخر ولم أنسى اسمه ( يوسف عبدالحليم ) رغم مرور نصف قرن إلا قليلاً من ذلك الحدث .. لم يكن الرجل متماساً وقد بدا كأنه ثمل واثناء غنائه بعض اغاني الحقيبة ظل يردد في الكورس (( محبوبتي في صف دا .. محبوبتي لسع ما مطهرة )) بالله عليكم دا كلام .. وهناك مجموعة من الممرضات وبنات الافندية وزوجاتهم .. وهجم الناس على المسرح وارتفعت الاصوات والشتائم النابية على هذا الموتور وتدخل بابكر ودالسافل وفض الاشتباك وانتهت الحفلة بخير ..
جاءت عربة كومر ووقفت أمام منزل ( عم احمد ) يرحمه الله وبداخله رجل ضخم وعربة مليئة من الخلف بأشياء كثيرة ودار حديث بينه وبين عم احمد توجه بعدها عمنا الى المدرسة ومعه المفاتيح حيث كانت اقامة مناديب الدولة في المدارس غالباً افتكرت ان الرجل احد المفتشين ولكن سمعت بعد أن غادر البرقيق انه الفنان عبدالعزيز محمد داؤود لم يقم حفل ولم يغني بل قضى ليلة في المدرسة بحراسة الغفير وذهب شمالاً ووجدت عمنا يشكو من كثرة بقايا الطعام والشواء وآثارها داخل المدرسة وكانت انيقة وجميلة في ذلك الوقت .. رحمك الله يا عمي العزيز .. ومن الفنانين الدائمي الحضور كان الرائع احمد الجابري وبعض من غير المشاهير .. ( يبدو أن اجمل حكومة مرت بالسودان هي حكومة عمنا ابراهيم عبود ) وصدق الحلفاويين حين قالوا بعد ثورة اكتوبر رغم انهم اكثر المتضررين منه (( ضيعناك وضعنا وراك يا عبود )) ليست دعوة للسياسة ولكن هي الذكريات ..

الارتاوي ..

ابوالطاف
23-02-2009, 05:10 PM
شكرا لك استاذنا الارتاوي00
سرد جميل جدا كانما نعيش الحدث مباشر
من الجزيوة مباشر 000 ولك الشكر والتحية علي هذا الجمال 0

محمد فضل موسى
23-02-2009, 11:14 PM
الأخ الآرتاوى الطيب صالح الصغير (على وزن وردى الصغير) أجمل التحايا القلبيه لك ولكل الواووراب
داخل وخارج جده . كلام جميل . اختيار موفق للأسلوب البسيط لموضوع عادى وبسيط وهذه هيه الملكه الروائيه
الجازبه .لله درك يا آرتاوى ربنا يديك الف عافيه . ولى قدام .
أخوك كرماوى

خالد ابودنيا
24-02-2009, 02:16 AM
الاخ سيف عمندتود علي راي الارتاوي


واوورك منور ومتجدد




غفر الله لصاحب الواوور ورواد الواوور

شمس الدين احمد نصر
25-02-2009, 11:15 AM
أساتذة الواوور وأدبائه لكم كل الود
كان هنالك كثير من الألعاب نمارسه في صغرنا وعلى ما أعتقد إنني من أخر جيل الذين مارسوا كثير من الألعاب في طفولتنا .. منه ( بكو بكوج) و ( سيلة) و ( كمبليت ) و ( دكى) و ( الشليل ) و ( تك تراك) وغيره من الألعاب .. ونريد ان نقف في سرد تفصيل لهذه الألعاب ..
كيف يمكن أن نحافظ به في تراثنا ؟؟؟
سيلة .. من الالعاب الشهيرة الذي كنا نتجمع من بعد الفطور تحت إحدى شجرة النيم الكبيرة الموجود في جزيرتنا .. ويأتي إحدى أبناء المغربين بكورة البلاستيك الصغيرة وإن لم كن هناك تلك الكورة .. نقوم بجلب إحدى الشرابات القديمة ونملاة بقطعات من الأقمشة ونلفه في شكل دائري ونربطه ربط محكم .. ثم نأني بقطعة خشبية صغيرة ( أبي توروب) باقي جريد النحلة ونقوم بوضعه على الجنب متكئا على ( كوم ) من التراب بالخلف .ز ويقوم بتقسيم الحضور إلى فريقين متساويين .. وإذا كان عدد اللاعبين فردي يتم إختيار واحد ليكون بصورة ثابتة عند رأس الملعب ويمسى ( كوربن كلو ) .. ثم يبدا بعد ذلك اللعب .. وسوف أذكر النقاط الرئيسية في اللعب ونترك تفاصيلها وبقية السرد لإحدى الأساتذة هنا ..
أنواع اللعبات فيها هي : طفة .. كالي ( كالي ولا هب جم ) .. سيلة .. ووو أرتاوي أيقي دور .. بعض العبات نسيت لكن نخليه للجماعة يجي يتموها ...
ودمتم بود وعافية.....
شمس الدين احمد نصر
موسنارتي

عبدالعظيم ساتي مصراوي
25-02-2009, 12:47 PM
يسألونني عن أصحاب الواوور


ولم أر مثل هذا الواوور ارشيفا يحتوى على حكايات متنوعة، ومعارف مختلفة، في التاريخ والجعرافية والأدب والمعاجم وفقه اللغة الدنقلاوية ـ، والتراجم والسير والخواطر ، هو ليس كشكولا ،وليس موسوعة لأنه أخف هضما وأعمق اثرا، هو محاولة لترسيخ الشخصية الدنقلاوية في كافة أطوارها وأنماطها، فالواوور هو النفس حين تنطلق على سجيتها دون قيود من قواعد أو تقاليد ، هو اذن سفر الفطرة السليمة التي تتخلص من شوائب العصر واغراءات النفس اللاواعية، وهو الضمير الواعي الذي لا يغفل عن حقوقه ولا يتعدى على حقوق الآخرين.
ر


للّه درك أيها الفارس , العمدة ابن العمدة , رؤية وآضحة , ومساهمات رشيدة فاعلة , عطاء لرقم لا تخطئه
العين , بارك الله في علمك وجهدك وأخلاصك , وجعلها في ميزان حسناتك وبعد :

اليوم هو اليوم الأول الذي أمر فيه علي هذا السفر الشامل الكامل ( الواوور ) , مرورا سريعا علي طرفيه ,فلا أملك ألا أن أدعو الله تعالي أن يجزيكم عن أهلكم خير الجزاء .


ومشاركة مني فهذا عربون صغير أقدمه علي عجالة :
في تقديري يتصف أهل مشو بالحيلة , وكنت في يوم من الأيام مع رئيس لجنتهاالشعبية ( وقتها ) الأستاذ/ هاشم أسماعيل
وقلت له مداعبا ( بحضور عدد من الناس ) : نريد نصيب أهلنا في ساقية فلان ( هذه الساقية باسم أسرة كبيرة في ناوا ) :
فرد لي هامسا ( كِتو , نُقدي كُرن ) , وبالفعل لم أعيدها معه ثانية !
لهم جميعا ولكم التحية .

علي عبدالوهاب عثمان
25-02-2009, 02:50 PM
هووووي شمس امبس .. انا جيتك جاري .. انت فتحت موضوع في غاية الروعة والجمال .. انا جايك .. خليني شوية كده انزل بعض الذكريات التي تصلح مع (( كرماوي )) عشان ينقلها كمان لمنتدى رمال كرمة .. كيف كان الارتاويين يعانون في البرقيق ..


عبدالعظيم الجميل .. الدار دارك .. وما ذكرته من طرفة تدل على ذكاء اهلنا وحسن تصرفهم عند المواقف .. ارجو ألا تتوقف عن المشاركة .. وهات المزيد ونحن في اشد الحوجة لمثل اقلامكم .. ولك الشرف ان تشارك في هذا التأصيل للعادات الدنقلاوية ..

الارتاوي ..

علي عبدالوهاب عثمان
25-02-2009, 02:52 PM
كرماوي الجميل .. عشانك يا حلو ..

يا بنوت .. سجمكن
ترقن توب كفنكن

لم يكن حول المستشفى أي من الاكشاك الحالية المنظر الخارجي كان في غاية الجمال والابهار مع مساحات خضراء لبس الممرضين والممرضات كان مرتب ومهندم لون ابيض جميل حتى احد أعمامنا شبههم ( قوق كري ) او طير البقر الناصع البياض .. كان بعض الممرضات على مستوى من الجمال النسبي والاناقة وفن اللبس مقارنة بما كان عليهن امهاتنا واخواتنا في ذلك الزمان .. وهن بملابسهن الضيقة واجسادهن المكتنزه ولا ضير من متابعتهن ببعض النظرات من هؤلاء المتهتكين والمتصابين .. أكثر من كان متيماً بهؤلاء هو عمنا ( مري الجواب ) رحمه الله عند ظهوره الاول وهناك ظهور ثاني بعد غيبة اكثر من عشرين عاماً سوف اتطرق اليه لاحقاً عندما اذهب الى السوق .. عمنا (مري الجواب ) رغم انه كان يعيش في عالم آخر ولكنه كان عاشقاً متيماً يقرض الشعر كيفما اتفق ويكون جالساً في ردهات المستشفى وعندما تمر واحدة من هؤلاء يبدأ بالغناء وبالمناسبة كان صوته جميل وشجي :
يا بنوت اللقية
اللابس دبلة مع الوقية ( وهي انواع من المصوغات )
هذه الابيات كان يغنيها عمنا ( مري الجواب ) عندما تمر عليه واحدة من تلك الحسناوات ولكن ماذا كان يقول اذا مرت بجواره واحدة عادية من اهلنا او من المشروع فإذا لم يعجبه شكلها يترنم بهجاء مقذع :
يا بنوت سمجكن
ترقن توب كفنكن ( والترقة هو توب قبيح الشكل كان منتشراً في ذلك الوقت) ..
الامر المحير ما سر تعلق هؤلاء الدراويش بالمستشفى والعاملين فيها .. كما حدث مع عمنا الرائع / عباس ناصر ( امد الله في ايامه ) وكان الرجل ومازال يعيش في غربة ذاتية ( شفاه الله ) ذهب الى الدكتور امين صقر وكان عمنا عباس عائداً من مصر .. وكما كان الرجل انيقاً وجميلاُ في هيئته نظيف الملبس والطلعة في ذلك الزمان الذي لم تكن للاناقة معرفة لدى معظم اهلنا .. دخل عمي عباس على الدكتور امين صقر وتكلم معه بلهجة مصرية سليمة جداً ووصف له البنك الاهلي المصري في القاهرة بالتفصيل وذكر اسماء من العاملين في البنك واجزم للدكتور انه قدم له قرض بمبلغ 50 جنيه مصري وان يريد استعادة المبلغ .. اسقط في يد الدكتور امين صقر ولو لا تنبه الاخ/ عوض ادريس لكان امين صقر اليوم مجنوناً هائماً في شوارع البرقيق او القاهرة .. كم جميل انت يا عمي عباس وانت تتقمص الشخصيات بعمق منقطع النظير .. ساتي فقير احمد ( الولي ) وقد تطرقت اليه في حلقة سابقة سمعته يوماً يخاطب بعض الناس امام مكتب الدكتور ( شوفتو الباب ده .. الكلام في العدة جوا ) وهي جملة ربما سمعها من احد المسئولين ويكررها على اسماع اهلنا وكأنه مسئول متخصص ( رحمك الله ) ..
وعم سعدان وهو من اهلنا رحمنجي في كرمة البلد وكان يأتي بحماره من جهة الجنوب ويكون قد نال حظه من ( الابيض الصافي ) انتاج الجلابة .. ويقف امام المستشفى من الباب الغربي ويصيح بأعلى صوته :
يا خوانا هووي .. ده ما اسبتالية .. ده كراخانة ..
ولم اعرف ما كان يقصده عم سعدان (رحمه الله ) الا بعد أن استرجعت المعاني والذكريات والكلام كان كبير .. ولكن كان عم سعدان هكذا يملا الدنيا ضجيجاً حتى يتخطى حدود البرقيق وكانت الحرية المكفوله له وللجميع طالما يعبر عن ما في صدره بدون اذى للناس .. وآنذاك تتكلم كما تريد وليس عيباً او مستهجناً ان تعاقر الخمر ولكن العيب ان تخوض في اعراض الناس او تقرب الحرائر هنا كانت تراق الدماء .. وكان عمنا فرح وجملته المشهورة ( لو كرمة دفوفة طار .. انا قاعد ) حقاً انك ثابت يا عمي وعزيز في ارضك لانك كنت معروفاً بالكرم لدى القاصي والداني .. رحمك الله واسبغ عليك من نعمه ..
الاسعاف كان يمثل للناس ( طائر الشؤم ) كانت عربة انيقة جداً من نوع ( كومر) انجليزي مجهز بدولاب للاسعافات الاولية ونقالة من الجلد ( تخيلوا الكلام ده في الستينيات .. ضيعناك وضعنا وراك يا عبود .. ) مظلل بكتان اخضر جميل يمكن ان يغلق تماماً .. كانت هذه العربة المنقذة لحياة الناس تمثل شؤم بالنسبة للناس العاديين وعندما يرونها في الحي يتشاؤمون يظهروها لدرجة ان بعض الصبية كانوا يرجمونها بالحجارة لأنها تمثل بالنسبة لهم نذير شؤم .. حتى ان السائق كان يرفض ان يوصل الموتى الى اماكنهم البعيدة خوفاً من تلك الممارسات الغريبة وكم الجثامين حملها اهلنا حتى كرمة البلد ومن كرمة يتم توصليها الى وداي خليل وهكذا حتى يصلون ديار الميت وبالتدريج انتهت هذه الممارسات الخاطئة بداية بالمناطق القريبة المستشفى واليوم صار واحداً من اهم المطالب للمنطقة بتوفير الاسعاف المهيأ .. كان عم الطيب وعبدالرحمن حاج حمد هم سائقي الاسعاف .. وعم الطيب من اصل محسي ومن سكان الحواشات كان رجل وسيم الشكل كث الشوارب على خده شلوخ ويقص شعرة بطريقة جميلة لم اشاهده يوماً يلف عمه في راسه .. صارم القسمات كان يصفه الناس بنوع من العلمانية ( شيوعي ) وهو لا يعرف أي نظرية عن الشيوعية .. هكذا يحكم اهلنا على الناس .. زمليه الاخر عبدالرحمن حاج حمد من اهل بنا ابيض اللون ذو شخصية جذابة وصاحب صوت شجي في المديح وليالي المولد في البرقيق تشهد له ذلك ..
لأول مرة اسمع كلمة ( بوفيه ) وهي القهوة الملحقة بالمستشفى .. وكان يديرها عمنا ( محمد علي يايا ) كنا نحاول ان نجمع ما تيسر لنا من العملة ونذهب الى هناك حيث المشروبات الساخنة ( وخاصة الكاكاو والسحلب وهو مشروب يأتي مواده من مصر ) لم نكن ندرك كنهه ولكن هي قيادة الاخ/ محمد كان الاكبر ويعرف هذه الاشياء ونأخذ كباية واحدة بقرش ونتناوب على الشفط طبعاً كان ينال حصة الاسد من هم اكبر سناً .. وعندما استرجع ذاكرتي اجد ان ذلك المكان كان فيه نوع من الحداثة والخدمة المتقدمة والنظافة وحتى نوعية البشر الذين كانوا يصنفون انفسهم على انهم من علية القوم باللبس والمظهر والسلوك وموضة ذلك الزمان كان ( الشورت والقميص ) للافندية وتسريحة الشعر ( التفه ) الى الامام أما من لبس الجلابية فكان التفصيل هو ( سطفه ) بدون فتحة من الامام او ( الساعة اتناشر ) وهي مماثلة للانصارية اليوم .. وكان الاسطى محمد البناوي مشهور باللبسها وكنا نستغرب كيف تكون للجلابية جيوب من الخلف .. أمام المستشفى كان نادي الموظفين وهو احدث قليلاً وكان منتفس لهؤلاء للتسلية وقضاء الوقت وبني النادي بإستقطاع ومشاركة من الموظفين آنذاك وكنا لا نقترب منه حتى لا يرانا المدرسين او الناظر فيكون الحاسب عسيراً في اليوم التالي في الطابور .. وكنت امقت ذلك المبنى كثيراً وحتى في اجازتي الحالية لم ادخله اطلاقاً ليس كرهاً ولكن هو تخوف ورهبة كانت تسرى في اجسامنا خوفاً من المدرسين آنذاك وكيف كانوا يرصدون الاخطاء حتى ايام الاجازات وتحاسب عليها .. ولم نكن ندرك انها التربية والاستقامة في السلوك داخل المدرسة وخارجها .. كنا نسمع اصوات لعبة ( الدومينو ) والطاولة وقهقهات الافندية التي كانت تمزق ليالي البرقيق الساكنة .. هذه الحياة كانت مختلفة تماماً عن حياتنا نحن اهل ارتقاشا لم أرى احد من آبائنا واعمامنا بين هؤلاء الناس ابداً ولا يشاركونهم في أي نشاط بل كنا نعيش في ( كنتونات ) بعيدة وجزر معزولة وكان الفرق كبيراً بين حينا واحياء هؤلاء القوم رغم اننا بالشرق ولكننا كنا جزء لا يتجزء من الجزيرة بتواصل يومي او اقامة مع حبوباتنا ايام الاجازات الطويلة لذا لم يتأثر اهلنا بهؤلاء وكذلك امهاتنا لم يكن لم يكن لهن حظ ولا في كلمة عربية واحدة رغم الزخم الهائل من البشر من مختلف الاجناس ..
بعد كده انا داخل السوق من جهة طابونة عمنا / عبدالله هارون رحمه الله .. الكلام حيكون جميل ان شاء الله ..

الارتاوي ..
ا

شمس الدين احمد نصر
25-02-2009, 03:17 PM
أرتاوي .. رائع والله
وقفت كثير على كاسة الكاكاو أو المشرويات التي تاخذونها من بوفيه علي يايا بالمشاركة مع بعض على ان يكون الدور بالشفط .. وتذكرت أيام دراستي في الإبتدائية كان هناك من يبيع العجور امام باب المدرسة وقت الفطور بخمسة جنيه او عشرة جنيه على حسب حجمه ويشتري احد الطلب الاثرياء بشراء عجور ويبيع للطلبة بعد مشيه بجنيه بقطعة بالخشم .. وهنا على حسب ذوق الطالب ممكن يأخذ ربع العجور بقطعة واحدة لا تاني مرة ما بيكون ليه نصيب فيه.
خيرررررررو وى .....

علي عبدالوهاب عثمان
26-02-2009, 05:24 PM
الحبيب احمد صابر .. التربال شمس موسنارتي الجميل
الكلام ده مخصوص لكرماوي .. ما تدخلوا ..
شوفوا الفرق بين ارتقاشا والبرقيق ..


ابن عمتي البطل
الذي صرع الرجل ارضاً

العم / عثمان شوليب كان وظيفته ميكانيكي او مسئول السواقين .. كان رجلاُ فارع الطول انيق الملبس ( يلبس الشورت ) واحياناً بنطلون وقميص .. نحيل الجسم سكن الجزء الشرقي من منزل عمنا محمد عبدالسلام سابقاً وحالياً منزل حسن حماد .. حيث كان اول ديوان بشبابيك ( مكان دكان الاخ محميده حالياً ) وقد بناه اسطى اسمه ( محمد نعيم ) كان اجش الصوت ممتليء الجسم وصديء الاسنان بفعل النشوق الكثير يغني بصوت عالي اغاني لا نفهمها ولكني اقربها الى اغاني الحماسة من منطقة الجعليين أمام منزل عمنا محمد عبدالسلام وخلف منزل عمنا محمد فقير ولم يكن بهذه المساحة كان هناك بئر ماء عميق .. ولا انسى تلك الواقعة حيث ان إبن عمتنا صالح خليل ( رحمه الله ) اشتبك مع الاسطى محمد نعيم في مضاربة بالايدي اشفقت على اخي صالح خليل من ذلك الرجل المستدير الجسم ولكن نحافة صالح لم تقف عثرة امام صرع الرجل ارضاً بالقرب من البئر حيث كان هناك مربط لحمير العم احمد ( رحمه الله ) وخرج عمنا محمد عبدالسلام ( رحمه الله ) مهللاً لما انجزه ابن اخته .. رغم صغر سني انتابني نوع من العزة والفخر احببت به اخي صالح خليل بفضل تلك الحادثة وكنت اذكره دائماً وكان يتبسم بخجله المعهود ويقول ( حليل زمان ) وفي ذلك الزمان كنت اكره ذلك الرجل الذي كان يزجرنا من غير داعي ..
المهم ان عثمان شوليب سكن منزل محمد عبدالسلام ( الديوان ) وكان الرجل يزين الشبابيك بستائر ( لا تستغربوا ) حمراء اللون من قماش نيلون كان يسمى آنذاك (نوميه ) شفاف وكان هذا القماش يفصل كفساتين للنساء ولكن مبطن بثوب ابيض دبلان .. والرجل كان يعقد جلسات يشاركهم عمنا محمد عبدالسلام وبعض الاغراب وكنا نسمع اصوات العود وكان عثمان شوليب رجل ماهر في عزف العود وقد بقي حتى كبرنا وعرفنا مواهبه واحيانا كنا نسمع اغاني مثل ( الليلة ياسمراء ياسمارة الليلة ووبلال .. ) وهي اغنية لمحمد وردي واحيانا ترتفع الاصوات ويحدث شجار ينفض به سامرهم ، لن اطيل هنا وسوف ارجع لحلة السوق لاحقاً .. لنرجع الى مدخل السوق .. كل ذلك وآباءنا منذوين في ركن قصي من الحي وكأنهم اغراب .. المنطقة بين المستشفى والمدرسة الاميرية الوسطى كانت فضاء ليس بها أي مباني تذكر إلا اشجار الحنبك ( جريه ) الذي كنا نزورها ونمص رحيق ثمارها الحمراء التي تشبه التوت ولكن ما كان يمنعنا احياناً تلك الكلاب الضخمة التي اشتهر بها البرقيق وكانت كبيرة الحجم متوحشة احياناً تقتات من بقايا داخلية البرقيق الوسطى وفضلات اكل المستشفى .. وعند ما يشعر المسئولون عن الصحة ان داء السعر قد انتشر وان عدد الكلاب قد زاد وشكل خطورة كان يتم استدعاء رجال الشرطة الذين يأتون بالبنادق وهم راكبون على ظهور الابل ( الجمال ) والبوليس لم يكن لديه عربات الا في الحالات النادرة واذكر ان حصلت حادثة سرقة لمنزل عزاب وجاء البوليس وربط المتهم خلفه بسرج الجمل وقيد يديه وانطلق بجمله الى كرمة النزل عبر كرمة البلد ووادي خليل حتى حراسة كرمة والناس يخرجون من بيوتهم ويشاهدون المتهم جهاراً .. وعند بداية السوق كانت ( الهوامل ) او ما يسمى بالكارا به سور يربط فيه الحمير وبها غرفة في الركن الشمالي يسجن فيها المخالفين من الحمير الذين يعتدون على زراعة الغير ورسوم تخليص الحمار كان ( بستة قروش ) اول يوم وكلما مر يوم زاد ( قرش ) وإذا لم يحضر صاحبه لفترة محددة كان الحمار يباع في مزاد علني ( مسكين ) كانت هذه القوانين كفيلة بحفظ الحقوق واهم قصد منها هو نظافة البيئة حيث مرتادي السوق كانوا يتركون حميرهم داخل الكارا مقابل قرش واحدة حتى رجعوهم وهو حالياً بمثابة ( مواقف السيارات ) في المحلات التجارية والمطارات .. لم يكن احد يستطيع ان يطلق حماره عشوائياً ويربطه خارج النطاق المحدد له لأن الدولة مجهزة كل شيء وكان تشغيل الكارا يطرح في عطاء ( مناقصة ) يتنافس فيها اهلنا ( فلاليح ارقو ) تجار ذلك الزمان وكان المشرف على كل هذه النشاطات ضابط الصحة وعمنا محمد عبدالسلام مسئول السوق في ذلك الوقت ولكن بعض الفضولين كانوا يقفون في سور الكارا يوم السوق لغرض في انفسهم ولا مجال لذكره هنا .. ( ضيعناك وضعنا وراك يا عبود )
فجأة ظهرت ( الطابونة ) وصاحبها العم / عبدالله هارون من كرمة البلد رحمه الله كان الرجل ذو شخصية جادة مهاب الجانب قليل الكلام سديد الرأي صارم جداً ولم نكن نعرف ان هذا البناء سيكون ( طابونة ) او فرن لخبز شهي نقل به أذواقنا الى الفخامة والتذوق الراقي .. كان نوع من الفتح علينا حيث كنا نجمع الزجاج الفارغ وحتى المكسور منه ونبيعه للاسطى ونجنى غالباً تعريفه واحدة من جراء هذا العمل الشاق الخطر وخاصة اننا كنا نتعامل زجاجات الدواء الفارغة بما فيها من خطورة على الصحة ولكن ( الله ستر ) كنا نستغرب كيف يستخدم مسحوق الزجاج في البناء ولكن ربما كان يخلط مع أشياء اخرى لعمل الصاج او المكان الذي يوضع فيه الخبز ( العيش ) ليستوي وبالدنقلاوية ( دييو) واثر انتهاء العمل الانشائي شاهدت عربات اللوري ( ابو اربعة) تقف بمحاذاة السوار الخارجي وترمى منه امتار من الخشب ( الحطب ) المجلوب من كدركة وربما لعب هذا الفرن دوراً كبيراً في تعرية البيئة بمنطقة كدركة والتحية للجنرال / الاخ الكريم ابوزيد عبدالله هارون لاصحاح تلك البيئة .. يعتبر عمنا / عبدالله هارون واحداً من امهر الاداريين الذين مروا على سوق البرقيق حيث ان تجارة الرجل لم تنتكس يوماً ما حتى عندما انعدم الدقيق ايام طيب الذكر جعفر نميري مما يدل على حسن ادارته ومازال المخبز يعمل حتى اليوم وبنفس الكفاءة جزى الله الرجل خيراً وقد ترك لنا ابناء في قمة الادب والسلوك والهمة والمساهمة الفعالة في نمو المنطقة والسودان عموماً وما اخونا ابوزيد (مدير مطار دنقلا ) ببعيد عنا وهو يمثل نفر كريم من ابناء كرمة البلد الاوفياء .. لأنني رأيت وشهدت الرجل كيف كان ينشأ ابناءه مثل اخي / صالح عبدالله هارون الرجل الجامعي في ذلك الزمان عندما كانت الجامعة بمثابة الجنة للناس .. وابوزيد ذلك الشاب الوسيم مفتول العضلات جميل الهيئة لم اره منذ الستينات وفي اعتقادي كان طالباً حربياً والحق ان كلهم كانوا يعملون في الطابونه بتجرد وكأنهم عمال يومية والاخ صلاح الرجل النشط في المجال الاجتماعي والصغير في ذلك الزمان أخونا نافع .. فطوبي لهذا الرجل الذي انبت هذا الجيل الرائع ولقد خصصت له هذه المساحة دون باقي الناس حتى والدي واعمامي (رحمهم الله ) لأن الرجل يستحق ذلك رحمك الله واسكنك الجنة وفي افتتاح الطابونه كان العجب العجاب حيث ( العيش على هيئة كعك مدور) واشكال اخرى والعيش العادي وعشرات البشر والزحمة وقد اسقطت على يد تلك الحاجة التي نعتبرها والدتنا جميعاً حيث كانت تحضر من ( تميي ) بالعيش والزلابية للموظفين ولكنها بقيت على رزقها حتى كبر اولادها وصار لهم شأن (لن اذكر اسمها) كانت تطلق الدعاية ضد هذا الصرح الذي لا يقاوم في الانتاج وكانت تروي ان هؤلاء الاغراب ( العجانين ) يستخدمون ارجلهم في عمل العجين حيث لا يمكن ان يتم العجن هذه الكمية بالايدي وكان العاملين في هذا المجال من اولاد الغرب حسب اشكالهم وسحنتهم واشهرهم ( موسى) ..
قادم بالمزيد .. ان شاء الله ..

الارتاوي ..

ابوالطاف
26-02-2009, 08:43 PM
شكرا لك يا ارتاوي وحكاياتك الجميلة قوي

خالد ابودنيا
27-02-2009, 05:14 AM
الارتاوي الاستاذ علي عبدالوهاب

تحياتي واحنراماتي لخشصك الكريم


كم تمنيت بان احكي للواووور حكاوي زي حكاويك حكاوي ذات مغزي لايخلوي من الطرافة وخفتة الدم انت والاخ عمندتود هذا المثقف الاديب ولكن لدي الحكاوي الحديثة نوعا ما ( انا ما عايز اصغر عمري ولكن .............. ) حكاياتي سوف نحكيه عندما يصل الواوووووووووور بسرد التاريخ حتي يصل الي مستوي السولل

ملحوظة

الواوووووووور من اهميتة كان مكانه داخل العوض

والسولل كان مكانه في الحوش


وانا عايز احكي لكم طرفة ياريت يعجبكم

كان عندنا رجل كبير الله يرحمة اسمه حسن صالح وكان دائم التفاخر باصلة وكرم اجدادة وكان له حمار للركوبة وانتم عارفين في الواوور الفرق بين الحمار الداروي وحمار الركوبة اي حمار المشاوير وذلك النوع من الحمير كما تعلمون لايتم ركوبها الا بسرج وووووو وخلافة

ويحكي بان اعيان دبلا خروجوا وهم علي ظهور الحمير المزينة بالسروج والقلادات المنسوجة من الحبال بطريقة مرتبة وكانها قلادات من ذهب في مشوار الي منطقة المحس واثناء طريقهم شعروا بان دوابهم اي حميرهم عطشانيين ولابد عليهم البحث عن الماء للحمير وبعد جهد وجدوا جدول بها ماء ووقفوا الجميع ونزلوا من حميرهم لكي يسقوا الحمير الماء الا المرحوم حسن صالح وقف بحمارة بعيدا وكلهم مستغربين من تصرفه وعندما سالوه واقف بعيد لية
قال ليهم الحمار بتاعي زي حميركم بيشرب اي حاجة حماري مابيشرب الموية من الجدول مابيشرب الا في طشت ومايكون موية جدول


ورد واحد منهم قائلا ( خلي بالك انقي فجروا ان هنو بنقي نيكمن )
بمعني حمارك الصباح ونحن طالعين المشوار دة ماشرب القهوة وعشان كدة ما طبيعي وزهجان

شمس الدين احمد نصر
27-02-2009, 03:33 PM
آرتاوي .. الرجل المبدع .. حكايات في قمة الروعة .. ماضي يجب ان يسجل بماء من ذهب ويعلق على جدران المؤسسات الحكومية بالبرقيق .. فقط خائف كرماوي يكون ليه وجهة نظر فيما ذهبت إليه
الأخ/ خالد ابو الدنيا .. كيفك يا راجل بالله انت من دبلا حياك وجميع اهل دبلا .. خلي بالك اهل دبلا يمكن لهم صلة مع الرباطاب .. ويحلو دبلا في الوقت الحالي بالرجل الطريف إبراهيم عبدالرحيم ( أبو شيبة ) .. ونتمنى ان تنزل إلى مدارج طرائف اهل دبلا
خيرو تيقو ملي كنجر ...

أبو النور
28-02-2009, 12:42 AM
القصص والحكاوى




والاخوة ... الآرتاوى وعمدنتود مامقصرين ..... وحكاياتهم تكتب بالماس

ولهم الشكر الجزيل ..............


حكى احد الاخوة أن الثعلب دخل الى بيته ليلا

وشال الفانوس مولع وفات


رد علية ... احد الجلوس يمكن اولادو راحو منو مشى يفتشم



... ابوالنور ............. دبلا ..........[/color]

ابوالطاف
28-02-2009, 04:17 PM
التحية لاهل الواوور

ابوالطاف
28-02-2009, 04:20 PM
يديكم العافية يا اهل الواوور

علي عبدالوهاب عثمان
28-02-2009, 05:02 PM
ابوالطاف الجميل .. شكراً لك كثيراً ولك اكثر من مداخلتين هذا يدل انك واووري صميم
شكراً للاخوان ابو دينا والنور .. هاتوا مزيد من الحكايات الجميلة عن اهلنا ..لكم التحية ..
الاخ / شمس شوف الكلام الجاي ده .. انت طبعاً الخبير الزراعي المنتدى .. ايه رأيك ..



بنتي قوللي ( Goollee )
وفانا كرينج ( فاطمة العرجاء)

من اجمل الايام التي كنا ننتظرها بفارق الصبر هو ذلك اليوم الذي تقع فيه نخلة أو يتم قطعها بفعل فاعل لسبب ما ..
إذا هبت الريح الشديدة كنا ونحن في مضاجعنا نتخيل النتائج في صباح ذلك اليوم .. هنالك عدة نخيل مرشحة للسقوط وخاصة في موسم الرياح في شهري برمهات وبرامودا .. ( ونحن حاليا ربما في نهاية برمهات وبداية برامودا ) كنا ننتظر هذا الحدث فقط لأكل الـ(قوللي Goollee ) دعنا .. اولاً نعرف القوللي
( Goollee ) هو مادة بيضاء تكون داخل ساق النخلة داخل الـ ( اومبو) وتكون مادة صلبة بيضاء وهي تقريباً بمثابة ( الطايوق ) او تلك المادة البيضاء التي تكون داخل النخاع الشوكي في الانسان والحيوان .. وهذه واحدة من اسرار عظمة النخلة .. عرفت لماذا يقال للناس فلان ( قلبه ابيض ) هذا الضبط تشبيه بالنخلة لأنها مكرمة وبها كل الصفات والفوائد التي لا تحصى ولا تعد .. هذه التحليلات من أفضل ان اتركها للاستاذ/ سيف الدين ( عمدنتود ).
مع الصباح الباكر نخرج في جماعات ونبحث عن مكان الحادث او مكان وقوع النخلة اذا كانت في ساقيتنا لا مشكلة أما اذا كانت في ساقية اخرى فلا بد من نوع من المداهنة والسياسة ( دوشكر ) .. وأجزم ان معنى كلمة ( سياسة ) هي دوشكر .. وهو عكس العنف ( فلان دوشكر ) لا تستخدم العنف معه .. كلمة (دوش) هو الطيب القلب نقي السريرة .. ويقال ( كقا دوش ) وخاصة للبنت البكرية او الكبيرة في البيت لأنها طيبة تضحي بكل شيء من اجل الباقين .. وتكون في مقام الوالدة .. وقد استعار اهل السودان هذا الاسم من الدناقلة وتجد الشاعر ( الطيب الدوش ) ومعناه الطيب الطيب ..
لنرجع لقصة ( القوللي ) المهم ان نصل الى مكان النخلة وخاصة جزعها الجزء السفلي منها حيث ترى خطوط بيضاء بها سائل وكنا نأخذ تلك المادة نمضغها لنخلص منها السوائل وطعمها في غاية الحلاوة بنكهة جميلة ورائعة ويقال أنها علاج لكل الامراض كما انها نادرة جداً وهي جزء صغير من النخلة ربما وجدتها او لم تجدها في بعض النخيل .. وهي المنطقة التي تصاب بها النخلة وتدخل منها ما يسمى ( هركش ) وهي شبيهة بحشرة (فانا كرينج ) والتي ترجمها احد الدناقلة ( فاطمة العرجاء ) ولكن لونها ابيض او بنفس لون الارضة البيضاء ( نوريه ) والغريب ان هناك نوع ثالث يعاون تلك الفصيلة وهي ( مسل كرج) Masil Karij لونها مائل للوردي احمر فاتح .. وهي كثيرة التحرك ويمكن لها ان تمشى في الحر القائظ بدون أي تأثير لذا يطلق على الطفل الذي يتجول في منتصف النهار حافي القدمين ( بتان مسل كريج ) والبعض من الدناقلة التقدميين يطلق عليها اسم حديث ( سكار قوللي ) أو آكل السكر لأن هذه الحشرة من فصيلة النمل وهي تحب كل شيء حلو وموجودة من قبل اختراع السكر .. ولهذا السبب هي تخترق جزع النخلة وتصل الى الـ ( القوللي ) لتتغذى منه ويكون سبباً في موت النخلة او جفافها والحكمة ان النخلة بيضاء ايضاًً من فوق ( قوليه ) وهي قلب النخلة من فوق وتجد به جزء من ( القوللي ) في داخل القوليه وعند النقطة التي تنمو منها الجريد الابيض ( قولتو كوسري ) وهي بمثابة الرحم لانتاج الجريد .. وللعلم ان كثير من النخيل ليست بها القوللي عند الجزع مثل نخيل مشروع البرقيق .. ولكن كل النخيل بها قوللي عند القمة او رأس النخلة من الداخل وتكون مثابة المخ .. سبحان الله .. والنخيل التي بها قوللي في الجزع لا تعمر كثيراً لأن تلك الحشرة اللعينة لا تتركها تعمر

قادم بالمزيد أن شاء الله .. آسف للاخطاء الاملائية ..

الارتاوي ..

احمد الصابر
01-03-2009, 10:06 AM
ايها العزيز اخي علي عبدالوهاب صاحب القلب الابيض كنخيل شمالنا والتي ايضا عرفنا منك انها لها قلب ابيض والله منتهي الروعة.. متعك الله بالعافية دوما كما متعتنا وتمتعنا بهذه الروائع التي يتجلى فيها الابداع الادبي والعلمي وهذا الاسلوب الجميل في السرد .. لك الله ايها الدنقلاوي النحيل .. اسأل الله سبحانه وتعالى ان يديم عليك نعمة الصحة والعافية ويسعدك دوما دنيا واخرى ..ا فلله الحمد والمنة ان هيأ لنا هذه الروابط وهذه المواقع حتى نرىا هذه الدرر ..
احمد الصابر ..............................

شمس الدين احمد نصر
01-03-2009, 10:56 AM
أرتاوي ( على دوش ) ... لك التحية صاحب القلب الأبيض
والله أول مرة أعرف إنو (قولي) دا كان بيأكل كثيرا ما نرى ذلك .. وأحيانا إذا كانت نوع النخلة (جاو) كانو يرسلوننا لقطع الجريد المجاور ( للقولى ) ليستخدمونه في ( أوجى) لصناعة البروش ( نبد ) .. نتمنى في الإجازات القادمة أن نصادف وقوع نخلة لكي ننال حظنا من ( القولى ) وربما ننسق ليكون إجارزتنا في شهر برمهاد أو برمودا .
لكم التحية أهل الواووور جميعا ...

عبد الغني فرح
01-03-2009, 08:43 PM
أستاذنا الفاضل / على عبد الوهاب

لك كل التحية والتقدير وأنت تتحفنا وتوثق لنا ماضينا للجيل الجديد وأنا واحد منهم
ولقد إنتقلنا من أرض أجدادنا وأنا في سن التاسعة الى المدن ولكن كنت مواظب
السفر في إجازات المدارس الى البلد
------------------------------------------

فهلا تعرجت بنا إلى الحياة البحرية في موسم الدميرة كنا نصطاد صغار السمك (كار نتوني) وكنا نجلس داخل المياه الضحلة في شكل حلقات مع بداية الدميرة وكنا نتسلل خلسة من الأهل ونمشي البحر وكانوا يعملوا علامة في أرجلنا بالرماد لكي يتأكدوا بأننا لم نقترب من البحر وماذا عن ( السروجي ) الخيط الذي يصطاد به السمك ( الأبرى) نستعمل جريد النخل مع الخيط والسنارة في شكل خطاف لصيد السمك عن الصيادين بالمراكب (كار آبنجي)

ابراهيم عبد الرحيم أوشي بناوي

سيف الدين عيسى مختار
02-03-2009, 11:19 AM
الأخوة الكرام.. ويوم سقوط نخله كان يوما عصيبا، فالنخلة بكل الكبرياء والشموخ يريدها الناس أن تظل صامدة قوية على الأعاصير والرياح.. وحين تسقط يبقى جذعها سنوات طويلة، وكأنما الناس لا يريدون أن تنمحي ذكراها، وهي صورة لو تأملتها جيدا فيها الكثير من المعاني، وعلاقة سقوطها بالرياح صورة متكررة في القرآن الكريم في الريح الصرصر العاتية التي تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل خاوية، أو أعجاز نخل منقعر.
في يوم هبوب شديد، ربط على ادريس (على تكه) على نخلة،وخاف من الرياح فأخرج عنقريبه ونصبه أمام الحمار ثم استلقى عليه ، لم تطل رقدته تلك اذ تذكر أمرا فنهض ، وما أن تحرك من على العنقريب بثوان معدودات الا وسقطت أطول نخلة على العنقريب فهرسته وعلى الحمار فأودت به في الحال، هرع الناس الى مكان الحادث، وعلى الناس بموضوع على ادريس فأصبحوا يهنئونه على النجاة، جاء ناصر عمر، القى نظرة على الحمار الذي كان ما يزال تحت النخلة وأردف معلقا (يعنى خلى بالك الحمار دا يكون جاهو نزيف داخلي وارتجاج في المخ)، اما على ادريس الذي نجا من تلك الحادثة، فقد تعرض في وقت لاحق الى واقعة مماثلة اثر الأمطار التي اجتاحت دنقلا العام الماضي، فقد تعرض المصلى بحلتهم الى تلفيات بالغة فدخل هو وزوجته السيدة بتول الى المصلى لاصلاح التلفيات فانهار عليه سقف المسجد وأصيب بنزيف داخلي توفى على اثره عليه رحمة الله تعالى، فقد كان لا يشاهد الا وهو متسلقا نخلة أو هابطا منها رغم أعوامه التي شارفت على الثمانين،لكنه كان يتسلق أطول نخلة، ويحمل على جمله القصب أو الحطب.. كان من أولئك العرب الكبابيش الذين التحموا مع أهل القرية باقوى الوشائج وأصبحوا مكونا اصيلا لما يعرف ب(الدناقلة).
أحد هؤلاء تقدم لخطبة دنقلاوية، وكان رجلا فاضلا، وافق أبوها ثم استشار ابنته فرفضت بقوة، وكان سبب رفضها أنها لا تريد أن ينادي الناس ابناءها بقولهم (أرب جرب كمتود نولق تكمتى ور.. الخ)..

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

محمد يوسف محمد احمد
02-03-2009, 11:32 AM
كان من الصعب ان يقبل الناس بنسب من لا يملك ساقية فى البلد ، لأن الطلوع والنزول على الساقية له طعم خاص ، اذكر ان الارتاوى قد ذكر فى مداخلة من مداخلاته ان طعم ماء النيل من جروف ساقيتك وساقية جدك وابيك له طعم خاص من طعم النيل فى اى مكان اخر .

لذلك لم يتم تداخل كثير بين الذين كانوا يقيمون فى قرى دنقلا من القبائل الغير دنقلاوية ، بالرغم من انهم اصبحوا يتحدثون الدنقلاوية كاهلها ، ينبغى ان يعيد النظر فى مثل هذه الامور ، لأننى كنت ارى ان بعض الكبابيش الذى استقورا فى كثير من قرى دنقلا ، كان لبناتهم جمالا اخاذا ، والله اجمل من كثير جدا من الدنقلاويات ، ولكن لم تك تحدث زواجات بينهم ، هذه معلومات قديمة تعود الى اكثر من اربعين عاما ، اتمنى ان تكون زالت مثل هذه الممارسات ، خاصة وان الاراضى نفسها اختلف مفهومها ، حيث امكن فى مقدور كل من يملك امكانيات مادية ان يمتلك مئات الافدنه والافها من الاراضى وريها بواسطة الرشاشات المحورية ، تغير الزمان كثيرا .

سبحان الله

عودا حميدا ايها الريس لقد افتقدنا اياما كثيرة فى هذا المكان الجميل الذى يكتسب نكهة خاصة بوجودك فيه ، كيف لا وانت صاحب الواوور العتيق ، هذا الواوور الذى اصبح له صيتا كييرا فى كل المجالس الدنقلاوية فى مستوى الكرى الارضية .

أهلا وسهلا

سيف الدين عيسى مختار
02-03-2009, 05:32 PM
ألا يا أيها الحكيم .. موضوع اندماج الاثنيات المختلفة في البوتقة الدنقلاوية موضوع عميق يحتاج الى مزيد مناقشة وبحث، وفي فهمه تكمن العديد من المفاهيم المهمة التي قد تلقى الضوء باهرا على نظرة الناس الى الدناقلة بشكل عام، وهو موضوع لا يخرج كثيرا عن الاطار الذي نتحاور فيه، وهو جانب مهم في موضوع اللغة الدنقلاوية التي أصبحت محورا مهما في أدبيات منتدى الأربعائية.
ولعل الذين استطالت اقامتهم في هذه البلاد وامتدت لعقود يذكرون تلك العادة التي كانت سائدة لدى السودانيين عموما والدناقلة خصوصا، وهي تلك المتعلقة باصطحاب المستقبل لزوجته مجموعة من الأصدقاء، الذين يظلون معه ويسجلون لحظات اللقاء بين الزجين ويتندرون بها فترة من الزمن .. وهي على أية حال كانت عائدة قبيحة، أذكر أن من بين المرافقين لأحد العرسان، كان أهبلا غاية الهبل، فلما اقبلت زوجة صديقة ، اذا به ينادى على صديقه بأعلى صوت (ياللله هونقي).. أي (هنق) ، وهذه عبارة كانت تقال للذين يذهبون الى العرضي أول مرة.. انها لحظة الانفعالات والمشاعر التي قد تستعصي على اخفاء التعبير عنها، وهي لحظات ينبغي أن تكون سرية بالضرورة، أحد المستقبلين كان في انتظار وصول عروسه التي يراها أول مرة، فقد كلف والده للقيام انابة عنه بعقد القران وارسال العروس اليه، وعند وصول العروس كانت ولا أقبح، لم ير مثلها قبحا في الأولين والآخرين، ففغر صاحبنا فاه وأصبح يردد بدون وعي (اللهم اني لا أسالأك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه)

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن أصحاب الواوور أجمعين

علي عبدالوهاب عثمان
02-03-2009, 05:41 PM
عوداً حميداً .. عمدنتود ..

اسمح لي ان اجاوب سؤال حنكوش ( ابراهيم اوشي الله ) وموضوع ( كاري نتود ) وارجع لموضوع محمد يوسف والكلام حيكون كثير ..

الحبيب ابراهيم اوشي .. شوف الكلام كيف ..
عشانك كل الكلام ده ..

أنت تسأل عن ( كاري نتود ) ولكن المسمى الحقيقى لهذا النوع من السمك هو ( سنجا Senga ) مع ثلاث نقاط تحت ( ج) .. و ( سنجنا ) هو صغار السمك عموماً والمعروف ان ( سنجا ) لا يمكن اكله لأنه صغير الحجم ( خليه مذكر عشان يساعدنا في التعبير ) ودقيق الجسم .. وقد شاهدت اثناء تسوقي في احدى الاسواق اكياس ( سنجنا ) مجففة وجاهزة للاكل مثل ( شيبس ) او التسالي .. ويستخدمه الفلبين بكثرة مع زجاجة البيرة ( بدون كحول ) أمام الاسواق .. هكذا الناس يستثمرون ( سنجا ) كأحد مصادر الدخل والعملة الصعبة .. تعال لنرى كيف كنا نتعامل مع الـ ( السجنا ) .. المعروف أن تكاثر صغار السمك يتم عندما يكون الجو دافيء والماء صافي ( يعني مش في الدميرة ) .. ولصيد كمية منه كنا نخوض في النيل الى الداخل ونقف في صف خمسة او ستة افراد أي عدد ثم نتجه سوياً نحو البر واضعين ايدينا بين الركب لندفع الماء الخارج ونحبس السمك ما بين البر وبين اجسامنا طبعاً غير عابئين من الشوك تحت الماء والذي كان احياناً يسبب لنا أذى جسيم خاصة تلك النبتة الملعونة ( ديوس آنجوس ) كما يطلق عليه علمياً (نبات الست المستحية ) .. وتنتهي المناورة بالجلوس فجأة بمحاذاة البر مثل جلسة الصلاة تماماً فاتحين ركبة ويتجمع السمك داخل المثلث ( طبعاً بدون انكسة ولباسات ) الله على الزمن الجميل .. لأن كل واحد يملك سروال واحد فقط وكيف يجازف به في الصيد .. والرجل زمان ما كان يعيبه اذا ظهر جزء من عورته ( طبعاً ليس متعمداً ) وكان يقال ( تي تن اريقي اسنمدمو ) ومعناها ( البقرة لا تخاف من حبلها ) والمقصود هنا المرأة ..
كنا نجمع كميات من ( سنجا ) ليس لشيء ولكن لاستخدامه كطعم للسنارة لجلب اسماك اكبر .. او من قبيل اللعب والتسلية .. أما ( الحواته ) بدنقلاوية ( كاري ابيل ) يستخدمون نوع من الشباك ( الصغيرة الفتحات ) وهي ممنوعة هذه الايام تسمى ( شنيف Shaneef ) تستخدم بالقرب من الشاطيء لجمع كمية من الاسماك الصغيرة لعمل ( الملوحة ) تركين كما ينطقه الدناقلة التقدميين او ( تركجين ) كما ننطقه في الجزر وفائدة ( سنجا ) فقط في عمل التركجين .. وهناك نوع من الشتيمة في البلد وخاصة لدى الحريم ويقال :
قبيح .. سنجنا طبيخ .. ( وطبيخ سنجا او السمك عموماً مستهجن لدى اهلنا وكما ذكرت سابقاً لا يحبذون اكل السمك ما عدا التركجين أما أكل السمك فكان اهلنا يعتقدون انه للغلابا فقط من القوم وليس اكل للسادة والمميزين .. ) يا اخونا ده كلام ده .. وخاصة اذا كثر السمك في النهر في أي موسم ويقال أن هذا هو ( كاري متول ) وينظرون اليه كأنه جن او شيطان او شيء غير عادي .. وعندما طرحت هذا الموضوع للبحث عن جاءت الاجابة من الباحث الكبير سيف الدين مختار ( عمدنتود ) بأن هذا ربما متعلق بالديانات القديمة ومنها اليهودية وحيتان السبت التي تخرج الى الشاطيء وبما ان المنطقة مرت بها كل الديانات السماوية وتركت بعض الاثار .. فنحن ربما اخذنا نظرية (( كاري متول )) من هؤلاء .. لكم الشكر ..
واكرر دائماً .. آسف للاخطاء الاملائية .. وسلامة النظر ..
الارتاوي ..

عبد الغني فرح
02-03-2009, 08:15 PM
لك الله إستاذي الفاضل / علي عبد الوهاب

للإستجابة السريعة والتوثيق الممتاز

(سنجا) سمعته فقط أنه نوع من أنواع التمر

(سنجا كرش ) نوعية ممتازة في جنينة جدنا

عبد الغني فرح دياب

لك ولكل أهل الواوور الشكر الجزيل

ابوالطاف
02-03-2009, 08:51 PM
الله المستعان لكم الشكر التحية والاحترام

محمد فضل موسى
02-03-2009, 10:48 PM
الريس عمدنتود مسكاقمى .
الملاحظ ان وجودك الدائم فى الصفحه بينشط اقلام تانيه نشاط ملحوظ فياريت ما تغيب كتير .
حتى لو سويت سواة الثعلب للدجاج على قول الحكيم . وله تخلى الطربوش فى الصفحه عشان
يشعروا انك موجود وتطمئن قلوبهم وتسيل لعاب أقلامهم . جزاك الله عنا كل خير .
أخوى الآرتاوى (الطيب صالح ) والحكيم الهادى الأنيق كفيتو ووفيتو . ربنا يديكم بكل حرف حسنه.
كرماوى

علي عبدالوهاب عثمان
03-03-2009, 11:32 AM
الاخ / الحبيب عبدالغني فرح ( ابراهيم اوش الله ) البناوي الاصيل .. لك التحية والتقدير .. مداخلاتك هذه تزيدنا حماساً حتى نتمكن من تقديم كل هو متعلق بالتراث والاهل .. أسأل ما تريد ونحن جاهزين .. يا ابرهيم ..
الاخ الواووري المخلص / ابوالطاف لك التحية ..
كرماوي / سيف انا متأكد ان شاء الله حيجي من الاسبوع الجاي ..

علي عبدالوهاب عثمان
03-03-2009, 11:40 AM
أخي ابراهيم اوش الله .. وهذه هدية مني لك ..

هو موسم الحصاد في البلد .. حصد اهلنا الفول .. وكذلك انتهى موسم البصل وهذا موسم حصاد القمح .. ويكون الجو متقلب احياناً وتهب بعض الاعاصير والمزعجة خاصة التي تحمل غبار من الصحراء وينقلب الهواء الى (نو) في بعض الاحيان ولكن المشكلة اتحلت ليست هناك مراكب شراعية كثيرة في النيل ما عدا مشرع ارتقاشا رغم وجود عشرات ( اللنشات الصغيرة ) .. بعد هذه الايام وحصاد القمح .. يطلق على هذه الفترة جاد الحال حيث يكون المزارع في شبه اجازة اجبارية خاصة مزارعي الشرق والغرب .. اما الجزر فخصوبة الارض تتطلب زراعة المكادة في اي وقت .. حيث المزارع الشاطر او السمد الخبرة يمكن ان يزرع المكادة ويحصده قبل ان يمتد الفيضان الى خارج الجروف .. المهم المزارع يكون في حالة نفسية جيدة ويكون لديه عائد نقدي من جراء حصاد الفول والقمح .. وتجده على مستوى واحد مع الافندية والمغتربين الذين يقضون الاجازات في هذه الفترة .. آخر عمم ومشاوير الى دنقلا وكمان للخرطوم وونسه امام الدكاكين .. وترى لمعان في بشرته لأنه لم يكن يأخذ حمام جاد طول فصل الشتاء من ( كيهك وطوبة وامشير ) ربما تكون حكمة من الله سبحانه وتعالى ليجعل هذا البني آدم يرتاح ولو لفترة .. تفيده صحياً وتزيده قوة حتى فصل الشتاء بعد الفيضانات ليقوم بتجهيز الارض للشتوي .. وترى المزارع في استقرار نفسي وعائلي حتى العلاقة مع الزوجة تكون فيها نوع من المودة العالية والود .. ومن الملاحظ ان الزوجة نفسها قليلاً ما تتجمل وتلبس الثياب الزاهية بقصد ان لديها مشاوير ولكنها تريد ان تبرز نوعاً احساس الانثى التي وهبها الله سبحانه وتعالى لها كغريزة ..
أما البعض الذي اخفق في الموسم ولم ينتج تلك الكمية التي يمكن ان يتباهى بها امام اقرانه فتجده حاد الطبع لا يريد مجالسة الناس وخاصة المجالس التي تتناول نتائج انتاج المزارعين من المحصول الشتوي .. واكثرهم فخراً هو من انتج اكبر كمية من المحصول مقابل اقل كمية من البذور وكما يقال الزراعة توقيت .. وأيام السواقي كان اهلنا يعرفون موسم الزراعة اذا حل (( او ظهرت نجم الثريا)) كان يقال (( ثريا ارض تقورتون بلي )) ان هذه النجمة تخرج من تحت الارض .. كيف كان السمد الحريف يعرف ذلك ... الكلام الجاي ده عجيب جداً :
كان السمد يذهب الى مراح البقر ويرفع ذيل البقرة التي تدير الساقية وتسمى ( تي همرا ) وإذا وجد السمد أي بلل في مؤخرة البقرة ( تي همرا) يعرف ان موسم الزراعة قد حل وأن الاجازة الصيفية لهذه البقرة قد انتهت وهي تفعل هذا خوفاً من العمل طوال الموسم في الساقية .. والحيوانات تشعر بتحرك الانواء والفلك بقدرة من الله سبحانه وتعالى .. لذا يقول السمد (( اذا اردت ان تعرف ان جاد الهال انتهى وحل موسم الزراعة .. انظر الى مؤخرة البقرة التي تدير الساقية )) وهي بايخه باللغة العربية وبالدنقلاوية (( تير همرا تقو قونجي )) ..
رحم الله اجدادنا .. ولماذا وصفونا بالذكاء بين كل اهل السودان .. لأننا أبناء هؤلاء القوم ...
آسف للاخطاء الاملائية ..

الارتاوي ..

عبدالعظيم ساتي مصراوي
03-03-2009, 12:18 PM
لكم جميعا أيها الأخوة الأعزاء أسمي ايات الشكر والامتنان علي هذه النفحات , فكما هي للتوثيق , فهي
تبعث في نفوسنا السعادة لأيام حلوة خلت , ولذكريات كان يظن المرء أنها اندثرت وذهبت مع السنين .

لكم الشكر علي هذا التناغم الجميل , رمية من هنا وهد من هناك , باص أرضي , ثم تمريرة حلوة من الاخر ,
بارك الله في جمعكم وسعيكم , فكما يقال الحال من بعضو , فالذي كان في كلمسيد تجده في أكد أو في القدار .
وهذا يؤكد أن الجميع كان ينهلون من فيض واحد .

محمد يوسف محمد احمد
04-03-2009, 09:50 AM
لكم جميعا أيها الأخوة الأعزاء أسمي ايات الشكر والامتنان علي هذه النفحات , فكما هي للتوثيق , فهي
تبعث في نفوسنا السعادة لأيام حلوة خلت , ولذكريات كان يظن المرء أنها اندثرت وذهبت مع السنين .

لكم الشكر علي هذا التناغم الجميل , رمية من هنا وهد من هناك , باص أرضي , ثم تمريرة حلوة من الاخر ,
بارك الله في جمعكم وسعيكم , فكما يقال الحال من بعضو , فالذي كان في كلمسيد تجده في أكد أو في القدار .
وهذا يؤكد أن الجميع كان ينهلون من فيض واحد .

الاستاذ عبد العظيم
انت بصفتك ضابط ادارى سابق ، والضباط الاداريين كانوا يجوبون كثيرا كل القرى والبوادى ، ارجو ان تكتب لنا عن ذكرياتك فى المناطق التى زرتها وخاصة المناطق الدنقلاية ، وتكتب لنا ان كنت لاحظت ان هناك اختلاف فى العادات والتقاليد من قرية الى اخرى وهكذا ، باسلوبك الادبى الشيق .

بالمناسبة يا اهل الواوور ..
لقد رمتكم ناوا بلفذة من فلذات اكبادها ، ابشركم ان الاخوان فى محلية القولد (دنقلا العجوز سابقا ) اختاروا فى جمعيتهم العمومية الاخيرة ، اختاروا بالاجماع الاستاذ عبد العظيم امينا عام لاتحاد حمعيات محلية القولد وذلك خلفا للاستاذ عز الدين وديدى الذى استقال عن منصبه لظروفه الصحية المعروفة لديكم .

منتظرين كتاباتك يا مصراوى .. وكمان اشرح لينا حكاية مصراوى دى فى ناوى الجابها شنو .

مودتى بلا حدود

علي عبدالوهاب عثمان
04-03-2009, 03:37 PM
هذه معاناة ارتاوي للاندماج مع مجتمع البرقيق الحديث
لأول مرة نشاهد
البيبسي كولا في حياتنا

بجوار قهوة عمنا عبدالله كان مطعم وأذكر آنذاك صاحب المطعم واسمه (احمد فول) يبدو ان الرجل كان له علاقة مع ( يوكيلي كرمه ) لأن جلال بوكيل كان وقتها يعمل معه ( جرسون ) كنت اشاهد اهلنا مرتادي سوق الاربعاء ( كمبو السوق) يبذلون الغالي والنفيس ليتناولوا فطور يوم الاربعاء في المطعم وما جلس احدهم حتى صفق بيده الى أن يحضر الجرسون ويخاطبه ( واهد إيش واهد فول ) وقيل ان احدهم قال (واهد رقيف واهد ايش ) وهذه كانت من النوادر التي يطلقونها على اهلنا .. عمل احمد فول لفترات طويلة حتى آلت الخدمة بعد ذلك الى عمنا الرائع / عبداللطيف محمد الحاج ( والد اخونا عدنان ) وكان عدنان آنذاك صغير في عمره ولكنه كان فصيح اللسان طلق الكلام يهابه حتى الكبار لأن تعليقاته كانت لاذعة ورغم صغره احسب انه كان يعرف مصلحة والده تماماً لا يساوم فيه ابداً يعني لا يمكن تعطي تعريفة لعدنان وتقول ليه (( جيب لي عيش ومعروف العيش بقرش )) له التحية .. والعم عبداللطيف ربما كان عائداً من اغتراب لأنه كان نظيف الهيئة والمكان واصبح المطعم يرتاده كثير من الناس بعد رحيل (احمد فول ) والذي كان في عراك دائم مع ضابط الصحة عمنا (( علي جبل )) الذي كان يعاني امرين في حفظ البيئة نظيفة ونقية .. (( حليل زمان )) .. واجزم ان مستوى الخدمة في سوق البرقيق قد تدهور منذ ذلك الوقت بنسبة لا تقل عن 85% بل اكثر .. مقابل هذا المربع الى الشرق كان دكان (محمد تيه ) وهو من جماعة سعيد حسنين اكبر تجار أرقو ومنهم على محمود حسنين المحامي .. وشاعر وردي ( قلت ارحل ) الشاعر التيجاني سعيد حسنين .. ومحمد تيه كان يطلق عليه مجازاَ او بالاصح لقبه (( صهيوني )) وكان لايعرف إلا بهذا الاسم حتى عماتنا وخالتنا كانوا ينادونه ( سقيوني ) لانه كان على درجة عالية من الطمع وعدم التفريط في الفلوس خاصة مع العتالة ناس عمنا المجاهد / حسن بوكيل ( سوف آتي اليه لاحقاً ) وقيل انه هو الذي اطلق عليه هذا الاسم .. في الدكان المجاور له ( كان مطعم /عمنا شيخ الدين ) قبل عثمان درييج بفترة طويلة .. العم شيخ الدين كان من ارقو المدينة يبدو انه قدم بفكر جديد عن السوق التقليدي آنذاك .. كان له شعر مسترسل دائماً ما كان يسحبه الى الوراء عندما يتدلى على وجهه الذي كان يميل الى الاحمرار ( فلاليح ارقو ) ويلبس على الدوام نظارة طبية تبدو عيناه جاحظتان من خلالها أذكر انه رتب المطبخ وكتب على جدارنه بعض الايات القرانية والرسومات طبعاً حيكون عن طريق عم الصبري يرحمه الله .. في ركن المطعم وفي المدخل على اليمين كانت الثلاجة وعندما يدير مفتاحها كنا نهرول ونمد اعناقنا لنرى ما بداخلها وأكثر ما كنت استغرب له كيف لهذه المصيبة التي يشعلون فيها النار تبرد الماء .. دعك من ذلك الزمان حتى اليوم لا استطيع ان اعطي تبرير لأنني اكره العلوم والرياضيات منذ صغري .. كنا نرى تلك الزجاجات داخل الثلاجة وبها مادة سوادء اللون يتكالب عليها الافندية في منتصف النهار وتسمع القرقعة من بعيد وتلك العواصف المنبعثه عبر افواههم ما هذا الشيء ؟ وكيف نتحصل عليه وسعره تقريباً شلن وخمسة قروش في ذلك الوقت تعتبر ثروة لمن هم في سننا .. لم يخب ظننا ابداً فقد جاء لوري مشحون وأنزل بعض الصناديق امام مطعم عمنا شيخ الدين وغادر وكان الوقت ليلاً وذهبنا خلسة ووجدنا ان تلك الصناديق معبئة بذلك المشروب العجيب الذي شاهدناه نهاراً وكانت فرحتنا ان تحايلنا على عمنا محمد عبدالسلام مراقب السوق .. وحمل كل واحد منا زجاجة والاخ عبدالحميد كان سريعاً كالبرق .. والى مكان الونسة ومعقل الارهاب حيث كومة رمال مكان منزل الحاج محمد جمعة حالياً .. لقد عانينا كثيراً لفك الغطاء ويا ليتنا لم نفعله انطلق السائل كالمارد من القمقم وطارت الرغوة في الفضاء وبعد أن هدأ الامر كنت انا اول المتذوقين ما أخذت الرشفة الاولى من هذا السائل الغريب إلا شعرت بشيء غريب من انفي ولا ابالغ انني حتى هذا التاريخ احس بنفس الشيء عندما اتذوق هذا المشروب الذي يمسى ( بيبسي كولا ) بعد ذلك حاولنا ان نقرأ الاسم من الزجاجة فلم نستطيع والاخ محمد احمد ابوفريد مازال يذكر هذا ويقول لقد نطقناه ( بسي بسي كولوا ) هكذا نطقنا الاسم .. وقد ارجعنا الزجاجات الى اماكنها وبعدها لم نعر أي اهتمام لهذا المشروب المسكون بالجن وحتى اليوم لا احبذه ..


الارتاوي ..




ا

شمس الدين احمد نصر
07-03-2009, 12:14 PM
الأعزاء رواد الواووووور لكم التحية والتقدير
أرتاوي .. ( كربن كلو) الختيتو داك الأرضة أكلتها عاوزين باقي التوثيق لتلك اللعبات في الزمان وانا عارف ناس محمد يوسف ديل ما كان بيلعب إلا ( بلي)..
ولكم التحية..

محمد يوسف محمد احمد
07-03-2009, 01:26 PM
الأعزاء رواد الواووووور لكم التحية والتقدير
أرتاوي .. ( كربن كلو) الختيتو داك الأرضة أكلتها عاوزين باقي التوثيق لتلك اللعبات في الزمان وانا عارف ناس محمد يوسف ديل ما كان بيلعب إلا ( بلي)..
ولكم التحية..


وينك يا شمس الدين مسجل غياب .
بالمناسبة يا ارتاوى وين ناس ساتى وعثمان موسنارتى ، با اخى البناوية ديل الظاهر مايبتلموا الا وقت المروه ، يا خى ماتعمل ليك حاجة عشان نشوف ناس المروة ديل .

يا شمس الدين ، بلى شنو يا اخى البتتكلم عنه دا ، أمال مين الكان بيلعب بكداد الدوم وبالزنان بقر (ابو الزنان الكبير داك ) فى واحد كان صغير وجميل لكن فى نوع تانى كان اكس لارج نسميه زنان البقر .

ياحيل زمان .

بمناسبة البيسبى ، انا حتى الان بخاف من البيبسى بكرهه عديل كدا ، تعرف اول مره اشرب البيسبى كان ، من دكان عمنا ابراهيم احمد فى اوربى ، كان الدكان الوحيد بجوار سوق اوربى الذى كان به ثلاجة تعمل بالجاز ، وفى العصريات كان الافندية يجوا يقعدوا قدام الدكان ويشربوا منه البيسبى يشربوا منه ، ونحن الزمن داك فى المدرسة الاولية ، اشتركنا نحن ثلاثة انفار واشترينا قزازه بيبسى ، وكل واحد ياخذ ليه بقه ، طبعا كل واحد لما يجى دوره بيحاول ياخذ اكبر بقه ممكنه ، ولما جاء دورى اخذت لى بقه كبيره طبعا بتاعت انتقام .

وبعد شوية ، عينك ما تشوف الا النور ، لما جاتنى كريعه ، والله حسيت انه نخرتى طارت منى . لغاية ما بقيت المسها بى يدى عشان اتاكد انها قاعده فى محلها .

والله من داك اليوم ، والكلام ده اكثر من اربعين سنة ، لمااشوف قزازة بيسبى اتذكر نفس الموقف داك ، عشان كده اصله ما اشربه .

حصل يا ارتاوى شفتنى يوم ماسك لى علبة بيبسى ولا قزازة بيسبى ؟ ذكريات قديمة لا تنسى .

علي عبدالوهاب عثمان
07-03-2009, 04:58 PM
الحكيم .. والله ذكرتني .. الكوديه ..
ولعبة الكوديه .. شبيهة جداً كريكيت الجليد ..

المصطلحات الازمة لممارسة اللعب ..
همبو كوديه ( ثمار شجرة الدوم ) .. وكوديه اسم اللعبة بمجملها .. ما ينتج عن الدوم بعد اكل الجزء الخارجي منه يبقى ( كوديه ) وكوديه مثال للقوة والمتانة لدى اهلنا ( اين دروو كودي كري ) العجوز القوية والتي لا تشكو من الامراض .. وعندما يقال (بتان كودي كري ) يطلق على الشخص صغير السن ويكون لديه ذكاء خارق وكمان يعرف اين تكمن مصلحته خاصة في التعامل التجاري مع بعض .. وهناك استعمالات مجازية كثيرة (( كوديه )) ومعروف رائحتها جميلة جداً وزمان عندما يستعد الناس لعمل الدكاي او النبيذ كان يدخن ( الجرة ) بدخان كودية المحروق .. وهذه العملية تسمي ( كرو ) ومنها اشتقت البخور ( كرويتي Karwitti ) يبدو اني دخلت في الغريق والكلام يجيب الكلام وكده الواحد يجتر الذكريات .. وداخل الكوديه هنالك نواة صلبة وصغيرة بعض الناس يطلقوا عليها ( كودي بتان ) ولكن الاسم الصحيح هو ( بابا كلوج ) Babaklooj وهو يستخدم كعلاج لمن يشعرون بتنميل في اليدين ربما هو ارتفاع الضغط وكان يتم تحميره على النار ويبدأ حكه بالمنجل وينزل منه دقيق مثل القهوة نسكافيه .. وهو شراب لذيذ جداً زي القهوة بالضبط وقد شربت من هذه التشكيلة واعرف طعمها جيداً ..

يجهز الملعب ويقسم الى قسمين والطول والعرض حسب عدد اللاعبين ويمكن ستة افراد ثلاثه على كل جانب وهناك منتصف الملعب وكل جزء من الملعب يسمى ( هوله Hoola ) ويقال لكل لاعب ( ان هولر تيب ) يعني ان تقف في جزء المخصص لك في الملعب خاصة عند ضربة البداية .. ثم يكون لدى كل لاعب ( كوديه وجير ) عصا مشابه لعصاة الجولف وأي عصاة معقوفة من النهاية يسمونها ( كوديه وجير ) Wigeer ويلعب بالتمرير واصابة الهدف إما حفرة مثل الجولف او منطقة محددة صغيرة يكون بها حارس مرمى .. ومعظم اللعب يكون ارضي .. لأنها لعبة خطيرة جداً وكم من الناس فقد عين وأسنان وجروج وتجد ان معظم جيلنا له اصابات في الوجه وخاصة الجبهة حيث أي آثار فيها تدل على انه من فعل هذه اللعبة .. ولخطورتها انقرضت هذه اللعبة لأنها كانت ممنوعة وكنا نلعبها في غياب الكبار وبمجرد ظهورهم كنا نهرب ونخبيء معدات اللعبة .. بوقد اخذها الغربيون وطوروها الى لعبات كثيرة جداً واجزم ان اساسها من اهلنا لأن هؤلاء ليس لديهم ( كوديه ) في بلادهم او اشجار الدوم وبعدين بلادهم كلها جليد والموضوع عايز بحث وخاصة من ناس عمدنتود لتسجل هذه اللعبة في الاتحاد الدولي بإسمنا كمؤسسين .. ولا يلعب الكوديه الا بالقرب من النيل في الشاطيء جنب الجروف ..

والى باقي الالعاب في الحلقة القادمة ..

الارتاوي ..
[/font][/size]

علي عبدالوهاب عثمان
07-03-2009, 05:01 PM
الحكيم .. والله ذكرتني .. الكوديه ..
ولعبة الكوديه .. شبيهة جداً كريكيت الجليد ..

المصطلحات الازمة لممارسة اللعب ..
همبو كوديه ( ثمار شجرة الدوم ) .. وكوديه اسم اللعبة بمجملها .. ما ينتج عن الدوم بعد اكل الجزء الخارجي منه يبقى ( كوديه ) وكوديه مثال للقوة والمتانة لدى اهلنا ( اين دروو كودي كري ) العجوز القوية والتي لا تشكو من الامراض .. وعندما يقال (بتان كودي كري ) يطلق على الشخص صغير السن ويكون لديه ذكاء خارق وكمان يعرف اين تكمن مصلحته خاصة في التعامل التجاري مع بعض .. وهناك استعمالات مجازية كثيرة (( كوديه )) ومعروف رائحتها جميلة جداً وزمان عندما يستعد الناس لعمل الدكاي او النبيذ كان يدخن ( الجرة ) بدخان كودية المحروق .. وهذه العملية تسمي ( كرو ) ومنها اشتقت البخور ( كرويتي Karwitti ) يبدو اني دخلت في الغريق والكلام يجيب الكلام وكده الواحد يجتر الذكريات .. وداخل الكوديه هنالك نواة صلبة وصغيرة بعض الناس يطلقوا عليها ( كودي بتان ) ولكن الاسم الصحيح هو ( بابا كلوج ) Babaklooj وهو يستخدم كعلاج لمن يشعرون بتنميل في اليدين ربما هو ارتفاع الضغط وكان يتم تحميره على النار ويبدأ حكه بالمنجل وينزل منه دقيق مثل القهوة نسكافيه .. وهو شراب لذيذ جداً زي القهوة بالضبط وقد شربت من هذه التشكيلة واعرف طعمها جيداً ..

يجهز الملعب ويقسم الى قسمين والطول والعرض حسب عدد اللاعبين ويمكن ستة افراد ثلاثه على كل جانب وهناك منتصف الملعب وكل جزء من الملعب يسمى ( هوله Hoola ) ويقال لكل لاعب ( ان هولر تيب ) يعني ان تقف في جزء المخصص لك في الملعب خاصة عند ضربة البداية .. ثم يكون لدى كل لاعب ( كوديه وجير ) عصا مشابه لعصاة الجولف وأي عصاة معقوفة من النهاية يسمونها ( كوديه وجير ) Wigeer ويلعب بالتمرير واصابة الهدف إما حفرة مثل الجولف او منطقة محددة صغيرة يكون بها حارس مرمى .. ومعظم اللعب يكون ارضي .. لأنها لعبة خطيرة جداً وكم من الناس فقد عين وأسنان وجروج وتجد ان معظم جيلنا له اصابات في الوجه وخاصة الجبهة حيث أي آثار فيها تدل على انه من فعل هذه اللعبة .. ولخطورتها انقرضت هذه اللعبة لأنها كانت ممنوعة وكنا نلعبها في غياب الكبار وبمجرد ظهورهم كنا نهرب ونخبيء معدات اللعبة .. بوقد اخذها الغربيون وطوروها الى لعبات كثيرة جداً واجزم ان اساسها من اهلنا لأن هؤلاء ليس لديهم ( كوديه ) في بلادهم او اشجار الدوم وبعدين بلادهم كلها جليد والموضوع عايز بحث وخاصة من ناس عمدنتود لتسجل هذه اللعبة في الاتحاد الدولي بإسمنا كمؤسسين .. ولا يلعب الكوديه الا بالقرب من النيل في الشاطيء جنب الجروف ..

والى باقي الالعاب في الحلقة القادمة ..

الارتاوي ..


[/font][/size]

شمس الدين احمد نصر
08-03-2009, 11:40 AM
المبدعون رواد الواووور لكم التحية والتقدير ......
أخي محمد يوسف والله ذكرتنا ( بالكودي ) الذي غابت عن حياتنا ... بعدين انا خائف ارتاوي ما يعزمك تاني الا بيبسي علشان يشرب حقك وحقو ..
أرتاوي ... والله نستفيد منك الكثير وما تطرقة بابا إلا وخرجنا منه بمعلومات قيمة .. موضوع البخور ( كروي) والشراب بعد تحميره على النار والله لأول مرة اسمعك منك هذه المعلومة القيمة , علشان كدة ما شاء الله ( أر إنوي بكن كودكرين ) جربت كل ما هو مفيد .. من المفترض أن يسجل مثل هذه المعلومات في كتيب للطب البلدي..
وين بقية العقد الفريد بالواوور بقيادة الأستاذ / سيف الدين شايفهم إختفو .. ننتظر منك ما تبقى من الحديث عن هذا اللعبة وبقيات اللعبات أخي أرتاوي...
ولكم كل الود والتقدير...

الزين جلال صالح
10-03-2009, 04:07 PM
شكرا وكدي فوقك (حكاويك مفيدة وشيقة )
الزين جلال صالح
ودكلومسيد
elzain gelalsalih@yahoo.com

ابوالطاف
10-03-2009, 08:47 PM
مرحبا000 عانقت جدران منتدانا عطر قدومك
وتزينت مساحاته باعذب عبارات
الود والترحيب00 ولك الف تحية00

علي عبدالوهاب عثمان
11-03-2009, 12:42 PM
التحية اخوي الزين .. البيت بيتك .. أتفضل وتجد ان شاء الله كل ما يعجبك من ثراث اهلنا .. وبعدين الاخ ابوالطاف واحد من اقدم اهل الواوور ومن المواظبين عليه .. له التحية ..


الارتاوي ..

ابوالطاف
11-03-2009, 10:14 PM
شكرا لك يا الارتاوي00
ملا الله قلبك عزما وجعل لك من الفردوس اسما
ومن كل خير قسما00

خالد ابودنيا
13-03-2009, 07:06 PM
الحكيم .. والله ذكرتني .. الكوديه ..
ولعبة الكوديه .. شبيهة جداً كريكيت الجليد ..

المصطلحات الازمة لممارسة اللعب ..
همبو كوديه ( ثمار شجرة الدوم ) .. وكوديه اسم اللعبة بمجملها .. ما ينتج عن الدوم بعد اكل الجزء الخارجي منه يبقى ( كوديه ) وكوديه مثال للقوة والمتانة لدى اهلنا ( اين دروو كودي كري ) العجوز القوية والتي لا تشكو من الامراض .. وعندما يقال (بتان كودي كري ) يطلق على الشخص صغير السن ويكون لديه ذكاء خارق وكمان يعرف اين تكمن مصلحته خاصة في التعامل التجاري مع بعض .. وهناك استعمالات مجازية كثيرة (( كوديه )) ومعروف رائحتها جميلة جداً وزمان عندما يستعد الناس لعمل الدكاي او النبيذ كان يدخن ( الجرة ) بدخان كودية المحروق .. وهذه العملية تسمي ( كرو ) ومنها اشتقت البخور ( كرويتي karwitti ) يبدو اني دخلت في الغريق والكلام يجيب الكلام وكده الواحد يجتر الذكريات .. وداخل الكوديه هنالك نواة صلبة وصغيرة بعض الناس يطلقوا عليها ( كودي بتان ) ولكن الاسم الصحيح هو ( بابا كلوج ) babaklooj وهو يستخدم كعلاج لمن يشعرون بتنميل في اليدين ربما هو ارتفاع الضغط وكان يتم تحميره على النار ويبدأ حكه بالمنجل وينزل منه دقيق مثل القهوة نسكافيه .. وهو شراب لذيذ جداً زي القهوة بالضبط وقد شربت من هذه التشكيلة واعرف طعمها جيداً ..

يجهز الملعب ويقسم الى قسمين والطول والعرض حسب عدد اللاعبين ويمكن ستة افراد ثلاثه على كل جانب وهناك منتصف الملعب وكل جزء من الملعب يسمى ( هوله hoola ) ويقال لكل لاعب ( ان هولر تيب ) يعني ان تقف في جزء المخصص لك في الملعب خاصة عند ضربة البداية .. ثم يكون لدى كل لاعب ( كوديه وجير ) عصا مشابه لعصاة الجولف وأي عصاة معقوفة من النهاية يسمونها ( كوديه وجير ) wigeer ويلعب بالتمرير واصابة الهدف إما حفرة مثل الجولف او منطقة محددة صغيرة يكون بها حارس مرمى .. ومعظم اللعب يكون ارضي .. لأنها لعبة خطيرة جداً وكم من الناس فقد عين وأسنان وجروج وتجد ان معظم جيلنا له اصابات في الوجه وخاصة الجبهة حيث أي آثار فيها تدل على انه من فعل هذه اللعبة .. ولخطورتها انقرضت هذه اللعبة لأنها كانت ممنوعة وكنا نلعبها في غياب الكبار وبمجرد ظهورهم كنا نهرب ونخبيء معدات اللعبة .. بوقد اخذها الغربيون وطوروها الى لعبات كثيرة جداً واجزم ان اساسها من اهلنا لأن هؤلاء ليس لديهم ( كوديه ) في بلادهم او اشجار الدوم وبعدين بلادهم كلها جليد والموضوع عايز بحث وخاصة من ناس عمدنتود لتسجل هذه اللعبة في الاتحاد الدولي بإسمنا كمؤسسين .. ولا يلعب الكوديه الا بالقرب من النيل في الشاطيء جنب الجروف ..

والى باقي الالعاب في الحلقة القادمة ..

الارتاوي ..


[/font][/size]

الاستاذ علي عبدالوهاب حكاياتك لاتمل

ونحن في انتظار الجديد من حكاياتك الحلوة ودة بصراحة تاريخ وتراث لابد من كتابتة وحفظه لك التحية والاحترام

ابوالطاف
13-03-2009, 08:58 PM
حكاياتك جميلة جزاك الله خيرا
يا ارتاوي

Abubakr Khairi
14-03-2009, 06:06 PM
السلام عليكم أخوتي
عدت من السودان بعد عطلة طويلة وإن بدت لي قصيرة لسرعة مرورها, عدت وكلي شوق للإلتقاء بأصحاب الواوور والإستمتاع بالدروس والمحاضرات التي يقدمونها لنا في التراث واللغة الدنقلاوية, عدت وكلي شوق في الإلتقاء بأهلي في منتدى وبيت دنقلا الكبير وبعد أن عنّ وصعب الإلتقاء بهم في مدينة جدة التي توقفت فيها حيث وفقني الله بأداء فريضة الحج أسأل الله القبول.
مرّ يوم أربعاء وأنا طريح الفراش في جدة بحمى ونزلة لم أر مثلها قط في حياتي وقد تأسفت جدا لضياع فرصة التشرف بمقابلة أؤلئك الذين سطرت أقلامهم أحرف من نور تضئ طريق تراث وحضارة مهملة وينقلون لنا شكل الحياة القديمة والصافية النقية ومنهم من يغوص في أعماق الزمن البيعد ليأتي بالدرر. كان عدم المشاوفة هذه أشد إيلاما عندي من المرض نفسه, الا أن عزائي المواصلة والتواصل. التحية لأساتذتنا الكبار في الواوور وعبرهم التحية لجميع رواد المنتدى.
أبوبكر خيري

ابوالطاف
14-03-2009, 06:26 PM
ابوبكر اولا الف سلامة وحمدلله علي السلامة
وفعلا يا ابوبكر الاستاتذة يستاهلو كلامك الحلو واسلوبك الجميل
هذا وشكرا لك

Abubakr Khairi
14-03-2009, 07:47 PM
شكرا لك أخي أبوالطاف وانت ايضا ضمن المحيون فلك التحية مثنى وثلاث

ابوالطاف
15-03-2009, 12:49 AM
شكرا لك وجزاك الله خير الجزاء

سيف الدين عيسى مختار
17-03-2009, 07:09 PM
الأخوة الكرام

يوم الخميس 26 مارس ستقيم رابطة أبناء دنقلا الكبرى ملتقاها الثقافي الجامع الثاني في مدينة جدة، ونود أن يخرج هذا الملتقى بثوب جديد وبفكرة جديدة، وأرى أن نشترك جميعا في تأليف أوبريت لدنقلا يشمل في كلمات بسيطة تاريخ وجعرافية دنقلا ، النص التالي لم يكتمل بعد، وقد اعتمدت فيه على ألحان محلية كنا نتغنى بها ونحن صغار ولعل الأرتاوي أن يذكر لنا شيئا منها، الفكرة كانت أن يشمل الأوبريت كلمات بالعربية والدنقلاوية والمحسية، المكون الأساسي للغة دنقلا، غير أن الأرتاوي له رأي آخر وهو أن يقتصر على العربية حتى نصل الى كافة السودانيين بكلمات مبسطة يسهل ترديدها، وقد استعد الموسقيون في جدة والفنانون على أن يقوموا بتنفيذ العمل موسيقيا ، عليه فانني آمل ممن لديهم القدرة على النظم أن يوافونا في هذا الواوور بمقترحاتهم ونصوصهم التي يرون أنها قد تشكل أرضية الأوبريت ، وهذا النص المقترح الذي أورده هنا، ما هو الا خطرفات أو خربشات في جدار النظم عبرت بها عن رؤيتي للأوبريت وأطمح في أن أجد مشاركة أقوى وابلغ واسرع انتشارا، كل ذلك في سبيل دنقلا (نا س الله ما تقولوا الصلاة)، ويالله يا حرسم شيل شيلتك؟

دي دنقلا ..
بلد الرجال الفي صفاتها مكمله
دى دنقلا
بلد الخلاوي الآيه فيها مرتله
دي دنقلا ..
ناس الله ما تزيدوا الصلا
دي دنقلا..
فيها المحس
أصحاب حضارات مذهله
والضناقلة شايلين الليل بالصلا
والعرب فرسان خلا
دنقلا
ايه دنقلا
ناس الله ما زيدوا الصلاه
فول السليم وجباتو ديمه مفضله
دنقلا
والقمح دندح نضار في السنبله
دنقلا
بلد الجروف البى نخيلا مكحله
العجو القنديل زايدين حلا
ده دنقلا
ناس الله ما تزيدوا الصلا
دنقلا
ايه دنقلا

سيف الدين عيسى مختار
عفر الله له ولجميع أصحاب وصاحبات الواوور

ابوالطاف
17-03-2009, 07:32 PM
والله بامانة ياابوانس جميل شديد
ولك الف تحية مني وسلام ايها القامة
وجزاك الله خيرا وفقك الله لما يحب ويرضا00

سيف الدين عيسى مختار
22-03-2009, 08:55 PM
أمي الله يسلمك

في اليوم الواحد والعشرين من شهر مارس من كل عام يحتفل العالم العربي بعيد الأم، وهو تقليد غربي، حين طغت الماديات وأنست الناس الاهتمام بحقوق الوالدين فأقاموا للأم يوما كل عام يذكرونها فيه وينشدون فيه الأناشيد من شاكلة (احن الى خبز أمي، وقهوة أمي) وأضرابهما، ثم اذ هم يتراقصون ويحتسون على نخبها ثم قد يطبعون على من يختارون من أمهات في الفضائيات، قبلات حرى، او قد يقومون بزيارات معبرة الى ملاجيء العجزة والمسنين التي تعج بالأمهات اللائي تخلى أبنائهن عنهن، تلك صور لا يزيدها الاحتفال العالمي بالأم الا ايلاما وفراغ محتوى، ولكم أضرع الى الباريء أن لا يأتي اليوم الذي يكون لمثل هذا اليوم وقعا في النفس أو ترجمة في الواقع، فالأم هي الفرحة المتجددة في حياتنا، وهي الحنان المتواصل، والأمل البارق، حضورها مع النبض والاحساس، ومع كل خفقة من خفقات الفؤاد، وهو حب ليس له موسم أو يوم أو حتى ساعة، انما هو الحضور الدائم مع كل اشراقة شمس أو استدارة بدر، أو مر النسيم الصباحي على اقاح الخمائل، هي الابتسامة الحلوة في صيهود الزمن.
ان عيد الأم في بداياته الأولى كان طقوسا لعبادة وثنية بدأت بشعب فريجيا بآسيا الصغرى الذي كان يقيم احتفالا سنويا للألهة سيبيا أم كل الآلهة لديهم، ثم كان يوم احتفال الالهة رهيا أم الآلهة عند اليونانيين، والالهة ماجنا ماتر الأم العظيمة عند الرومانيين، ثم جاءت المسيحية فأصبح المسيحيون يحتفلون بالكنيسة الأم، وفي العصور الوسطي اتخذ شكل الاحتفال بعودة الأطفال الى امهاتهم في يوم واحد في السنة اذ كان الأطفال يخرجون الى العمل وكسب قوت يومهم وكان من غير المسموح لهم بأخذ إجازات إلا مرة واحدة في العام وهو الأحد الرابع من الصوم الكبير، يعود فيه الأبناء إلي منازلهم لرؤية أمهاتهم وكان يطلق عليه أحد الأمهات. ثم انتقل الاحتفال بيوم الأم من الجانب العقدي الى النواحي الاجتماعية في العصر الحديث على يد سيدة أمريكية تسمى "آنا جارفيس". ولدت في 1864 وعاشت في "جرافتون Graftin" غربى ولاية فيرجينيا وتوفيت في العام 1948م، وسبب اعتماما بهذا العيد هو حالة العداء المستحكمة بين أفراد المجتمع الأمريكي عقب الحرب الأهلية التي شهدتها امريكا وكانت تسمع دائمآ أمها تردد العبارة التالية: "في وقت ما، وفي مكان ما، سينادى شخص ما بفكرة الاحتفال بعيد الأم" وتترجم رغبتها هذه في أنه إذا قامت كل أسرة من هذه الأسر المتحاربة مع بعضها بتكريم الأم والاحتفال بها سينتهى النزاع والكره الذي يملأ القلوب، وعندما توفيت والدة "آنا" أقسمت لنفسها أنها ستكون ذلك الشخص الذي سيحقق رغبة أمها ويجعلها حقيقة. وبناء علي طلبها قام المسئول عن ولاية فيرجينيا بإصدار أوامره بإقامة احتفال لعيد الأم يوم 12 مايو عام 1907، وهذا هو أول احتفال لعيد الأم في الولايات المتحدة الأمريكية.
ان اليوم الواحد والعشرين من مارس هو يوم العيد العربي، وأول من نادى بالاحتفال بالأم هو الكاتب الصحفي على أمين وأخوه مصطفى أمين في عمودهما اليومي فكرة، وبدأت مصر في الاحتفال بهذا اليوم في 21 مارس 1956م وتبعتها بقية الدول العربية.
لقد كانت مكانة الأم في السودان مكانة لا تحتاج الى أعياد أو احتفالات، فالأم حاضرة في كل وقت وحين، وما أجمل عبارة (يو) النوبية التي انتظمت كل السودان فحين ينتاب الانسان فرح تكون (يو) هي العبارة التي يعبر بها عن السعادة، وحين يكدره ترح تكون (يو) هي التي نمسح دمعة الحزن، زغاريد الفرح ترديد ل(يو)، الآهات الخارجة من أنفاق الحزن هي(وا يو)، او هي (ويبيو) اختصار ل(وي) (بو) (يو) وترجمتها (الويل موجود عندى يا يو).
وأم موسى والتي هي من أعظم الأمهات في الدنيا اسمها (يو كابد) ، ااجلى عزمتها حين أمرها المولى عز وجل: "أن اقذفيه في التابوت ،فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له" فصبرت يوكابد ما أمرها به الله تعالى دون تردد. وكانت "مريم" أخت موسى تتابع الصندوق في اليم، فظلت تحوم حول القصر لمعرفة مصير أخيها (واصبح فؤاد أم موسى فارغا ان كانت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين، وقالت لأخته قصيه فبصرت به عن جنب وهم لا يشعرون. وحرمنا عليه المراضع من قبل فقالت هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون، فرددناه الى أمه كي تقر عينها ولتعلم أن وعد اله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون "
تلك حكاية الأم العظيمة (يو كابيد) مع ابنها موسى كما أخبرنا بها القرآن الكريم في أبهى صور البيان، واسم كابيد، أو كابيدة، أو كبيدة مشهور لدى الدناقلة، ويعني الخبز الفطير الذي لا خميرة فيه (القراصة)، وحين خرج بنو اسرائيل الى التيه أمرهم الله سبحانه وتعالى أن يكون طعامهم خبزا فطيرا لا خميرة فيه كما جاء ذلك في الكتاب المقدس، والدناقلة أو النوبة عموما مما يزالون يستخدمون عبارة (يو) للأم، ولا ينادونها بغير هذا الأسم أطفالا كانوا او صبية أو شيوخا بلغوا من العمر عتيا، فما أجمل هذه العبارة وما أحلاها، وما أغناها بالدلالات والمعاني العظيمة
عن سعيد ابن أبي بردة عن أبيه قال كان ابن عمر يطوف بالبيت فرأى رجلا يطوف حاملا أمه وهو يقول إني لها بعيرها المذلل إن أذعرت ركابها لم أذعر أحملها وما حملتني أكثر أتراني يا ابن عمر جزيتها قال لا ولا زفرة واحدة زفرتها عند ولادتك


سيف الدين عيىس مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

ابوالطاف
22-03-2009, 11:33 PM
شكرا لك يا ابوانس00
وجزاك الله خيرا 00 واسأل الله العظيم لك سعادة
لا تزول وقبولا لا يحول ورزقا مباركا كأنه السيول
ومغفرة كاملة يوم المثول000000000

واخضع لامك وارضها00 فعقوقها احدي الكبر0
************
العيش ماضي فأكرم والديك به00 والام اولي باكرام واحسان00
وتحية اخري اخي ابوانس0

سيف الدين عيسى مختار
31-03-2009, 11:51 AM
الأخ شريف على حاكم، من أبناء الترعة، نموذج للدنقلاوي الأصيل، تغلب النكهة الدنقلاوية على أسلوبه في الحديث، لكنه في عز حديثه بالدنقلاوية يستخدم عبارات بالعربية الفصحي ، فيأتي الحديث شيقا، كثوب حرير مطرز بالذهب.
حكي لي قائلا أن أحد الأئمة في منطقتهم كان يخطب على الناس من تلك الكتب الصفراء، والتي كانت تحوي خطبا معدة سلفا منذ عهد السلطان عبد الحميد، فاذا بالامام يصيح أثناء الحطبة بانفعال شديد، وقد انتفخت أوداجه، وأرغى وأزبد قائلا (أيها المسلمون ..ما هذا الفساد الذي نراه في شارع عماد الدين؟) .. وليس في منطقتهم شارع واحد ناهيك عن الفساد.
وذكر أيضا أن أحد الحيران سأل الشيخ (شيخنا كصلك (كذلك) سين قد تى باجكتن ولا صاد كي (أي يا شيخنا هل تكتب (كصلك) بالسين أم بالصاد؟).. فتأمل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

محمد يوسف محمد احمد
31-03-2009, 01:31 PM
أيها الريس

مرحبا بك فى واوورك بعد هذه الغيبة التى طالت علينا كثيرا

هل تعلم اننى منذ ذلك اليوم الذى سمعت فيه هذه القصة من اخونا شريف وحتى الان ما زلت اضحك .

يبدو ان الامام فى الترعة بالسير كان يقرأ من كتاب خطب قديم كتب ايام التركية ، وشارع عماد الدين هذا فى مصر ايام الاتراك ، سبحان الله .


يا ترى كم امام مثله مازالوا يقراون من مثل هذه الكتب .

الشىء المضحك هو ان الامام كان يقول تلك العبارات وهو متقمص دور الامام الزعلان بالقعل ، لماذا يزعل ، هو على شىء غير موجود اساسا ولم يرى اى فساد .

يا شريف بالله عازين حاجات زى كثير والله تفك على الواحد الكثير من النكد .

عبدالله عثمان خبير
31-03-2009, 02:03 PM
http://www.viafy.com/uploads/c2d10facd0.jpg[/img]

يا بلد في عيوني ديمي

وادي وادي وغيمة غيمة

سيف الدين عيسى مختار
31-03-2009, 02:20 PM
ألا يا أيها الحكيم..
نعم ذلك كان واقع الخطب في تلك الفترة، الكتب التي ألفت في العهد العثماني، وكانت تقرأ بتنغيم معين، حتى اذا أراد الامام الجلوس بين الخطبتين قال (الحديث..).. وأحد أئمة الزورات كان يقرأ في خطبة العيد من ورقة نقل محتواها من تلك الخطب الجاهزة، وكان اليوم شاتيا والرياح شديدة، فاقتلعت الريح الورقة من بين يديه وأخذتها بعيدا، فقال الامام (دبسكون "ضاعت" .. قوموا الى صلاتكم يرحمكم الله).
وحكي لى الأخ حامد دامر أن جماعة من الفلاتة ذهبوا الى احدى القرى فأهداهم أهل القرية كمية كبيرة من الدجاج، وذلك للتخلص منها بسبب أنفلونزا الطيور، فرح الفلاقة بالدجاج الذي أكلوا منه ما طاب لهم وحملوا الباقي، ثم وقف كبيرهم داعيا (اللهم أدم علينا نعمة أنفلونزا الطيور وأعقبها بأنفلونزا الخرفان والسمك) .. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
31-03-2009, 02:32 PM
يا خبير ..
الطمبور مكون أساسي في الحياة الدنقلاوية، بل يعتبر من الضروريات ، سمعت ذات مرة تسجيلا للفنان محمد جبارة، من حفل أقامه في طرابلس بليبيا، ويبدو أن من بين الحضور أحد الدناقلة، وما ان أتم محمد جبارة أغنية يا(يمه) الا وصاح هذا الدنقلاوي (الله الله .. اللهم اجعل أيامنا كلو زى دا).
والشايقية يا خبير تغنوا للطمبور بقولهم .
خمسة سلوك حنان موزونة بالنسبي
لو ما كنت بخاف والناس تشيل كضبي
كت بقول بالطمبور يمين تتحل لوكربي
والبوسني الجريح يتصافا والصربي
يعنى برنة من الطمبور قضية لوكربي وجد لها الحل الناجح وكذلك الحروب الاثنية بين الصرب والبوسنيين، لم يبق الا أن نحمل الطمبور ونقف أمام المحكمة الجنائية في لاهاي ونوتر ثم تلغى جميع القرارات الجائرة ضد السودان، أو كما قال اسماعيل حسن
ألعلع في البنادر متل ناس ود صليليح طمراوي
الصورة التي أوردتها أخي الخبير،والأغنية التي مطلعها (يا بلد آه في عيوني ديمه، وادي وادي غيمة غيمة) هي محاولة في ابستمولوجيا الطمبور لتهجين راديكالية الخطاب الفني .. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور بدون فرز

محمد يوسف محمد احمد
31-03-2009, 02:40 PM
يا ريس

الخبير دا عنده الخبث الاعلامى ،أنا نبهتك قبل كدا .

لو فى اى حته لاقاك الخبير ولا قعد معاك ، تأكد انه ما معاه كاميرا .

غايتو شيل شيلتك معاه

عمر مقاصر
02-04-2009, 11:32 AM
اليوم خميس ويا اخوان خلو الخميس للحاجات الخفيفة عشان الواحد يرتاح في نهاية اسبوعوا اي الويك اند بتاعوا . وأخوكم راجــع من دنقلا وجايب معاه شـــوالات من الطرائف والمواقف والمشاكل كمان . بس البداية بالمواقف الطريفة والعفوية وصدقوني انسان دنقلا وبالذات ناس الجزر ناس عفوييين والطرفة بتطلع منهم في ونستهم العادي
واااااااااااااااااااااحد:-
طبعاً زيما انتو عارفين انوا الفول في دنقلا (فطور -عشاء واحتمال) وفي الشتاء بيكون اسعار خيالية المهم واحد اخونا اخد شوال فول من مخزنوا وراح دنقلا السوق لتاجر من الفلاليح الفلاحي سالوا الفول دا ضمان استوي اي بينجض بي سرعة قام قال ليه الفول لا محتاج غاز ولا فحم بينجض بالعشميق (ولا غازقي دلمون ولا فحمقي اشمقي كجن)

شوية تفاسير للعشميق ياسيف الدين

شريف علي حاكم
02-04-2009, 05:55 PM
الأستاذ الأديب سيف الدين العمدة لك الشكر والتقدير على تعقيبك بخصوص الخطب القديمة وهى كانت تسمى بخطب ابن نباتة والحمدلله الان تلاشت

شريف علي حاكم
02-04-2009, 06:09 PM
الشكر الجزيل للأستاذ محمد يوسف لك التحية نشكرك على المداخلة ونعدكم بالمزيد

منتصر فاروق
03-04-2009, 01:12 AM
كان يردد ( أجمل عيون عندك يا أجمل الحلوين نجدة غريق ومنار برجع التايهين) ثم يغمض عينيه ويمد الآهة فيخيل اليه أنه أمام جمهور عريض من المشجعين حتى يعثر به حماره على جدول المشروع، تعود أن يذهب الى وابور المشروع، يراقب حركة البساتم الكبيرة، والأجزاء الدقيقة ، وخبط السير على الاطارات الضحمة ثم صافرة التنبيه،

الاخ سيف الدين (اعجابي بلا حدود)
بصراحة انا لو ما عارفك من وين كان قلت انك قريب الطيب صالح.
فدمت مدادا لا ينفد ودامت (واوورك)

ابوالطاف
03-04-2009, 01:26 AM
شكرا لك يا ابوانس والله حكاية جميلة جدا
ونشكرك عليه والاجمل فيه { دبسكون وقوموا لصلاتكم}

والتحية للاخوان محمد يوسف و شريف وعمر ومنتصر
ولكم جميعا يا مبدعيين

kamal ali
03-04-2009, 01:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهل الواووور سرن اقمندوا
اخى سيف الدين لك التحيه فى كل المساجد حتى اواخر السبعينات كانت الخطب تقراء من الكتب الصفراء اللهم انصر السلطان عبد الحميد وتطور الى الخطب المكتوبة على حسب المناسبات الدينية خلال الشهور القمريه يعنى اثنان وخمسون خطبه مكتوبه ومن تكرارها يتم الحفظ مع خطبة العيدين بالنسبة للشباب وطلاب المدارس
لقريتنا خطيبان امام راتب يقراء من الخطب المكتوبه ويسمع اغلبهم الخطبة الثانية معه حتى خالنا حسن فرح وهو رجل فكاهى مرح ولا يخجل من قول او فعل مايريد وخطيب اخر من حفظة القران وموظفى الشئون الدينية بدنقلا دائم الحضور فى اواخر الشهر خميس وجمعه وسبت ويؤم الناس يوم الجمعه من اخر الشهر معروف بخطبه الطويلة مع تكرير المعنى لا يحبه خالنا حسن فرح لانه يريد ان ينهى الصلاة باسرع ماكان ويحصل باق شغله فى الحواشه
وهو دائم الجلوس فى الصفوف الخلفية وان اتى مبكرا ويسال دائما (امام انوقى نيته )اذا كان الشخص الحافظ اخرج البسكل وجاب شوكه ويقعد يطلع الشوك من رجله او ينشغل باى شئ وساله احدهم مالك ياحسن بتسوى كده قال ياخى (ارتى نيوكه دقريقى دولمون)
غفر الله لاهل الواووور جميعا

خالد ابودنيا
03-04-2009, 03:35 AM
اليوم خميس ويا اخوان خلو الخميس للحاجات الخفيفة عشان الواحد يرتاح في نهاية اسبوعوا اي الويك اند بتاعوا . وأخوكم راجــع من دنقلا وجايب معاه شـــوالات من الطرائف والمواقف والمشاكل كمان . بس البداية بالمواقف الطريفة والعفوية وصدقوني انسان دنقلا وبالذات ناس الجزر ناس عفوييين والطرفة بتطلع منهم في ونستهم العادي
واااااااااااااااااااااحد:-
طبعاً زيما انتو عارفين انوا الفول في دنقلا (فطور -عشاء واحتمال) وفي الشتاء بيكون اسعار خيالية المهم واحد اخونا اخد شوال فول من مخزنوا وراح دنقلا السوق لتاجر من الفلاليح الفلاحي سالوا الفول دا ضمان استوي اي بينجض بي سرعة قام قال ليه الفول لا محتاج غاز ولا فحم بينجض بالعشميق (ولا غازقي دلمون ولا فحمقي اشمقي كجن)

شوية تفاسير للعشميق ياسيف الدين

الاخ عمر مقاصر

حمدلله علي السلامة

وحياة الليل دة كلام كلوا صح

بس يا اخوي يوم الخميس لا تتكلم عنه خالص ليه ليه نصف الكلام والباقي انت من يوم السبت الي الاربعاء كنت وين

في العمل طبعا

دوامك لو تاخر حيكون عشرة

من عشرة وحس الساعة كم واحدة انصي الا خمسة انت فاهم انا ماعندي خبر هههههههههههها


هو انعال اليوم دة اليووم دة من الصباح
ذي الزفت هي بسم الله بسم الله ار متوليي متوورسكني ار

والحوار قد يدور لوقت متاخر


لاسباب كثيرة اهما قناة طيور الجنة قناه اطفال

والباقي قد يكون قصة طويلة من الطرائئف




ولكم كل الود

خالد ابودنيا
03-04-2009, 03:47 AM
http://www.viafy.com/uploads/c2d10facd0.jpg[/img]

يا بلد في عيوني ديمي

وادي وادي وغيمة غيمة


يا يخي عشرين مرة قلت ما في زول يجي جم الطمبور دة


معليش ياخواني عشان الرطوبة يايثر في الطمبور عشان الجلد طبعا



اسفين اسفين معليش ياريس







واصل واصل






نحن جمعيا رواد الموقع نحبك بجد




















ارجو بان ينال تعليقي اعجابكم






دمتم بود

ابوالطاف
03-04-2009, 11:31 AM
التحية والشكر لاهل الواوور
علي ابداعاتكم الجميلة
وبارك الله فيكم0

شمس الدين احمد نصر
04-04-2009, 11:45 AM
الأعزاء أهل الواووور الكرام ... لكم التحية والتقدير
من طرائف خطب الجمعة حكى لي احد الإخوة قبل أيام , في جزيرتنا تيمان إسمهما حمزة وعباس , والوالد أطال الله في عمره في خطبته الثانية دائما يقول ( اللهم أرضي عن الأربعة الشهداء أبي بكر وعمروعثمان وعلي وعمي نبيك حمزة والعباس ) وتوفي الذي اسمه ( عباس ) من التيمان ولما كانت في الجمعة الذي بعد وفاته , قال الوالد في خطبته ( وعمي نبيك حمزة والعباس ) قال أحد الأعمام الكبار ( عباس ديوسكمن حمزة وى) يعني عباس ما إتوفى قول حمزة...
نسال الله لنا ولهم الرحمة والمغفرة....

شريف علي حاكم
04-04-2009, 01:01 PM
الأستاذ أبو الطاف لك الشكر على المداخلة الجميلة

عصام دقداق
04-04-2009, 02:10 PM
التحية لكل اهل الواور ولكل اعضاء المنتدي وكل العذر للغياب بسبب تواجدي في ارض الوطن منذ شهور والتحية لكل الاخوة القابضين علي زناد دنقلا الكبري وبحمد الله من يزور دنقلا يجدها يتجدد يوما بعد يوما اناقة وجمالا بمزيد من التقدم والتنمية التي تحققت ومنها من ينتظر وخلال رحلتي هنالك الكثير من المشاهد نرتب لها لينشر عبر الواور والتحية مرة للجميع

محمد يوسف محمد احمد
04-04-2009, 04:47 PM
التحية لكل اهل الواور ولكل اعضاء المنتدي وكل العذر للغياب بسبب تواجدي في ارض الوطن منذ شهور والتحية لكل الاخوة القابضين علي زناد دنقلا الكبري وبحمد الله من يزور دنقلا يجدها يتجدد يوما بعد يوما اناقة وجمالا بمزيد من التقدم والتنمية التي تحققت ومنها من ينتظر وخلال رحلتي هنالك الكثير من المشاهد نرتب لها لينشر عبر الواور والتحية مرة للجميع

حمد الله على السلامة ياجميل يا رايق

منتنظرينك بشوق

عصام دقداق
05-04-2009, 01:11 AM
حمد الله على السلامة ياجميل يا رايق

منتنظرينك بشوق

لك التحية اخي الحكيم والهميم ولكل محبي دنقلا وكل الاحبة

احمد الصابر
05-04-2009, 02:52 PM
التحية لكل اهل الواور ولكل اعضاء المنتدي وكل العذر للغياب بسبب تواجدي في ارض الوطن منذ شهور والتحية لكل الاخوة القابضين علي زناد دنقلا الكبري وبحمد الله من يزور دنقلا يجدها يتجدد يوما بعد يوما اناقة وجمالا بمزيد من التقدم والتنمية التي تحققت ومنها من ينتظر وخلال رحلتي هنالك الكثير من المشاهد نرتب لها لينشر عبر الواور والتحية مرة للجميع

اخي العزيز عصام .. سلام الله عليك ورحمته تعالى وبركاته
والله افتقدناك بجد .. الف حمدا على سلامة الوصول
بحثنا عن وسيلة اتصال بك لم نجد من يدلنا على رقم هاتفكم بالسودان الحبيب
وكما قال اخي ابو منير منتظرنك بشوق شديد ..

شريف علي حاكم
06-04-2009, 12:23 PM
الأستاذ أبو ألطاف لك التحية دبسكون ترقنل قوموا الى صلاتكم يرحمكم الله

سيف الدين عيسى مختار
06-04-2009, 01:58 PM
الأخوى الكرا

ما زلنا في انتظار حكاوي القادمين حديثا من السودان ودنقلا وفي جعبتهم الطريف من الحكاوي والمواقف ، ما زلنا في انتظار تلك الدرر والجواهر الثمينة، ألف حمد الله على السلامة، وريثما ننال هذا الحظ منهم نستريح في المداخلة التالية مغ نص جميل اخترته لكم

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن أصحاب الواوور أجمعين

سيف الدين عيسى مختار
06-04-2009, 02:05 PM
مع ونشتون تشرشل
او العلاقة بين النخلة والنيل

لم يكن بدعا أن ينال السير ونستون تشؤشل جائزة نوبل للداب في العام 1953م وهو يومئذ رئيسا للوزراء في المملكة المتحدة، وهو العسكري المقاتل، والسياسي المحنك، والدبلوماسي المطبوع، والأديب الفذ. لم يكن بدعا لأنه صاحب أسلوب بارع ، وخيال جامح، ووصف ىسر ومقدرة فائقة على التصوير بالكلمات، ولد تشرشل في العام 1874م، وتلقى تعليمه في كلية ساند هيرست للعلوم العسكرية، ثم التحق بالفرقة اللانسر (121) "الرماحة" وشارك في حملة كتشنر على السودان، واصبح يراسل صحيفة ال" مورنج بوست" باسم مستعار، حيث كان يحظر مراسلة الصحف من قبل العسكريين، تقلد عدة مناصب وزارية وعسكرية حتى أصبح رئيسا للوزراء في الفترة من (1951 -1955م)، وخلالها حاز على جائزة نوبل، من مؤلفاته الشهيرة (حرب النهر The River War) يصف فيه معركة كررى والثورة المهدية ، وهذا الكتاب شهره بين المؤلفين اذ كتبه وعمره دون الخامسة والعشرين، وقد ترجمه الأستاذ نور الدين محمود الى اللغة العربية ترجمة جيدة بعنوان (تاريخ الثورة المهدية) والفقرة التالية التي اخترتها لأصحاب الواوور من هذا الكتاب تبين أسلوب تشرشل وطريقته في الكتابة. صدر الكتاب عن دار الشروق بمصر في العام 2007م وهو يحتوى على (371) صفحة من الحجم المتوسط، ومن أجمل العبارات التي قرأتها في الكتاب قوله (اذا نظر القاريء الى خريطة النيل سوف يلاحظ على الفور وجه الشبه بين شكل النيل وشجرة النخيل، في أعلى الشكل تمثل الأرض الخضراء الخصبة الدلتا، الفروع والأوراق الخضراء تهفهف في كبرياء، الجذع في انحنائه، النيل أيضا ينحني انحناءة جبارة عبر الصحراء، في المنطقة جنوبي الخرطوم تكتمل أوجه الشبه حيث تمتد جذور النخلة/النيل داخل السودان بعمق، اذا كان السودان جزءا مكملا لمصر، فان مصر لا تقل أهمية لتنمية السودان، فما فائدة الجذور والتربة الغنية اذا قطعت الساق فهب ضرورية لانتشار العطر في الأجواء" كتاب (حرب النهر) جدير بأن يطلع عليه كل سوداني، وخاصة أبناء دنقلا لأنه أنما يتحدث عنهم.
===========

الربع الشمالي الشرقي للقارة الأفريقية يجف ويروى بالنيل، وبين مصادر منابع هذا النيل العظيم ذات الأراضي الواسعة الخصبة التي تعرف بالسودان المصري، وموقعها في أواسط البلاد تماما، يحدها من كل جانب حوالي 500 ميل من البحر تتوسطها الجبال والمستنقعات والصحراء. إن النهر العظيم هو المصدر الوحيد للنمو وقناتهم الوحيدة للتقدم. بالنيل وحده يمكن لتجارتهم إن تصل إلى الأسواق الخارجية وهو الممر الوحيد للحضارة الأوربية لاختراق المناطق الداخلية المظلمة. إن السودان يرتبط بمصر عن طريق النيل كالغواص الذي يرتبط بانبوبة الأكسجين، بدونها ليس هنالك سوى الاختناق، لا حياة بدون النيل (لا بل: لا حياة) مقولة هيرودت.
مدينة الخرطوم التي تقع عند ملتقى النيل الأبيض والأزرق هي النقطة التي تلتقي فيها التجارة من جنوبي البلاد، وهي ملتقى كل التجارة قبل عبورها إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط وهي تمثل أقصى نقطة شمالية خصبة، إذ يجري النيل ما بين الخرطوم وأسوان بحوالي ألف ومائتي ميل عبر صحارى قاحلة إلى أن تظهر الحياة على شاطئيه مرة أخرى بمصر والدلتا.
إن السودان الحقيقي المعروف لدى رجل الدولة أو المستكشف يقع في أقصى نقطة جنوبا، وهو رطب ومليء بالإحراج ، لكن هنالك سودانا آخر وهو الذي يراه البعض السودان الحقيقي الذي يغطي حدوده نهر النيل من الحدود المصرية شمالا حتى أم درمان جنوبا . هذا هو السودان بلا ثروة لكنه عني بالتاريخ.
إن أسماء قراه المتناثرة على امتداد البلاد معروفة ومعلومة لرجال وأناس كثيرين مهتمين بأصول الحضارات في بلاد بعيدة، وان المساحات الحالية قد تم رسمها بأقلام جيدة وقديرة. لقد ذاقت صحاريها الواسعة دماء الرجال الشجعان، أما حجارتها الصلبة السوداء الحادة فتقف شاهدة على مآس مشهورة فهي (مسرح الحرب)
إن هذا الجزء الذي يمكننا تسميته " السودان الحربي" يمتد بعير تحديد على وجه القارة أراض مسطحة ذات رمال ناعمة لونها يميل إلى أحمر فضي أخف قليلا من لون السالمون لا يعترضها إلا بعض الربوات الحجرية البارزة لونها يميل إلى السواد ودون إشكال مستقيمة، بينما ترقص بدون عناء العواصف عير الممطرة على قشرة الأرض الحارة. وتتحرك الرمال الناعمة بفعل الريح حيث تستقر على جانبي وداخل الأحجار السوداء على التلال، تماما كما تلتصق حبات الثلج على جبال الألب ولكن هذه كأنها تسقط من الحميم. تحترق الأرض بعطش العصور التي لا ترتوي، وفي كبد السماء الزرقاء لا أثر لأية سحابة عابرة يمكن أن تحجب انتصار الشمس.
يجري النهر في قلب الصحراء كخيط من الحرير الأزرق يسبح على مجرى بني هائل، وحتى هذا الخيط ينقلب لونه إلى بني غامق كل نصف عام، عندما تصل المياه إلى جانبي النهر ، بعيد اعن الرمال تنمو بعض النباتات الخضراء التي تشكل منظرا رائعا بالمقارنة مع الصحراء الممتدة بلا حدود. إن للنيل قيمة كبيرة في كل المسار الذي يتخذه على مدى ثلاثة آلاف ميل لكل هؤلاء الذين يعيشون بجانبه، أما هنا فان قيمته عالية جدا. إن المسافر يعانق النهر كعناقه لصديق قديم في وقت الشدة
كتراب الأرض كحفنة ماء
كعناق صديقين عزيزين
إن كل العالم يلتهب لكن هنا ظل، الصحراء حر والنيل رطب، إن الأرض جرداء ولكن المياه متوفرة.
إن الذي لم يشاهد الصحراء أو يشعر بحرارة شمسها على كتفيه لا يمكنه أن يعجب لخضرة هذه الشجيرات القليلة، أو الجريد والأعشاب التي تنمو بنظام وغير نظام عل حافة الماء، بينما تجف التربة السوداء وتتشقق وتتحول إلى كرات صغيرة بفعل الجفاف الذي يخلف الفيضان السنوي. إن المكون الخضري يكون من بيئة غير مرحبة أو مضيافة، شجيرات كلها أشواك تبرز كالقنفذ في تحج واضح تمنع المرور. أما النخل فهو النبات الذي الوحيد الحنون ، ويتوق المسافرالى أعلى النخيل حيث ينضج الرطب الذي يمنحه زادا طيبا حتى يعرف الإنسان إن الطبيعة ليست هي بالضرورة دائما شريرة وقاسية.
إن شواطئ النيل لولا المقارنة مع الصحراء، تعطي إحساسا كبيرا بالخواء والجمود، ولعل سر الإعجاب يكمن في إحساس الحزن ، إلا أن هنالك ساعة يتغير فيها كل شيء، عندما تنحدر الشمس إلى المغيب ، وترسل شعاعها المحمر الضئيل إلى تلك التلال الغربية، وتهب نسمات تضيء المكان وتمنحه حيوية كأن هنالك فنانا جبارا قد رسم الكون بظلال أرجوانية تضيء وتجمل كل شيء.
يتحول النهر الذي يبدو كشجرة، من اللون البني إلى لون رمادي أو فضي والسماء من اللون الأزرق الممل إلى لون بنفسجي في الغرب، وكل شيء بلمسة سحرية يضج بالحياة وتختفي الشمس تدريجيا خلف الصخور . تبدى الألوان في الخفوت في السماء ، تلال الرمال وأشعتها الذهبية تختفي ، وفجأة يتغير كل شيء إلى اللون الرمادي الأسود كخدود جندي ينزف حتى الموت ، وتشعر بالحزن والأسى لهذا الظلام حتى تظهر النجوم تسبح في الفضاء لتذكرنا بأن هنالك دائما شيئا ما في اللانهاية. في سكون الليل الهادي وعندما تكون السماء صافية ترفع ناظريك إلى الأعلى فترى النجوم تتلألأ فتحسبها (كأنهن اليواقيت رصعتها يد القدرة).

سيف الدين عيسى مختار
08-04-2009, 04:34 PM
الأخوة اصحاب الواوور
هذه محاولة شعرية تصف الحال، لكنها لم تكتمل، فقد وقف شيطان الشعر عند هذا الحد، وبالتأكيد أن قريحة الواوورين ستكمل القصيدة
هذه دعوة لمشاركة الجميع خاصة الذين لديهم هوس الشعر..


لا العين تسعفني لا الأذن تشجيني
فلا أكاد أرى الا بتكبير وتلوين
في الصبح أقراص ابلعهـــا
فالسكر الملعون يسري في شراييني
وفي الليل أدهان أمسحهـــا
تلك المفاصل تغلي دون تسخين
والملح أحذره لا يأتي لمائدتي
حتى غدا أكلي أكل المساجين
فاذا نظرت الى المرآة أزعجني
ذاك التجعد في محجري وجبيني
كدوسا صار منخاري اذا استبدرته
وان استقبلته يبكيك في الحين
يعز على القيام الا بمسندة
ومن قبل كنت أعدو كالشياطين
يا كم علوت تنينة صلعاء في ثقة
واليوم لا أمشى الا بالدرابزين

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، وانا لله وانا اليه راجعون


المحترم أدناه
سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب وصاحبات الواوور ... آمين [/font][/size]

سيف الدين عيسى مختار
08-04-2009, 04:37 PM
الأخوة اصحاب الواوور
هذه محاولة شعرية تصف الحال، لكنها لم تكتمل، فقد وقف شيطان الشعر عند هذا الحد، وبالتأكيد أن قريحة الواوورين ستكمل القصيدة
هذه دعوة لمشاركة الجميع خاصة الذين لديهم هوس الشعر..


لا العين تسعفني لا الأذن تشجيني
فلا أكاد أرى الا بتكبير وتلوين
في الصبح أقراص ابلعهـــا
فالسكر الملعون يسري في شراييني
وفي الليل أدهان أمسحهـــا
تلك المفاصل تغلي دون تسخين
والملح أحذره لا يأتي لمائدتي
حتى غدا أكلي أكل المساجين
فاذا نظرت الى المرآة أزعجني
ذاك التجعد في محجري وجبيني
كدوسا صار منخاري اذا استبدرته
وان استقبلته يبكيك في الحين
يعز على القيام الا بمسندة
ومن قبل كنت أعدو كالشياطين
يا كم علوت تنينة صلعاء في ثقة
واليوم لا أمشى الا بالدرابزين


مع تحيات المحترم أدناه
سيف الدين عيسى مختار
سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب وصاحبات الواوور أجمعين .. ’مين

سيف الدين عيسى مختار
08-04-2009, 05:39 PM
وهذه قصيدة أخرى في انتظار معارضتكم لها

يا انت..
يا الدنيا الأبت تديك أمان
يا انت ..
يا السفر القبيل
لملم خطاوي الشوق زمان
يا تنطرش
يا يرجعك التايتاي صدى
ويشيلك الاعصار هبوب
وتلمك القيزان قعوب
يا تنكرب..
يا يخلعك برجوق قديم
وتسعل فيك ليالي الغربة والزمن المسيخ
يا تنبرش..
يا تشيلك الأوهام فسيخ..
يا تسكت تصيح ..
وتنادي في البت المرشمة بالشلوخ
يا بنية.. يا أخت ناس كتار
سابوكي في عز النهار
نار الله واقدة من السموم
والدنيا جايطة من الغبار..
حلم الصغار..
استحملوا الزمن الدمار
بس أوع ترجع دون محار
ده البحرالأخد عمرك قبيل؟
ما أداك شوية من الصدف؟
ورجعت تاني من المحيط
بى خشمك المليان زبد
وراسك المليان خرف..
وبقيت تكورك في الدروب
يا أنا..
يا الغربة الأبت تديك شرف..
يا أنا ..
يا الغربة الأبت تديك شرف


سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
08-04-2009, 05:55 PM
وهذه قصيدة أخرى في انتظار معارضتكم لها

يا انت..
يا الدنيا الأبت تديك أمان
يا انت ..
يا السفر القبيل
لملم خطاوي الشوق زمان
يا تنطرش
يا يرجعك التايتاي صدى
ويشيلك الاعصار هبوب
وتلمك القيزان قعوب
يا تنكرب..
يا يخلعك برجوق قديم
وتسعل فيك ليالي الغربة والزمن المسيخ
يا تنبرش..
يا تشيلك الأوهام فسيخ..
يا تسكت تصيح ..
وتنادي في البت المرشمة بالشلوخ
يا بنية.. يا أخت ناس كتار
سابوكي في عز النهار
نار الله واقدة من السموم
والدنيا جايطة من الغبار..
حلم الصغار..
استحملوا الزمن الدمار
بس أوع ترجع دون محار
ده البحرالأخد عمرك قبيل؟
ما أداك شوية من الصدف؟
ورجعت تاني من المحيط
بى خشمك المليان زبد
وراسك المليان خرف..
وبقيت تكورك في الدروب
يا أنا..
يا الغربة الأبت تديك شرف..
يا أنا ..
يا الغربة الأبت تديك شرف


سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

ابوالطاف
09-04-2009, 01:03 AM
يديك العافية يا ابوانس والله جميل شديد
وبارك الله فيك00

ويشيلك الاعصار هبوب
وتلمك القيزان قعوب

لك التحية00

شريف علي حاكم
09-04-2009, 04:42 PM
هكذا حال الدنيا أحد الأخوة ذهب الى الدكتور يعانى من عدة أمراض سأله الدكتور عندك شنو يا زول ثم سكت فرد على الدكتور قول لى ما عندك شنو من الأمراض كان هذا الشخص هو المرحوم أنور حمد الفيل من أبناء كلتوس عليه الرحمة

ابوالطاف
09-04-2009, 06:33 PM
شكر ا لك يا شريف ورحمة الله علي انور رحمة واسعة
ولك الف مليون تحية

شريف علي حاكم
09-04-2009, 08:17 PM
لك الشكر الجزيل أستاذنا أبو ألطاف ونحن نترحم على أخونا أنور الفيل صاحب القلب الكبير وصاحب الابتسامة العريضة ونذكر محاسنه كما قال النبى عليه السلام أذكروا محاسن موتاكم اللهم أجعل قبره روضة من رياض الجنة امين

ابوالطاف
09-04-2009, 11:31 PM
اللهم تجاوز عن سيئاته وزد في حسناته
واحسن لقاءه واجعل العمل الصالح رفيقه {لانور حمد}
ياارحم الراحمين00
لك شكري وتقديري اخي و استاذي شريف واللهم طول

في عمرك وبارك فيه 0

سيف الدين عيسى مختار
11-04-2009, 12:02 PM
أثر اللغة الدنقلاوية في صيغ أفعال المستقبل في عامية أهل السودان

ذكرنا في بحث سابق أثر الدنقلاوية في الفعل المضارع في عربية أهل السودان، وقلنا أن (قاعد يمشى) ترجمة للفعل الدنقلاوي (آنقوي)، اليوم نتناول الحروف التي تدخل على الأفعال للدلالة على المستقبل، وهي السين وسوف في اللغة العربية مثل قوله تعالى (كلا سوف تعلمون) أو قوله (سآوي الى جبل يعصمني من الماء) والشواهد كثيرة في القرآن الكريم والأحاديث النبوية، وفي العاميات العربية هنالك أحرف مختلفة تدخل في أفعال المستقبل مثل (الحاء) كقولهم (حيمشى) أو كلمة(غادي) في العامية المغربية كقولهم (غادي يمشى)، والباء في السودان (بيمشي، بياكل)، وهذه الباء من التأثير الدنقلاوي حيث يرمز الى المستقبل بها في قولهم (بكلي، بنوقي، بباجي) ( سيأكل، سيمشي، سيكتب).. واعتقد أنها انتقلت من السودان الى عامية أهل الحجاز اذ أنهم يستخدمون الباء أيضا في صيغ المستقبل ، وخاصة في جدة ومكة(بمشيلو، بقولوا)، والا فأن العامية السعودية تستخدم الفعل دون اضافة أي حرف اليه كقولهم (رايح لو، ماشيلو) وهي صيع مستخدمة أيضا في العامية السودانية، ونذكر هنا أيضا الى خاصية تغير صيغ الاستخدام للغة بتغير المودة والظروف الاجتماعية والثقافية المختلفة، ومن ذلك أننا نسمع هذه الأيام صيغا عجيبة في التعبير عن افعال المستقبل، وخاصة في العاصمة الخرطوم كقولهم مثلا ( أنا زي حأقوم أعمل كذا)، أو اضافتهم (طوالي) في قولهم (أانا زي حأقوم طوالي أعمل ليهو Call) وهلم جرا.

استراحة لغوية
في كتاب (الانصاف في مسائل الخلاف) لابن الانباري، أورد تحليلا جيدا للخلاف بين البصريين والكوفيين في مسألة سوف والسين التان تدخلان على الفعل المستقبل، ذهب الكوفيون الى ان السين أصلها سوف، بينما يرى البصريون الى أنها أصل بنفسها.
أما الكوفيون فقد احتجوا بأن قالوا (انما قلنا ذلك لأن سوف كثر استعمالها في كلامهم وجريا على ألسنتهم، وهم أبدا يحذفون لكثرة الاستعمال، كقولهم (لا أدر، ولم يك، وخذ ، وكل) وأصلها (لا أدري، ولم يكن، واأخذـ واأكل) فحذفوا في هذه المواضع وكذلك لما كثر استخدام (سوف) في كلامهم حذفوا منها الواو والفاء، والذي يدل على ذلك أنه قد صح عن العرب أنهم قالوا في سوف أفعل (سو أفعل) فحذفوا الفاء، ومنهم من قال (سف افعل) فحذفوا الواو، واذا جاز أن يحذف الفاء والواو جاز أن يحذفا معا لكثرة الاستعمال.
أما البصريون فاحتجوا بأن قالوا ان الأصل في كل حرف يدل على مغنى ألا يدخله الحذف وأن يكون أصيلا في نفسه، والسين حرف يدل على معنى فينبغي أن يكون أصيلا في نفسه لا مأخوذا من غيره، وان الحذف وان وجد في الاسم والفعل فانه قلما يوجد في الحرف وان وجد فانه شاذ لا ينهض أصلا يقاس عليه، أما قول الكوفيين ان السين تدل على الاستقبال كما أن سوف تدل ايضا على الاستقبال فان هذا باطل لأن الأمر لو كان كما زعموا لكان ينبغي أن يستويا في الدلالة على الاستقبال على حد واحد، ولا شك أن (سوف) أشد تراخيا في الاستقبال من السين فلما اختلفا في الدلالة دل على أن كل واحد منهما حرف مستقل بنفسه غير مأخوذ من صاحبه

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

احمد محمد شرفى
11-04-2009, 04:35 PM
أخى / شريف
لا تنكأ الجرح القديم فأننى ودعت فجرا مشرقا وجميلا
فى بواكير عام 1965 كنت ضمن طلاب تم تجميعهم على عجل لينتظموا فى أول صف دراسى بمدرسة السير الوسطى والعام الدراسى على مشارف الانتهاء كان ابرز أساتذها أبن السير الغيور الاستاذ سعيد عبدالرحمن كنا نطلق عليه اسم سيد المدرسة وكانت المدرسة تفتقر للاساس والاثاث وكان يتجة بالاسعاف شمالا ويعود من مدارس البرقيق وارقو بما فاض عن حاجتهم من أثاث وكتب قديمة ويتوقف أمام المدرسة ليفرغ ما فى جوف الاسعاف ويواصل الى دنقلا لنفس الغرض ويقوم بأعداد حصص أضافية وعندما يرتسم السأم والضجر على وجوهنا من الدرس وفول عم عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن وجعفر زمراوى يأخذ معه مجموعة الى كلتوس ومجموعة مع الارباب بشير محمد دياب ودياب الى تبو واخرى مع تاج السرلكدركة والعاقب على احمد الى الترعة وهواة الخضرة والدوبيت الى الدوم مع محمد حمد وكنت أرافق محمد سعيد عثمان الى دبتود حيث عمنا محمد عثمان مختار ولا أدرى لماذا تاخر أهلى فى السير فى تكريم أستاذ سعيد واطلاق أسمه على تلك المدرسة متعه الله بالصحة والعافية
سوق السير كان يومى الاحد والاربعاء حيث تاتى لوارى الفورد من أرقو بالبضائع للسوق ومالذ وطاب لاولاد دبلا وكودى وقرنتى وارقو ناس حامد محمد على والرشيد مختار يرحمه الله ومصطفى اسد ومحمد عبدالرحيم فيجلس لهم أستاذ سعيد عند مدخل المدرسة بالمرصاد فيصادرها ويعيد تقسيمها على من يجيب على أسئلته وقد يكون من نصيبنا بعض تمرات أو قرقوش او تسالى وننصرف فرحين غانمين
المدرسة كانت قبلة لاعيان المنطقة يتفقدونها بدء بشيخ الزبير وزبير عبدالدائم وصلاح على احمد ويزورها طلبة الثانوية والجامعات فى أجازاتهم د. عبدالرحمن على د. فضل احمد فضل مولانا بشرى وِِِِِِِِِِِ محمد صالح الزبير وكان طبيب المدرسة المفضل د. عبدالرحمن طالب أقعدته حالة نفسية عن تكملة المشوار وكنا نصرف وصفاته من عكاشة ونتحاشى الاستاذ محجوب على مختار ( مع أنو ما كان ناظرنا ) ونتوقف عند دكان محمود عزيزة ثم جعفر حاج نور وجولة فى السوق القديم نختمها بالسوق الجديد ووقفه أمام دكان حمد الفيل فى الناصية كان كثير الشبه بخالنا عثمان دياب سر تجار مشو وندلف أن كان أنور هناك كان فنانا شاملا يجيد الطرفة والرسم وعندما أستقل بمحله فى نفس السوق انحاز اليه الطلبة تمكن مرة من أقناع أثنين من زبائنه بأن البيبسى مسكر وقبل أن يكملا زجاجة واحدة دخلا فى عراك تجمهر الناس حوله رحم الله أنور رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته فقد كان نصير الطلبة ورحم الله من غادر هذه الفانية وأمد فى عمر من بقوا ومتعهم بالصحة والعافية فقد غمرونا بعطفهم وكرمهم

ابوالطاف
11-04-2009, 06:07 PM
اولا الشكر لك اخي شريف00
وتحية خاصة للاخ احمد محمد شرفي
بامانة شديدة اعجبني سرد ه لهذا الموضوع وبلغة جميلة
جدا 0 وتعبير حميل 00 لكم تحية مرة اخري

ابوالطاف
11-04-2009, 06:10 PM
حيا الله ابوانس يا انيق
لك شكري وتقديري

شريف علي حاكم
12-04-2009, 05:05 PM
الشكر الجزيل للأستاذ المبدع أحمد محمد شرفى على هذا الشعور النبيل تجاه السير وأهلة ومدرسته الشامخة التى كانت منارة للعلم منذ عهد الاستعمار والى يومنا هذا ونسأل الرحمة والمغفرة لمن رحلوا عن هذه الدنيا الفانيةونسال الله النوفيق والسداد لمن بقى منهم على قيد الحياة

احمد محمد شرفى
15-04-2009, 09:59 PM
تأبين بألوان قوس قزح
احتسبت القولد فقيدة كل قبائلها السيدة خادم الله شونقوالرمزالتاريخ والتراث والادب الصادح ...
فإن كانت الست أم كلثوم هي كوكب الشرق فإن السيدة خادم الله هي كذلك بالتطابق في القدرة على ترك الأثر الخالد في الوجدان ...
منذ اربعينيات القرن الماضي ظلت خادم الله تصدح بشعر منظوم بتلقائية وولادة لحظة وبلحن يكتسي ويتشبع ويتلون بكل الوان الطيف في القولد وفي كل بطون قبائلها ( قبلي وبحري وفوق وتحت)...
صدحت خادم الله وتغنت بآل هوشة وآل حاج عربي وآل النور وآل اييدي وآل اور ناصر و آل شقدي وآل واوا ولكل بطون الهواوير والأنصار والكنوز بالنوبية مراراً وتكراراً وبالعربية أحياناً ...
تكاملت ابداعات الاداء للسيدة خادم الله بالزغاريد والشيلة والصفقة في كورال شجي من كل الحضور من الحسان والأمهات والحبوبات والبنوت اليافعات ...

اقترن اسم السيدة خادم الله شونقو بكل المناسبات السعيدة وتعاقبت على اكمال لوحاتها الغنائية بالعرضة والبطان اجيال من افذاذ وفرسان الحلقة امثال صالح تلول ، وسيد احمد جيبو، وعبد الرحمن جميل ، وشيخ طويل ، وحسن نعمان ، وحسن بلال ، ويوسف تمام ، وادريس ويس ، والحداد ، وانتهى تواصل تلك الاجيال برموز من شباب شابت رؤوسهم امثال كمال صديق عبد الرحيم ، سنهوري ، صابر حسن هوشه ، والرشيد سعيد ، وابناء شيخ طويل ، وابناء واحفاد الطاهر صوفي ، وابناء عون ، وابناء صالح هوشه وغيرهم ...
كانت مسارح الغناء والعرضة في كل المناسبات في الحيشان الفسيحة والسباتة والرتينة والحضور بالتمام والكمال لكل القبائل من غير كروت و(عزايم) ...
كم كنت امني النفس في ان يدوم ويتواصل ارث خادم الله شونقو لكن (هليل يا دنيات) وعليك اللعنة يا حضارة الصيوانات والكراسي والساوند سيستيم والاورغن وغناء الزيف والغثاء والتقليد الاعمى ...
والله يرحمك ياخادم الله شونقو
على محمود على هوشه
{ من الكاتب
الصديق علي محمود دنقلاوى معتز بدنقلاويته رطاني يقول إن اللغة العربية لغة ثانية تعلمها في المدارس لكنه أجاد اللغة العربية ولأنه يعتز بأهله ومنطقته هاهو يرثي رموز القولد التي تعبر عن تراثها وأهلها.
صلاح عمر الشيخ

ابوالطاف
17-04-2009, 08:38 AM
رحة الله علي المبدعة خادم الله رحمة واسعة
ونشكرك الشكر الجزيل اخي احمد محمد شرفي
ويديك العافية

سيف الدين عيسى مختار
22-04-2009, 12:03 PM
الذي لم يكتب عن انسان دنقلا حتى الآن هو تلك الخاصية التي يمتلكها البعض في تحويل الأحداث العادية الى اسطورة بكل ابعادها المثلوجية، وما أورده الصمد أحمد شرفي عن تلك المادحة خادم الله شونقو نموذج من تلك النماذج التي تزخر بها دنقلا.
العمة زينب فضل (سيبة) نموذج آخر من نماذج الزورات، تميزت بالنظم، وتميز غيرها في الحكي والسرد الجميل، ولقد ذكرت في مداخلة سابقة أن السرد القصصي القائم على الحكم الانسانية، والبيان البديع، هو الذي كان يسود أمسيات الدناقلة، لم يكن السرد قائما على اللغة فقط، بل كان يعتمد نوعا من التمثيل والمحاكاة وتطويع اللغة الدنقلاوية، ان في نطقها أو في تبديل دلالاتها، بحيث يصبح لكل متحدث بارع معجمه الخاص. وربما هذه الخاصية هي التي أخرت ظهور الشعر الدنقلاوي، كان عبد العزيز مانجل، وهو من أروع القصاص والشعراء في الزورات، يستبدل الشين بالتاء في أحاديثه الممتعة القيمة، فيقول مثلا (تبتلي) بدلا من (شبشبلي)، وكذلك كان يفعل الأستاذ عبد الرحيم خليفة، النموذج الحي للعبقرية الدنقلاوية، فقد كان فنانا يعزف على الناي، وشاعرا فحل العبارة، ومتحدثا ذا عبارات رصينة في الدنقلاوية، وكان يطلق على كل تلميذ لقبا يصف حالته خير وصف، فمثلا كان يطلق على أحدهم (شبشبلي) لأنه كان نحيل الجسم ذا أنف كمنقار الصقر، مثل المغيرة الذي وصفه الشاعر العباسي أبو الشمقمق
وجه المغيرة كله أنف
موف عليه كأنه سقف
من حيثما تأتيه تدركه
من أجل ذاك أمامه خلف
عند كل طابور كان عبد الرحيم خليفة يرفع عقيرته مناديا (تبتلي أرمن انكي وسخاندي بلى)، وكان أيضا يستفيد من خاصية الريتم في أسماء الناس، وهي خاصية تتميز بها دنقلا، فمن خلال الجرس الموسيقى المنتظم في الأسماء يمكن أن تتعرف على جنس صاحب الاسم، زميلنا في الابتدائية الأخ (أحمد أحمد على كوكو)، لو كررت هذا الأسم تجد أن هنالك موسيقى خفية فيه، وكان الأستاذ عبد الرحيم خليفة يبدأ به الطابور كل صباح مناديا (أحمد أحمد على كوكو، قالك لا تكوركو).. وللدكتور المغربي محمد السرغيني بحث جيد في دلالة الأسماء في الرواية العربية المعاصرة، وكان يقول لنا اذا قرأت أسماء مثل (بو علي، بو شعيب، ابو شنب) فاعلم أنها شخصيات ريفية، واذا قرأت أسماء مثل ( عماد، عصام، وائل) فهي أسماء المدن وهلم جرا.

كل هذه المعطيات التي تتميز بها دنقلا كانت تستغلها سيبه وأمثالها من المبدعات في خلق اسطورة من الأحداث العادية. في السبعينات من القرن الماضي، كانت سيرة أخينا على خيري من أشهر السيرات التي شهدتها قرية الزورات، والسيرة (زفة العريس) من أكثر الأحداث التي تتجسد فيها الأسطورة، وهي كانت كرنفالا حقيقا للقرية، يسرد فيها مفاخر القوم، وبجوب الناس فيها الأمكنة المختلفة، كأنهم يعانقون كل ذرة من ذرات تراب القرية، يحملون الرتاين في الليالي التي يغيب فيها القمر، فيبدو موكب السيرة مثل هالات النور أو مثل أنهر تنعكس عليها أشعة النجوم الوضيئة.
ولأن الأخ على خيري، كان من أولئك الذين يشاركون في الأفراح والأتراح، فقد اصبح علما مهما في القرية، لذا كانت سيرته مناسبة عظيمة تسدى القرية من خلالها تقديرا لما قدم. لم يكن منزله يبعد عن منزل العروس الا بضعة أمتار، ورغم ذلك فقد استغرق قطع هذه المسافة ساعات الليل بأكمله.
اتجهت السيرة صوب الطريق العام (درب الميري) ، العريس يسير أمام الحمار الذي زين بالفرو والعطورن حاملا سيفا وسوطا، والنساء من حوله يهزجن بأجمل الألحان ويشكلن كورالا خرافيا مع الفنانة سيبه وهي تغني
بلدتي اسا
كوبتى اسا
تن كوشركي اسا
كمقى اسا
تن رسنكي اسا

وترجمة ذلك
اليك البلد
اليك بابه
ومفتاحه
اليك الجمل
ومعه الرسن
كانت ترفع عقيرتها بتلك الكلمات بصوت ملائكي قوي، فتتقطع ظهور الشباب بالسياط التي تنهال عليهم وقد تملكهم الاحساس بالبطولة، وينسيهم وقع الشبال على أكتافهم شواظ السياط التي تلتهب على ظهورهم، فكأن كل خصلة من خصلات الشبال بلسما يداوي تلك الجراح.
السيرة في موكبها على ضوء الرتاين أو تحت أضواء القمر المنير كانت اسطورة أخرى تتجسد، والناس فيها يسيرون مأخوذين بسحر اللحظة المتجلي في كل شيء، في السكون الذي ينتظم كل شيء عدا ذلكم الموكب الذي يبدو وكأنه هنك لغلالة السكون، الأعراب الذين كانوا يقيمون سباقا بجمالهم في مضمار غير محدد ، وفي نهاية تكون عند العريس، يبعدون مسافات بعيدة، ثم ينطلقون صوب العريس الذي يستقبلهم بالبشر والترحاب، وهكذا الى ما لا نهاية، وعند ساعة معينة من تباشير الفجر الأولي تكون شارة النهاية والوصول الى حيث العروس، يستقبلون بالتمر والشربات، وتتغير نغمة سيبة التي يشاركها الجميع في تناغم هارموني جميل وهم يرددون.
سلام سلام وا كانيري
خاطري جبريرى تاكورى
_(سلاما سلاما يا أهل الدار
جئناكم جبرا للخواطر)
تحيتهم يومئذ سلام وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين .. سلام على زينب فضل (سيبه ) في الخالدين)

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

شمس الدين احمد نصر
22-04-2009, 04:13 PM
حاضر بكامل وجداني لروائعكم .. لكم مني كل الود والتقدير

سيف الدين عيسى مختار
25-04-2009, 05:58 PM
استراحة

روى لى من لا أشك في مقدرته على اصطياد الملح والمواقف الطريفة، ان فتاة حمقاء معتوهة ، تتخذ من الشوارع بيتا لها، أصابها رجل بهيمي فحملت منه سفاحا، ولم تلبث أن ظهرت عليها علامات الحمل، وأصبحت حديث الناس، فتجمع عقلاء القرية ليتدبروا أمرهم، قال قائل منهم (ابلغوا عنها الشرطة)، فأجابه رجل حكيم (لو فعلنا ذلك لاتهمت العديد من الأبرياء فهي بلهاء، ولكن الرأي أن نزوجها لرجل معتوه مثلها فاستصوبوا رايه وزوجها لرجل كان ربيب الشوارع من حمق وجنون، فبنى بها، وأنجبت له بعد ثلاثة أشهر مولودا، فجاء الناس يهنئونهما بالمولود، فقال له أحدهم (اييع يا الفحل، عفارم عليك، الناس تاخد تسعة شهور وانت تجيب الولد في تلاتة شهور بس؟) فأجابه الأحمق :(اها بديتو خلاص؟ عايزين تنجهونا ، دايرين ندونا عين الله ينعلكم )

سيف الدين عيسى مختار
25-04-2009, 06:40 PM
استراحة لغوية
السنسنة الحمراء

من أجمل ما سمعت للفنان الراحل مصطغي سيد أحمد رائعته (قمر الزمان) انقل اليكم النص كاملا، لتفقوا معي بعد أن تتمعنوا فيه جيدا وتترحموا على هذا الفنان العظيم عند كلمة (السنسنة الحمراء):

وكتبت ليك لا بيني بينك ريده لا قصة غرام
اخترت ليك اجمل حروف واصدق فواصل نادره في لغة الكلام
لا قصدي الهو معاك بي كلمات غنا
لا حروفي ليك مرجيحه من شعر الغمام
وكتبت ليك والله يا قمر الزمان
شان جيتي بي زمن المحنه
وشفت في عينيك حس اهلي القدام
وكتبت ليك وانا جاي من زمن الشقا
مرسوم على وش الثواني مظللا
تتمدد الساعات سنين
تتفتح الاحزان غريبه ومذهله
واشتاق افتش نسمه في الزمن العذاب
وايامي من كتر الاسى وكتر العزوف والاغتراب
صارت حروف مترهله
كلمات اسيفه ومهمله
وكتبت ليك وكتبت ليك
ووقفت ليك لامن لقيتك جاي في قلب الطريق
ولمحت فيك راحة المشاوير البعيده
ولفحة النسمه الحنينه الجاية من جوف المضيق
حسيت عجايب الدنيا اتلمت
بقت جاياني من عصر سحيق
عينيك حس اطفال بنادو القمره للغايب يعود
وجبينك الضواي حجا حبوبه في الزمن السعيد
يا قمره اقلبي السنسنة الحمره شوفي ابوي جا وله ما
جا
وانا في قساوه الزمن الموحش المكهرب بالحريق
انا حيلتي ايه انا حيلتي ايه قول لي يا قمر الزمان
غير اتكي واحلم معاك واحضن اماسي الصحو والامل البريق
قولي لي يا قمر الزمان انا حيلتي ايه قولي لي يا قمر الزمان

وقد وردت هذه الكلمة أيضا في كتاب (طبقات ود ضيف الله) في معرض حديثه عن الشيخ زيادة بن النور في دنقلا العجوز الذي كر عنه أنه كان يخرج ألف سنسنة للفقراء كل يوم.
والسنسنة عند سكان الجزيرة وأولئك الذين يعتمدون على الذرة تعني لديهم (كسرة الذرة)، والسنسنة عندنا نحن أهل دنقلا تعني فطيرة القمح، أما كسرة الذرة فنسميها (طرقة). تقول (اديني طرقة كسرة) ان كنت تقصد الذرة (وسنسنة ان كنت تقصد (كسرة القمح)
ولا نبحث هنا عن ايهما الأصح، ولكننا نشير الى أن أصل السنسنة تعريب للكلمة الدنقلاوية (سينتي) وتعني (قطعة الكسرة) يقولون (كل سينتي) قمحا كان الخبز أو ذرة، وهذه من الكلمات الدنقلاوية التي دخلت في عربية أهل السودان . والله أعلم

سيف الدين عيسى مختار

احمد محمد شرفى
27-04-2009, 04:57 PM
نقلا عن صحيفة الرأى العام
الجمعة عند السواراب زمان ومكان.. فهي كميقات مكاني تعني إجتماع شمل الأسرة بمسجد السواراب الكائن بحي ودنوباوي العريق. وكزمان مناسبة يلتئم فيها شمل الأسرة الممتدة من أرجاء العاصمة. وتظل البقعة مركز إشعاع روحي كبير وبوتقة للنسيج الإجتماعي وهي ساحة نشر عبرها السواراب العلم والمعرفة والعطاء الوطني لكل أهل السودان. عقب الإنتفاضة كان الناس في دهشة كيف استطاع المشير سوار الذهب أن يحتكم لرغبة الجماهير هكذا دون ولع بالسلطة أو رغبة في المناصب ويسلم الامر طواعية للشعب ليقول كلمته !! كان الأمر مستغرباً جداً وقد عرف الناس غلواء الدكتاتوريات وفتنة الكرسي ليجيء هذا الرجل «سوار الذهب» بعكس ما عهده الناس عن الحكام والمتأمل لهذا الأمر لا يستطيع أن يفصله عن تراث الأسرة الضارب في الزهد والتصوف ونبذ الدنيا وان جاءت على صولجان.. جلسنا اليهم فكانت هذه السطور.
---------------------------------------------------------------------------
جذور الأسرة:
يقول المشير عبد الرحمن سوار الذهب: «سوار الذهب هو محمد ود عيسى خرج من مكة وذهب الى الاندلس ولم يستقر بها كثيراً؛ عاد مرة أخرى عبر شمال افريقيا واستقر بمصر «أسوان» لفترة محدودة ثم انتقل منها إلى شمال السودان حيث أسس معهده الديني ومسيده بدنقلا العجوز. وهو الذي أدخل رواية أبي عمرو الدوري للسودان كما أثبت ذلك الشيخ يوسف ابراهيم النور، ويوسف مؤرخ وباحث اهتم بالتوثيق لعلماء السودان وللبيوتات الدينية والصوفية. الشاهد أن مسيده وخلوته القرآنية تخرج فيهما العشرات بل المئات من الحيران الذين درسوا بجانب حفظ القرآن علوم الفقه. وكما تعلم فإن رواية الدوري أبي عمرو تكاد تكون رواية تعليم القرآن الأهم لاسيما في الخلاوي بل أصبحت الرواية الاكثر انتشاراً في تعليم الخلاوي وهي تميز خريجي المدارس القرآنية في ذلك الزمان.
كان السلاطين يرسلون ابناءهم إلى خلوة الشيخ سوار الذهب في عصر السلطنة الزرقاء وهذا مثبت في طبقات ود ضيف الله، أيضاً إذا رجعت إلى الطبقات تجد أسماء بعض المشايخ الذين تتلمذوا على يديه وصاروا أعلاماً في سماء التصوف ونشر العلم والقرآن منهم الشيخ خوجلي أبو الجاز والشيخ عبد الله الاغبش وغيرهم.
من ناحية والدته، فوالدته هي آمنة بت الشريف حمد أبو دنانة. أبناء خالاته الشيخ ادريس ود الأرباب والغبش والعمراب الخ.. هم الابناء السبعة للشريف حمد أبو دنانة.
مرحلة مدينة الابيض:
يواصل المشير عبد الرحمن سوار الذهب حديثه عن السواراب: «في حوالي ألف وسبعمائة وسبعين تحرك أحد احفاد سوار الذهب جنوباً إلى سنار هذا الحفيد اسمه النور ابن الشيخ ساتي حمد تحرك جنوباً إلى سنار حيث التقى أحد سلاطينها ومن ثم أعطاه السلطان خطاباً لعامله بالأبيض فاقتطع له قطعة أرض كبيرة أقام فيها وبنى مسيده وبدأ يعلم الناس القرآن والعلوم الدينية. بعد وفاة الشيخ النور خلفه ابنه صالح الذي آلت اليه سجادة سوار الذهب بالأبيض بينما رئاسة السجادة في دنقلا العجوز مستمرة تؤدي دورها على أكمل وجه. الشيخ صالح ابن النور هذا استضاف السيد محمد عثمان مؤسس الطريقة الختمية ونزل عنده في مسيده وكان أن أعطاه الطريقة الختمية وخلفه وصار من كبار خلفائه. الجدير بالذكر أن الشيخ صالح النور سوار الذهب تزامن وقته مع الشيخ اسماعيل الولي مؤسس الطريقة الإسماعيلية بالأبيض. وهو أيضاً قد أخذ الطريقة الختمية من مؤسسها السيد محمد عثمان الميرغني لكنه أذن له لاحقاً أن تكون له طريقته الخاصة (الإسماعيلية).
الصوفية والمهدية:
يواصل المشير عبد الرحمن سوار الذهب روايته عن أسرة السواراب: «نعود ثانية للحديث عن الشيخ صالح النور سوار الذهب؛ حينما توفى خلفه ابنه الخليفة محمد صالح النور وهذا الأخير استضاف الإمام المهدي في داره ومسيده بالابيض. زيارة الإمام المهدي هذه في واقع الحال كانت بغرض التمهيد لإعلان المهدية أي الدعوة في طورها السري وكان المهدي يقوم بجولات لهذا الهدف على كافة البيوتات الدينية والمشائخ والعلماء وأهل التصوف لاستقطابهم لمناصرته إذا أعلن مهديته. الذي حدث أن الشيخ محمد صالح أو الخليفة محمد صالح كان يجمع له العلماء سراً لإقناعهم بمهديته وأنه سيهب ضد الترك. وفي المهدية انضم إليه الأمير ميرغني ابن الخليفة محمد صالح سوار الذهب وصار أميراً لراية الدناقلة؛ شارك الأمير ميرغني برايته في معركة شيكان وفتح الأبيض وحصارها وحينما دخل الإمام المهدي الأبيض كانت دار الأمير ميرغني ثالثة ثلاثة من الدور التي أمّنها الإمام المهدي وهي دار السيد المكي ودار الياس أم برير، ثم دار الأمير ميرغني. بعدها نهض مع الامام إلى الخرطوم وشارك في حصارها وفتحها.
رواية حول مصرع غردون:
يواصل المشير عبد الرحمن سوار الذهب حديثه عن السواراب في مسرد التاريخ الوطني قائلاً: «الثابت أن راية الدناقلة التي انعقدت للأمير ميرغني شاركت في اقتحام سراي الحاكم العام «غردون باشا»، ويقول المؤرخون إن الذي قتل غردون باشا هو البريكدار مرسال ويبدو أن البريكدار كلمة تركية معناها حامل العلم او الراية ويروى أن مرسال هذا رأي غردون قبيل الفجر وهو يهبط الدرج فصوب نحوه رمحه وأرداه قتيلاً وحين أشرقت الشمس وعم الضياء تبين للأنصار أن المقتول هو غردون باشا - الذي حدث أنه تم التكتم على من قتل غردون، وعندما جاء الحكم الثنائي لم يفصح عن قاتل غردون كذلك خوفاً من بطش الانجليز ولم يعرف الامر الا بعد وفاة مرسال عام تسعة وعشرين حينها أعلن ذلك.
وفي سؤالك عن الصوفية والأنصارية في تكوين الأسرة ونسيجها أقول المهدي نفسه تتلمذ على مجموعة من مشايخ الطرق الصوفية منهم الشيخ محمد الخير في بربر ومنهم السادة السمانية. السواراب ختمية ويرد ذكرهم في توسل السادة المراغنة بأسمائهم. المهم أن الناس قبل المهدية كان لهم طرقهم الصوفية ومشايخهم وبعد المهدية عاد كلٌ منهم إلى مشربه الصوفي القديم.
السواراب بين دنقلا والبقعة:
السواراب ابناء الشيخ صالح خاصة منهم ابنه الخليفة محمد الذي نزل عنده المهدي كان قد توفى بالأبيض قبل مغادرة المهدي إلى الخرطوم ودفنه الامام المهدي بقبة مسيده.. ابناؤه جاؤوا مع المهدي الى الخرطوم خاصة الامير ميرغني سوار الذهب الذي استقر بعد المهدية وتوشكي في دنقلا وتعلق به أهل دنقلا ليكون لهم خليفة بعد وفاة خليفتهم. أما حسن ابن الخليفة محمد صالح سوار الدهب فقد استقر بالبقعة وأسس مسجده بودنوباوي، اما أخوه فهو الخليفة ابراهيم صالح سوار الذهب كان خليفة السيد الحسن الميرغني، وابناؤه الذين توارثوا العهد هم الخليفة صالح إبراهيم سوار الدهب وخلافةالطريقة الختمية. الخليفة حسن حوالي سنة عشرين والف وتسعمائة كلف ابنه الكبير محمد بالعودة إلى الابيض لتفقد أهل الابيض واحياء السجادة ومواصلة نشر القرآن ورسالة المسيد وقد فعل.
وقد عاد الى ام درمان حيث تزوج وانجب أبناء منهم محدثك أنا عبد الرحمن سوار الدهب وقد ولدت بأم درمان ونشأت في الابيض وقرأت في مدارسها حتى خور طقت ثم التحقت بالكلية الحربية.
رواية صالح محمد حسن سوار الدهب:
في هذا المجلس المحضور برموز الأسرة وأعلامها حدثنا صالح محمد حسن سوار الذهب شقيق المشير عبد الرحمن سوار الذهب ووكيل كلية شرق النيل قائلاً:
«في الأسرة مجموعة طيبة نهضت بأدوار على مستوى السودان وخارجه منهم حاج ماجد سوار الدهب وهو من اوائل الذين هاجروا إلى امريكا ونشروا الدعوة هناك. في الأسرة نساء مميزات جداً منهن صفية بابكر صالح سوار الذهب زوجها توفى وترك لها بنين وبنات جميعهم أطباء وطبيبات الآن.. وأسست مدرسة نموذجية ليلية على مستوى «البراري» والآن.. يقود هذه المدرسة ابنها وهو طبيب لتتواصل رسالتها التي نذرت لها عمرها. من الأسرة بابكر النور عثمان الخبير وهو من الخنادقة والدته اسمها آمنة صالح سوار الذهب. ومن نساء الأسرة القويات خنساء عمر صالح سوار الذهب وهي معروفة بنشاطها في العمل العام ومنافحتها في شأن الحقوق وهي زوجة بابكر النور الذي ورد اسمه في الحديث عن شخصيات الأسرة.

احمد الصابر
27-04-2009, 06:06 PM
من طرائف الاسماء طرفة الشاب الذي سأل فتاة جميلة عن اسمها محاولا التودد اليها والتقرب منها فأجابته بأنها تدعى (بخيتة بخيت) فسألها الشاب مجدداً وبسرعة: (طيب بف باف بيبقى ليكم شنو؟!). ومن طرائف الأسماء أيضاً، أن أهلنا في حلفا يطلقون على البنات أسماء نوبية من شاكلة (دوانة) و(السفورة) و(هجرة) و(أليسة)، وذات يوم جاء بائع اللبن (الهدندوي) الى احد الاشخاص وكان واقفا امام داره فقام الرجل بمناداة زوجته لإحضار الماعون، وردَّد لأكثر من مرة: (يا أليسة.. يا أليسة)، وهنا تعجب الهدندوي وضحك وهو يقول : (والله إنتوا حلفاويين ناس غريبين، كيف تَسَمَّوا الولية على عيسى؟!).

شريف علي حاكم
29-04-2009, 04:16 PM
الحمد لله الذي وفق هؤلا النفر من ابناء دنقلا الكرام في داخل وخارج السودان للدفاع عن وطنهم السودان ارض الخير والمحبة بكل تجرد وحب واضعين وطنهم نصب اعينهم وهذا ليس بغريب عليهم انهم شعلة العلم في السودان وسفراءه الكرام خارج الاوطان حيث انهم قاموا بتأسيس الروابط والاندية والجمعيات خدمة لاهل المنطقة خاصة واهل السودان عامة انهم رواد الدبلوماسية الشعبية والخدمة الاجتماعية انهم رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه نعم انهم كانوا صادقين مع انفسهم وثمرة صدقهم تلك الجمعيات والاندية التي اظهرت لغير السودانيين مدي حب اهلنا السودانين لوطنهم ومدي الترابط الاسري والاجتماعي الذي ظهر جليا في امثال العم ساتي صالح الذي كان رئيسا للجالية يوما ما وهو من مؤسسي الدبلوماسية الشعبية في المملكة العربية السعودية وكذلك العم احمد ابراهيم الارساوي الذي فتح في احد الايام بيته لكافة السودانين الموجودين بجدة والوافدين اليها ومازال بيته العامر مفتوحا عن مصرعيه خدمة لكل الزوار وايضا العم عبد الدائم والد الاستاذ عبد الله عبد الدائم في جده وايضا العم عبد الكريم زيادة وهو مؤسس جمعية مشو في جدة سنة 1946م وهو ايضا مؤسس جمعية مشو في المنطقة الشرقية بالخبر في اوائل الخمسينيات
ولا ننسي صاحب اول مطعم سوداني بالمدينة المنورة وهو مطعم (السودان) والذي كان مفتوحا كما بيته لكل السودانين الا وهو عمنا الجليل احمد عثمان ابو دقن من السير وايضا العم محمد احمد قاضي صاحب مطعم قاضي وهو من مشو وكليهما في المدينة المنورة .
ولا ننسي العم عبد الله زيادة الذي أسسس رابطة السودان بلبنان وسوريا قبل اكثر من اربعون عاما من الآن
والمرحوم ارصد عباس الملك الذي كان له شرف تأسيس النادي السوداني في بريطانيا في مدينة ليفربول منذ خمسون عاما وهو من ابناء بنا .
وهؤلا النفر الكرام جميعهم لبوا نداء ربهم ونسأل الله لهم الرحمة والمغفرة بقدر ما قدموا لهذا الوطن الجميل وعكسوا ابها الصور واجملها والتي تجسدت في الترابط الاجتماعي دون عنصرية او جهوية وكان همهم الوحيد هو رفع اسم السودان عاليا بين الامم كسودان واحد موحد وتجسيدا للالفة والمحبة والانصهار الاجتماعي لقارتنا السودان .

عمر مقاصر
30-04-2009, 11:09 AM
الاخـــــــــــوة في الواوور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،،،،،،،،،،،،،
كل خميس وانتم بالف خير ونواصل مع الفول حبيبنا في دنقلا، طبعاً وزيما انتو عارفين ياناس دنقلا الفول وبالذات في فصل الشتاء بيكون غالي ولذيذ ونادر مع قلة في فول الجزر وكثرة في فول البرجووك وواحد من اهلنا فاتح بقالة في سوق دنقلا ويبيع فول في دكانوا جاء شخص عندو وعايز يشتري شوية فول وطبعاً لازم يتاكد من ضمان نجاضته فسال التاجر عن ضمان الاستوي قام صاحب الدكان قال ليه انا بديك ضمان عام عن الفول فقام اخدوا لورشة حدادة وقال ليه الناس ديل مش بينجضوا في الحديد ويبقوا لين قال ليه ايوااااااا وانت فول ماقادر تنجضوا . طبعاً بالرطانة احلى
(( أدمي حديدتي اندوا اقي كجكدن ار فولقي سكنا))

تفاسير :-
فول الجزر طبعاً بيخصنا انا وعلى عثمان وناس الجزر والبرجووك دا فول ناس سيف الدين وناس البر

علي عبدالوهاب عثمان
07-05-2009, 02:45 PM
تحت عنوان اعرف منطقتك ايها الدنقلاوي .. سوف اسرد لكم عن تاريخ البرقيق وهي قرية او مدينة نمت خلال خمسون عاماً فقط وطغت على كل القرى حولها .. كرمة النزل وارقو ..

علي عبدالوهاب عثمان
07-05-2009, 02:48 PM
البرقيق : التعريف الرسمي ( في السابق كان يسمى عقبة البرقيق ) وهي المنطقة الممتدة من تخوم ارقو حتى الساقية رقم 1 في بداية كرمة البلد وفي اعتقادي انها قبل ( تميي ) او عند منزل العم الحاج طه واجزم ان هناك استيطان ارتقاشوي في اراضي تابعة لكرمة وربما تكون كل (ديم كوكا ) كما كان يطلق عليه في السابق ومن حق الشيخ محمود ارصد ( رحمه الله ) جلب بعض اهلنا من جماعة (بوكييل ) الى هناك .. وقبل ان الارض كانت مملوكة لعائلة ( بدري ) في كرمة البلد من ذريته والدتنا زينب فرح تلك السيدة الحازمة الحاسمة التي كنا نعمل لها الف حساب وهي على ظهر حمارها تجوب الضفة الشرقية حتى بعد السبيل على اساس انها املاك تابعة لها وتمنعنا من صيد السمك بالسنانير رحمها الله رحمة واسعة .. وكانت هناك نزاعات بينها وبين العم حاج طه ( وضع يد ) وكذلك جزء من عائلة الملوك وكما الحكومة ومن ملك حر تقريباً على الجروف تحولت الى أرض ميري عام ولكن بقي هناك قليل من النزاعات في الجروف بسبب اشجار السنط والتي اصبحت بدون قيمة بعد ظهور المواسير وعرش الزنك .. وانتشار الغاز في الطبخ ونامت القضايا لعدم الجدوي
الاسم في الغالب مشتق من ( بروقي ) ومعناها الهدام والمنطقة مشهورة جداً بالهدام وعندما كنا صغار اذكر اننا كنا نسمع صوت الانهيارات في البعد ونركض نحو البحر لنشاهد ما يجري .. واضيفت ( يق ) الى الكلمة اسوة بكل شيء ينتقل من النوبية الى العربية ( نوريق اوريق ) .
وسميت ( كمبو ) احياناً وذلك لوجود معسكر في زمن ما في المنطقة (Camp ) والتاريخ الحقيقي للبرقيق يبدأ من مشروع البرقيق الاعاشي ويعتبر (Mr Lang ) هو المؤسس لهذا التجمع الذي سمي بالبرقيق حيث وابور البيارة مكان ساقية ( رحمنجي ) وهم مستوطنون في كرمة البلد ومنهم العم الوقور / حسين رحمة الذي كانت حواشتة بجوار مدرسة البرقيق الابتدائية رحمه الله . وقبل ان كانت هناك مترات بجوار شيخ منور المقابر وتعتبر هي المدافن الرئيسية لأهلنا في السابق واليوم .. ومنطقة ( بستلانق ) جوار املاك حاج طه كان مسكن مستر لانق وتم تحريف الاسم ..
وللحديث بقية ... والكلام كثير جاي في حلقات ..

الزوراتي
11-05-2009, 02:59 AM
أخي وصديق الحميم سيف الدين عييسي ما أجمل واوورك وطبعاً كل منطقة في دنقلا لديهم وراوير ونرجوا من الجميع المشاركة بما لديهم من حكاوي زمان ويكون المشاركات فعالة ونسأل الله أن يوفق القائم بالواور ولازم يأستازنا سيف تكبر واوورك عشان يسع الجميع ولك مني التحية والتقدير،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

الزوراتي

سيف الدين عيسى مختار
11-05-2009, 08:56 PM
شكرا يا ايها الزوراتي الأصيل .. وكنت أعد مداخلة، لكن حبسنى عن ذلك انتظار ما تجود به ذاكرة الأرتاوي في هذا التوثيق الجميل والمفيد عن البرقيق، وهو لا يطيق أن يتحدث عن أي موضوع دون الاشارة الى ارتقاشه، تلك الجزيرة العريقة، ونحن أهل الزورات نشعر بالفرح الشديد، حتى وان كان فولنا برجوق كما ذكر أخونا عمر مقاصر، لأن الحديث عن ارتقاشه لن يغفل الزورات، وكما كان الأرتاوي نفسه يقول، ان الساقية التي تقع في منتصف أي جزيرة على النيل، هي أصل كافة السواقي، والحمد لله ساقية (جبرة) هي التى تنتصف بها أرتقاشه، وسنعود الى عمر مقاصر ايضا في مداخلة أخرى، وليته يحدثنا عن الملك أورقله، وهو من اقدم ملوك مقاصر.
ولعلك تذكر أخي الزوراتي، مترة علوان، وكانت هنالك نخلتان، حتى زمان قريب كانتا مثمرتين، وهما نخيل علوان، وآل علوان من الجوابرة القدماء بالزورات، لم يبق منهم بالزورات عدد كبير، لكن ارتقاشه هي التي حفظت لنا آل علوان .. وجبانة علوان بالزورات هي أقدم مقبرة، الآن لم تعد كذلك، كنا الى عهدقريب ندفن فيها الأطفال .
أل يا ايها الرتاوي النبيل، واصل هذا التوثيق اذلي نراه ضروريا جدا..
والتحية لكافة الواووريين

شريف علي حاكم
12-05-2009, 12:33 PM
نشكر الاخوة الارتاوى والاستاذ سيف العمدة على هذا التو ثيق الجميل لتر اثنا الاصيل ونرجو منهم المزيد من المشار كات والله الموفق

احمد محمد شرفى
23-05-2009, 10:35 PM
الخياطة في السودان كان لها مشاهيرها من الترزية، إذ يأتي إليهم الناس من مناطق مختلفة حتى من خارج العاصمة ويتفاخرون (هذه الجلابية أو هذا القميص.. خياطة فلان).. قلةٌ كانوا يُعدون على أصابع اليدين.. ومن بينهم العم صالح صالح عثمان فضل الشهير بـ «صالح دبلاوي» الذي جاء الى الخرطوم من أرقو العام 8491م.. وكان قد تعلّم الخياطة من ابن عمه سر الختم عثمان - رحمه الله - قبل مجيئه للخرطوم، وكان معه من التلاميذ محمد سر الختم وعبد الفتاح عبدون.

? يقول (دبلاوي) الذي بدأ عمله بالخياطة بالخرطوم بحري غرب عمارة طلب: عملت مع حسن عطاية الله في الفترة من 8491 - 0591م ثم تحوّلت الى الخرطوم السوق العربي وعملت مع عطا المنان محمد إسماعيل (لعامين) وبعدها اشتريت ماكينة خياطة لوحدي من شركة (بدريان) وكان سعرها (63) جنيهاًً.. ودفعتها على أقساط.. ويضيف: اشتريت قطعة من أولاد ابراهيم في عمارة (ابراهيم محمد زين) وهي حوالى (73) متراً.. بالرغم من أنني كنت محتاجاً (للقروش) والسعر كان غالياً الوقت داك (841) ألف جنيه، لكن الحمد للّه امتلكتها وقمت ببنائها من طابقين.

? عن أشهر الشخصيات التي تعامل معها (دبلاوي) يقول: تعاملت مع كثيرين من المشاهير منهم يحيى الفضلي وبابكر عوض الله ومحمد أحمد الدابي والفريق الركن بكري حسن صالح ومدير عام بنك الخرطوم سابقاً اسماعيل القرشي.

? سألنا (دبلاوي) عن فن الخياطة والاختلاف بين الأمس واليوم.. فأكد أن هناك تطوراً ملحوظاً في فن الخياطة مقارنة بالماضي.

? عن أشهرالترزية في الخرطوم يقول: هناك عبد الكافي والعم الطاهر ابراهيم - رحمه اللّه - وكثيرون كانوا من المشاهيرفي عالم الترزية.

? عن أنواع الجلاليب حدثنا حيث قال: هناك الجلابية الفاتحة أم زراير والمقفولة والأنصارية وهناك أنواع جديدة منها (على اللّه) والباكستانية والكنغولية.

? سألناه هل ابتكرت زياًً ما كعادة الترزية قديماً.. فقال: أبداً.. نفس الجلاليب والتفصيل..لكن في (شوية تطور كدا).

? تركته في زحمة عمله.. وهو يواصل في حوار (التفصيل).. ويُوزِّع ابتسامته على زائريه.

kamal ali
24-05-2009, 07:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ناس الواوور سرن اقمندوا
صالح دبلاوى رجل لوكتبنا عنه بمداد الدنيا لانفيه بحقه لانو احد رموز المنطقه فى الخرطوم واحد الشخصيات التى تجده فى كل المناسبات مشاركا رغم عمره واطال الله فى عمره وهو من ابناء قرنتى
تتلمذ على يد جدنا سرالختم عثمان الامين الذى تتلمذ على يديه كل الترزيه الموجودين فى ارقو من جيل الخمسينات والستينات طبعا كان راجل بصير بيعرف للامراض والكسور وكان برضا بيطهر الاولاد فى المنطقه
من اشهر تلامذته ودفعت صالح محمد ختم وكان موجود فى الرياض عبد الفتاح عبدالله فى قرنتى وايضا محمد جلال من اشهر ترزى ستاتى كان فى بحرى ولكنه هجر مكينات الخياطه وهاجر الى الطائف
عمنا صالح دبلاوى هو ابن صالح دبلاوى الذى عارض دخول مشروع جوزيف راشد لاراضى سواقى قرنتى وتبنا فكرة قيام مشروع وطنى فى اراضى سواقى قرنتى ويقال انه مات مسموما من الخواجه جوزيف رغم انو شامى لكن اهلنا بيقولوا عليه خواجه
سنسرد بعض من الحكاوى ايام جزيف ومعناة ناس قرنتى منه ومحاربتهم له
للعلم قرنتى المنطقه الوحيده التى لم يمتلك العمد اراضى فيها
غفرالله لنا ولكم ولجميع اهل الواوووووور

احمد محمد شرفى
25-05-2009, 05:56 PM
[بمناسبة عودة الريس من مؤتمر الاعلاميين
خادم الله شونقو مرة أخرى ولكن بأيقاع الاستاذ صلاح عووضه]
ماتت خادم الله شَنْقّو..
والاسم هذا قد لا يعني شيئاً للأربعين مليون سوداني -إلا قليلاً- الذين أحصاهم التعداد السكاني الأخير..
ولكن إذا حذفنا من هذا التعداد الذين أحصوا من الغدار وحتى أوربي في الشمال الأقصى فإنّه يعني الكثير..
فما من مواطن في منطقتنا تلك لا يُحصي لخادم الله شَنْقّو حفلات عرس أحيتها بعدد الذين تمّ إحصاؤهم هؤلاء..
فآباؤنا سمعناهم ـ ونحن صغار ـ يقولون إنّ أعراسهم (انضبطت) على إيقاع (دلوكة) خادم الله..
ومن بين آبائنا هؤلاء من سمعناهم يقولون إنّ آباءهم هم أنفسهم غنّت في أعراسهم (شافا) ـ أي بنت ـ اسمها خادم الله..

وكل عريس ـ من الأجداد أو الآباء أو الأبناء ـ كان حظه مما غنت خادم الله في عرسه أغنية خاصة به من تأليفها، وألحانها، وأدائها.. أغنية باللغة النوبية الدنقلاوية تمجِّده فيها، وتُعلي من شأنه، وتشعره بها أنه (سبع البرُمبة).. ولم يكن ينافس بنت شَنْقّو في الموهبة هذه الا كلتوم سعد التي سبق موتها موت خادم الله بسنوات عديدة رغم أنّها أصغر سناً.. الفرق بين خادم الله وكلتوم أن الأولى (ترتجل) أغنيات للعرسان بينما الثانية تتسع دائرة ارتجالها لتشمل أقارب العريس وصحبه وخلصائه.. ثم هي لم تكن (ترحم!!) كبيراً ولا صغيراً.. ففي عرس قريبنا أحمد عثمان علي محمود ـ مثلاُ ـ بجزيرة أم كرابيج فوجئنا أنا وابن خالي سيف الدولة بأغنية ترتجلها كلتوم لكلينا لا يخلو مقطع منها من اشارة الى (عووضن تود) و(حسن محمود تود).. وبما أن كلاً منّا كان (توداً) بحق وحقيقة ـ أي (ولداً) ـ فقد وضُعنا في موقف أفضل منه موقف قريبنا العريس بعد أن أذيع بين الناس، بفعل آلة كلتوم الدعائية، أنه (سبع البرمبة) الذي (مافي منو اتنين). فكان من الطبيعي ـ إذاً ـ أن يتولى أمر (التنقيط) بالنيابة عنّا (الكبار) حتى إذا ما بلغت أيديهم مرحلة (كل البسط) صدرت الأوامر سراً لكلتوم بأن (كفاية لحد كده).. أي (حدّنا) أنا وسيف نظراً لـ (صِغَرٍ) في سننا، وأحجامنا، ومكانتنا الاجتماعية.. ماتت خادم الله شَنْقّو دون أن يحصيها التعداد السكاني.. ولكن ما خلّفته من أغانٍ كان سيعجز عن إحصائها صاحب (الأغاني) نفسه ـ الاصفهاني ـ لو قُدر له أن يعيش في منطقة بين الغدار وأوربي في زماننا هذا.. والأهم من الأغنيات التي (خلّفتها) خادم الله الذرية التي (خلّفها) من جعلت كلاً منهم يوم عرسه (سبع البرمبة).. و(تبعات!!) أغاني خادم الله هذه وقع عبء أغلبها على عاتق أشهر قابلة في منطقتنا تلك اسمها فاطمة أُمّامة.. فقد كانت ـ أي فاطمة ـ ثانية اثنتين بينهما (ميثاق) غير معلن.. فقد كانت (تضبط) هي الأخرى (شغلها) على إيقاع دلوكة خادم الله شنقو.[/color]

بكور
25-05-2009, 06:23 PM
لك مني كل الود ايها الرائع سيف الدين وانت تجسد كل ذكريات الطفولة والحكايات والمواقف المضحكة التي نهلنا منها
من بحار جزورنا ( حبوباتنا وجدودنا ) عبر واوورك الذي ينضح بالابداع والتميز
تحياتي

سيف الدين عيسى مختار
27-05-2009, 06:37 PM
العم خليل محمد خليل ادريس، الذي ينادى بخليلي في قريته الزورات، ذهبت اليه خصيصا لعلمي أنه خير شاهد على فترة من أهم فترات الوجود السوداني بمصر في الثلاثينات والآربعينات من القرن الماضي، وما تزال ذاكرته تختزن تفاصيل الأحداث، وأسماء الشخصيات التي قابلها، واسماء الفنانيين الذين عمل معهم بعض من يعرفهم من الدناقلة، مثل رشدي اباظه، وفريد شوقي ، وسهير البابلي، وعبد السلام النابلسي وغيرهم وعيرهم، التقيته بمعية من أوصلني بسيارته مشكورا الى الزورات، وكان في عجلة من أمره، يستعجلنين ويوميء الي أن اختصر الأسئلة لأنه لم يكن مقتنعا بذاكرته أو بجدوى اللقاء معه.
ذكر العم خليلي أنه توجه الى مصر في نهاية الثلاثينات، وقد وصل اسوان بعد لأي وجهد، استقبله في اسوان أحد أبناء المنطقة، وعوض أن يستضيفه وييسر له أمر الوصول الى القاهره كما جرت العادة، أخذه الى الشارع العام، وقال له تتبع هذا الشارع ففي نهايته ستجد منزل عمك حسن خليلي الذي تقصده، فأتبع سببا حتى اذا بلغ مفترق الطريق، وجد عنده دنقلاويا آخر استضافه وأحسن استقباله الى أن جاء تلغراف من القاهرة يحمل ثمن تذكرة السفر الى القاهرة، وفي اللقاء الذي أجربته معه العديد من الحكاوي الجميلة، ومنها ما يتعلق بأوائل المصريات اللائي تزوجن بدناقلة، وقصص عجيبة عن أولئك الذين تزوجوا بمصريات أرسلوهن الى الزورات بينما استمروا هم في مصر أم الدنيا، ومنهن سيدة مصرية فاضلة أرسلها زوجها الى الزورات ليبقى هو بمصر، وقد توفيت أثناء الولادة بعد أن أنجبت توأما، حدث ذلك في نهاية الأربعينات من القرن الماضي.. سيبث هذا اللقاء عبر اذاعة دنقلا، وسأحاول انزال نص اللقاء كاملا في هذا الواوور

سيف الدين عيسى مختار
عفا اله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
27-05-2009, 06:50 PM
قال لي الأخ عبد الله الخبير ونحن في طريقنا الى مكتب السيد بشرى محمد صالح معتمد محلية دنقلا: (والله المعتمد قاعد ليهو في مكتب أوباما ذاتو ما قاعد فوقو) ، وبالفعل ولجت الى مبنى جميل من ثلاث طوابق، أبيض ناصع البياض، قبالة النيل ، وفي مدخل المبنى سيارة جيب فخمة عليها علم، استقبلنا بشرى خير استقبال، وهش للقائنا في حميمية دنقلاوية، خيرني بين الشاي والقهوة فاخترت القهوة، بينما اختار الخبير كأسا من الكركدى المثلج. أكثر ما شدني الى المعتمد ثقافته الواسعة واهتمامه الكبير بالثقافة النوبية، وجدته مطلعا على كل ما يكتب في هذا الواوور، قال لي مشيرا الى بعض الأوراق أمامه(هذا بحث عن الآلعاب لدى الدناقلة .. لكنني لن أمكنه منه الا بعد الانتهاء من الندوة التي سأقيمها في شهر يونيو القادم)، ثم بدأ الخبير يناقشه في مسميات بعض الألعاب مثل (الكربة والسيلة، والدكة، واشدونا) .. التحية للآستاذ بشرى محمد صالح الرجل الهميم، والدنقلاوي الأصيل .. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

ابوالطاف
28-05-2009, 11:54 PM
شكرا لك يا ابوانس ولك الف تحية وانا الان قلب
الزورات ولك تحية من الاهل في الزورات

سيف الدين عيسى مختار
03-06-2009, 09:07 PM
دنقلا ولو طال السفر

لو قدر للزمن أن يعود القهقري الى حقبة الثمانينات من القرن الماضي، الى تلك الفترة التي بدأت فيها أتلمس خطواتي الأولى في الكتابة، لو قدر لي حينها أن أكتب قصة من قصص الخيال، فأتخيل حال دنقلا بعد ربع قرن من ذلكم التاريخ، لما استطاع خيالي، مهما أوتي من قوة وجموح، أن يصف ما هو كائن الآن، فلو سرحت مثلا مع خيالي وقتها وقلت لكم ، أنني فطرت في الخرطوم، وتغديت في دنقلا ، وتعشيت في مدينة الأبيض الغراء، لكان وقع حديثى كوقع حديث المصطفي صلى الله عليه وسلم على القرشيين وهو يحدثهم عن الاسراء فينبري له ابو جهل وأضرابه من أولئك الذين أعمى الله أبصارهم وبصائرهم، اما ان حدثتهم وقتها عن تناولى الايسكريم والكابتشينو في قهوة أم الحسن، والكهرباء التي عمت قرى دنقلا ، وخط الأسفلت الذي أوشك أن يربط دول القارة شمال الصحراء .. عن البيت النوبي الذي تزمع رابطة دنقلا الكبرى اقامته، عن استثمار الجمال الخلاب ، او كوبري السليم دنقلا ، الذي يحمل نسايم النيل وروح حدائق اقجه ثم يمشى مستقيما من غير عوج تحفه شاهقات النخيل وعاليات المنقة واخضرار الليمون واليوسفي، ثم ينساب في الصحراء الصيهود، بعد أن يجتاز أجمل مناظر الطبيعة على الاطلاق ، فقد أهدت أقجه للجسر أغلى وأجمل الجروف والحدائق.. لو حدثتهم عن كل ذلك وأكثر من ذلك لرموني وقتها بالجنون الذي لا طب له، ولكنها الحقيقة التي تصبح أعظم من الخيال، وستكتمل الصورة أكثر عندما تسطر الجداول الضخمة أسطرها الخضراء على صفحات اليباب الممتدة حين تتحسن ادارة تلك المشروعات الزراعية الضخمة وتتعافي من البيروقراطية المقيدة لحركتها، وحين تتحرر الكهرباء من أقساط الشبكة الداخلية التي تؤجل فرحة المواطنين بها، وحين .. وحين .. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
03-06-2009, 09:33 PM
دنقلا ولو طال السفر /2

في دنقلا كان موعدى مع عرس السيد ابو عبيدة عبد الله قناوي، الغداء كان في الموقع الذي يقال ان فيه ضريح الشيخ (أبو قيد)، واصل الموقع كان فضاء في شمال دنقلا، سوره أهل الحي واقاموا فيه مركزا للشباب، يستخدم في المناسبات الاجتماعية المختلفة. ,ابو قيد هذا داعية من المحس، قدم من قرية (نورى) بالقرب من مشكيلة، وكان حافظا للقرآن، متفقها في الدين، أقام في أقجة، وبدأ يجاهر بعداوته للاستعمار، ويحرض الناس على الثورة عليهم، فاعتقلته سلطات الاستعمار وحبسته في سجن دنقلا مقيدا، ومات وهو مقيد، لذلك أطلق عليه الناس (أبو قيد)، وهذا الاسم يذكرني بالشيخ حسن ابو قيد، أو ابو طوف في الزورات، ويقال أنه جاء الى الزورات مقيدا على طوف، وعاش فترة فيها ثم مات اثر علة لم تمهله الا قليلا، فأقام الناس جبانة خاصة له عند علمهم أنه من الأشراف، وأصبحت مقبرة القرية الرئيسة.
عاش ابو قيد في ذاكرة أهل دنقلا رمزا للجهاد والمجاهدة، عليه رحمة الله، تتبعت قصة هذا الشيخ الداعية، فقيل أن أكثر الناس معرفة به هو العم محمد سعيد، والذي كان يعمل رئيسا للسجلات في دنقلا، ويقيم حاليا في كابتود، ومن ابنائه الأخ الشاذلي والأستاذ هارون ، وقد التقيت بالأستاذ هارون في ذلكم الزواج الميمون وتجاذبنا أطراف الحديث، وسأوافيكم بتفاصيل أوفي عن الشيخ (أبو قيد) وهي دعوة لكل من له المام بسيرة هذا الشيخ المجاهد أن يتحفنا بها في هذا البوست.
فى المساء توجهنا الى منزل المرحوم عوض ابراهيم ادريس، وهو جد العريس، بالقرب من منزل الوالي، وهو منزل ذو حوش واسع، يطل على النيل، ما ان رايته الا وتذكرت أغنية عقد الجلاد (ود باب السنط، ووالدكة والنفاج، والحوش الوسيع والساكنين أفواج) ذهبت متأخرا، فوجدت مطربا يشدو بأعنية (مسيحية) المشهورة هذه الأيام ومن مقاطعها (أحلف ليها بالاسلام وتحلف لي بالمسيحية).تذكرت فجأة أغنية مماثلة لمحمد الأمين (أنت يا أختاه مسيحية، وأنا مسلم، وهنا تبدو قضية). حتى اذا ما وصل العريس متأبطا ذراع عروسه ، توقف المطرب ليعلو صوت آلة التسجيل بأغنية لفرقة ميامي الكويتية، يعلو فيها الصخب، ولم أتميز من كلماتها الا (عاشوا .. عاشوا... يلله يللله .. أيه عاشوا عاشوا) ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
03-06-2009, 09:42 PM
دنقلا ولو طال السفر /2

في دنقلا كان موعدى مع عرس السيد ابو عبيدة عبد الله قناوي، الغداء كان في الموقع الذي يقال ان فيه ضريح الشيخ (أبو قيد)، واصل الموقع كان فضاء في شمال دنقلا، سوره أهل الحي واقاموا فيه مركزا للشباب، يستخدم في المناسبات الاجتماعية المختلفة. ,ابو قيد هذا داعية من المحس، قدم من قرية (نورى) بالقرب من مشكيلة، وكان حافظا للقرآن، متفقها في الدين، أقام في أقجة، وبدأ يجاهر بعداوته للاستعمار، ويحرض الناس على الثورة عليهم، فاعتقلته سلطات الاستعمار وحبسته في سجن دنقلا مقيدا، ومات وهو مقيد، لذلك أطلق عليه الناس (أبو قيد)، وهذا الاسم يذكرني بالشيخ حسن ابو قيد، أو ابو طوف في الزورات، ويقال أنه جاء الى الزورات مقيدا على طوف، وعاش فترة فيها ثم مات اثر علة لم تمهله الا قليلا، فأقام الناس جبانة خاصة له عند علمهم أنه من الأشراف، وأصبحت مقبرة القرية الرئيسة.
عاش ابو قيد في ذاكرة أهل دنقلا رمزا للجهاد والمجاهدة، عليه رحمة الله، تتبعت قصة هذا الشيخ الداعية، فقيل أن أكثر الناس معرفة به هو العم محمد سعيد، والذي كان يعمل رئيسا للسجلات في دنقلا، ويقيم حاليا في كابتود، ومن ابنائه الأخ الشاذلي والأستاذ هارون ، وقد التقيت بالأستاذ هارون في ذلكم الزواج الميمون وتجاذبنا أطراف الحديث، وسأوافيكم بتفاصيل أوفي عن الشيخ (أبو قيد) وهي دعوة لكل من له المام بسيرة هذا الشيخ المجاهد أن يتحفنا بها في هذا البوست.
فى المساء توجهنا الى منزل المرحوم عوض ابراهيم ادريس، وهو جد العريس، بالقرب من منزل الوالي، وهو منزل ذو حوش واسع، يطل على النيل، ما ان رايته الا وتذكرت أغنية عقد الجلاد (ود باب السنط، ووالدكة والنفاج، والحوش الوسيع والساكنين أفواج) ذهبت متأخرا، فوجدت مطربا يشدو بأعنية (مسيحية) المشهورة هذه الأيام ومن مقاطعها (أحلف ليها بالاسلام وتحلف لي بالمسيحية).تذكرت فجأة أغنية مماثلة لمحمد الأمين (أنت يا أختاه مسيحية، وأنا مسلم، وهنا تبدو قضية). حتى اذا ما وصل العريس متأبطا ذراع عروسه ، توقف المطرب ليعلو صوت آلة التسجيل بأغنية لفرقة ميامي الكويتية، يعلو فيها الصخب، ولم أتميز من كلماتها الا (عاشوا .. عاشوا... يلله يللله .. أيه عاشوا عاشوا) ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

مصعب كويه
03-06-2009, 10:40 PM
استاذ سيف الدين

الفكرة جميلة والموضوع أجمل

97 صفحة دى دايرة ليها إجازة

عديل كده ....

قرأت مقطتفات من بعض الحكاوي .....

ولي أصدقاء كثر من قرية الزورات ....

دمت في حفظ الله

سيف الدين عيسى مختار
08-06-2009, 06:01 PM
حذف للتكرار

سيف الدين عيسى مختار
08-06-2009, 06:09 PM
يا صلاة الزين على عزيزة
لو كانت هنالك امرأة تصدق عليها العبارة التي اتخذتها عنوانا، لكانت عزيزة أحمد داوود، هذه العبارة الشعبية التي تجسد كل معاني الأنوثة والأصالة في التراث المصرى ترجمتها الراحلة عزيزة وجسدتها على ارض الواقع اصدق تجسيد..
عزيزة لبت نداء ربها الأسبوع المنصرم بعد حياة حافلة جاهدت فيها وصبرت وارتبطت بالقرية وهي ابنة ام الدنيا، البنت التي تربت في قاهرة المعز، يوم ان كانت القاهرة مركز العالم العربي وكانت مصر مضرب المثل بلغة أهلنا الدناقلة (مصر ان ما غناك بيستر حالك) هذا المثل الذي يجسد بحق العلاقة التي ربطت أهلنا الدناقلة بمصر.
لم تكن عزيزة أول مصرية تعيش في الزورات، فقد سبقتها مصرية فاضلة تدعى الجعفرية، جاءت الى الزورات رفقة زوجها حسن خليلى وأنجبت توأما هما (محمود والتوم) ثم لم تلبث وأن توفيت في مطلع الخمسينات من القرن الماضي، لتأتي بعدها عزيزة أحمد داوود بعد ارتباطها بالعم مهدي محمد طه عليه رحمة اله، وسكنت في أقصى شمال الزورات، او قل في أقصى جنوب قرية بنا، وان شئت الدقة في العقبة الفاصلة بين بنا والزورات، في حي سكنه أناس صالحون تعود أصولهم الى المغرب العربي، (آل حاج على) ومنهم سيف الدين جعفر البناوي.
الغريب في الأمر أن العم مهدى بعد أن ارتبط بعزيزة المصرية جاء بها الى الزورات وأسكنها في داره وقفل راجعا ليزاول عمله في مصر، وبقيت هي من بعده حافظة "للعقاب"
وانا لنعجب كيف استطاع أولئك الأميون أن يضربوا المثل الأعلى في الوطنية والارتباط الوثيق بالأرض الى الدرجة التي تجعلهم يتركون زوجاتهم المصريات في أراضيهم يؤدين نفس الأدوار المناطة بالمرأة الدنقلاوية، رعاية الأطفال، والحفاظ على الأرض وفلاحتها، ثم- وهذا هو الأهم- رعاية الوالدين، خاصة ان طعنا في السن، كلهم فعلوا مثلما فعل العم حسن خليلي، حمدية الصعيدية مثلا جاءت لتعيش في الزورات بينما كان زوجها في مصر ثم السعودية بعد ذلك، فلة (واسمها فلاية) وهي شقيقة عزيزة استقرت في الزورات وأنجبت الأولاد والبنات، وعزيزة زوجة خليلي ما تزال تعيش في الزورات بعد أن ضعف بصرها، لكن الأخيرة كانت أكثرهن اتقانا للدنقلاوية تتحدث بها كأهلها تماما.
أما الأمريكية لندا زوجة الأستاذ الاعلامي عوض عبد الرحيم حليقة، فقد جاءت بمفهوم آخر، وهي المتخصصة في الأثار، وقد عملت فترة في اليمن أستاذة جامعية في عدن ولها ابحاث في العمارة اليمنية القديمة، أول ما فعلته في الزورات انارتها لجامع كلمسيد بالطاقة الشمسية، وهو الجامع الذي اقيمت فيه أول صلاة جمعة في السودان من لدن الصحابي الجليل عقبة بن نافع الفهري الذي قاد حملة على النوبة قبل حملة عبد الله بن أبي السرح، وادراكا منها للقيمة التاريخية لمنطقة كلمسيد ككل، فقد أقامت جسرا ترابيا ضخما على امتداد كلمسيد لحمايتها من الفيضانات، ثم أهدت المنطقة صهريجا للمياه، وساهمت مع زوجها في تأسيس مؤسسة خيرية، هي مؤسسة مريم الخيرية بأمريكا( ومريم اسم والدة زوجها عوض عبد الرحيم) قامت هذه المؤسسة بانشاء مستوصف طبى يعتبر معلما من معالم الزورات الآن.
بعد أن انهى العم مهدى عليه رحمة الله عمله بمصر، عاد الى السودان ليستقر في الخرطوم بعد ان ابتنى دارا واشترى سيارة أجرة، انتقلت عزيزة لتعيش معه في الخرطوم، وكان ان حكم على زوجها بحكم قضائي، قدمت على اثره استراحما الى المحكمة صاغته بلغة مؤثرة حصلت بموجبه على ايقاف تنفيذ الحكم، الذين شهدوا تلك الواقعة ما كان منهم الا ان هزوا رؤوسهم اعجابا وتقديرا لتلك المرأة قال بعضهم (عندو ليسانس في الحقوق كان داسيوه لليوم الزى دا). وهو تذكير يستقيم تماما مع العمل الذي قامت به عزيزة يرحمها الله تعالى، فان كانت الأعمال الجليلة تذكر، فحق لها التذكير.. رحم الله عزيزة رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وألهم آلها وذويها الصبر والسلوان .. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين عيسى مختار
08-06-2009, 08:05 PM
تعديل للأخطاء المطبعية

سيف الدين عيسى مختار
08-06-2009, 08:07 PM
يا صلاة الزين على عزيزة/2

في العام 1986م أو بعده بقليل جاءتنا عزيزة المصرية حاجة رفقة مجموعة من العمات، زبيدة فقير، فاطمة قاضي ونورة ادريس، وقد سكن معنا في منزل كان يقيم فيه معى مجموعة من أبناء الزورات، عزيزة كانت تكثر من قراءة القرآن آناء الليل وأطراف النهار بقراءة صحيحة وترتيل جميل، سألتها عن سر ذلك وقد لفت انتباهي حسن ترتيلها، فقالت لي ان والدها كان شيخا قارئا للقرآن، وهو مصرى من أصول باكستانية. وأثناء وجودها في جدة كانت تحاول بشدة السفر الى العراق وسبب ذلك أن ابنها البكر عبد القادر كان قد ذهب مع المتطوعين السودانيين للمشاركة مع القوات العراقية في حربها مع ايران، ووردت أنباء عن موته في احدى المعارك وأبلغتهم السفارة العراقية بالخرطوم رسميا بالنبأ، فأقيمت صوالين العزاء، وقد بكاه الجميع عدا امه عزيزة التي رفضت لبس السواد ولم تذرف عليه دمعة واحدة، كانت دائما ما تقول ان احساسها ينبيها بأن ابنها حي يرزق، وقد سافرت الى العراق وقابلت القادة في الوحدة التي كان يعمل فيها فأكدوا لها أنه قتل في الحرب وأروها شريط فيديو يظهر فيه عبد القادر رفقة بعض الجنود، وبعد أن تعرفت عليه وأكدت ذلك أروها الموقعة التي قتل فيها، ورغم ذلك لم تقتنع بحديثهم ولم يكن لها بد من الرجوع الى السودان بنية المحاولة مرة أخرى. وكنا نعتقد أن الحزن قد استبد بها الى الدرجة التي تجعلها ترفض مجرد التفكير في ان ابنها قد مات، وعندما جاءت الى جدة، طلبت مني أن أوصلها الى السفارة العراقية، قلت لها أثناء الطريق (كيف لا ترين ما يراه الناس جميعا؟) قالت ( لو اقتنعت بانه مات فسوف احتسب لأن الموت حق علينا، ولكني أحس بأنه لم يمت، فكيف ابكى على من هو حي وسيأتي الي في يوم ما؟) هززت راسي متعجبا ومضيت، لكنها لم تتمكن من السفر الى العراق ورجعت الى السودان بعد أن اشترت حافلة بالمبلغ الذي كانت قد ادخرته للسفر الى العراق.
أبنها الفقيد في العراق، عبد القادر مهدي ، كان حين ذهب الى العراق متزوجا وله طفلان من زوجته، وبعد اعلان موته، تزوجت أرملته من رجل آخر لتعيش معه وتنجب منه أطفالا.
بعد سنوات قليلة ، وفي زيارة للسيد الصادق المهدي الى ايران اعلن ان هنالك بعض الأسرى تمكن من اقناع القادة الايرانيين باطلاق سراحهم، وأعلنت اسماء أولئك الأسرى، وكم كانت المفاجأة كبيرة عندما كان اسم عبد القادر مهدي من ضمنهم، وقد أفرج عنه بالفعل وعاد الى السودان وسط دهشة الجميع.
بدت الحاجة عزيزة صامتة يكسو وجهها ذلكم الوقار وهي توزع الشربات على أولئك الذين جاءوا مهنئين بسلامة ابنها، نفس الوجوه التي جاءت قبل سنوات بعيدة لتذرف الدموع السخينة على الفقيد. أولئك الذين طالبوها وقتها بأن تنفس عما بصدرها بالعويل، هم الذين ألحوا عليها بأن تطلق الزغاريد، أجابتهم بابتسامة عميقة، فهو الذي لم يغب عنها والناس يتألمون ها هو ذا يعود الآن لتقابله باحساس أم لم تفقد ابنها أبدا، ولم تشعر بالفقد، لك الله أيتها الأم العظيمة، عبد القادر، وهو يحس بفراق الزوجة التي آلت لغيره، رضى بما قسمه الله له، ترك زوجته لتعيش الحياة التي اقتضها ظروف وفاته على الأوراق والتقارير الرسمية، ومضى هو ليخط لنفسه حياة جديدة، ثم مضت عزيزة لترسم أروع صور الأمومة الصادقة، والاحساس الانساني في اعلى تجلياته، وتترك لنا التأمل في حياة حافلة بالعطاء، مليئة بالصور المتقاطعة، في سيرتها نرى كيف أن الأحداث العادية يمكن أن تتحول الى اسطورة، رحمها الله رحمة واسعة واسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء، وانا لله وانا اليه راجعون.

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

شمس الدين احمد نصر
10-06-2009, 11:30 AM
الأستاذ/ سيف الدين ... أولا ألف حمد لله على سلامتك من أرض الوطن .. كم هي جميلة , وراءعة , قصة تلك المراة / عزيزة المصرية , نسأل الله لها الرحمة والمغفرة , نشعر من قراتنا لسردك , إنها كانت صاحبة فراسة داهية مع كل ما ذكرتها في حقها , لله درك , أنار الله قبرها وأنزل فيها السضياء والنور , والفسحة والسرور.
لك وجي وتقدير...

سيف الدين عيسى مختار
10-06-2009, 03:35 PM
نعم أخي شمس الدين، لقد كانت امرأة تجسد عنفوان الأنوثة، وصدق الاحساس الأموي، اندمجت في حياة القرية وأصبحت كأنها مولودة فيها، أول قدومها من مصر،لم تذرف دموع الوحشة والوحدة، بل شمرت عن ساعدها، لتسقى النخيل من النيل على راسها، وتسعى الحلال (الماشية)/ أكاد أتبين ملامحها الآن وهي في وداعها الأخير، فأمتثل ببيت المتنبي (صلاة الله خالقنا حنوط، على الوجه المكفن بالجمال).
أولئك المصريات اللائي شكلن ملامح مجتمعاتنا الفاضلة ينبغي أن نذكر لهن صبرهن وعزيمتهن الصادقة وحبهن لحاية دنقلا، صفحة عزيزة أحمد داوود أخي شمس الدين ينبغي أن تكتب بمداد الروح.

تحياتي

سيف الدين عيسى مختار

سيف الدين عيسى مختار
10-06-2009, 06:47 PM
والى ان يستعيد الأرتاوي عافية الذكريات ويأتينا بالنبأ العظيم، كيف يسودن الأرتاويون من يفد اليهم ممن ارتضين الارتباط بأبنائهم، الى الدرجة التي يقسروهن على الخفاض الفرعوني، حتى يحصلن على كامل حقوقهن المشروعة فلا يعيرن، ولقد أوشكت احداهن أن تقضي نحبها من التسمم لأنها لم تتعود أن تحمل (الكركر) وتقضي حاجتها في الخلاء، أو أن تغتسل في (الطشت) بعد أن تقضي تفثها.. الى ذلك الحين دعونا أخرج بكم قليلا من هذا الجو، لنتأمل معا ما يبثه من آونة لأخرى أخونا الصمد أحمد شرفي، اذ يبدو أنه عميق التأمل في العديد من الأمور، وطول التأمل يفضي الى ملاحظات غاية في الأهمية، بالأمس كان جالسا معنا في مطعم (ابو زيد) والضجيج يملأ المكان، انتبه فجأة وقال عبارته التالية (اللغة الدنقلاوية ليست فيها عبارات الخداع والتنابز، فان أراد أحد الدناقلة خداع أو شتم أحد فانه يستخدم اللغة العربية).. صمتنا أنا والحكيم والأرتاوي الذي يعجبه مثل هذا الحديث جدا، وبدأنا نتأمل في هذا الحديث.. بعدها رحت أنا أجتر ألفاظا قديمة، ورأيت أنه حتى في حالات التسافه فان الدنقلاوية لا تسعفك لأن معجمها اللغوي لا يمنح الكلمات أبعادا سفيهة، بل نفس العبارات التي قد تستخدم في الدنقلاوية من قبل الرجال والنساء معا لا يمكن استخدام معادلها بالعربية الا من بان سفهه وقلة أدبه، فهل الدنقلاوية لغة عفيفة، أم ان أدب أهلها هو الذي يمنحها تلك المكانة؟ أذكر أن عبارات مثل (يا حبيبي، ويا روحي .. ويا قلبى) كانت غاية في الفحش في أيامنا تلك، وقد قامت مدرسة دنقلا الوسطى ولم تقعد لمجرد أن ردد أحدهم عبارة سمعها في أحد الأفلام الهندية (Sonia I love you). ولفقر الدنقلاوية في هذا الجانب فقد ابتدع اولئك الذين وجدوا في أنفسهم حاجة اليها عبارات من شاكلة (وين يا تقا.. سنة يا ورور.. وهلم جرا) وهي عبارات لفظية لا معنى لها، فتأمل وتعجب.

سيف الدين عيسى مختار
عفا الله عنه وعن جميع أصحاب الواوور

سيف الدين البناوي
10-06-2009, 11:50 PM
جزاك الله خيرا استاذنا الجليل / سيف الدين عيسي مختار...وانت تحمل قنديل ضوء لانارة مساحات المعرفة عن الوالدة الراحلة / عزيزة احمد داؤود بقدر مااعطت وقدمت من ابجديات المعرفة لاهلنا هناك ( بالبلد) وهي تتصدي للممارسات الخاطئة وتقف في وجه الرجال والنساء رفضا (للتشليخ... ودق الشفاه ) وبقوة الشخصية ومساحات الاحترام كانت تأخذ الفتاة من ( بنا) الي قريتنا ( حاج علندار) ولاتعيدها الا بعد التاكيد لها عن رجوعهم عن هذا الامر ، وايضا اكثر ماكان يدهشني وفي حضوري مقدرتها الفائقة في ( نثر ) صفق ( شجرة ) عائلة اي شخص من زورات او بنا ولكم عشنا دهشت القادمين الي منزلهم بالصحافة غرب وهي تحدثهم عن انسابهم و( بالرطانة ) احيانا وبذاكرة قوية وسليمة ، وبنفس الروح المصرية الفكهه تسرد المواقف والحكاوي التي ماكان ليسعها هذا ( الواوور) ..
الهم ارحمها واحسن اليها بقدرما احبت ( حاج علندار) وفاض حبها لاهل بنا والزورات..واحبوها بالمثل وبقدر ما نافحت من اجلهم...
اللهم ارحمها بقدر كل دمعة زرفت وبكل دعوة صادقة رفعت وبقدر كل كلمة في حقها سطرت ان ترحمها وتغفر لها وان تجزل لها اجرها وان تكرم وفادتها وان توسع قبرها وتفسح لها مقعد صدق بين الصديقين والشهداء وان تلهم آلها وذويها الصبر والسلوان وان تجعل البركة في ذريتها آمين ..آمين ...آمين..
وجزي الله خيرا كل من حضر واتصل وكتب عزاء ودعاءا في حقها ونسال الله ان لايريكم مكروها في عزيزا لديكم...
عن الاسرة/ سيف الدين جعفر البناوي

احمد محمد شرفى
11-06-2009, 01:12 PM
ونحن أيضا كما كانت عزيزة يرحمها الله كنا موقنون أن هذا الواوور سيستعيد ألقه وتوهجهه متى حط أبوأنس الرحال
حفظك الله ورعاك يا ريس

سيف الدين عيسى مختار
12-06-2009, 04:56 PM
شكرا أيها االأديب سيف الدين جعفر البناوي، وارجو أن تحدثنا بتفصيل أكثر عن تلك السيد الفاضلة عزيزة أحمد داوود التي كانت مستودعا لأنساب أهل بنا والزورات، وكنزا من المعلومات المهمة، رحمها الله رحمة واسعة واسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا، وتعازينا الحارة لأبنائها وأقاربها وأهل بنا والزورات عموما

سيفا لدين عيسى مختار

سيف الدين عيسى مختار
12-06-2009, 04:58 PM
نعم أيها الصمد الهميم، ما بزال الواوور في بداياته الأولى وهنالك الكثير من الحكاوي في انتظار أن تعلق عليه، ما زلنا ننتظر السير العطرة لعزيزة في ارتقاشه وبنا والحفير ومشو والقولد ,اوربي وسلقى وام كرابيج والزرائب وملواد وسائر قرانا الحبيبة التي شهدت نسخا كربونية من عزيزة أحمد داوود وهي تتغلغل في حياة القرية، تتحدث لغتها وتحفظ تاريخا وتعشق جروفها ، وتحارب عاداتها الضارة كما فعلت عزيزة التي لا يسعنا الا أن نترحم عليها ونقول (يا صلاة الزين على عزيزة يا صلاة الزين) وفي انتظار الأرتاوي سنرفع فراش عزيزة مؤقتا

سيف الدين عيسى مختار

سيف الدين عيسى مختار
12-06-2009, 05:24 PM
دردشة على النيل
الزورات في نهاية صيف 2003م


في الزمن البرذخ بين الشتاء والصيف ، كان أرخبيل الطقس يتراوح بين سموم قرمزي وطراوة كستنائية والبساط الأخضر ينتشرعرضيا على امتداد الجروف التي تعممت باللوبيا ورمت الصفصاف شالا اخضرا على كتفيها. وقد انحسر الفيضان عن بقايا برك متناثرة وخيران من الطمي المتراكم، في ساعة متأخرة من الأصيل .. هنالك جلسوا يتناولون القهوة التي أعدتها لهم خديجة ذات اللمسات الفنانة والذوق الرفيع في اعداد المشروبات والمأكولات.. عثمان تصدر المجلس، عبد الله اتكأ مرهفا أذنيه ليلتقط كل شاردة وواردة، عامر استلقى على قفاه، ناصر انهمك في معالجة حبل متشابك الأطراف، بدوى استغرق في التأمل، على انتحى مسافة غير بعيدة محتضنا جهاز الراديو الصغير الذي كان لا يفارقه أبدا، حامد كان يعاني من حساسية في وجهه فكان يصفع وجهه بكفيه لطمات قوية بين الحين والآخر.
مر أبو زيد بحماره الداراوي المتهالك، ألقى عليهم السلام، ثم أوقف حماره على الجدول ليروي ظمأه وهو يحثه (شرق .. شرق .. شرق) بضم الشين.. حتى اذا اختلطت الأعشاب بالمياه العكرة في فم الحمار عطس بقوة (بوور) فصاح عثمان (منكى هلي وا وتقى) .. ضحك الجميع عدا على الذي يبدو أنه لم يسمع شيئا مما جرى فقد كان منهمكا في تقليب محطات الراديو (كورج .. كورج هنا لندن، كورج كورج هنا ام درمان .. كورج كورج .. صوت العرب من القاهرة) لتختلط اصوات شتى ساعة بيج بينج بصوت حديث ديني من اذاعة نداء القرآن وهلم جرا، يبدو أنه ظل يبحث عن أغنية طمبور، وبدأت أنا أتأمل في كلمة (وتقى) التي تفوه بها عثمان محاولا ترجمتها الى العربية، فوجدت أنها سب خفيف ، أو قل سب غير مقذع، وهي الى المداعبة أقرب منها الى السخط .. قال احدهم (ناس الجبهة ديل شبعانين في بيوتهم ويقولوا للناس أحزموا بطونكم) رد عليه آخر (قالوا الامام بتاعهم ما بيتعشى الا بالكنافة والباسطة ) سأل عبد الله (طيب الغلطة غلطة مين في الوضع دا)، أحس على انه انما أراد توريطه في انتقاد للحكومة فقال (الغلطة علطتى أنا ما كان أقول ليكم الكلام دا) .. وصمت الجميع برهة ليتأوه عثمان (ايه دنيا) ..

سيف الدين عيسى مختار

سيف الدين عيسى مختار
13-06-2009, 08:01 PM
من شواظ ذاكرة ملتهبة

العم أبو على، قرر أخيرا أن يضع عصا تسياره في البلد، من بعد خمسين عاما ظل خلالهن يجوب بلاد الله مشرقا ومغربا،.. في أيامه الأولى كان أبو على كثير الانتقاد لكل تصرفات أهل البلد .. ذات ليلة صاح أحدهم من الضفة الأخرى للنيل يعلم عن موت أحد رجال كلتوس، وما هي الا لحظات قليلات الا وانتشر الخبر، ونشطت همم الرجال في الاستعداد للتعدية الى الضفة الأخرى بنسائهم وحميرهم.. وابو على يرجوهم أن يؤجلوا ذلك حتى الصباح الباكر، لكنهم ما كانوا يعيرونه انتباها.. بعد شق الأنفس عبرنا وتوجهنا الى مكان العزاء. كان الطريق موحشا مليئا باشجار الشوك، وفي كل مرة يصطدم فيها ابو على بجدول أو بحلفا كان يصيح فيهم (دول بحايم دول) بنطق الهاء حاءا كعادته.
ذات صباح باكر رايت ابو على قابعا داخل المركبة التي ستقلهم الى المدينة، كانت المركبة عبارة عن بوكس صغير يسع لعشرة ركاب، لكنني حين جلست بجانبه كنا قد تجاوزنا ذلكم العدد بكثير، وما أن سرنا مسافة قصيرة حتى توقفت العربة لتحمل اشخاصا آخرين، احتجج ابو على بشدة، فلم يكن بداخل المركبة مكان لأي شخص آخر، وهنا أجاب السائق موجها حديثه للركاب ( انتو بس دخلوا رجولكم بعدين العربية لمان تتحرك بتقعدوا كويس)، وقبل ان يعلق أبو على مدت نعجة فمها من أسفل الكرسي لتعض أبا على في رجله، انتفض بشدة صائحا (دول بحايم دول).

سيف الدين عيسى مختار

سيف الدين عيسى مختار
15-06-2009, 11:57 AM
في سيرته براحات من سمح الخصال
عمر مختار .. الفروسية في زمن جبان

عمر مختار، رجل من الزورات تشبه في حياته بالفاروق عمر بن ا لخطاب رضي الله عنه، فكان إذا مشى أسرع وإذا تحدث اسمع وإذا ضرب أوجع .. هكذا عهدناه وهو في عمر تجاوز الثمانين، يشب على صهوة حماره الخندقاوي العالي كالشباب، ثم يستوي على ظهره كأحسن ما يكون الاستواء، بقميصه العريض الأكمام وسرواله الصعيدي وقبعته التي تغطي كامل رأسه، ثم غليونه الذي لم يكن يفارق شفتيه ..
عمر مختار، عاد من مصر مثل غيره من الدناقلة بعد أن قضي فيها أكثر من ربع قرن في حرس الحدود، عاد حاملا معه كل ما يحتاجه المرء من أدوات في القرية، الفأس والقدوم، والأنواع المختلفة من الطواري والسكاكين، والحبال .. وهلم جرا. لكنه كان حريصا عليها للغاية، فإذا استلفت منه أداة، يسلمك إياها بعد أن يضع اشتراطاته القاسية، في كثير من الأحيان، كان الذين يستلفون منه أداة لا يستخدمونها بل يعيدونها له كما هي، خوفا من مساءلته القاسية، والتي قد تصل إلى حد الضرب المبرح للشباب خاصة، ذات يوم طلب منه أحد أبناء عمي قدوما ا، فقال له عمر (يجب أن تعيده إلى قبل المغرب؟) فاستهان صاحبنا بالأمر، وبدلا من إعادة القدوم خبأه في الصفصاف، مع أذان المغرب إذا بعمر يسألهله من القدوم فذهب صاحبنا لإحضاره، قال له عمر(أو ليس القدوم بالمنزل؟) قال الشاب ببراءة (لقد حفظته وسط الصفصاف) فأجابه عمر على الفور (يا بني هل الصفصاف أكثر حفظا له من منزل عمك عمر؟ فبهت الذي أهمل .. وكان ابلغ درس يتلقاه في حياته..
من عادته أنه كان يستحم في النيل في ساعة معينة من الظهيرة كل يوم، وكان استحمامه أنه يغطس بكامله في الماء عدة مرات، ذات مرة كان يمارس عادته تلك قرب صخرة على النيل، حضرت فجأة إلى ذات المكان، وكان هو غاطسا لحظتها، وما كدت استقر واقفا على الصخرة حتى انتفض عمر من غطسته وعندها أطلقت ساقي للريح..
في باب منزله وضع جرسا يعمل بحجارة البطارية وكتب أسفله بالعربية والانجليزية (اضغط الجرس) وكان أهل القرية البسطاء لا يعيرون ذلك انتباها، يأتي أحدهم وهو على ظهر حماره ثم يطرق الباب بعصاه التي يهش بها الحمار، وكان ذلك أكثر ما يغضب عمر، خاصة وقت القيلولة حينما يكون مضجعا.. وما أن يفعل أحدهم ذلك إلا ويهب منزعجا ويفتح الباب بعنف ثم يشير إلي الجرس قائلا (نحن خاتين الجرس دا زينه يا ابن الكلب .. اضغط الجرس؟) فيرتعد الزائر ويصدع بما أمر، وعندها يقول له عمر(اتفضل؟) .. لكن الزائر وقد أخذت الصدمة منه كل مأخذ يعتذر ويهم بالانصراف فلا يدعه عمر إلا بعد أن يضيفه ويكرم وفادته... هكذا كان عليه رحمة الله تعالى..
عمر لم يكن مثل أولئك الذين جاءوا بعد غربته ليجتروا ذكرياتهم في المحروسة مصر، ويعيشون على الذكريات، فمن أول يوم وصوله، اتجه إلى العقبة (أرض ورثها من والده) وكانت عبارة عن جزيرة صغيرة وجرف مليئ بأشجار السنط والطرفة، لم يلبث قليلا إلا ونظفها وأعادها أرضا زراعية غاية في الخضرة والجمال، وكان يقضي فيها سحابة نهاره، يرعب بحضوره كل المتطفلين الذين كانوا يعبثون بها ويستبيحون ما ينمو عليها من حشائش ونباتات..
عند عودته من مصر كانت زوجته آمنة فضل عليها رحمة الله، قد هدها الكبر وأخذت الأيام نضارتها وجمالها، بينما عاد عمر وكأنه شاب ، فجاءه الناصحون ينصحونه بأن يتزوج امرأة ترعى شؤونه لأن زوجته ما عادت تقوى على خدمته فأجابهم (امرأة صبرت على غيابي أكثر من ربع قرن، وحين عدت وجدتها محتفظة بكل مقتنياتي في صندوق، حتى الطمبور الذي كان رفيق شبابي كانت محتفظة به، فهل بعد كل هذا الوفاء يكون جزاؤها أن أتزوج عليها؟ لا والله لن أفعل) .. وهكذا عاش وفيا لها حتى بعد أن توفيت هي بسنوات قبل رحيله عليهما رحمة الله.
من القصص التي كان يرويها عمر باستمرار قصة عابدين وود التور، ويبدو أنها من التراث الشعبي، وفحواها أن ود التور كان رجلا بسيطا ذا أنفة وشموخ، وكان عابدين رجلا سريا أغدق الله عليه من نعمائه، ذات يوم ذهب عابدين إلى السوق فهرع الناس لتحيته كالعادة عدا ود التور، فانه لم يتحرك من كرسيه الذي كان عليه، فاستغرب عابدين من هذا الرجل صاحب الملابس الرثة ولا يحفل بمقدمهـ فذهب إليه ، سلم عليه وقال له (أأنت رجل غني؟) أجابه ود التور (نعم أغنى رجل في هاذ العالم، راسى مليان وحقتي مليانة تاني شن داير؟) فأعجب به عابدين وطلب منه أن يعمل معه في الإشراف على تجارته فوافق ود التور.. بعدها غادر عابدين إلى المركب الشراعي الذي كان يحمل تجارته، وما أن انتصف النيل حتى هبت عاصفة هوجاء أودت به وتجارته، كان ود التور ما يزال على كرسيه، فسمع الناعي يعلم الناس بموت عابدين، فنهض مذعورا وتوجه إلى الشاطئ حيث جثة عابدين والماس يولولون، كانت هنالك نقارة يقرعها الحزاني ويعرضون عليها عرضة الحزن والأسى، توسط ود التور الدارة، وأصبح يعطي الدارة عصا والنقارة عصا، ثم يعرض مترنما
اسمعوا انتو يا الجالسين
ويا الواقفين
وبلغوا المسافرين
شوفوا الدنيا
وشوفوا كمان عابدين
بي مالو غطس في الطين
بى مالو غطس في الطين

كان عمر مختار عليه رحمة الله كاتبا نحريرا، دقيقا في عباراته، ربما تعود الدقة من عمله في أقسام التحري بحرس الحدود بمصر، وكان شاعرا فحلا .. تعود في أوقات الصفاء الذهني أن يزورنا في المنزل ليملي علي بعض الأبيات من ذلك قوله في الغزل
الطير الخداري البقوقي بي فوق
خلاني طول الليل دموعي جارية سبلوق..

وقوله في امرأة صاحبة شعر طويل لكنها لا تحسن العناية به كما ينبغي:
عليك النبي يا آمنة أختى
وعليكي الرسول يا أمونة أخيتي
انت شعرك وين تودى
هاكي بي موس أمسكى كدكدي
وإما نفع بطرق لك منجلي
وآمنة، اسم علم ليس مقصودا به امرأة معينة، بل هي دلالة على جنس النساء مثل (سعاد.. وفاطم .. وهند) في الشعر العربي

وقوله في هجاء من أنعم الله عليه بعد فقر فبطر بالنعمة:
أنسيت أيام البليلة والبصارة والهباب
أنسيت أيام أكلك من تراب
والآن أصبحت تأكل من كباب
والان أصبحت تحكم في الرقاب
فسبحان الذي يسوس الأنام بلا حساب

رحم الله عمرا، فقد عاش فارسا ومات بطلا، إذ انه لما أصيب بشلل نصفي، كان يرفض بشدة مساعدة أي إنسان له حتى ابنه، طلب أن يربط له حبل ذو عقد في طرف السرير ليمسك هو بالطرف الآخر ، يشده بقوة ويعاني كثيرا حتى يرفع نصفه المشلول ليستوي قاعدا، وإثناء ذلك كان يردد مخاطبا نفسه (شد يا ابن الكلب، يا ما أكلت .. يا شربت.. ياما جريت .. شد) وهكذا الى أن مات في منتصف التسعينات من القرن الماضي .. رحمه الله رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا..

سيف الدين عيسى مختار

علي عبدالوهاب عثمان
15-06-2009, 12:42 PM
عمدنتود .. التحية لقد عاد الواوور كما كان في السابق ..
هذه واحدة من اجمل المقالات في الواوور ..
رحم الله عمنا عمر ..
تصوير جميل جداً وبديع ..
لقد غصت في أعماق الزمان والمكان ولم اخرج منه إلا على نداء الهاتف وهموم العمل اليومي ..
لك التحية ..

واصل وأنا حاييك ..

محمد يوسف محمد احمد
16-06-2009, 11:07 AM
أيها الريس
انت دائما لديك المقدرة الفائقة على عزف وتر معين فى الناس بمثل هذه المقالات الجميلة ليتذكر كل ما لديه ويخرج مالديه .
اتعرف ان حالة العم عمر هذه التى ذكرتها ، حالة ينبغى دراستها ، فقد كان لدينا فى اوربى شخص مماثل لهذا العمر – عليهم رحمة الله – وانا اقرا مقالتك عن عمر تذكرته تماما .
فكان هذا الرجل ، بعدما عاد من مصر بعد مدة طويلة من الاغتراب وقد تغيرت لهجته الى مصرية تماما ، اقتنى حمارا كان يربطه فى نصف داره الفسيحه ، وكان ديوانه يفتح على حوش الدار ، وكان وهو على سريره يراقب هذا الحمار ، ما ان يخرج الحمار ، فكان يهب من مكانه ويحمل صحنا وضعه بجوار الحمار ، فيلقتط به روث الحمار فور سقوطه من دبر الحمار ، ويرصه بعيدا عن مكان تحرك الحمار ربما حتى لا يتكسر داخل الحوش ويتشتت – لاأدارى – المهم انه ماكان يترك حبة بعره تتكسر وكانه يعدها للتصدير . فكان عندما تدخل الى داره ، تلاحظ الحمار فى نصف الدار وكانه تمثال وليس حمار ، لا اثر للزريبه المعروفه ، وتلاحظ على بعد من الحمار هذا الروث مرصوص بطريقه عجيبه جدا . وكان عند نزوله من داره الى جنينته لا يسلك نفس طريق الناس ، وانما له طريق منفصل ، وكان لا ينزل من داره الى مزرعته وعلى ظهر حماره ، الا بكامل هندامه ، الجلابيه والقفطان والملفحة .. الخ وكان ايضا كثير الانتقاد للناس فى البلد مثل عمكم عمر رحمه الله ، وعمكم عمر كان كثير الترديد لعبارة دول ناس بحايم ، فكان هو يردد (الناس الزباله دول ) .
هذه حالات تحتاج الى دراسة .
ماذا كات تاخذ مصر منا وماذا كانت تعيد الينا .
وهكذا كل بلاد المهجر
والسؤال المهم هو ، كيف سيكون حالنا نحن عندما نعود بعد هذه المدة الطويلة .
أنا الان اتخيل حبيبنا محمد فضل موسى وهو جالس بعد عودته امام دكان فى كرمه البلد وهو يقول للناس من حوله فى قمة الونسة (خلونا نتكلم بشفافيه) تخيل ..

رحمهم الله جميعا .


تخريمه ... مازلت اضحك وانا اتخيل منظرك وانت تجرى عندما خرج العم عمر من غطسته
اكتب فقد عاد الرونق للواوور بعودتك الميمونه .

شريف علي حاكم
16-06-2009, 12:52 PM
استاذى سيف الدين عيسى

لك التحية ونشكر لك هذا السرد القيم لسيرة وتاريخ العظماء من ابناء المنطقة الذين كانوا خير سفراء للوطن ومنطقة دنقلا اينما حلوا وارتحلوا لقد كانت المنطقة وهمومها وحنين العودة هو شاغلهم وهمهم الاول فمنهم من عاد الى الوطن وبدأ حياته بين اهله وعشيرته ومنهم من قضى نحبه وتقبله الله بواسع رحمته .

وهكذا علمتنا امنا الكبرى دنقلا بانها معطاءة ورافد لا ينقطع لامداد الوطن العزيز بخيرة من يمثلونه داخليا وخارجيا وحنينا وحبا للوطن واناس انطبق عليهم قول الشاعر :

(( وطنى لو شغلت با لخلد عنه نازعتنى اليه فى الخلد نفسى ))

فلهم منا كل التقدير والاعزاز والرحمة والمغفرة لمن توفاهم الله

محمد فضل موسى
17-06-2009, 01:09 AM
الأخوة الواووراب بقيادة الريس ود العمده كل التحايا والتقدير لهذه الأقلام الأنيقه الهادفه الموثقة بهذا الأسلوب العصرى الجميل ربنا يديكم الف عافيه ويوفقكم فى مسعاكم ويجعله فى ميزان حسناتكم 0 نسبة للظروف الصحيه غبنا عن هذا الدار مكرهين ومجبورين فترة ليست بالقصيره 0 ولكن ما شاء الله رجع الواوور الى سيرته الأولى وانشاء الله سوف نكون من المداومين فى التواجد 0 جزاكم الله عنا وأهل دنقلا كل خير0
تخريمة:
الأخ الحكيم مسكاقمى بالنحنا شايفنه ده الواحد كان رجع لقى ليهو برندة دكان مش دكان كامل يحمد ربه 0 انت فاكر الشغله ساهله كده 0 يازول البلد اتملت زغاوه وبين كل دكا ودكان فى دكيكين 0 يعنى نحنا ركبنا التونسيه والكان كان 0 المهم ربنا يرد غربتنا سالمين غانمين 0 ولى قدام لكم منى كل التحايا وانشاء الله ماتشوفوا شر0
مودتى بلا حدود
كرماوى

سيف الدين عيسى مختار
17-06-2009, 11:36 AM
ألا يا ايها الحكيم
ويا كرماوي
ويا شريف على حاكم

ان الكتابة عن أولئك الذين جربوا الغربة قبلنا ليس ترفا ذهنيا، بل ضرورة في هذه المرحلة من عمر الاغتراب، فأمامنا تجارب حقيقية لأولئك الذين قضوا زهرة شبابهم وكهولتهم بل وشيخوختهم في مصر ثم عادوا وهم في أصيل العمر .. كيف واجهوا الحياة، وكيف اندمجوا في الواقع الذي تركوه قبل عقود من السنين، هل استطاعوا احداث تغيير في حياة القرى ، أم أكملوا بقية حياتهم في حالة استلاب واغتراب روحي وفكري ووجداني، أحد أعمامنا في ساعة احتضاره كان الناس يلقنونه الشهادتين وهو يردد (في جاردن سيتي لا خلينا فرنسيس لا طليان لا يونان، "دنيادن فايداتي كوكن") ثم اسلم الروح .. الآخر كان يردد طوال حياته (مصر ان ما غناك بيستر حالك) .. وأرجو أن تركزوا معي على عبارة (بيستر حالك) لأنها تجسد المعاناة التي وجدها في التأقلم ومقابلة شظف العيش .. زوج أحد عماتي كان قد عاش طويلا في الغربة، وعاد بنصف مشلول، ليعيش بقية ايامه في البلد، ذات ليلة ونحن نعوده طلب من زوجته ماء، فتأخرت في احضاره، فظل يصيح (يا مرة.. موية الجن دي .. أصلوا عايزه تجيبيها من الزير ولا عايزه تحفري ليها بير) .. فصاحت في وجهه (هوي ما تسكت لحدى ما يجيبوا ليك المويه مستعجل لى شنو .. طول عمرك حايم .. ما داير تصبر شوية) وهكذا.
السؤال المهم كيف سيكون مصيرنا ونحن نسير على ذات الخطى، لكن حتما الزمن ليس هو الزمن ولا الناس هم الناس، الغربة الآن في زمان متغير، نحاول أن نسرد سيرة اولئك الذين علمونا الاغتراب، لنجاوب على الأسئلة الكبيرة التي لمح لها الكرماوي بشفافية.. ونواصل

سيف الدين عيسى مختار
أصلح الله حاله وحال الواووريين جميعا

سيف الدين عيسى مختار
17-06-2009, 12:22 PM
استراحة لغوية
"الهناي"

من أجمل الكلمات التي أهداها النوبة الى قاموس العامية السودانية كلمة "الهناي " التي تنفرد بها عامية أهل السودان.. فهي كلمة نوبية بحتة وجدت طريقها الى الاستخدام اليومي بكثافة، بل قد تعتبر أكثر الكلمات استخداما .. واعجاز هذه الكلمة انها تتخذ دلالتها من الظرف الآني للمتحدث، فهي قد تكون اسم آلة، أو اسم عاقل، فان كان المستخدمون لها من العاملين في ورشة قان الهناي قد يعني المفاتيح، وبالتحديد ما هو مفقود من المفاتيح، ويظل مدار معانيها يرتبط ارتباطا وثيقا بالعلاقة الروحية بين المتحدثين، وذلكم الفهم العميق الذي ينشأ بينهم، وعند الرعاة يعني (الهناي) نوعا معينا من الغنم أو النعاج، وهكذا ليس هنالك معنى محدد، وان كان المعنى الأعم لهذه الكلمة هو الشيء الغائب المتعارف على كنهه بين المتحدثين .. ذات زيارة ذهبت الى والدة أخينا صلاح سابكي، فاستقبلتني هاشة باشة كعادتها يرحمها الله وقالت لي (اكنى هناي تاكوكن من هنايقى بهنايسكومي) .. فهي استخدمت (هناي للاسم والفعل معا، وعند عودتي الى جدة أخبرت ابنها بذلك فقال لي انها تقصد (لو جاء سليمان لذبح لك ذلك الخروف) فسليمان أصبح (هناي) والخروف (هناي) والذبج ايضا (هناي).. غير أن النوبة وهم يهدون هذه الكلمة الى العربية، احتفظوا بها هم كفعل ولم يسلموها الى العربية الا كأسم فقط، فلا تستخدم (هناي) كفعل في العامية السودانية، فلا يقال مثلا (هني لى الهناي دا) كما يقال في الدنقلاوية (ان هنايقى هنايو) أي افعل لى هذا الأمر.. ان دخول هذه الكلمة من النوبية الى العربية يشكل فتحا لغويا عظيما فلا تكاد تتخيل عاميتنا السودانية بدون (هناي).. حكي لي أحدهم أن رجلا في قريتهم اسر لأحد أصدقائه بأنه يعاني من ضعف جنسي ، فأحضر له الصديق حبة فياغرا ذاكرا له أنه دواء فعال، وقال له (جربها وريني النتيجة بكرة) في اليوم التالي كان الصديق جالسا مع مجموعة من اهل القرية تحت نخلة فمر عليهم الرجل صاحب الفياغرا، حياهم وهو في طريقه فابتدره صديقه سائلا (أها الهناي كيف ؟) فأجابه (ولا حياة لمن تنادي)

ونواصل ان شاء الله في الهناي دا (والهناي هنا قد يعني الواوور وقد يعني الموضوع، وهلم جرا)

سيف الدين عيسى مختار

سيف الدين عيسى مختار
17-06-2009, 12:23 PM
استراحة لغوية
"الهناي"

من أجمل الكلمات التي أهداها النوبة الى قاموس العامية السودانية كلمة "الهناي " التي تنفرد بها عامية أهل السودان.. فهي كلمة نوبية بحتة وجدت طريقها الى الاستخدام اليومي بكثافة، بل قد تعتبر أكثر الكلمات استخداما .. واعجاز هذه الكلمة انها تتخذ دلالتها من الظرف الآني للمتحدث، فهي قد تكون اسم آلة، أو اسم عاقل، فان كان المستخدمون لها من العاملين في ورشة قان الهناي قد يعني المفاتيح، وبالتحديد ما هو مفقود من المفاتيح، ويظل مدار معانيها يرتبط ارتباطا وثيقا بالعلاقة الروحية بين المتحدثين، وذلكم الفهم العميق الذي ينشأ بينهم، وعند الرعاة يعني (الهناي) نوعا معينا من الغنم أو النعاج، وهكذا ليس هنالك معنى محدد، وان كان المعنى الأعم لهذه الكلمة هو الشيء الغائب المتعارف على كنهه بين المتحدثين .. ذات زيارة ذهبت الى والدة أخينا صلاح سابكي، فاستقبلتني هاشة باشة كعادتها يرحمها الله وقالت لي (اكنى هناي تاكوكن من هنايقى بهنايسكومي) .. فهي استخدمت (هناي للاسم والفعل معا، وعند عودتي الى جدة أخبرت ابنها بذلك فقال لي انها تقصد (لو جاء سليمان لذبح لك ذلك الخروف) فسليمان أصبح (هناي) والخروف (هناي) والذبج ايضا (هناي).. غير أن النوبة وهم يهدون هذه الكلمة الى العربية، احتفظوا بها هم كفعل ولم يسلموها الى العربية الا كأسم فقط، فلا تستخدم (هناي) كفعل في العامية السودانية، فلا يقال مثلا (هني لى الهناي دا) كما يقال في الدنقلاوية (ان هنايقى هنايو) أي افعل لى هذا الأمر.. ان دخول هذه الكلمة من النوبية الى العربية يشكل فتحا لغويا عظيما فلا تكاد تتخيل عاميتنا السودانية بدون (هناي).. حكي لي أحدهم أن رجلا في قريتهم اسر لأحد أصدقائه بأنه يعاني من ضعف جنسي ، فأحضر له الصديق حبة فياغرا ذاكرا له أنه دواء فعال، وقال له (جربها وريني النتيجة بكرة) في اليوم التالي كان الصديق جالسا مع مجموعة من اهل القرية تحت نخلة فمر عليهم الرجل صاحب الفياغرا، حياهم وهو في طريقه فابتدره صديقه سائلا (أها الهناي كيف ؟) فأجابه (ولا حياة لمن تنادي)

ونواصل ان شاء الله في الهناي دا (والهناي هنا قد يعني الواوور وقد يعني الموضوع، وهلم جرا)

سيف الدين عيسى مختار

الدنقلاوي
17-06-2009, 12:58 PM
استراحة لغوية
"الهناي"

من أجمل الكلمات التي أهداها النوبة الى قاموس العامية السودانية كلمة "الهناي " التي تنفرد بها عامية أهل السودان.. فهي كلمة نوبية بحتة وجدت طريقها الى الاستخدام اليومي بكثافة، بل قد تعتبر أكثر الكلمات استخداما .. واعجاز هذه الكلمة انها تتخذ دلالتها من الظرف الآني للمتحدث، فهي قد تكون اسم آلة، أو اسم عاقل، فان كان المستخدمون لها من العاملين في ورشة قان الهناي قد يعني المفاتيح، وبالتحديد ما هو مفقود من المفاتيح، ويظل مدار معانيها يرتبط ارتباطا وثيقا بالعلاقة الروحية بين المتحدثين، وذلكم الفهم العميق الذي ينشأ بينهم، وعند الرعاة يعني (الهناي) نوعا معينا من الغنم أو النعاج، وهكذا ليس هنالك معنى محدد، وان كان المعنى الأعم لهذه الكلمة هو الشيء الغائب المتعارف على كنهه بين المتحدثين .. ذات زيارة ذهبت الى والدة أخينا صلاح سابكي، فاستقبلتني هاشة باشة كعادتها يرحمها الله وقالت لي (اكنى هناي تاكوكن من هنايقى بهنايسكومي) .. فهي استخدمت (هناي للاسم والفعل معا، وعند عودتي الى جدة أخبرت ابنها بذلك فقال لي انها تقصد (لو جاء سليمان لذبح لك ذلك الخروف) فسليمان أصبح (هناي) والخروف (هناي) والذبج ايضا (هناي).. غير أن النوبة وهم يهدون هذه الكلمة الى العربية، احتفظوا بها هم كفعل ولم يسلموها الى العربية الا كأسم فقط، فلا تستخدم (هناي) كفعل في العامية السودانية، فلا يقال مثلا (هني لى الهناي دا) كما يقال في الدنقلاوية (ان هنايقى هنايو) أي افعل لى هذا الأمر.. ان دخول هذه الكلمة من النوبية الى العربية يشكل فتحا لغويا عظيما فلا تكاد تتخيل عاميتنا السودانية بدون (هناي).. حكي لي أحدهم أن رجلا في قريتهم اسر لأحد أصدقائه بأنه يعاني من ضعف جنسي ، فأحضر له الصديق حبة فياغرا ذاكرا له أنه دواء فعال، وقال له (جربها وريني النتيجة بكرة) في اليوم التالي كان الصديق جالسا مع مجموعة من اهل القرية تحت نخلة فمر عليهم الرجل صاحب الفياغرا، حياهم وهو في طريقه فابتدره صديقه سائلا (أها الهناي كيف ؟) فأجابه (ولا حياة لمن تنادي)

ونواصل ان شاء الله في الهناي دا (والهناي هنا قد يعني الواوور وقد يعني الموضوع، وهلم جرا)

سيف الدين عيسى مختار
لك التحية والتقدير أستاذنا سيف الدين وأنت تسطر لنا تلك الحكاوي بأسلوبك الجميل
فما أجمل تلك الحكاوي
..........
لعل كلمة هناي يقابلها في العامية لفظ (الإسمو ايه)
وهنا تحضرني طرفة عن جدي (خال والدي) وهو مشهور بحالة النسيان التي تنتابه في بعض الأحيان ، ولا تسعفه في تلك الحالات إلا جملة( الإسمو أيه دا) التي يستعملها كثيراً في حديثه .
ذات مرة أراد أن ينقل خبر وفاة أحد الجيران إلى أبنائه فقال لهم
الإسمو أيه داك إتوفى الليلة
فقالوا له :
ده منو ؟؟؟
فقال :
الساكن جنب الإسمو أيه داك
فقالوا له وده منو كمان ؟؟؟
فأردف قائلاً:
الراجل البيقعد طوالي جنب دكان الإسمو أيه داك .

سيف الدين عيسى مختار
17-06-2009, 01:49 PM
ألا يا أيها الدنقلاوي..

نعم .. مقابل الهناي هو (الاسمو ايه دا) عند اخوتنا المصريين، وهي كما ترى جملة كاملة، بينما الهناي كلمة واحدة لكن معانيها أعمق، وفي المغرب العربي يستخدمون كلمة (هاداك الشي).. وفي العربية الفصحي هنالك كلمة (هناة) للمخاطب كما جاء ذلك في قصيدة أمريء القيس
وقد رابَني قَوْلُها: يا هَنا هُ، ويْحَكَ أَلْحَقْتَ شَرًّا بِشَرّْ
وأصل معني (الهن) في العربية الفصحي هو (فرج المرأة) فكأنها اطلقت على نوع الجنس، فيقال يا هن اقبل، ويا هنان (للتثنية)، ويا هنون (للجمع). ولكن هناه ليست هي (هناي) لا في النطق ولا في الدلالة، اذ أن معنى (هناه) العربية هو (فلان)، وهناي النوبية قد تشمل ضمن معانيها العديدة معنى فلان أيضا فهي أشمل وأخف في الاستخدام، وهي تستخدم للافراد والتثنية والجمع .. فتأمل
سيف الدين عيسى مختار

taha
17-06-2009, 02:54 PM
الشباب السلام عليكم ورحمة الله
عمدتنود وارتاوي
لكم التحية علي هذا الهناي الذي تبذلوه وتتحفونا من خلال هذا الهناي.
بالله نرجو المزيد من هذه الهنايات.
وفقكم الله
طه

محمد فضل موسى
18-06-2009, 02:35 PM
الأخوة الأحباب سكان الواور أسعد الله ايامكم ومتعكم بالصحة والعافية والهناى الكتير 0 أصلو الهناى بقى قليل فى الغربه يعنى العايز هناى كتير أحسن يرجع السودان قبل أن تطير الطيور بأرزاقها 0 لا أريد أن أغرد خارج السرب كثيرا ولكن لى ملاحظه بسيطة 0
أين موقع الجنس الآخر فى هذا المنتدى (العنصر النسائى) لماذا هذا الغياب التام الا ما ندر يعنى فى السنه حسنه 0 مع أن فى المنتديات الأخرى الأنثى تشكل أكثر من نصف الأعضاء 0 ياريت واحدة تتطوع بالرد !!!!!
وأيضا غيابها أو تغييبها فى مكونات الرابطه؟؟
سؤال برىء وما تسرحوا بعيد يا ناس 000 فى حد جاب سيرة الخبير0
مودتى بلا حدود
كرماوى

طارق عبد المجيد عمر
18-06-2009, 02:37 PM
[b]اخي سيف الدين
العجيب في هذه الكلمه كلما ]دخلتها في كلام تجد لها موقعا بدون اي تعب او تفكير ويمكن تخلي الكلام حلو ومكانها محفوظ وشاغر دائما في اي حديث وخصوصا ( الشمارات ) و وكلمة هناي في اللا مفهوميات من الونسه بين الاصحاب هي ذي الجوكر ( تصور انك قافل مخاوا ) وهي كثيرة الاستخدام بين الطالبات والحريم عموما مثل ( هنايه ديك وينه ؟ والله شفتها قبل شويه قاعده مع هناي بتاعه في الكافتيريا ) وذي
( يا فلانه انت هناي راجلك ده بجي الساعه كم من الشغل ) ولانها اذا قالت اسم راجل صحبتها بتعمل ليها مشكله
واعتقد انها كلمة انقاذ من الدرجه الاولي و اذا ضاعة منك كلمه ختها في النص وحا تمشي معاك ذي السكينه في الجاتوه
وهاك الحكايه ده عن هناي وانت فاهم وانا فاهم وناس هناي برضو فاهمين معانا........
تصور يا سيف الجريده الاسمها هناي دي عامله معاي متاعب شديده في المواضيع البرسلا ليهم لانو هناي الما بعرف حاجه ده . هناي بتاع التحرير ده عامل ليهو صبورت ونحن عشان نقلب الطربيزه علي هناي ده وشلتو ولازم نستعين بهناي بتاع المجلس الحل ناس هناي .
وبعدين موضع هناي بتاع ال اسمو ايه ده التابع للجماعه بتاعت الناس الكتر في جده هناي الصغير ده ما...لوا معي هناي بتاعنا ده ...
شاكرا يا هناي علي الطرح الجميل ده وانا ذاتي رسلتو الي هناي صحبي في السودان .

محمد فضل موسى
20-06-2009, 12:30 AM
هذا جزء من سيرة المرأة اللغز التى عاشت بين كرمه وآرتجاشه0
( 1) ولدنا ووجدناها تعيش لوحدها في(عشة)من القش والشوك فوق (القوز).لم يعرف الناس لها اصلا او فصلا او اما او ابا او زوجا او ولدا ومن اين جاءت؟واين وكيف ولدت؟ومتي جاءت لذلك المكان؟ولماذا اختارت ذلك المكان؟كانت سوداء اللون حمراء العينين عالية الصوت صارمة القسمات تخيف الرجال قبل النساء ويرتجف منها الاطفال وتصتك اسنانهم في حر الصيف وكانوا لا يلجأون لعناقريبهم ولا يدخلون تحت (الفروه)الا بعد تهديدهم بقدوم دووني.والفروه ياجيل النت هو ماكان يتغطي به الناس من البرد قبل ظهور(الهرام)والهرام علي مااذكر هو غطاء ثقيل ربما كان يأتي من مصر وكان مصنوعا من الصوف 0والفروه كانت تصنع من جلود الحيوانات وتتم صناعته محليا في منطقة ارقو الشرقيه حيث تخصص فيه جماعه يسمونهم (السلونجي)ومفردها(سلو) كما تخصصوا في الصناعات الجلديه الاخري مثل سروج الحمير والحصين والجمال (ولجامها)بطريقه هندسيه جمليه وحسب طبقات المجتمع راكبي الحمير,فاغلي انواع اللجام كانت للحمير المميزه كحمار ابوعليان الذي اشتهر باجود انواع السعوط وحمار الخال علي بخيت غير ان حمار ابو عليان كان هو الاكثر هيبه(طول بعرض)حيث كان حلاقو حمير متخصصون في زخرفته مما جعله موضع فرجة الكبار والصغار ومن ثم مجري حديثهم ليلا في 0يتبع

محمد فضل موسى
20-06-2009, 12:37 AM
كانت الحمير في تلك الايام مثل عربات هذا الزمان باهميتها وسعرها فكان هناك الحمار(الهمر)مثل حمار ابوعليان وكان هناك الحمار (اللكزس) مثل حمار الخال علي بخيت وكان هناك الحمار(الهايلكس)مثل حمار جدي ابوزيد فرح. كانت المرأة الغامضه دووني تعيش لوحدهاوتقتات من عمل يدها في (القواسيب)المفرد قيساب وبالرطانه(دار) الخاصه بالمزارعين والقيساب هو المكان الذي كان يعد لدرس القمح (بالنورج)أو دق الذره بالعصي وكان عمنا الحسين متخصصا في تأهيل وتسنين النوارج كما كان هناك متخصصون في(ضر) القمح والذره .كان يتم أختيار القيساب وسط الزراعه في مساحة مستطيله 4*4 أو أكثر حيث يتم نظافة الموقع ثم سقيه بالماء لعدة ايام ثم طلاءه بروث الحيوانات فتكتسي الارض طبقه قويه عازله كالاسمنت فتمنع تسرب التراب لتظل الحبوب نظيفه اثناء الدرس او الدق او(التضريه) والضراي هو الشخص الذي يقوم بفصل(السيتي)أي القش المدروس او المضروب بالعصي من الحبوب بواسطة الهواء وذلك برفع كميه من الحبوب المخلوطه بالسيتي بواسطة الضرايه وهي آله اشبه بمعلقه ضخمه فتنفصل الحبوب وتنزل ارض القيساب بينما يطير السيتي بعيدا وهكذا تستمر العمليه لعدة ايام واحيانا يكون هناك اكثر من ضراي اما دق الذره بالعصي فكان عادة يتم بالفزع(النفير), كانت المرأة الغامضه دووني هي التي تقوم بطلاء القيساب بالروث كما كانت تقوم بدق القمح او الذره الذي يستعصي علي النورج او الدقاقين(الضرابين) بكميات قليله وكان بعض المزارعين يتركونها لها اما نصيبها من تجهيز القيساب فكان يعطي لها بالكامل في حدود قيراطين وحتي اربعه(القيراط هو الربع الكبير)كذلك كانت تقوم دووني بدق ونظافة اللوبيا(الاشرنكي) والترمس والفاصوليا التي كانت تزرع في الجروف بعد أنحسار النيل. كانت دووني تقوم بطحن ما يكفيها طعاما من الذره والقمح بالرحايه(تتكون من حجرين كبيرين مدورين واحد مثبت في الارض والجزء العلوي متحرك بمقبض خشبي فتوضع الحبوب بين الحجرين ويتم تحريك الجزء العلوي باليد بشكل دائري مستمر حتي تصبح دقيقا).لم تكن هناك طواحين ألا مؤخراوحتي تلك التي ظهرت كانت بكرمه النزل ثم وادي خليل ثم طاحونة كرمه البلد التعاونيه وكان الامر يحتاج لحمار وشافع ودووني لم يكن لها لاحمار ولا ولد. كانت دووني تقوم ببيع الباقي من الذره والقمح واللوبيا والترمس في سوق البرقيق احيانا واحيانا اكثر في سوق الحفير الاسبوعي قاطعة النيل بمركب الحفير الذي كان مشرعه في ارض البخيتكي أو ارض المحمد يوسفكي(لااذكر) انجدني ياعمده! وكان سبب تركيز دووني علي سوق الحفير انها كانت تعود باجود انواع (العرقي) الذي أشتهرت به مناطق الحفير والجلابه(جهة أرقو) كانت دووني دائما مخموره وعيونها حمراء يتطير منها شرر أحمر أو هكذا كان يتخيل لنا ونحن صغارا لذا كنا نخاف منها. كانت دووني احيانا تقوم بدعوة بعض الرجال للشرب وللحقيقه لم نسمع ابدا انها مارست الفاحشه معهم فقط كان مزاجها الشرب وربما كان بعض الرجال يعطيها المال او البلح او الحبوب لاحضار العرقي من الحفير0
من منتديات رمال كرمه ولى قدام 0
مودتى بلا حدود
كرماوى

محمد فضل موسى
21-06-2009, 12:38 AM
متابعة لسيرة المرأة اللغز دوونى وعلى فكره ياريس (عمدنتود)المقصود من السيرة ليست السيرة الزاتية لتلك المرأة فقط انما سرد لطبيعة الناس وممارساتهم وأسلوب حياتهم فى تلك الفترة الزمنية 0 والأخ آرتاوى عاش فىذلك العصر وممكن يضيف الكثير فى هذا التوثيق0
كانت المرأة الغامضه دووني تلبس(المرقر) وهو قماش من قطعتين الجزء السفلي يلف علي الخصر وماتحت(أشبه بقرباب اليمانيه)والجزء العلوي نصف ثوب من (الترقه)اي توب الطرقه المشهور آنذاك و ثياب الطرقه مازالت موجوده بسوق البدو بباب شريف,كنا ونحن صغارا نجدها بهذا اللبس وقد تدلت اثداءها السوداء بشكل واضح ولم تكن تثير غريزة اي رجل لانها وببساطه كانت تخيف اي رجل, كانت لدووني زريبه من الشوك مجاوره لعشتها تربي فيه غنمايتين او اكثر وكانت تقوم احيانا بذبح مواليد الغنم(المسر) عندما تكون(القعده)كاربه ومحضوره من بعض رجال الحي(لاداعي لذكر اى ا سماء منعا للحرج لابناءهم واحفادهم)وعندما تلعب الخمره بالعقول كنا نسمع(الكلقيه)اي الدوبيت بالرطانه 0 كنا نسمع الكلقيه بوضوح واحيانا تأخذنا الشيطنه وبعض الشجاعه للاقتراب من وكر المرأة المخيفه فنذهب قريبا من العشه ونسترق السمع اما الشجعان من الاطفال فكانوا ينظرون من (الافي)اي الشقوق ولكن سرعان مانجري عندما يخرج احد الرجال لقضاء الحاجه وكانت تلك الليالي النصف حمراء تستمر الي منتصف الليل وطبعا لم يكن هناك كشه او شرطة امن المجتمع او دفاع شعبي0 تذكرت ان المرأة الغامضه دووني كان اسمها دووني سرور فنحن صغارا كان يتم تكليفنا بمسك دفتر العرس(البوش)او البلي وتسجيل اسماء المساهمات بوصفنا الوحيدين الذين يعرفون القراءة والكتابه فعلق في ذهني اسماء مثل دووني سرور 10قروش عشمانه صبر فضيل 10قروش زينب الضريس حماد عمره ودجاج والعمره والدجاج تتكون من كميه من القمح بكميه محدده مقاس(الكونتي) طبق من القش وزجاجة زيت(قزاز البيره الفاضي كان كتير)بالاضافه الي دجاجه حيه تكاكي,والعمره والدجاج كانت تدفعها المرأة التي لها اولاد او بنات ليرد لها عند زواجهم اما المرحومه دووني وعشمانه فلم يرزقن بذريه لذا كانت العشرة قروش كافيه كمساهمه وكانت تلك العمره والعشره قروش ثروه آنذاك حيث كان القمح يملأ الجوالات(الشوالات)والزيت يملأ الصفائح(لم تكن جركانات البلاستيك قد ظهرت)اما الدجاج فقد كان يملأ الكبدن نوق(غرفة المخزن)وكان عريس ذلك الزمان يأكل من دجاج العمره اربعين يوما هو ووزيره(وصيفه)واصحابه واهله الي جانب وجبة عشاء اضافيه(عشان اباق) تقدمها العروسه آخر الليل(دجاجه محمره كامله)يقضي عليها بالكامل حتي يقوم بواجبه خير قيام. كانت النساء اللائي لم يرزقن بذريه وحتي يتمكن من استرداد اموالهن المدفوعه في المجاملات يقمن مايسمي ببوش الهواء(توقن بلي) وهي مناسبه او عرس وهمي حيث يتم دعوة النساء لعرس كامل الطقوس(عدا وجود عريس او عروسه او طهور ولد) وكانت الفتيات اللائي علي وش الزواج هن من يقمن بمهمة الدعوه وكانوا يسموهم بنات(الاوقد) حيث يقمن بمهمة الدعوه في تشكيلات من ثلاثه الي اربعه بعد لبس احسن مالديهن من فساتين الكلوش والطرحه الحمراء وذلك للفت انظار الشباب المقبلين علي الزواج او نظر امهات اولئك الشباب او اخواتهم وكان معظم الاختيارات تتم من خلال(الاوقد)
ولى قدام مودتى بلا حدود ويديكم الف عافيه0
كرماوى