اخر الاخبار
الكتاب المدرسي غياب بالمدارس .. حضور في الأسواق !!         ترامب يهدد روحاني بعواقب لم يواجهها إلا قلة عبر التاريخ         “الزراعة” تتعهد بحل مشاكل الموسم الصيفي         السلطات الامنية تلقي القبض على 4 شخصيات بينهم اعلامي بتهمة إختطاف شاب         المؤتمر الشعبي : “إبراهيم أحمد عمر” له دور كبير في إيقاف إجازة قوانين بالبرلمان         علماء: مليار طن من الماس في باطن الأرض         محكمة تنظر في طلب طفلة بفسخ عقد زواجها         الموت يغيِّب فاطمة عبدالمحمود عن عمر ناهز 74 عاماً         اشتباكات بين قوات مشار والجيش الحكومي بواو         القبض على المشتبه بهم في اغتيال عمدة بنيالا         علماء السودان تطالب بحسم الفساد         حسبو: الدولة ماضية في حل المشاكل الاقتصادية         وفد أمريكي يقدم خدمات طبية و”كشفية” بولاية الخرطوم         وزيرة التربية: نسعى لرفع نسبة التعليم الفني         اشتباكات بين الحكومة والمعارضة في جنوب السودان        

مظاهرات أرقو والبرقيق :غضب الحليم!!

img
البرقيق 0 admin

يوم الثلاثاء**التاسع والعشرون من شهر مايو 2018المنصرم سجل في تاريخ الولاية الشمالية وخاصة في محلية البرقيق ومدينة أرقو تحديداً**، بداية الإنعتاق من عقابيل الصمت ، والخوف من آلة هذا النظام الباطش الذى لم يترك متكأ يتكئ عليه هذا المواطن المقهور ، وفى الشمالية يزداد الوضع سوءاً حتى ليوشك أن يتسع الفتق على الراتق**والموسم الزراعي يتهدده الفشل الذريع ، وانقطاع الكهرباء والشركة السودانية للكهرباء*تعلل فيما يشبه تبرير الكارثة ( إن الامطار والتيارات الهوائية القوية التي شهدتها الولاية الشمالية الايام الفائتة ، ادت لسقوط بعض الاعمدة ومن ثم فصل خطوط تغذية الكهرباء للمناطق شمال مدينة دنقلا ، ) وياله من عذر أقبح من الذنب ، المواطن يعاني من قطوعات الكهرباء ويدفع الثمن مضاعفاً مع تلف الأجهزة الكهربائية ، والأدوية التى تحتاج ثلاجات على ندرتها تتلف ايضاً ، وفى هذا الوضع المذري الوالي (الرئاسي )الأستاذ / ياسر يوسف يغادر الولاية ومعه وزير التخطيط العمراني ودستوري آخر ويتعرضون لحادث سير لولا لطف الله لكان حادثاً كارثياً ، الف حمداً لله على سلامتهم جميعاً ، لكن ماهو الداعي لأن يركبوا عربة واحدة ، ان قلنا تقشفاً فهذا غير مقبول فالوالي الذى حضر لولايته بطيارة كيف**رضي بتقاسم السيارة؟!

*إن المواطنين ينظرون لكل هذا العبث الإداري المتمثل فى الإفراط والتفريط ، جعل تراكمات الغبائن تتجمع حتى وصلت حد الإنفجار حيث تظاهر المئات من أهالي ارقو والبرقيق في الولاية الشمالية يوم الثلاثاء احتجاجاً على عدم توفر الماء وانقطاع التيار الكهربائي وشح الوقود . واوضح**مصدر من ارقو إن**المواطنين أغلقوا الطرق الرئيسية وأشعلوا إطارات السيارات مطالبين بتوفير الماء والكهرباء .وأشار إلى حالة الغضب التي تنتظم المواطنين في ارقو والبرقيق عقب فشل الموسم الزراعي بسبب أزمة الوقود، من الواضح ان الاحتجاجات كانت إحتجاجات مطلبية مطالب مشروعة ولاتستقيم الحياة الا بها ، فماهى الحاجة لإستخدام الغاز المسيل للدموع في هذا الشهر المعظم؟!وفى تظاهرة لم تنادى باسقاط نظام انما نادت بالكهرباء والماء وضرورة اللحاق بالموسم الزراعي الموؤد !!

* رحم الله أهلنا في الشمالية وهم يعبرون عن غضبتهم**بهذا الموقف التاريخي نحو انتزاع حقوقهم ، بل ويستعدون للمعركة الفاصلة بإقامة مهرجان كرمة السياحي بالإعداد له بكل الهمة الكبيرة والعزم الصادق والعزيمة الماضية نحو الغايات المنشودة ، ونود ان نؤكد للحكومة ان انسان ارقو والبرقيق وكل الولاية الشمالية تعودوا عبر تاريخهم المكتوب وغير المكتوب أن يقابلوا العنف بالعنفوان ، وإنهم أحرص على حقوقهم التى سينتزعونها إن لم يكتسبونها ، اعطوهم حقوقهم المشروعة وخذوا حذركم من غضب الحليم .. وسلام يااااااااوطن..

سلام يا

(قال وزير الداخلية*المهندس ابراهيم محمود : “ما مشكلة تجيب ناس من برة وتديهم جواز لأن السودان محتاج لي ناس والمهم كيف تختار من يطوروا البلاد” ولفت الى أن صناعة النسيج تطورت بسبب السوريين وزاد: “هناك يمنيين افتتحوا مصانع أدوية بأموالهم وهناك ناس يتم استقطابهم”، ) يعني جنسيتنا معروضة لمن يدفع ، أستغفر الله انا قلت من يدفع؟ بقصد من يطور ، فماقول الوزير في من يحوز الجنسية وهو لم يطور ولم يفعل سوى حف شاربه وأطال لحيته، وحاز هذه الجنسية المنكوبة او المنهوبة ..وسلام يا..

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً