اخر الاخبار
الكتاب المدرسي غياب بالمدارس .. حضور في الأسواق !!         ترامب يهدد روحاني بعواقب لم يواجهها إلا قلة عبر التاريخ         “الزراعة” تتعهد بحل مشاكل الموسم الصيفي         السلطات الامنية تلقي القبض على 4 شخصيات بينهم اعلامي بتهمة إختطاف شاب         المؤتمر الشعبي : “إبراهيم أحمد عمر” له دور كبير في إيقاف إجازة قوانين بالبرلمان         علماء: مليار طن من الماس في باطن الأرض         محكمة تنظر في طلب طفلة بفسخ عقد زواجها         الموت يغيِّب فاطمة عبدالمحمود عن عمر ناهز 74 عاماً         اشتباكات بين قوات مشار والجيش الحكومي بواو         القبض على المشتبه بهم في اغتيال عمدة بنيالا         علماء السودان تطالب بحسم الفساد         حسبو: الدولة ماضية في حل المشاكل الاقتصادية         وفد أمريكي يقدم خدمات طبية و”كشفية” بولاية الخرطوم         وزيرة التربية: نسعى لرفع نسبة التعليم الفني         اشتباكات بين الحكومة والمعارضة في جنوب السودان        

الكتاب المدرسي غياب بالمدارس .. حضور في الأسواق !!

img
احداث 0 admin

تحقيق : ساجدة دفع الله

حاج أحمد عبد القادر الحسن، عامل يوميات يقطن بالريف الشمالي محلية بحري، لديه أربعة أبناء يدرسون بمراحل مختلفة، ذهب برفقة أبنائه إلى السوق لا ليشتري لهم الزي المدرسي فذلك أمرٌ مفروغٌ منه، بل (دخل) سوق (أكبر الله) لكيما يشتري الكتاب المدرسي الذي قامت

وزارة التربية والتعليم أن توزيعه اكتمل تماماً.. حاج أحمد تفاجأ بأسعار خرافية للكتب، على سبيل المثال كتاب الكيمياء لابنه الذي يدرس بالصف الثالث الثانوي وجده بـ(90) جنيهاً، ومن هنا لك أن تتخيَّل الميزانية التي سيدفع هذا العامل البسيط لكُتُب أبنائه الأربعة، ناهيك عن الزي المدرسي ورسوم التسجيل ومصاريف الدراسة..!!

http://alsudani.sd/images/books2.jpg

بين التصريحات وواقع الحال..!!
حاج أحمد عبد القادر الحسن ليس وحده ممن (يشيلون) همْ بداية العام الدراسي، بل إن أمثاله بمئات الآلاف من أولياء أمور كتبت عليهم المقادير أن يدفعوا كل شيء بدءاً بالكتاب المدرسي وختماً بـ(طباشير) المُعلِّم في سبيل تعليم أبنائهم بمدارس الحكومة وليس التعليم الخاص، فذلك أمره عجب..
وتقول المواطنة ” مفيدة أحمد” – ربة منزل أم لسبعة طلاب في مراحل مختلفة، – لـ(السوداني) إنَّ الكتاب المدرسي أصبح يباع في السوق مثل أي سلعة وعلى عينك يا تاجر، مؤكدة أن نقص الكتب بالمدارس الحكومية سبب لهم كأولياء أمور صداعاً مزمناً مع بداية كل عام دراسي مما يضطر ولي الأمر للجوء إلى السوق مجبراً حتى لا يحرم ابنه من حقه في الدراسة والتعليم لأن المدرسة توزِّع له الكتاب المدرسي وحتى لو تم ذلك فهنالك كتب يشترك خمسة تلاميذ في كتاب واحد، بل هنالك بعض المواد لا يتم توزيع كتب لها أصلاً، مع العلم أنه وفي كل عام تأتي تصريحات المسؤولين مُبشِّرة بتوفير الكتاب المدرسي، ولكن عندما تأتي على أرض الواقع تجد أن كل الأسر تضطر للشراء من الأسواق، والكارثة الحقيقية هي أنه ليس هنالك رقابة — أكثر

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً